الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشوائية كامبوس تعصف بالهلال !!! ... بقلم: نجيب عبدالرحيم
نشر في سودانيل يوم 27 - 04 - 2010


إن فوكس
يتحمل مدرب فريق الهلال البرازيلي كامبوس أسباب الخسارة التي لحقت بالهلال من فريق الإسماعيلي في إياب دور ال16 من دوري أبطال أفريقيا في ملعبه الذي يطلق عليه (مقبرة الأبطال !!!) وامام جماهيره الغفيرة التي احتشدت منذ وقت مبكر لتؤارزه وتهتف بإسمه، وذلك بسب تخبطاته وتبديلاته العشوائية وفشله في توظيف اللاعبين أثناء المباراة، حيث أنه دائماً يبدأ ولا ينتهي بوضع اللاعب بالخانة التي تناسب إمكاناته، أو بتوظيفه لأداء مهمته، أو مكان جديد حسب الطريقة أو خطة اللعب في حين ان الفريق الضيف نجح تكتيكياً وحقق فوزاً ثمينا ويكفيه التعادل بأي نتيجة في مباراة العودة بالإسماعيلية للتأهل إلى دوري المجموعات.
دفاع الفريق سهل الإختراق فهو غير منظم ولم يلعب بتكتيك، مما سهل التنفيذ لكل أنواع الطرق الهجومية، التي أجادها الدراويش، كما اقتقد إلى النواحي الدفاعية الفنية المعروفة في المواجهة الفردية واسترجاع الكرة كلما كانت المسافة أقرب إلى المرمى والقراءة السريعة وإتخاذ القرار لتعطيل الهجمة وإيقاف التمرير في المواقع القريبة من رؤية المرمى، التي تعتبر من أفضل الحلول الدفاعية، وتساعد في تجنب الكرات العرضية والقطرية التي تشكل خطورة على المرمى، وشاهدنا منير امبدة عندما تباطأ في ابعاد الكرة التي كانت تحت سيطرته وخروج المعز غير الموفق لأبعادها، مما أدى إلى إرتكابه مخالفة لا داعي لها سجل منها الفريق هدف المبارة الوحيد.
أطراف الفريق كالعادة لم يقوموا بدورهم الهجومي واصبحوا يلعبوا بدفاع المنطقة مما سهلت المهة لأطراف الدراويش ( احمد صديق واحمد فرج ) بالتوغل في المناطق الزرقاء والمشاركة في كل الهجمات التي ركز الفريق فيها على الغزو منها وعندما شعر بهشاشة العمق الهلالي حول الهجوم ناحيته ورغم ذلك لم يستفيدوا من الفوضى والعشوائية التي حدثت في دفاع الهلال وكانت بعض تسديداتهم خجولة.
كامبوس لم يستغل تقدم اظهرة الضيوف والتحضير من مناطق التقاطعات التي اصبحت خالية بعد تقدمهم المستمر للمشاركة في الطلعات الهجومية بعد أن اصبح العمق الدفاعي مغلق تماماً.
لاعبي الوسط الهلالي لم يتمكنوا من الضغط على لاعبي الإسماعيلي في منطقة المناورة والعمق وخاصة هيثم مصطفى الحاضر الغائب مما سهل مهمة الدراويش في التحضير من تلك المناطق في لعب الكرات العكسية للمهاجمين في منطقة العمليات الزرقاء بكل سهولة وبدون أي مضايقة من المدافعين، ولاشك أن كل هذه الخطوات تحتاج إلى سرعة إتخاذ القرار والتنفيذ والتفاهم الكامل على أخذ الأدوار.
الدراويش حافظوا على الهدف بفضل تفوقهم التكتيكي في الثلث الأوسط وإنضباطهم وانتشارهم الجيد وعزلهم للوسط الهلالي المفكك ولم يعطوهم أي فرصة للتفكير أو الإستحواذ على الكرة وتضييق المساحة عليهم بالضغط على حامل الكرة وتمكنهم من غلق مفاتيح اللعب الزرقاء بالإضافة إلى التركيز علي الدور الفعال لظهيري الجنب
هجوم الهلال لم يشكل أي خطوره على مرمى الحضري الذي كان مطرباً في بداية الحصة الأولى ولكنه سرعان ما عاد إلى تألقه واكد انه حارس كبير بخروجه الموقوت في إستلام الكرات العالية والعرضية بكل أريحية وتوجيهه المستمر لخط الظهر وشارك في أحراز الهدف الذي احرزه فريقه من خلال إرساليته الطويلة في عمق منطقة العمليات الزرقاء ولكن يعاب عليه تصرفه غير الرياضي مع سادومبا عندما أراد الإعتذار إليه من خلال الإحتكاك الذي حدث بينهما في احدى الكرات المشتركة.
سادومبا كان أقضل لاعبي الهلال وأستطاع ان يزعج دفاع الدراويش ولعب عدة كرات خطيرة لم يحسن المهاجمون التعامل معها كما يجب.
المعز قدم أداء جيد رغم تسببه مع أمبدة بخروجه الخاطيء في هدف الفوز الذي أحرز الدولي حمص بعد أن فشل في إبعاد الكرة مع المدافعين من مكان الخطر إلا أنه تمكن من صد أكثر من كرة خطرة وأستطاع أن ينقذ الفريق من هدف محقق بعد أنزلاق علاء الدين يوسف الذي تباطا في إبعاد الكرة ومن خلفه مهاجم الدراويش الذي واجه المعز الذي نجح في أن يقتنص الكرة من قدميه.
هيثم مصطفى لا شك أنه كان لاعب كبير وقدم للهلال والكرة السودانية الكثير، ولكن تقدمه في السن لم يشفع له بمجاراة سرعة وحيوية اللاعبين الشباب وفي المباراة شاهدناه عند إجراء القرعة وإصراره على لعب كل الكرات الثابتة والضربات الركنية ولو كانت لياقته تسعفه لما تردد من تنفيذ ضربات المرمى ورميات التماس ورغم ذلك لم يستطع صناعة اللعب والإلنزام بهذا الواجب مع واجب الإسناد الهجومي لكي يقلل الضغط المفروض من قبل الضيوف وأستمراره حتى نهاية المباراة يثير أكثر من علامة إستفهام وأعتقد مشاركته بقرار أداري يعلو القرار الفني وليس لديه جديد يقدمه ولا أدري إلا متى يلعب هيثم وهو أكبر اللاعبين سناً وأقلهم عطاءً.
علاء الدين يوسف صداقته مع البطاقات الملونة لن تنتهي تلقى بطاقة صفراء لا داعي لها ربما تتسبب في عدم مشاركته اللقاء القادم.
ما يمر به ناديي الهلال والمريخ من إنتكاسات برأيي أن ذلك يرجع إلى كثرة اللاعبين المستهلكين لأنهم لا يلعبون بروح, ولا يقدرون الأموال الطائلة المصروفة عليهم ولا يحترمون الشعار الذي يرتدونه على صدورهم ويقدمون المصلحة الشخصية على مصلحة النادي لماذا لم يفسح هؤلاء العواجيز المجال للاعبين الشباب بعد ان اصبحوا غير منتجين وأصبحوا عالة على فرقهم وكل ذلك بسبب الصحف الرياضة التي تفرد لهم المساحات الكبيرة وتصفهم بعبارت لم يوصف بها نجوم الكرة العالمية ميسي ورنالدو وبمقدورهم ان يدكوا حصون أعتى الفرق العالمية !! ونسوا انهم لاعبين اقل ما يقال عنهم بأنهم عاديون وفقيرون فنياً وانجازاتهم الرقمية صفر.
لقد انكشف المستور وانتهت معه الأعذار وكفى خداعاً وضلالاً يا إعلامنا الرياضي المسموع والمرئي والمقروء الذي اصبح مثل مزيكة حسبالله المصرية.
نتمنى أن يكون كل من يكتب في الرياضة مثقل بالتجربة والخبرة الكروية ويملك كل الأدوات ومدجج بالوعي الرياضي بدلاً من المماحكة والنقد الهدام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.