وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    وزير الطاقة: نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة الامتحانات    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    الأمن القانوني والحقوق الاقتصادية واستقرار المجتمع ..    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزير: مبيعات الذهب في السودان حققت أكثر من 36 مليون دولار خلال 3 أشهر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    السودان المعتل وروشتة العلاج    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    "سيف" المنتخب "البتار" في أقوى حوار قبل الإقلاع للدوحة القطرية    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    تشديد علي ضرورة توفير الحماية والتأمين للسياح والمواقع الأثرية بالشمالية    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تضحك الازهار ميتة بالفرحة
نشر في قوون يوم 14 - 03 - 2014

نتناول اليوم منحى اخر في هذا العمود بعيدًا عن الزخم الرياضي وبعيدًا عن الكرة المستديرة والمشاكل التي تحيط بها . نخرج اليوم من الموسم المقلوب ومن الفاولات وركلات الجزاء الترجيحية وتصريحات المدربين المحفوظة وتصريحات الاداريين العنترية قبل المواجهات نخرج من كل هذا لنتحدث عن الزهور ونستنشق عبيرها الفواح ويبدو ان ثقافة رعاية الزهور في المجتمع السوداني غير منتشرة في السابق ولكنها الان اصبحت منتشرة فالكثير من الاسر تهتم بالزهور والدليل على ذلك كثرة المشاتل والتي تعج بألوان مختلفة من الزهور.. والزهور ذات رائحة ذكية وجميلة وتتفتح الازاهر في الصباح الباكر ويشتم الانسان عبيرها فيشعر بارتياح وقد تناول الشعراء السودانيين الزهور في العديد من قصائدهم فترى شاعر الطبيعة الراحل المقيم مصطفى بطران احد رواد فن الحقيبة يتحدث في قصيدته زمن الربيع فيقول
زمن الربيع حلا
وفتح الزهر بسام
من طيبة شذاه
الفاح يتجول النسام
ويقول ايضاً
تضحك الازهار ميتة بالفرحة اطرد الاحلام ياجميل واصحى.. والفنان السفير عبدالكريم الكابلي له اغنية رائعة تقول : نور وزهور وعطور
استلم المجال
والفنان الشعبي الراحل المقيم عبدالله الحاج يقول في قصيدته الرائعة زهرة السوسن
زهرة السوسن عطرك الفواح
للنفوس مسكن
قلت ليك طلي وحي لو امكن
قلت لي لا لا في الربيع احسن
أما الفنان الراحل المقيم رمضان حسن فلديه اغنية ذائعة الصيت تقول كلماتها:
الزهور صاحية وانت نائم
داعبت شعرك النسائم
وايقظت صوت الحمائم
الزهور صاحية في الخميل
وانت في نشوة ياجميل
أما الفنان الراحل المقيم عبدالعزيز محمد داؤود فقد ابدع في اغنيته الرائعة زهرة الروض
يازهرة الروض الظليل
جاني طيبك مع النسيم
العليل زاد وجدي
نوم عيني اصبح قليل
وتتواصل اغاني الزهور فنجد الفنان الراحل المقيم عثمان الشفيع يقول:
الزهور والورد شتلوها
جوة قلبي عشان حبيبو
التذكارو ديمة عندي
وشعراء الحقيبة ايضاً لم ينفصلوا عن وصف الزهور فهذا الشاعر يقول:
زهرة حلة ساكنه
فؤادي في اقصى محله
والفنان الراحل المقيم وردي لديه اغنية
حبيبي فكر وقدر ايه
الجبتو ليك هدية
ازاهر لا جواهر
لا اغلى وحاة عيني
وهكذا تتواصل الاغاني الخاصة بالزهور في مسيرة الاغنية السودانية وما اوردناه كان على سبيل المثال لا الحصر
والاهتمام بالزهور ليس ترفاً والبعض يقول ان الاهتمام بالزهور من نصيب الاغنياء فقط ولكن أي انسان مهما كان مستواه المعيشي يمكنه ان يهتم بوضع الزهور داخل اسوار منزله ليصحو باكرًا ويستنشق عبير الزهور الفواح.. والزهور ذات فائدة عظيمة فهي الغذاء الاساسي للنحل.. فالنحل يلتف حول الزهور ويتغذى منه ليخرج العسل الذي ذكر في القرءان الكريم بأن فيه شفاء للناس.. فهل نهتم بالزهور ونحسن تنسيقها فهذه مرحلة رائعة وتجعل الانسان بأن له برنامج يشغله. فهل نجعل الاهتمام بالزهور وتنسيقها ثقافة عامة.. وكذلك يجب ان تهتم المحليات بالتشجير وتنسيق الزهور بالشوارع الرئيسة وبجوار الاحياء السكنية وتشييد الحدائق العامة ويمكن لابناء الحي ان تمنحهم المحليات أو الاراضي قطعة صغيرة يشيدون بها حديقة ليمارسون نشاطهم الاجتماعي، فالاهتمام بالتشجير وغرس الزهور من صفات الامم المتحضرة وهي من صميم المحافظة على البيئة واضفاء الجماليات على الطبيعة.. واعتقد ان بيت الجالوص العادي المفروش بالرملة كما كان في السابق وبالقرب من الزير القناوي الذي يكون تحته النقاع أي الماء الصافي افضل بكثير من الارضية الحديثة كالسراميك وغيرها وبجوار هذا المنزل المتواضع فهل نهتم بالزهور ونترك الحديث عن انها ترفاً لاطائل من ورائه.
٭ اخر الاشتات
مبروك فوز الامل على مريخ الفاشر 2/صفر وهو اول فوز له في الدوري ونتمنى صحوة الامل لأنه احد الفرق الرائعة في الممتاز.
مبروك فوز الامل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.