منتخب الشباب تدرب وانخرط بمعسكر الأكاديمية    ثلاثة أخطاء مميتة يرتكبها المصابون بارتفاع ضغط الدم    لجنة أطباء السودان تعلن عن مقتل مُتظاهر مُتأثِّراً بإصابته في تظاهرات 16 يونيو    نهر النيل تودع قافلة دعم القوات المسلحة المتجهة لمنطقة الفشقة    "فولكر" و "لوسي تاملين" في الجنينة    الخليفة يطمئن على إعادة تأهيل"البرج" بعد السقوط وترقّب لعودة التيّار الكهربائي    وزيرة الاستثمار: بدأنا مراجعة قانون الاستثمار بند بند وفقرة فقرة    الخرطوم .. تعرف على أسعار الملابس قبل عيد الأضحى    عقارات افتراضية في عالم ميتافيرس تجتذب العلامات التجارية    مجلس السيادة يرحب بزيارة مبعوث اليونيتامس إلى مدينة الجنينة    قوى الحرية والتغيير: سنُخاطب لجان المقاومة للإعداد للعصيان المدني عقب عيد الأضحى    تطور أداء ونجاعة تهديفية    الثروة الحيوانية :تصدير 2.813 رأسا من المواشي للأردن    الاتحادات الولائية ترفض التدخُّل.. تحرُّكات ومذكرات لسحب الثقة من الاتحاد    مسوحات ميدانية بمشروع الجزيرة لتحديد إيجارة فدان 2022    مختار دفع الله يكشف أسرار تعامله مع محمود عبد العزيز    جهود لتصميم نموزج متكامل لتنميه المرأة الريفيه بمشروع الجزيره    الأمم المتحدة تدين مقتل 9 متظاهرين في السودان برصاص قوى الأمن    صلاح الدين عووضة يكتب : قصة موت!!    أُسرة الشهيد تبيدي تطالب بالتحقيق الفوري والقصاص من قتلته    الصحة السعودية: العدوى الفيروسية هي المُسببة للزكام ونزلات البرد الشائعة هذه الأوقات    البرهان يشهد غدًا تخريج ألفي جندي من قوات حماية المدنيين    إخماد حريق بغابة السنط    المؤتمر السوداني ل(الشيوعي): لا صوت يعلو فوق صوت المعركة    ردود أفعال غاضبة على خصومات "بنكك" وبنك الخرطوم يوضح    المدير الفني للشبيبة بورتسودان يشيد بمجلس الإدارة والقطاع الرياضي واللاعبين    ولاء الدين موسي يتصدر قائمة هدافي الدوري الممتاز    مصر.. اختفاء غامض لأم وأبنائها الأربعة بعد زيارتهم لطبيب    شاهد بالفيديو.. بعد ترديديها لأغنية "شيخ الطريقة".. الفنانة نونة العنكبوتة تواصل تخصصها في إثارة الجدلوتغني أشهر أغاني الفنان الكبير شرحبيل أحمد    انطلاق حملة التطعيم بلقاحات كورونا جولة يوليو بشمال دارفور    المريخ يضم هلال الأبيض لقائمة ضحاياه في الدوري السوداني الممتاز    سيدة سودانية تسجل اعترافات تثير بها ضجة واسعة: (ذهبت لبعض الشيوخ ومارست معهم لأحافظ على زوجي وفعلت الفاحشة مع أحد قاربي أكثر من مرة وفي النهاية أصبح يهددني)    بنك الخرطوم: خصم (1000) جنيه رسوم خدمات نصف سنوية وتزامنه مع مليونيات 30 يونيو من محض الصدفة    ما معنى الكاتب ؟    التفاصيل الكاملة لاختطاف بص سياحي في طريقه من الخرطوم إلى سنار.. أجمل قصة اختطاف في التاريخ وتفاصيلها تدل على كرم وطيبة وحنية أهل السودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المباحث والتحقيقات الجنائية توقف متهماً سرقة مبلغ 4.5 مليون جنيه من بنك الخرطوم حلفا    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم باغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زيدان ابراهيم ( 1943- 2011 )
نشر في قوون يوم 28 - 09 - 2011

كان مسقط الرأس في العباسية ذلك الحي الام درماني العريق ثم بداية التعليم في كادوقلي ثم ملكال لان الاب كان موظفا (محاسب) يتبع لحكومة السودان وبالتالي ينتقل من مكان لمكان ولكن وفاة الوالد وهو في عمر مبكر جعل امدرمان المحطة النهائية في قطار زيدان ابراهيم المشبع بالنغم الحنوب والطرب الاصيل . زيدان ابراهيم كان ام درمانيا في غنائه في سمته في ثقافته وفي طرفته لذلك انساب فنه بكل سلاسة وسهولة في سهول السودان ووديانه وجباله .
جاء لدنيا الغناء بعد جيل من العمالقة الذين افتتحوا الاذاعة وانتشروا في كل السودان وكان يظن ان العمالقة في الغناء قد ختم بابها ولكن موهبة زيدان الطاغية والكاسحة حطمت ذلك الحاجز وفتحت ما اغلق فتقبله الشعب السوداني قبولا طيبا واصبحت اغانية على كل لسان . طاف جميع مدن السودان وقراه فكان الناس يزدحمون على حفلاته ويسكرون بغنائه ويترك بصمته في وجدانهم
الامة السودانية مازالت في طور التشكل ولم يكتمل بنائها حتى الان ولكن كل يوم يمرعليها يرتفع فيه البناء القومي ويزداد مدماكا وعوامل بناء الامة كثيرة ولكن يأتي الفن عامة والفن الغنائي خاصة على رأسها لذلك لانبالغ اذا قلنا ان المغنيين السودانيين هم حداة ركب البناء القومي ومن هؤلاء زيدان ابراهيم فهو ان لم يكن اولهم او اخرهم ولكنه استطاع بما حباه الله به من موهبة ان يترك بصمة كبيرة في مسيرة الغناء السوداني وبالتالي وضع مدماكا مسلحا في بناء الامة السودانية كيف لا وهو الذي خاطب الوجدان وتغلغل فيها وسارت باغانية العذبة جهات السودان الاربعة
لقد حجز زيدان ابراهيم مقعده في كتاب تاريخ السودان الاجتماعي لانه كان فنانا قوميا تجاوز القبلية والعنصرية والانتماءات السياسية والدينية ودخل البيوت السودانية عن طريق قلوب ساكنيها فاذا ذكر الناس محمد احمد المهدي واسماعيل الازهري ومحمد احمد محجوب ثم ذكروا كرومة وسرور والكاشف وعثمان حسين وحسن عطية واحمد المصطفى ثم ذكروا صديق منزول وبرعي احمد البشير وسبت دودو لابد من ان يذكروا زيدان ابراهيم لانه اضحى واحدا من عظماء السودان

عدد خاص
عزيزي القارئ نلتقيك اليوم والحزن يملأ اقطار النفس والفجيعة تلفها فالدمع منسكب والقلب منفطر لرحيل عندليب الغناء السوداني زيدان ابراهيم . لقد مرت خمسة ايام على صمت زيدان الابدي النبيل ومازالت الدموع في الماقي ومازالت الوحشة في الافئدة . لقد شكل رحيل زيدان حدثا كبيرا ظلل سماء كل السودان وكل عبر عن حزنه بطريقته لقد كانت ردة الفعل السودانية العفوية لرحيله استفتاء على قيمة الفن والفنانين عندما يكون الواحد منهم مبدعا وموهوبا ومنتميا لتراث هذة الامة الوجداني . مناسبة مثل هذه لايمكن ان تفوت علينا في صفحة من منازلهم لذلك خصصناها اليوم كلها لهذا الحزن النبيل وليت كانت لنا اكثر من صفحة نسكب فيها احزاننا وتمجيدنا للراحل المقيم فهو يستحق مجلدا كاملا وهذه اقل لمسة وفاء يمكن ان نقدمها له فدينه في اعناقنا سيظل ما حيينا على وجه هذه الدنيا الكالح

نقوش على قبر زيدان , نقوش على قبر زيدان ,, نقوش على قبر زيدان

خبا بعد التماع

لقب زيدان ابراهيم بالعندليب الاسمر اشارة لعبد الحليم حافظ الفنان المصري الكبير الذي كان يلقب بالعندليب واضيفت كلمة الاسمر للتفريق بينهما وقد كان زيدان في مكانة حافظ في مصر من حيث الشعبية والانتشار ولكن ما جمع بينهما بعد ذلك مرض الكبد اللعين الذي اودى بحياة حافظ كما اودى بحياة زيدان ابراهيم وكلاهما مات بالقاهرة ومن القاهرة قبل ذلك غنى زيدان ابراهيم للشاعر المصري الدكتور ابراهيم ناجي ولعل من اجمل ابياتها الذي يمكن استدعائه لهذه المناسبة الحزينة (ما يهم الناس نجم على وشك الزماع / غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع)

قصتي مع زيدان

احمد الله ان الظروف جمعتني بزيدان من خلال سهرتين الاولى كانت في التلفزيون القومي وكان قد اعدها الاستاذ عبد الباقي خالد عبيد وقدمها الاستاذ طارق كبلو وكان فيها زيدان مع عدد من الصحفيين اما الثانية فقد كانت في قناة الشروق اعدتها الاستاذة رشا وقدمتها الاستاذة نسرين سوركتي حيث غنى فيها كما لم يغن من قبل وكرمت سوداني في تلك الحلقة الاستاذ محمد سليمان واذكر ان تسجيل الحلقة كان قد تأخر لاسباب فنية فوجدت فرصة عظيمة للدردشة مع زيدان طوفنا فيها على مسيرته الفنية العامرة وكان ذلك بفندق السلام روتانا وقد ذكر الكثير من الطرائف اتمنى ان اجد فرصة قادمة لكي احكيها

زيدان لايغني الاغنية مرتين

من اسرار عظمة زيدان انه يجيد الاداء فهو لايغني الاغنية مرتين بمعنى انه كلما سمعته يغني اغنية من اغانيه تجد انه اضاف للاداء جديدا في المدود كحرف الالف في كلمة الابتسامة في اغنية في الليلة ديك (شلت الجراح والابتساااااامة وكل حرمان اليتامى) ثم تأملوا اغنية ليه كل العذاب وليه كل الالم بالعود ثم بالاروكسترا لتجدوا انفسكم امام اغنيتين كل واحد منها احلى من الاخرى .وكذا في اغنية في بعدك ياغالي بالعود والاروكسترا

باب الريدة وانسد

حكى عمر الشاعر انه يسكن مع زيدان في بيت واحد في العباسية فوجد عمر في احدى كتبه قصاصة مكتوب عليها بيت شعر يقول (باب الريدة واسند / نقول ياربي ايه جد/ تمر ايام وتتعدى/ نقعد نحسب في المدة) فقرأها على زيدان واخبره ان هذا المقطع للتيجاني الحاج موسى ولكن بقية القصيدة ليست موجودة فاتصلوا بالتيجاني وقال لهم ان بقية الاغنية ليست معه في امدرمان انما هي في الدويم فما كان من زيدان الا طالب التيجاني ان يقوم في الساعة والحين ويشوف بصات الدويم وين ويحضر بقية القصيدة وقد كان ان قام التيجاني في لحظتها وذهب للدويم واحضر بقية القصيدة فكانت قصر الشوق التي كانت نقطة تحول في مسيرة زيدان الفنية اذ قفز بعدها الي الواجهة وظل فيها الي ان رحل عن دنيانا الفانية

زيدان محظوظ

الاستاذ ميرغني البكري شيخ النقاد الفنيين وصف زيدان بانه فنان محظوظ لانه رحل بعد ان وثق كل اغانيه في الفيديو وفي محطات تلفزة كثيرة وهذا الامر لم يتوفر لكثير من الفانين الذين سبقوه للدار الاخرة ومن جانبنا نضيف بان زيدان فعلا محظوظ لان كل الشعب السوداني قد بكاه وترحم عليه فقد كان موكب تشييعه مليونيا تداعى فيه الناس من كل انحاء العاصمة لوداعه الوداع الاخير فعلوا ذلك ولم يناشدهم احد ولم يحضر لهم احد وسيلة مواصلات خرجوا بدافع الحب لهذا العملاق ولاشئ غير الحب لقد كان كل الشعب هو اهل زيدان ابراهيم كل واحد منهم يعزي نفسه او اقرب شخص له انه فعلا محظوظ

قف تأمل

اسمه الحقيقي محمد ابراهيم زيدان جده زيدان توفي في ريعان شبابه وترك ابنا واحدا وهو ابراهيم وابراهيم هو الاخر توفى وهو شاب فترك ولدا وحيدا وهو محمد ومحمد هو زيدان ابراهيم الفنان المشهور الذي غادر الدنيا يوم السبت ا لماضي ولم يترك خلفه ابنا او بنتا انما ترك ارثا غنائيا باهرا وممتدا على مر العصور ان شاء الله لقد عاش وحيدا كما والده وكما جده وذهب وحيدا ولكنه جمع كل الشعب السوداني حوله كان الشعب كل الشعب ابيه وولده فسبحان الله يحرمه من شئ ويعوضه اشياء

وصمت النغم

اخيرا انتصرت قروح الكبد واجهزت على الجسد النحيل (الكملان من لحم الدنيا ) ذا الطول الفارع لتكون النتيجة رحيل فنان السودان الرقم صاحب اجمل حنجرة واجمل اداء والذي تغنى باجمل الاشعار الغنائية زيدان ابراهيم , مخلفا في نفوسنا (اللهفة والشوق والحنين) والدمع السخين (ليت الدمع كان يدفع الاجل اويؤخره قليلا) ولكن الحمد لله رحل زيدان بعد ان قدم مشروعه الغنائي على اكمل وجه والحمد لله ان اغانيه ستظل موجودة بيننا صورة وصوت . لقد ابكتنا هذه الاغاني شجنا ولوعة وسوف تبكينا في الايام القليلة القادمة تذكرا ونبشا لماضي قريب وتقليبا لمواجع حالمة ولكنها في النهاية سوف تبقى معلما بارزا في مسيرة الاغنية السودانية تتزود بها الاجيال القادمة طربا وشجوا وعلما وتعلما

لقد ميز الله زيدان ابراهيم بان جعله واسطة الغناء السوداني الحديث فلواعتبرنا مسيرة الغناء السوداني الحديث الاروكسترالي بدأت بالفنان ابراهيم الكاشف وتتوقف الان عند طه سليمان وجيله فزيدان ابرهيم قد عاصر كل هؤلاء تغنى باغانيهم وغنى معهم ثم تغنى باغانيه من جاء بعده حتى طريقته في الاداءكانت موضع تقليد كذا لبسته واناقته. لذلك لن نبعد النجعة كثيرا اذا قلنا ان زيدان هو خلاصة الفن الغنائي السوداني الاروكسترالي القائم بيننا الان وقد اسهم بقدر وافر في نشر الاغنية الام درمانية المشبعة بكل فنون السودان المترامي الاطراف وبهذا يكون قد اسهم اسهاما وافرا في تشكيل واثراء الهوية السودانية بصورة يندر ان تتوفر لغيره من المبدعين او حتى المفكرين والسياسيين

مما يميز زيدان انه ظل يغني لمدة نصف قرن من الزمان ولم يسكته الا السرير الابيض ثم الكفن الابيض ففي رمضان الاخير والعيد كانت سهراته ملء السمع والبصر وهذه ميزة لم تتوفر الا لعدد قليل من الفنانين والفضل في هذا يرجع للمولى عز جل الذي امد في ايامه رغم قصرها بمقاييس الابداع ثم يضاف الي ذلك ثقافة الفنان فزيدان دخل عالم الغناء بعد ان نال قسطا وافرا من التعليم الحديث ثم دعم ذلك باطلاع واسع في كافة ضروب الثقافة والابداع لهذا ظل يغني ويجدد طوال هذه السنوات فالمحمول الثقافي الذي يقف عليه هو الذي مكنه من الاستمرارية مع التجديد وفي نفس الوقت الحفاظ على اللونية المميزة

خرج زيدان من التقليد الغنائي السوداني الذي يقوم على الثنائية بين شاعر مغني فزيدان غنى لعدد كبير جدا من الشعراء وكثير من الشعراء قدمهم زيدان للمستمع السوداني وعلى رأس هؤلاء الشاعرين الكبيرين المجيدين التيجاني الحاج موسى وعبد الوهاب هلاوي كما انه غنى لكثير من الملحنين بالاضافة لالحانه الخاصة وهناك من قدمه زيدان للمستمع السوداني كالملحن المبدع عمر الشاعر هذا التنوع من التجارب الشعرية واللحنية كان يتفاعل في وجدان زيدان ثم يخرج للمستمع مكتسيا باللونية الزيدانية التي اشاعت في ارجاء السودان المختلفة الرومانسية و الشجن فزيدان هو فنان كل الاجيال وكل العصور فقد غنى للجد والحبوبة والاب والام والولد والبنت لم تبلى حنجرته مع الايام ولم تقل شعبيته بل زادت مع زيادة عدد سكان السودان . رحم الله زيدان فقد كان رمزا وهرما وبؤرة ضو متوهجة في حياتنا . اللهم الهمنا الصبر على رحيله


نشر المقال التالي قبل يوم واحد من رحيل زيدان في صحيفة السوداني ثم الاهرام اليوم نعيد نشره هنا لما فيه من اشارات لمسيرة زيدان

زيدان , بعد الشرعلي

ذهب الفنان ابوعركي البخيت للحاج يوسف للعزاء في ارملة المرحوم الفنان محمد مسكين (من ارض المحنة ومن قلب الجزيرة) ومن هناك رأى بالمرة ان يزور زميله ورفيق دربه الفنان زيدان ابراهيم فوجده يتلوى من شدة مرض الكبد لابل في حالة يأس شديدة فاتصل بالاستاذ صلاح الباشا والذي بدوره اتصل بالاستاذ الهندي عز الدين الذي سخر قلمه ومؤسسته لظرف زيدان فبسرعة تم الاتصال بوزير الثقافة الاستاذ السموأل خلف الله وبالسيد وزير المالية ابراهيم محمود وباتحاد الفنانين فنقل زيدان الي السلاح الطبي ومنها في اليوم التالي الي مصر. هذه القصة حكاها الاستاذ صلاح الباشا للاستاذة ريهام في قناة الشروق في برنامج ظلال الاصيل في مساء الثلاثاء الماضي , بقدرما تألمت لمرض العندليب الاسمر زيدان ابراهيم بقدرما سعدت لهذه التوليفة من الجهد الشعبي الذي توفر لحالة زيدان و(برافو الهندي)

حقيقة ان المصائب لاتأتي فرادا فبلادنا ومن زمن نفسها قائم ووصل مرحلة اللهاث عند انفصال الجنوب ثم احداث جنوب كردفان ثم احداث جنوب النيل الازرق ثم غلاء الاسعار ليأتي كبد زيدان ويزيد علينا الفواجع وكأننا ناقصين اللهم لااعتراض على حكمك ولكننا نسألك بجلال وجهك وعظيم رحمتك ان تأخذ بيد زيدان وتعيده الينا سالما فنحن لم نرتو بعد من صوته المعتق وغنائه العذب وادائه المتميز انه كتلة ابداع يبعث في النفس الشجن ويخلخل الوجدان ويرقق الحواس ويسمو بالوجود فوق الواقع الاليم والاسى الذي يحيط بانسان السودان المعاصر

زيدان ابراهيم الذي ترك الاهلية الثانوية وهي تعادل الان اعظم جامعة من اجل الغناء والطرب ليشدو ب(وسط الزهورمتصور) و(ياما بقيت حيران ويامافشل ظني) ثم ( لما تشتاق للعواطف تملا دنياك بعبيرها) ثم يلتقي بعمر الشاعر والتيجاني الحاج موسى لتحدث الطفرة الكبرى في (باب الريدة وانسد ونقول ياربي ايه جد) و(اسير حسنك ياغالي ) ومحمد جعفر عثمان (لو تعرف اللهفة والشوق والعذاب ) ثم مع هلاوي(مين علمك يافراش تعبد عيون القاش) ثم عوض احمد خليفة (في بعدك ياغالي اضناني الالم ) والراحل بابكر الطاهر شرف الدين (في الليلة ديك لاهان على ارضى واسامحك ولاهان على اعتب عليك) ويتجه شمالا مع ابراهيم ناجي صاحب الاطلال (داوي ناري والتياعي قف تمهل في وداعي ) ثم يعود للراحل مصطفى عبد الرحيم في (صحي اتغيرت انت خلاص نسيت العشرة ياسيد روحي والاخلاص بقيت ظالم نسيت الناس ) ما اكثر درر زيدان الغنائية رغم ان كتفه تلاحقت مع الذين سبقوه الا انه لم يتحرج في تناول غنائهم فغني لوردي (بيني وبينك والايام ثم المستحيل ) ولابراهيم عوض(عزيز دنياى ثم ياخائن) وللشفيع (الذكريات ) ومن الحقيبة (اجمل حبيب للروح)

من من جيلنا الذي تفتح وعيه في سبعينات القرن الماضي من لم يبكيه زيدان الذي نشر الرومانسية في السودان بمالم يفعله اي فنان اخر . لقد كان ومازال زيدان هرما فنيا من اهرامات السودان ونعمة من نعم الله على اهل السودان ابكاهم واشجاهم وعلمهم الحب والحنية والرقة فاللهم ببركة جمعتك المباركة هذه عجل بازالة القروح عن كبده فكبده من كبد السودان قرحها قرح في كبده وفي سلامتها سلامة كبده

الناس د من للغناء بعدك يازيدان ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.