أمين المسلمي: نأمل بلوغ أعلى المستويات    فوز الرابطة وهلال الجبال .. مواجهتين في الممتاز اليوم    هيثم الرشيد: لن نقبل بالتهميش واستقلنا حفاظًا على مكانتنا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    الرهيفة التنقدّ !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    فرقاء أوائل المجلس العسكري !! .. بقلم: سيف الدولة حمدنالله    إسرائيل يا أخت بلادي يا شقيقة .. بقلم: موسى بشرى محمود على    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    منال خوجلي : تمسك رئيسة القضاء بموقفها أحد معوقات الاصلاح الحقيقية    أسرة شهيد طائرة الجنينة تطالب بالتحقيق    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الخميس 20 فبراير 2020م    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطني حارسا اعطيك بطولة:
نشر في قوون يوم 21 - 12 - 2011


الحراسة مشكلة تحتاج الي دراسة
من جيل سبت الي جمعة ضاع الاسبوع بي حالو
حارس المرمي نصف الفريق عبارة كانت وستظل اقرب الي الدقة وقد تصيب اس الحقيقة في اغلب الاحيان فالحارس الجيد يقود فريقه دوما الي مربع الانتصارات فيخطف الاضواء ويبهر الجميع حيث يقف كالطود الشامخ بين الخشبات الثلاث والحارس اخر لاعب في الفريق وموقعه الذي يكشف كامل الملعب يجعله مرشدا لزملائه وخصوصا لاعبي الدفاع حيث ينظم صفوفهم ويشير لمواقع الخلل التي تحتاج للتغطية كما ان القانون منح الحارس ميزة استخدام يديه في منطقة شاسعة من الملعب وهي منطقة الثمانية عشر ومن المميزات التي يجب ان تتوفر في حارس اتلمرمي اليقظة وسرعة البديهة والمرونة والذكاء كما يجب ان يتميز بردة الفعل السريعة عندما يواجه الخصم وجها لوجه والحارس الواثق من نفسه ومن قدراته يكون مصدر ثقة لزملائه لان ارتباكه يعني التشتيت والتفكك بين صفوف زملائه، وتاريخيا اشتهر العديد من الحراس علي مستوي العالم بصفات عدة الا ان بعضهم برز في صفة معينة فمثلا الحارس الالماني ماير تميز بالسيطرة علي منطقة الجزاء، والايطالي زوف في ردة فعله السريعة والانجليزي بانكس في قفزاته الخفيفة والرشيقة، والامم المتحضرة تحفظ لحراس المرمي العظماء مكانتهم وتسبغ عليهم الالقاب وتقلدهم المناصب الكبري كما حدث في روسيا قبل سنوات عندما تم تنصيب الحارس باشين رئيسا لاتحاد كرة القدم في بلاده.
ابرز متطلبات الحارس الناجح:
يعتبر الهدوء والتحكم في الاعصاب وعدم الاستعراض من ابرز المتطلبات لحارس المرمي الناجح، والحارس الهادي لا يقوم بحركات استعراضية غير ضرورية ولا يميل الي الطيران وتقديم حركات بهلوانية قد يكون مردودها سلبيا في بعض الاحيان والملاحظ ان هناك الكثير من الحراس لا يستغنون عن اعتماد فنون الطيران وشعارهم هو الطيران الاجمل يلهب شعور الجمهور ولا يدركون خطورة ذلك فكم من حارس طيار حط في مطار الاصابة وعن ذلك يقول:الالماني سيب ماير: من واجبات حارس المرمي المحافظة علي الهدوء والاستغناء عن الحركات غير الضرورية حيث ان الحراس الذين تتوتر اعصابهم لايملكون القدرة علي تقدير الامور جيدا حين يكونون بين الخشبات الثلاثة.البلجيكي ماري بفاف: الحارس الجيد لا يميل عادة للاستعراض بالقفزات الهالية بين العارضتين يحث تدل هذه القفزات علي عجز تكتيمكي لديه لان الوضع الجيد الذي يتخذه الحارس يوفر عليه كثيرا من القفزات غير الضرورية لصد الكرة.
الايرلندي جيننفز: ابرز خصائص الحارس يدان قويتان وتوقعات ممتازة وتقديرات جيدة وخبرة كافية.الالماني شوماخر: ابرز صفة هي التركيز الكامل علي المباراة وعدم الانشغال بالتفكير في اي موضوع اخر.الكويتي الطرابلسي: علي الحارس عدم الاستهانة والاستهتار باي كرة وعدم الغرور وعدم الانقطاع عن التدريب مع وجوب طاعة المدرب واليقظة الدائمة امام المرمي مع لفت نظر الحراس الي حقيقة ثابتة وهي ان منطقة الجزاء تعتبر ملكا للحارس دون سواه فهو الوحيد الذي يستطيع ان يتحرك داخلها بحرية ويستعمل يديه والحارس الجيد هو الذي يبعد الكرات عن مرماه بثقة ويعرف كيف يحمي شباكه بالتقدم في الوقت المناسب او الانتظار حتي الوقت المنافس.
خطا الحارس بالف:
حارس المرمي هو اخر لاعب في الفريق ولا يوجد لاعب يمكن ان يصلح خطاه لذا فاخطاء الحراس دائما قاتلة ونتيجتها هدف .
صفات مهمة لحارس المرمي:
يقال ان حارس المرمي يمثل نصف الفريق ولكنه احيانا يمثل 90% من الفريق اذا لم يكن الفريق باكمله حين ينجح في قيادة الفريق في المباريات الحاسمة وقيامه بواجبه علي اكمل وجه ودون اخطاء لان الخطا ممنوع علي حارس المرمي فقد نتصور ان يهدر المهاجم الكثير من الفرص وان يخطيء اللاعبون في وسط الملعب او في المواقع الدفاعية ولكن ان يخطيء الحارس فهذا يجب ان لا يحدث مطلقا لان خطاه قاتل وقد يكلف خسارة البماراة ان لم يكن خسارة بطولة باكملها ولكي يلعب الحارس دوره المطلوب ويكون قليل الاخطاء فيجب ان يتميز بعدة مواصفات منها:
ان يكون حاد النظر
قوة الشخصية لدي الحارس
توفر الموهبة الفطرية لشغل مركز الحراسة والتي يجب ان يصقلها بالتدريب المستمر
الطول المناسب الذي يساعده علي السيطرة علي الكرات العالية والارضية واغلاق المرمي بشكل كامل
الشجاعة والجراة في قطع الكرات من خلال الالتحام مع المهاجمين والتي قد تصل احيانا الي حد التهور الهيبة والشجاعة.
السيطرة الكاملة علي منطقة الجزاء التي تعتبر المملكة الخاصة لحارس امرمي ويجب ان يمارس فيها كامل صلاحياته ويتصرف كيفما شاء عدا ارتكاب الاخطاءالقانونية.
توجيه زملائه باستمرار وبصوت عالي لانه يكشف الملعب بكامله ويري ما لا يراه بقية زملائه اللاعبين
الخروج الي خارج المنطقة اذا تطلب الامر لقطع الكرات الساقطة خلف المدافعين المتقدمين يلعب دور الليبيرو احيانا
بناء الهجمة باللعب علي الاطراف وتنويع اللعب وعدم المجازفة باللعب للاعبي العمق الوسط باستمرار
تعتبر هذه اهم المواصفات التي يجب امتلاكها من قبل كل حارس ويجب علي مدربي الحراس العمل علي ايجاد وتطوير هذه العناصر في الحراس الذين يشرفون علي تدريبهم ويستحسن صقل هذه العناصر في الحارس في سن مبكرة لسهولة التعلم ويلاحظ ان هناك حراس مرمي كبار يعانون من عدم توفر بعض هذه الصفات وبالتالي هم ضحية لاهمال مدربي حراس المرمي وعدم الاعتناء بهم في سن مبكرة.
فالحارس الجيد يجب ان يتميز بالقيادة وقوة الشخصية وتكامل البناء الجسماني والبناء الذهني وردة الفعل السريعة لكي يتمكن من القيام بواجبه في حالتي اللعب الدفاعية والهجومية اثناء المباريات.
واجب الحارس في اللعب الدفاعي:
اللعب الدفاعي هو في حالة تكون الكرة في حوزة الفريق المنافس وهنا يكون للحارس واجبان هما ان يكون قائد لخط دفاع فريقه من اجل تعطيل الفريق المنافس ومنعه من خلق فرص لتسجيل هدف من خلال التخاطب الايجابي مع مدافعي فريقه، القيام بابعاد كرات الفريق المنافس بعيدا عن المناطق الخطرة من خلال ابعدا الكرات العالية والمتوسطة والارضية التي تشكل خطورة في منطقته والتصدي وابعاد كل الكرات المسددة من اقدام الخصم سواء من مسافات بعيدة او قريبة. ويتطلب ذلك منه التنبه التام والوقفة في المكان الصحيح وردة الفعل السليمة للتصدي للكرات القادمة من جوانب الملعب كاعكسيات العالية والمتوسطة والارضية وكيفية التقاطها باليدين وابعادها الي الاماكن الغير خطرة بكلتا اليدين ا وبيد واحدة البوكس كذلك في حالة لاعبي الخصم ومعرفة التوقيت المناسب للخروج وحالات الانفراد به كذلك يجب ان يعي الحارس دوره في الضربات الثابتة القريبة والبعيدة المباشرة وغير المباشرة خلال تنظيم الجدار الدفاعي وكيفية وقفته السليمة.
واجب الحارس في اللعب الهجومي:
اللعب الهجومي هو امتلاك فريقنا للكرة في اي منطقة من الملعب وهنا يكمن دور الحارس في البناء الهجومي من الخلف حيث يكون واجب الحارس متمثلا في الاتي:مساعدة فريقه بالانتقال من الحالة الدفاعية الي الهجومية بالسرعة المطلوبة وباختيار التمرير السليم والمناسب للاعبيه للقيام بالهجوم المعاكس الذي يجب ان يتميز بالدقة والسرعة سواء بالتمرير باليدين او القدمين ويقوم بمساعدة زملائه المتمركزين في وسط الملعب من خلال مساندة لاعبي الدفاع واللعب كالليبرو المتقدم وان يكون فعالا في تحويل اللعب نحو الاجناب للمهاجمين ولاعبي الوسط ويتحكم في مدي تسريع اللعب اوتعطيله في حالة التحول من الدفاع للهجوم حسب حوجة الفريق خلال فهم التكتيك المطلوب وهي سمة مهمة للحارس ولكي ينجز الحارس كل هذه المهام عليه التدريب علي كيفية استلام الكرات بكلتا القدمين واعادتها لزملائه بشكل متقن لتبادلها معهم لبدء الهجوم المعاكس كذلك التعود علي كيفية تمرير الكرة باليدين بالدقة المطلوبة في حالة استلامها باليد ويجب ان يتعود علي الكرات الثابتة من اجل خلق الزيادة العددية كاجادة الضربات الحرة المباشرة والغير مباشرة من المناطق الدفاعية او منتصف الملعب واجادة التسديد بالقدمين.
الحراسة وظيفة غير مرغوبة:
ندرة الحراس اتلمميزين ليس هنا ولكن علي مستوي العالم يؤكد ان قليل جدا من اللاعبين يفضلون هذه الخانة فالميع ومنذ الصغر يفكر في ان يصبح مهاجما يصنع الفرح ويجلب الانتصار فالهجوم هو اقصر الطرق للنجومية والشهرة ثم ياتي الاهتمام بالوسط والدفاع واخر خانة يمكن ان يهتم بها الصغير في بداياته هي حراسة امرمي وكثير من حراس اليوم اما تحولوا لها من خانة اخري او لعبت الصدفة دورها في امتهانهم للحراسة ، عندما كنا صغارا نمارس الكرة في الازقة والحارات كان الاقل عمرا هو من يجبر علي الوقوف بين الكومين اللذين يمثلان امرمي كما ان الاقل مهارة او الطفل المسكين او الاقل مشاكسة هو من يطلب منه حراسة المرمي باعتبارها اقل الخانات اهمية وكثيرا ما يرفضها من يجبر عليها ويترك التمرين بسببها ويفضل الجلوس خارجا بديلا علي المشاركة كحارس.كثير من كبار الحراس المشهورين لم يبداوا في هذه الخانة وتحولوا لها بالصدفة او بحادث عارض وسنتطرق هنا لبعض النماذج:شوماخر: الحارس الالماني الشهير كان يلعب كمدافع واحيانا كمهاجم لكن اعجاب والدته الشديد بالحارس الالماني فريتس هركزان ولانها كانت تحلم بان يحظي ابنها بشهرة فريتس لذا كانت تشجعه علي اللعب بين الخشبات وتحفزه بالشكولاتة عندما يقلد حارسها المفضل بالمنزل فكان شوماخر كما رغبت امه حارسا مميزا في تاريخ المانيا والعالم.شوبير: يقول الحارس المصري احمد شوبير ان طول قامته قاده لحراسة امرمي فقد كان يلعب بنادي عمال طنطا كمهاجم ولكن اصيب يوما حارس الفريق فبحث المدرب بيننا لاخيتار من يفس مكانه واختارني لطول قامتي فكان التحول في حياتي.الحداد: كان يلعب مع اشبال الاهلي السعودي كلاعب وسط وقد تسبب حارس مرماهم القصير القامة في هزيمتهم عدة مرات وقد اقنعه امدرب السوداني في النادي سبت دودو بان يحل مكانه ودربه علي ذلك ومنها اصبح حارسا مميزا.الدعيع اخوان: الحارس السعودي عبد الله الدعيع كان مدافعا في بداياته بنادي الطائي وحوله المدرب فرج الطلال للحراسة لطوله المميز اما شقيقه الاصغر محمد العيع فقد كان لاعبا لفريق كرة اليد بالطائي ايضا وحوله نفس المدرب لحراسة المرمي للناشئين بالنادي فاصبح فيم ابعد الحارس الاشهر في اسيا.الطرابلسي: الحارس الكويتي احمد الطرابلسي تاثر باسرته فبدا كلاعب لرفع الاثقال فوالده احد ابطال هذه اللعبة الا انه كان يصحب خاله الي ملاعب كرة القدم باستمرار فاستهوته اللعبة فبدا بالتدرب مع فريق النجمة ليصير فيما بعد حارسا مميزا ومشهورا.البحريني حمود سلطان: كان حمود سلطان من اللاعبين المميزين في كرة السلة في المدرسة ثم في الحي ولكنه شاهد كرة القدم وانجذب لها وبدا يلعبها كلاعب في خط الوسط والهجوم وانتقل لنادي المحرق كلاعب وسط لكن المدرب اصر عليه ان يجرب الحراسة ولكنه رفض وترك النادي وعاد لفريقه الساحل لكن المدرب طارده واغراه بالعودة فعاد كحارس للمحرق وبرز في هذه الخانة واشتهر بها.ابراهيم اليوسف: يقول حارس الهلال السعودي ومنتخب الخضر انه كان يلعب في خط الوسط والهجوم وبدا في ناشئى وشباب الهلال ولكن فيا حدي البماريات لم نجد حارس المرمي فاقترحنا ان يتم اختيار احدنا بالقرعة لشغل مكانه فدارت الدائرة علي واوقعتني القرعة ولعله قدري الذي ساقني لابرز في هذه الخانة بالقرعة ومنها لم افارق المرمي.توما سيزفسكي: بدا الحارس البولندي بكرة السلة وكان طويل القامة ويمتلك ذراعان طويلان ساعده علي التميز في هذه الرياضة لكنه كشيفي كرة القدم شاهدوا موهبته في التقاط الكرات فالحقوه بنادي غوارديا لكرة القدم وبعد فترة برز في هذه الخانة كحارس واختير للمنتخب عام 71 ولكن بدايته معه كانت تعيسة حتي فكر في الابتعاد عن الكرة ولكن مسئولي نادي لودز اعادوا له الثقة فعاد كحارس ناضج واصبح الافضل في اوروبا وسجل اسمه كاول حارس يصد ركلتي جزاء في كاس العالم وذلك في عام 74 وكان بيليه معجبا بهذا الحارس ويعتبره الافضل عالميا ويقول عنه انه مزيج من ماير في السيطرة علي منطقة الجزاء ومن زوف في ردة الفعل ومن بانكس في قفزاته الرشيقة اضافة الي قوته الجسدية.
صناعة حراس المرمي:
ولان كرة القدم اصبحت صناعة تحتاج الي المواد الخام والمال والفكر وطالما ان حراسة المرمي جزء مهم واصيل في مكونات كرة القدم فالاهتمام بصناعة حراس المرمي المميزين يجب ان يكون الهم الاكبر استبشرنا جيرا في الفترة الاخيرة بعودة نشاط البراعم والناشئين والشباب في الاندية بقرار من الاتحاد العام رغم ان التجربة ما زالت لم تستوي في عامها الاول فما يزال الاهتمام من الاندية بهذه الفئات ضعيف ربما للعجز لامالي لمعظم الاندية .
دور كبير ينتظر مدربي حراس المرمي في البحث عن الخامات المناسبة بين الصغار وليس شرطا ان نجد من نبحث عنهم يقفون بين الخشبات في الحواري والازقة بل حتي من بين من يلعبون داخل الملعب فيجب البحث عن من يبشر قوامهم او رشاقتهم او شكل كفة اليد لديهم بامكانية نجاحهم كراس كما كان يفعل الاسطورة سبت دودو في من يدربهم.تدريب الصغار علي اكتساب المهارة المطلوبة للحارس والتركيز علي معالجة العيوب المزمنة في حراسنا في كيفية التعامل مع الكرات العكسية وكيفةي الخروج من المرمي في التوقيت المنساب وردة الفعل الجيدة ويمكن تدريب الصغير في رياضات اخري لاكتساب الرشاقة كالسباحة والطائرة والجمباز وترغيب الصغير علي اجادة الخانة وحبها وكيفية مراقبة الحراس العالميين ومحاولة تقليدهم والرغبة في الصوول لمستواهم.
حراس السودان:
هناك العديد من الحراس المميزين الذين مروا علي تاريخ الكرة السودانية قد لا يسمح المجال لذكرهم جميعا ومنهم السر بدوي لاعب الشاطيء والرابطة والاهلي مدني والذي احترف بالاهلي الليبي كذلك الحارس الدولي الريح جادين رحمه الله حارس الزهرة مدني والهلال العاصمي الذي لعب ايضا في الشارقة الاماراتي والحارس الهادي سليم حارس النيل مدني والميخ والذي لعب ايضا في الشارقة الاماراتي والحارس الدولي انور ساتي حارس الاهلي مدني والمريخ الحارس البهلوان الرشي حسين حارس الاهلي مدني والهلال والحارس الدولي ابراهيم بدوي ابو حمامة حارس اتحاد ونيل مدني ثم المريخ والذي كان من اعظم الحراس في السودان وافريقيا رغم معاصرته لسبت دودو الاسطورة.
سنحاول ان نتطرق لبعض الحراس المميزين في تاريخ قطبي اكرة الهلال والمريخ.
الهلال:العديد من الحراس المميزين حموا العرين الازرق ولعبوا للمنتخبات الوطنية نذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر:
الاسطورة سبت دودو:
مهما تقدمت الايام وتعاقبت السنين يظل الصقر الاسود سبت دودو هو اسطورة الحراس في السودان وافريقيا باجمعها وهو الحارس الذي لم ولن يتكرر بشهادة معاصري فترة حراسته لمرمي الهلال والفريق الاهلي السوداني سابقا الفريق القومي حاليا وقد كان سبت يتميز بالقوة والرشاقة والمرونة الفائقة التي كانت تتيح له تغيير اتجاه بسرعة فائقة اذا غيرت الكرة المصوبة نحو مرماه اتجاهها نتيجة لارتطامها باحد الالعبين ، تالق سبت دودو مع الازرق الهلالي واشتهر في افريقيا والوطن العربي والقارة الاسيوية والاوروبية عبر تنقله مع الهلال والفريق الاهلي السوداني فقد بهر سبت الصينيين فاسموه سبت الاسد واخذ بالباب العرب فاسموه صقر قريش واذهل السوفيت فاسموه ياشين الاسود علي اسطورتهم في الحراسة ليف ياشين وقد صاح المعلق الشهير طه حمدتو وهو يعلق علي احدي المباريات حين غير سبت اتجاهه لصد احدي الكرات باعجوبة ايه دا؟؟ دا انت من سبت ده انت اسبوع بي حالو.بعد اعتزاله هاجر سبت للمملكة العربية السعودية وعمل مدربا لحراس المرمي بالنادي الاهلي السعودي وبنفس تميزه كحارس فقد صار مدربا مميزا للحراس وساهم في صناعة العديد من الحراس الذين تالقوا في الملاعب السعودية وكان يحكم علي الحارس من خلال شكل يده وطول الاصابع قبل ان يشاهده في المستطيل الاخضر ومن يعجب به يراهن عليه ويدربه بنفسه فيحقق النجاح.
زغبير:
فترة السبعينات في العرين الازرق كان بطلها الفتي العطبراوي قوي البنيان والحارس المميز زغبير والذي كان مع قوته رشيقا وقد اشتهر بالشراسة داخل منطقته يخشي المهاجمون باسه ويقال ان المهاجم لو ارتقي لاحدي الكرات لضربها بالراس وشعر بان زغبير قفز بجانبه مقتفيا اثره بحثا عن الكرة كان المهاجم يؤثر السلامة وينزل سريعا خوفا من الالتحام مع زغبير وليس هناك ادل علي قوته من قدرته العجيبة علي ثني العملة الحديدية في ذلك الوقت الريال بالضغط عليها من الجانبين باصبعي يده وقد كان الحارس الاحتياطي للفريق القومي عام 70 الذي فاز ببطولة الامم الافريقية والان يسير ابنه ايهاب علي خطي والده مسجلا التالق في الملاعب الخضراء.
فيصل السيد استيف:
من حراس المرمي المميزين الذين مروا علي تاريخ الهلال وكان يتميز بالمرونة والرشاقة والحركات البهلوانية الخارقة والتصدي للكرات بشكل غير اعتيادي وهو الامر الذي بسببه اكتسب لقب استيف وهو ممثل امريكي كان فيصل كثير الشبه به شكلا كما ان الممثل كان يقوم بالادوار الخارقة.
احمد ادم عافية:
تالق الحارس الهلالي احمد ادم في فترة الثمانينات والذي اشتهر بلقب عافية والذي جاءه بعد قيامه بالاعلان عن زيوت عافية وهو دليل اخر علي انه كان نجما بارزا في ذلك الزمان ونافس عافية الحارس حامد بريمة بشدة علي حراسة مرمي الفريق القومي ويحفظ التاريخ لاحمد ادم انه الحارس الوحيد من بين حراس القمة هلال والمريخ الذي لم يتذوق طعم الخسارة قط في لقاءات القمة بالرغم من المباريات لعديدة والسنوات الطويلة التي قضاها عافية فيح راسة عرين الهلال فلم يسبق لملريخ ان فاز علي الهلال وعافية يقف بين خشباته.
يور الدكتور:
من اميز الحراس الذين فرضوا انفسهم في فترة الثمانينات وقد تالق بشكل لافت مع الهلال في بطولة الاندية الافريقية الابطال 87 ونجح في الوصول بالهلال الي النهائي التاريخي امام الاهلي المصري بعد ان برز بشدة في نصف النهائي امام كانون الكاميروني في لقاء العودة وعندما لجا الفريقان لركلات الترجيح للحسم تمكن يور من صد اكثر من ركلة وقاد فريقه للنهائى الذي خسره الهلال بسبب الحكم المغربي لاراش وقد اشتهر بلقب يور الدكتور.
سليمان بمبي:
من الحراس الذين تالقوا في العرين الازرق في بداية التسعينات وقد برز بشكل لافت في بطولة ابطال افريقيا 92 وقاد الهلال للوصول للنهائي امام الوداد المغربي وفي مباراة النهائي قدم بمبي اداء خرافيا في الذهاب بالدار البيضاء ودافع عن عرينه ببسالة وبشكل اعجازي ويومها وضعته الصحافة المغربية بالحارس الاخطبوطي حيث وقف حائلا امام الهجوم الكاسح للوداد طوال 85 دقيقة قبل ان تهتز شباكه عبر ركلة جزاء ثم بهدف اخر في الزمن الاضافي ليخسر الهلال اللقب عقب تعادله السلبي في لقاء العودة بام درمان والمستوي المبهر لبمبي دفع احد الاندية الفرنسية لفتح خط تفاوض معه ومع الهلال ولكن رفض الامر فضاعت عليه فرصة ذهبية للاحتراف.
احمد النور هوبا:
احمد النور او هوبا كما يحلو لعشاق الازرق يعتبر من افضل حراس المرمي الذين تعاقبوا علي الهلال في فترة التسعينات وبدايات الالفية الجديدة حيث تمكن هوبا المنتقل للهلال من الميرغني الكسلاوي من اعتلاء القمة سريعا واصبح الحارس الاساسي للهلال والفريق القومي استطاع احمد النور ان يقود فريقه للفوز بالممتاز عدة مرات لكن يعتبر انجاز الوصول مع الهلال لنهائى البطولة العربية 2001 بتونس من اهم انجازاته وهيا لبطولة التي تالق فيها هوبا خصوصا في الدور قبل النهائي امام حيفا الفلسطيني حيث صد عدة ركلات جزاء وقاد فريقه للنهائي الذي خسره الهلال امام الملعب التونسي سبب لقب هوبا هو ان الحارس احمد النور كان يحب الحركات البهلوانية التي يوتر بها الخصوم خصوصا جماهير الند المريخ يعمل حركات الهوبة ويعتبر بطل متواليات الهلال الستة علي المريخ حيث ظلت شباكه عصية علي لاعبي المريخ حتي فك نميري احمد سعيد الشفرة ووصل لشباكه.
المعز محجوب: من اعظم الحراس الذين مروا علي الهلال وقد كسبه الهلال من الموردة بعد منافسة شرسة من المريخ وقد اتي للهلال مشبعا بالخبرة جراء ادائه لعدد كبير من البماريات مع الموردة والفريق القومي داخليا وخارجيا فلم ينتظر كثيرا ليصبح حارس الهلال والمنتخب الوطني وللمعز دور بارز في انجازات الهلال المتعددة داخليا وخارجيا وقد ساهم في سيطرة الهلال علي البطولة الكبري الممتاز كما ساهم في وصو الفريق للمربع الذهبي للبطولات الافريقية لخمس مرات متوالية كما حقق مع الفريق بطولة بني ياس الودية بالامارات وتعتبر بماراة الهلال امام الاهلي المصري بملعب الكلية الحربية والتي فاز بها الهلال بهدف ريتشارد جاستن الشهير من اشهر واجمل مبارياته مع الهلال ورغم مرور المعز بالعديد من الفترات العصيبة وانخفاض مستواه والاخطاء الكبيرة التي يرتكبها في الفترة الاخيرة فلا يزال الافضل حاليا في الملاعب السودانية.
جمعة جنارو:
من الحراس المميزين وانضم للهلال حديثا وهو حارس صغير السن وكبير الموهبة يتميز بالبرود والشراقة وهو حارس مهاب وشرس داخل منطقة ورغم قصر قامته الا انه يجيد الكرات المعكوسة والعالية لعب مع الازرق محليا وافريقيا ونجح في منافسة المعز محجوب وهو حارس يرجي منه الكثير وهو من ابناء الجنوب وقد يفقده الهلال في السنوات القادمة لو فكر في العودة للجنوب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.