مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضياء الدين بلال : مستوصف رويال كير يلطخ صحة المواطنين البسطاء بمخلفات وجراثيم الأغنياء!!
نشر في حريات يوم 03 - 09 - 2013


رويال كير (حرام عليكم)!
ضياء الدين بلال
إلى هذه الدرجة بلغ الاستهتار بصحة المواطنين البسطاء.. أكبر وأرقى مستشفى خاص في السودان حضر افتتاحه رئيس الجمهورية – شخصياً – وأغلب رموز الدولة، وتم نقل مباشر لحفل الافتتاح على الفضائيات، يتخلص من نفاياته الملوثة والقاتلة في قرى المواطنين!!
أستميح الزملاء في قسم التحقيقات في نقل بعض ما جاء في تحقيقهم المنشور في الداخل عن نفايات مستشفى (رويال كير)، تروي المحررة هاجر سليمان القصة على هذا النحو:
(حالة من الهلع والذعر انتابت أهالي قرية الحديبة بريف العيلفون صباح أمس الأول، حينما أيقظ الأطفال آباءهم، وهم يحملون في أيديهم (قفازات ممتلئة بالدماء، وحقناً ودربات وأجهزة تخص مرضى غسيل الكلى، وملابس عمليات)، مما أثار الذعر وسط الآباء، وبسؤال أطفالهم عن الجهة التي تحصلوا منها على تلك النفايات الطبية، أشاروا إلى أكياس ضخمة بالشارع؛ فخرج الأهالي فتفاجأوا بأكياس ضخمة بعدة ألوان (أحمر، وأسود، وأخضر)، وقد تجمعت حولها الكلاب والقطط والبهائم وبدأت نبشها بحثاً عن طعام لها، وسط تلك الأكياس التي تغطي بعضها الدماء البشرية، وبقايا العمليات التي استثارت شهية الكلاب والقطط وبدأت نبشها بحماس. وأغرب ما في الأمر أنه لا يخلو كيس من تلك الأكياس من المستندات التي تخص مستشفى (رويال كير)، بل حتى مستندات التحاليل الطبية للمعامل الخاصة بالمستشفى وديباجات المستشفى)!
الأمر كان من الممكن أن يعد مكيدة تنافسية تستهدف الإضرار بالمستشفى وسمعتها، وتراجع أرباحها الطائلة، وجرها لمقصلة العقاب، ولكن المدير الإداري للمستشفى مضى في اتجاه الاعتراف مع التبرير وتدبيج الأعذار، التي لا تغطي سوءة الموقف، انظروا ماذا قال المدير لمحررة السوداني:
(عربة النفايات التابعة للمحلية، لم تحضر لحمل نفايات المستشفى لخمسة أيام متتالية، الأمر الذي أدى لتكاثر تلك النفايات، وإثر ذلك حضر وفد من سكان منطقة بري الذين يقطنون حول المستشفى، واشتكوا من تكاثر نفايات المستشفى، وأنها أصبحت تؤذيهم برائحتها ومنظرها، خاصة أنها تحوي جذوع نخل ميت، وإثر ذلك قررنا أن ندفع مصاريف زائدة طالما أنه لم تحضر عربة النفايات، وبالفعل استأجرنا عربة دفار لحمل النفايات، وألزمنا سائق الدفار بأن يقوم بإيصال تلك النفايات إلى المكب المخصص لها، وبالإضافة إلى عمولته المتفق عليها، قمنا بمنحه رسوم المكب وأمرناه بحمل النفايات، ولا نعلم شيئاً بعد ذلك، ظناً منا أنه سيوصلها لمكب النفايات المعروف)!!
مستشفى 7 نجوم يرتاده الأثرياء وعلية القوم، يدفعون ملايين الجنيهات في مقابل أقل الخدمات، يتعامل مع النفايات الطبية الملوثة والقاتلة بهذه الطريقة البدائية النزقة: (جبنا دفار وقلنا ليهو وديها المكب، وبعد داك ما عارفين الحصل شنو)!
أليس بمقدور المستشفى الملكي أن يكلف موظفاً صغيراً لا يتجاوز راتبه 500 جنيه بمتابعة عربة الدفار إلى المكب، وإكمال عملية التخلص من هذه المخلفات القاتلة، أم أن الهم الأكبر لإدارة المستشفى هو خروج النفايات من مبانيها الراقية والنظيفة، إلى أين ليس مهماً؟!!
من الممكن أن تكون ببري؛ لكن أهل بري احتجوا على ذلك وارتفع صوتهم عالياً، إذن فلا مانع أن تكون في قرى العيلفون، فصوت أولئك ضعيف حتى إذا علا فلن يصل إلى أذن دكتور/ معتز البرير!!
(القصة ليست قصة دفار جا ودفار مشى)، فهي ليست المرة الأولى؛ مدير هيئة نظافة محلية الخرطوم قال ل(السوداني) إن المستشفى المذكور، درج على دسِّ النفايات الطبية وسط النفايات العادية، وإن ذلك تم اكتشافه من قِبَل العمّال وسائقي عربات النفايات، وهي عملية وصفها السنوسى ب"غير الأخلاقية"!!
لا يوجد ما يمنع أن يتعالج أثرياء القوم في المستشفيات الملكية والأجنحة الأميرية، وأن يتلقى الفقراء علاجهم في مستشفيات الحكومة البائسة واليائسة، ولكن أليس من الظلم والحقارة أن تلطخ صحة المواطنين البسطاء بمخلفات وجراثيم الأغنياء!!
على طريقة شبونة.. أعوذ بالله!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.