منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    نقاشات خطاب الكراهية.. الشعب يُعالج أخطاء الساسة    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    أرسل رسائل لمن يستهدفون المُؤسّسة العسكرية.. زيارات البرهان لقوات المنظومة الأمنية.. قطع الطريق أمام المُتربِّصين ب"الانتقالية"    حمدوك يتلقى رسالة من الرئيس الإريتري تناولت تطورات الأوضاع بإثيوبيا    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    تقاسيم تقاسيم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    مع إحياء شريان السودان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    حكاية كأسات الذهب    طلع رئيس النادي    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    الصحة: لقاحات كورونا صالحة للحماية من السلالة الهندية    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الزهور مبتهجة ضاحك أقحوانا
نشر في الوطن يوم 12 - 03 - 2013

تشهد العاصمة القومية هذه الأيام إنطلاقة فعاليات معرض الزهور السنوي رقم «47» بالحديقة النباتية والذي درجت جمعية فلاحة البساتين السودانية القيام بأمره مع بعض الجهات من ذوي الشأن والإختصاص والإهتمام، ويصادف هذا شهر مارس في كل عام يقابله «آذار» وهو من الشهور السريانية ويُعد شهر الربيع، وتفتق الأشجار وتتفتح الأزهار والذي أنشد فيه الشاعر مُستبشراً بقدومه وإطلالته:
آذار أقبل فقم بنا يا صاح
حي الربيع حديقة الأرواحِ
وقد عبَّر عنه البحتري بهذه المقاطع
أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكاً
من الحسن حتى كاد أن يتكلما
وقد نبه النيروز في غسق الدجى
أوائل ورد كُن بالأمس نوما
تعتبر الزهور والورود من النباتات الراقية نتلمس فيها الرقة والنعومة والدفء والجمال وطيب النشر وعرف الرائحة، فقد تعشقتها النفس البشرية على الدوام وارتبطت بها لما لها من قدرة عالية على إمتصاص ما عُلق بها من أكدار وأحزان فتوقظ فيها المشاعر والأحاسيس وتثير فيها كوامن الفرح والسعادة والإبتهاج، والزهور بمختلف الوانها وأشكالها وأجناسها مدعاة للتفكر والتبصر والتأمل في عظمة الله وبديع صنعه والذي أتقن كل شىء خلقه وصنعه أنظروا معي هذه الأبيات والتي تعتبر لوحة جمالية فخيمة تعج بالمناظر الخلابة والجذابة:
غصون مايسة وزهور ناعسة
وزهور خجلانة مُحمرة
ورود باسمة وفروع جاثمة
ميادين خضرة منتشرة
حصون مانعة وثمار يانعة
تجلت حكمته الصانعة
ومن هنا ندرك أن لقبيلة الشعر والفنون والآداب أثر فاعل في إبراز مفاتن الطبيعة وسحرها وتراثها وعطائها الذي يضوع بالشذى والعبير فتفاعلوا معها شعراً وقولاً وفناً وإبداعاً .. إستمعوا معي إلى هذا الشاعر الذي تأرّج وتصوّع بعطرها وعبقها:
الورد في سرد الغصون مفتح
متقابل يثني على الفتاح
ضاحي المواكب في الرياض مميز
دون الزهور بشوكة وسلاح
مرّ النسيم على صفحتيه مقبلاً
مر الشفاه على حدود ملاح
ومن أشهر أقوال «لامارتين» شاعر فرنسا المعروف في هذا المعنى والحب وردة ذات أشواك وكلما كانت الوردة جميلة كثرت حولها الأشواك.
وقد حظيت الزهور بمكانة رفيعة عند بعض الشعوب فقد جعلت لها مواسم وأعياد ومهرجانات بل تفوقت على ذلك وصارت لها مكانتها الدينية والإجتماعية والسياسية، ففي مصر كانت زهرة «اللوتس» تعلو تيجان الملوك والرؤساء أيام الفراعنة وأيضاً إستخدمت كرموز ونقوش على آثارهم ومعابدهم.. وللزهور أسماء ودلالات فمثلاً زهرة «السوسن» عند تفتحها يدل هذا على مقبل الربيع وهي جنس نباتات من الفصيلة «السوسنية» ترتفع من الأرض ألى أكثر من خمسين سم.. وتنتهي بزهرة أو عدة زهور جذابة تخرج كل منها من غُلف حرشفية يختلف لونها بإختلاف النوع فمنه الأبيض والأزرق والأصفر والأحمر.. وهي نباتات معمرة تنبت في أوروبا وبلاد البحر الأبيض المتوسط وتعرف بعض أصنافها بجذور الطيب.
أما زهرة «الآلام» فهي من الزهور البيضاء أو الأرجوانية.. والأرجوان شجر له زهر شديد الحمرة حسن المنظر ليست له رائحة فواحة.. وتعتبر أمريكا الجنوبية موطنها الأصلي.. وأشجار النيم تزهر «الزونيا» وهي ذات رائحة نفاذة خاصة في ليالي الصيف الساخنة وعند الإشراق.. اما الجلنار فهي زهرة الرمان حمراء اللواء.. يقول الشاعر
كأن الدموع على خدها
بقية ظل على جلنار
ولأشجار الطلح وهو «الأكاشيا» زهور فواحة تسمى «البرم».. اما النرجس فهو من الزهور الجميلة المنظر جاءت على لسان أحد الشعراء يصف جمال «عيون» محبوبته..
وأمطرت لؤلؤاً من نرجس وسقت
ورداً وعضت على العناب بالبرد
والأقحوان من نباتات الربيع طيب الرائحة أبيض اللون في وسطه دائرة صغيرة صفراء.. وأوراقه صغيرة مفلجة يشبهون بها الأسنان.. واحدتها أقحوانة وتجمع على أقاح وأقاص..
الرياض مبتهجة ضاحك أقحوانا
والزهور فرحانة تستقبل أوانا
رائعة يانعة وزاهية في ثوب أرجوانا
وشاعر آخر أفتتن بهذه «الأقحوانة»
وأقحوان كاللجين المحض
ونرجس زاكي النسيم بغي
مثل العيون رُتقت للغمص
ترنو فيغشاها الكرى فتفضي
أما «الأُيُهقان» فهو نبات عشبي له أوراق عريضة وأزهار ندية كزهرة الكرنب.. والورود والزهور والرياحين بالإضافة إلى حسنها وروائها وبهائها تستخلص منها المواد العطرية التي تستعمل في صناعة العطور.. وايضاً لأغراض طبية وربما تدخل في صناعة بعض الأطعمة كنوع من المتبلات والمشهيات.. وإذا كان الربيع هو فصل الحياة.. فإن الزهور تبعث في النفس الحيوية والإشراق والنشاط والأمل والتفاؤل والحب والجمال.. لذلك فإن معارض الزهور في السنوات الأخيرة صارت ثقافة «خضراء» ومصدر جذب وإهتمام لكثير من المواطنين يقبلون عليها بشغف وشوق وترغب.. وهذا مؤشر له دلالاته الإيجابية وقيمته الجمالية.. لذلك نرجو من المسؤولين زيادة المساحات والبراحات الخضراء حتى تصبح مراتعاً ومواقعاً للترقية والترويج واللهو البريء وأيضاً الإهتمام بالأشجار والأزهار التي تزرع على جانبي الطريق وتعهدهم لها بالرعاية والسقاية حتى لا تجدب وتجف وتيبس أوراقها ويعتريها الذبول والفناء والإنقراض.. وهذا يذكرني بالمطرب الكبير عبد العزيز محمد داؤود والشاعر مكي السيد وقصيدته المغناة «مصرع زهرة»
أينعت في الروض زهرة واكتست سحراً ونضرة
وبدت تزهر جمالاً فاح منه الطيب نشراً
فهي للنفس أمان وهي للإلهام سحرا
أينعت لكن أراها ذبلت في ناظريا
أينعت لكن أراها ساقها الموت فتيا
ذبلت في الروض زهرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.