مؤتمر صحفي للإرصاد حول التوقعات الموسمية للأمطار الأحد المقبل    جياد تكرم المنتخب الوطني وتودعه    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    الأمة القومي يكشف عن اتصالات مع الحلو وعبد الواحد لإنهاء الانقلاب    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    أردول: خلافات الحرية والتغيير (وقفّت) البلد    مدير ميناء عثمان دقنة : الإغلاق بسبب مجموعة من لواء الحزم 8    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    بعد رفضها الغناء .. الشركة المنظمة ألغت الحفل .. إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    الأمم المتحدة تحض السودانيين على الحوار لإخراج بلادهم من الأزمة    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    مسلحون ملثمون ينهبون مشروعاً زراعياً بالقضارف بعد تقييد العاملين    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    دبابيس ودالشريف    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرسى والسبابة الهائجة!
نشر في حريات يوم 08 - 04 - 2013


[email protected]
هل يعرف الدكتور محمد مرسى أنه يعانى من مشكلة السبابة الهائجة؟. هذا ليس تشخيصى لحالته، فأنا لست خبيرا فى علم الصابعولوجى، لكنه تشخيص واحد من خبراء علم النفس المتخصصين فى رموز الحركات إسمه جوزيف ميسينجر، ويمكن أن تجده فى كتابه (المعانى الخفية لحركات السياسيين) والذى صدر بالفرنسية عام 2006 عن دار فلاماريون، وترجمته إلى العربية دار الفراشة منذ 4 أعوام، وقام ميسينجر فيه بتحليل الحركات التى يصدرها السياسيون فى خطاباتهم وحواراتهم ولقاءاتهم، متحدثا عما أسماه ظاهرة (السبابة الهائجة) التى تكشف عن تعنت من يلجأ إلى التلويح بسبابته أمام عدسات المصورين «فالسبابة هى إصبع إتهامية بإمتياز، وهى تستعمل فى سياق المواجهة الكلامية من أجل إفحام الخصم، أو من أجل تأكيد ما نشعر به من عدائية، أو من أجل التلويح بالحجج على سنان حربة خيالية، السبابة الهائجة هى إصبع غير متسامحة، إنها لا تمنح الخصم أدنى فرصة، إنها بمثابة الحربة».
يبنى ميسينجر كتابه على نظرية مفادها أن لكل رجل من رجال السياسة حركة أو علامة تُمَيِّزه، وتكشف الكثير عما لا يقوله، وكل هذه الحركات ليست من دون معنى، بل تفضح نوايا صاحبها، ويستدل على ذلك بأنه طلب من 577 نائبا فرنسيا أن يساعدوه فى بحثه بإعطائه ثلاث حركات يكررونها كثيرا عند بدئهم بالكلام، لكن عدد الذين وافقوا على طلبه لم يكن كبيرا جدا، فقد قلقت أغلبيتهم من أن يخرج بنتائج لا يرضون عنها من تحليله لحركات أذرعهم وأصابعهم وطريقة حديثهم فى الهاتف، خاصة أنه وصل إلى استنتاجات من نوعية أن الوزير الذى يقوم بإقفال سترته قبل البدء بالكلام يحاول حماية نفسه، وأن الذى يميل إلى وضع ذراعه وراء ظهره مضطرب وعاجز عن السيطرة، وأن من يشبك أصابعه على بطنه يريد حماية نفسه من عنف الآخرين. ومن لا يتوقف عن رفع يده عاليا فى الهواء مبديا باطن كفه نحو الخارج يشبه أنصاف المحتالين الذين يعرفون بشكل دائم الإجابات غير الصحيحة على الأسئلة الصحيحة.
بعد تحليل مستفيض لحركات رجال السياسة فى خطاباتهم ولقاءاتهم وتحركاتهم بين الناس، قام ميسينجر بتقسيم السياسيين إلى ثمانية أنواع من الشخصيات: (المنطقى المتحدى الإبداعى المثالى النرجسى الإجتماعى المُرهَف القبلي)، أقسم بالله أننى عندما قرأت كل تفاصيل الشخصيات الثمانية المذكورة فى الكتاب محاولا تسكين الدكتور محمد مرسى فى إحداها فشلت فشلا ذريعا، وأظن أن قراءة أغلب عناوين الشخصيات دون التفاصيل تكفى لتتأكد من كلامى، ولا أظنك تحتاج إلى كثير من الوقت لتدرك أن أقرب نوع من أنواع الشخصية السابق ذكرها إلى الدكتور مرسى هو نوع (القبليّ)، بحكم تفضيله الدائم أن يكنّ ويكون فى حضن العشيرة الإخوانية.
فى البداية ستظن أن تسكينك مرسى فى فئة السياسى القبلى كان صحيحا، عندما تجد ميسينجر يصف السياسيين القبليين بأنهم «زعماء عشائر سيستلمون غدا زمام السلطة لإنقاذ البلاد من الغرق فى خيبات الأمل وإعطاء المواطنين طموح وليس إنطباع المشاركة فى النهضة الإقتصادية ووقف الإنزلاق الإجتماعى الذى ينتظر دوره ليظهر على مسرح الأحداث»، لكنك بعد قليل ستجد ميسينجر يصف السياسى القبلى بأنه « ليس ديمقراطيا بالمعنى الحرفى للكلمة.. فيلسوف فلا يعاقب نفسه على فشله بل يدفن المشاريع الفاشلة ويمضى قدما وهذا هو سبب نجاحه المستمر الذى يثير حسد الآخرين.. إنه حيوان مسيطر شبه ديمقراطى لا يعد إلا بما لا يستطيع إيفاءه، وهو ليس بائع أوهام، إنه يأمر ويتوقع أن يطيعه الآخرون، وهو يجذب غالبا الشخصيات القريبة من شخصيته بفعل التطابق الإسقاطى.. مبادر وقادر على جمع الناس وتأليف التكتلات، مستقل.. مبادر وصاحب رؤى.. إنه السيد الأوحد لمصيره إذا ما قرر أن يتحمل المسئولية.. عصامى يجيد التصرف يكافح دائما بنشاط.. القبليون هم فاتنو الجماهير بالمعنى الواسع للكلمة وهم يشعرونك بالإطمئنان لأنهم يعرفون دوما كيف يتعاملون مع الأوضاع الأشد صعوبة والأكثر خطورة»، وكلها أوصاف ستعلم أنها لا علاقة لها بالدكتور مرسى إذا كنت تعيش فى واقعنا المزرى، وليس فى الكوكب الإخوانى الموازى.
لاحظ أننى أتحدث من خلال تحليلى كمواطن لأداء الدكتور مرسى وليس عن معرفة بشخصه، فالأقربون منه أقدر على ذلك، وهم الذين يستطيعون أن يحكموا إذا كان يمتلك حقا الصفات التى يقول ميسينجر أنها تنطبق على السياسى القبلى مثل «يعشق العمل إلى حد الإدمان..إنه مرن ورجل التسويات، لكن حذار فهو قادر على الخداع ويمكن أن يظهر قدرا كبيرا من سوء النية، إنه باختصار خبير فى التلاعب بالآخرين، وانتبهوا فالقبلى شديد الحساسية، وغالبا ما يكون حقودا وبعيدا كل البعد عن المرح والفكاهة، لأنه يخلط بين الفكاهة والسخرية. لا يستطيع أن يظهر موهبته من دون جمهور مقتنع بقضيته»، هذا ما يقوله مسينيجر عن نموذج السياسى القبلى، وتجد نفسك أمامه محتارا، فلا تدرى كيف تقوم بتسكين محمد مرسى ضمن أنواع السياسيين لتتمكن من تأمل حركاته وتقوم بتحليلها، لتجد نفسك فى النهاية واصلا إلى ضرورة الإختيار بين حلين لا ثالث لهما لهذه المعضلة: إما أن ميسينجر يحتاج إلى إضافة نوع جديد من السياسيين يطلق عليه إسم مرسى فيضاف إلى الثمانية أنواع التى ذكرها نوع تاسع هو السياسى المرسى على حد تعبير صديقنا وائل عبد الفتاح، أو أن الدكتور مرسى ليس سياسيا من الأصل ونحن الذين فهمناه غلط. هل هناك حل ثالث؟، لو كنت إخوان أو مش إخوان وبتحترمهم، ربما تفترض إن حل وسطى هو الحل، لن أغضب منك فخيبة أملك الفادحة فى رئيسك تكفى لأن ألتمس لك العذر وأدعو لك بالشفاء، وأدعو لمصر بقرب الخلاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.