ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زيكو وزع (الحلوى) وفي سيكافا نسوه
نشر في قوون يوم 28 - 08 - 2014

مشجع المريخ الراحل زيكو عليه رحمة الله ، مشجع معروف لكافة الوسط الرياضي وكان يحب المريخ لدرجة الجنون ولم يكن يشجع من اجل المال وكان يتابع المريخ في الاستاد ويطوف كافة المناشط التي يشارك فيها المريخ بحب وتقدير كبيرين وكان زيكو عليه رحمة الله يحوم (بأرجله) ولا يركب عربات الاداريين ولا يستجدي احدا وكان يفرح فرحا شديدا عند فوز المريخ وكان يوزع الحلوى بطريقته البسيطة ، وكان يشتري الحلوى حسب امكانياته ويوزعها لكافة المريخاب بما فيهم رئيس المريخ جمال الوالي.
والمشجع الراحل زيكو كان رجلا بسيطا ولكنه كان كبيرا في احترامه للآخرين واخلاقه الفاضلة فلم يحدث ان قام باغضاب أي شخص وزيكو عكس المشجعين العطالى الذين يقولون انهم يحبون المريخ الكيان ولكنهم يحبونه من اجل مصالحهم الخاصة ، والراحل زيكو كان يحب المريخ الكيان ولا ينظر لمصلحته الخاصة وكان عليه رحمة الله لا يفارق علم المريخ الا لحظة نومه ، وزيكو بالطبع معروف لدى كل اداريي المريخ ولاعبيه وجماهيره حتى الأهلة يعرفونه جيدا ، فالهلال عندما يكسب مباراة افريقية فان الراحل كان يحضر لنا في مباني الصحيفة ويقوم بتوزيع الحلوى حتى ان في مرضه الاخير قبل وفاته لم يتفقده احد ولم يمد احد يد المساعدة اليه وكنت اتوقع من ادارة المريخ ولاعبيه وهم في الاحتفال بفوز الفريق بكأس سيكافا ان يترحموا على روح الراحل ويذكرونه بالخير وان تقرر ادارة المريخ اهداء الكأس لروح الراحل زيكو ولكن هذه الخطوة لم تتم.
والراحل زيكو نموذج من المشجعين المثاليين الذين يذوبون حبا في الكيان .. كان همه الوحيد في الدنيا ان يرى المريخ متوهجا ومتلألئاً ومنتصرا في كل الاوقات ، فإنتصارات المريخ تسعده وتجلب له الفرح والسرور ، ويرى نفسه تماما في المريخ ، وطيلة عملي في المجال الرياضي لم ار مشجعا بهذه الشفافية وهذا الحب الكبير سواء أكان ذلك في الهلال او المريخ وكنت اتوقع وسط هذه الفرحة المريخية ان تتذكر ادارة المريخ ولاعبوه المرحوم زيكو بكلمتين فقد كان يحب المريخ اكثر من الكثيرين الذين يدعون حب المريخ ، ولو كان الراحل زيكو يملك الاموال لأعلنت البعثة من كيجالي بعد الحصول على الكأس اهداءه لروح الراحل ولكن زيكو لم تكن امواله بالكيس ، امواله هي حلاوة الكيس البسيطة لذلك وجد التجاهل التام علما بانه كان الأحق باهداء الكأس لروحه نظير ما قدمه من تشجيع مثالي للمريخ فقد كان الراحل يحب المريخ بصدق ، وكان عفيفا لا يمد يده للآخرين الا ما يجود به الآخرون عليه.
كنت اتمنى من ادارة المريخ ان تتفقد حال اسرته بعد رحيله وان تمد لها يد العون فهي بالطبع اسرة تحتاج للدعم وكنت اتوقع ايضا ان يقوم مجلس المريخ بتسمية احد المدرجات باستاد المريخ باسمه وفاء وعرفانا لما قدمه للمريخ. فهل يقوم مجلس المريخ ولاعبوه بهذه الخطوة.
رحم الله المشجع زيكو واسكنه فسيح جناته وألهم آله الصبر وحسن العزاء.
زيكو وزع الحلوى ولكن ناس المريخ نسوه في سيكافا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.