مجلس الوزراء يُشيد بجهود وزارة الخارجية في ملف سد النهضة    المدرب الإنجليزي كلارك يشكو المريخ للفيفا    "تسعير" وشيك ل(10) سلع أساسية وعقوبات رادعة للتجار المخالفين    سعر جديد للخبز المدعوم بولاية النيل الأزرق    اجتماع بين لجنة التفكيك ووزير المالية.. هل إنتهى الخلاف؟    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في السوق السوداء    تجمع الصيادلة: الحكومة تُنفذ تحريراً غير معلنا لأسعار الأدوية    الصحة بالخرطوم تعلن تنفيذ خطة المدارس المعززة للصحة    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    دراسات ومسوحات عن المعادن بعدد من الولايات    المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    رئيس الاتحاد القطري يعتذر عن ما تعرضت له بعثة المنتخب السوداني من أخطاء في الاستقبال وتغيير الفندق    غضب الشارع.. المكون المدني يعيد ترتيب أوراقه    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    هذه المعايير المهمة عند شرائك مكبرات الصوت بالبلوتوث    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    جريدة لندنية : تشكيل قوة مشتركة يثير هواجس الحراك في السودان    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    إعلان تشكيلة منتخب"صقور الجديان" أمام ليبيا    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    أبو جن يكتب: من أجل سلام عادل وشامل ودائم في السودان (12)    الهلال يتعادل مع الجزيرة في ليلة تأبين عبد العال    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواطن بلا حقوق وبلاد بلا مواصفات : الكهرباء ترمي بشرر كالقصر..!!
نشر في حريات يوم 26 - 04 - 2015


الموت صعقاً
حي النصر.. الكهرباء ترمي بشرر كالقصر..!!
عباس عزت
حالة من الخوف سيطرت على سكان حي النصر مربع 5 التابع لمنطقة مايو جنوب الخرطوم ، بعدما بدأت صعقات الكهرباء تفتك بالسكان بشكل غير مسبوق منذ أن تم ربط المنطقة بالكهرباء قبل ما يزيد على العام، وفقاً لرواية الأهالي، فالموت يخرج من محولات الكهرباء الجديدة التي تنتشر بأعمدة الحي، صاعقة لكل من يجرؤ بالاقتراب من أي جهاز كهربائي بالمنزل.
أهالى حي النصر يؤكدون أنهم يضعون أمرهم بين أيدى المسؤولين بشركة الكهرباء لحل مشكلتهم للتصرف فيها، خاصة وأنهم مواطنون بسطاء لا حول لهم ولا قوة، كما طالبوا كبار المسؤولين بالتدخل وزيارة المنطقة لتخليصها مما هي فيه..
وقال المواطن يوسف عقيد أحد سكان الحي، إننا نعيش حالة من الرعب بسبب هذه الصعقات، لقد قتلت العديد من السكان وأوقفنا استخدام الأجهزة الكهربائية بمنازلنا خوفا من الموت ، مضيفاً أنه في يوم الإثنين الماضي توفي صديقي صعقاً بالكهرباء عندما كان يحاول توصيل (الطبق مع الرسيفر) وأثناء لمسه للطبق صعقته الكهرباء في يده التي احترقت فورًا وخر ساقطاً على الأرض أمام زوجته التي أرسلت صرخة داوية تجمعنا على إثرها نحن الجيران، وعند دخولنا المنزل وجدنا صديقي مسجياً على الأرض وعيونه شاخصة، وقمنا على الفور باستدعاء عربة أجرة وذهبنا به إلى مستشفى بشائر، وعند عرضه على الطبيب أخبرنا بأنه ميت منذ نصف ساعة وعدنا به إلى الحي واستخرجنا له شهادة وفاة من اللجنة الشعبية ودفناه وعن السبب في تكرار حوادث الكهرباء يعزي سكان الحي ذلك إلى أن محولات الكهرباء الجديدة والتي تشبه (البرميل) غير مطابقة للمواصفات، حسب شهادة عدد من مهندسي الكهرباء الذين زاروا المنطقة مؤخرًا.
ويقول الكهربائي جعفر عمر سليمان الذي التقيته أثناء جولتي بالمنطقة: إن محولات (البرميل) الجديدة لا يوجد بها أرضي، وسبق أن اتصل بي مواطن شاكياً من وجود ماس كهربائي بثلاجته المنزلية، وبعد أن فحصت الثلاجة وتابعت التوصيلات بالمنزل وحتى الامية (المحول) وجدت بها سلكين نار بدون سلك ارضي لامتصاص الكهرباء الزائدة وقمت على الفور بالاتصال بغرفة طوارئ الكهرباء أجابني احد الموظفين بأن هذه المحولات كانت تحت التجربة وعندما اتضح أن بها إشكالات قررنا استبدالها بأخرى وكان ذلك قبل أكثر من 4 شهور ولكنهم لم يقوموا باستبدالها حتى الآن ، وعن اهمية الارضي بالنسبة لتوصيلات الكهرباء يقول جعفر: الكابل الأرضي هو كابل موصل ولكنه لا يحمل تيارًا وأهمية وميزة الأرضي الجيد تتمثل في حماية الأفراد من خطر الصعق الكهربائي الناتج عن قصور العزل أو انهياره الكهربائي ويحمي المعدات من أضرار التغيرات المفاجئة والكبيرة في جهد التغذية ويؤمن تشغيلاً مناسباً للمعدات والمنظومات الكهربائية..
ويقول المواطن كمال سعد الله: لا تستغرب إذا دخلت غرفة نومك، أو غرفة الاستقبال، أو حتى الحمام الداخلي لتجد الموت منتصباً بكل فخر داخلها، فهنا في حي النصر مربع 5 تنتشر محولات الكهرباء الجديدة على أعمدة الكهرباء، وتتدلى أسلاك الضغط العالي على الأسطح والمنازل، حتى مات من مات صعقاً بالكهرباء، وفر من فر حفاظاً على حياته، ثم أضاف قائلاً: قبل أكثر من عام خطب فينا أحد مهندسي شركة الكهرباء عقب صلاة الجمعة بأن حي النصر موعود بطفرة في مجال الكهرباء وأن شركة الكهرباء قد جلبت محولات كهرباء حديثة ولأول مرة بالسودان وسوف تقوم الشركة بتجربتها بعد أن حققت نجاحاً واسعاً بالولايات المتحدة الأمريكية و سوف تكون التجربة الثانية بكل فخر من نصيب سكان حي النصر جنوب الخرطوم، ولكن بكل أسف كانت النتيجة مصرع 6 أفراد من سكان الحي صعقاً بالكهرباء في أقل من شهر، ويواصل كمال الذي يدير نادياً للمشاهدة أنه يعاني من هذه المشكلة كثيرًا إذ يتوجب عليه قفل مفتاح تأمين الكهرباء قبل الشروع في توصيل الأجهزة الكهربائية خوفاً من صعقة، ومن يعمل معه من العمال، ثم يقوم بإنزال مفتاح التأمين بعد التأكد من توصيل الأجهزة وبعد ذلك يتم التعامل مع الأجهزة بواسطة الريموت كنترول. وأضاف أنه لا يتمكن اليوم من لمس أي جهاز كهربائي بمحله خوفاً من الكهرباء ، لاسيما وأن أحد العمال صعق بالكهرباء منذ أيام، وهو يحاول توصيل هاتفه الجوال بالشاحن.
إلى ذلك قال المواطن فتحي صباحي وهو من سكان الحي المذكور إن هذه المحولات تسببت في صعق العديد من المواطنين بالإضافة إلى عمال البناء والأطفال ما دفع بعدد من المواطنين إلى الخوف من خدمة الكهرباء والذين كانوا يظنون أنها نعمة ولكنها تحولت إلى نقمة بسبب فساد المحولات الجديدة، ويحكي قصة المرحومة (نورة جمعة مرجان) التي كانت طريحة الفراش لمرض ألم بها وعندما أحست بحرارة الجو قامت من سريرها لتوجيه المروحة المتحركة تجاه السرير، إلا أنها بمجرد لمسها للمروحة خرت صريعة نتيجة صعقة كهربائية من شبك المروحة الخارجي،وكان ذلك بحضوره وحضور ابنة المرحومة. وأضاف أن مشاكل الكهرباء بالحي كثيرة، وبات الأهالي يخشون على أنفسهم عند محاولة توصيل أي جهاز أو إزالته من التعرض لصعقة كهربائية قد يدفع ثمنها الشخص حياته ..
وتقول مواطنة فضلت حجب اسمها إن الكهرباء تسببت في مصرع شقيقها الأصغر الذي دخل غرفته لتوصيل جهاز التسجيل لسماع بعض الأغاني، ولكن بعد فترة انقطعت حركته بالغرفة وعندما دخلنا لتفقد أحواله وجدناه جثة هامدة وهو ممسك بفيشة الكهرباء وآثار الحريق على يده وقالت إنهم لم يأخذوه للمشرحة نسبة لطول الإجراءات واكتفوا بشهادة وفاة من اللجنة الشعبية، وختمت قائلة : مشاكل الكهرباء كثيرة وأصبحت تسبب لهم الرعب وبالرغم من أن رصيد عدادهم من الكهرباء الآن صفر إلا أن لمباتهم الصغير تضيء إضاءة خافتة.
وتقول المواطنة إكرام إبراهيم بخيت: تعرضت يوم 14/5 الجاري لصعقة أفقدتني وعيي عندما كنت أقوم بتوصيل هاتفي الجوال بجهاز الشحن ولم أفق إلا وأنا بمستشفى بشائر ، ويستلم دفة الحديث زوجها سامي محمد عبدالله قائلا: بعد الحادث تقدمت ببلاغ لغرفة طوارئ الكهرباء بمدينة الأزهري وعندما حضروا وعاينوا التوصيلات، قالوا بأن كل شيء سليم ولا توجد أي مشكلة بالكهرباء وأمام إصراري قام أحد المهندسين بوضع مفك البيان على سطح جهاز الرسيفر وعندما أضاء المفك اقتنع بكلامي وقام بفصل التيار الكهربائي عن المنزل وعن كل الشارع على وعد أن يقوموا بمعالجة الخلل فورًا ولكن مضى على وعدهم أسبوع بالتمام ولم يحضر أحد والآن نحن بدون كهرباء.
واثناء جولتي بشوارع الحي التقيت مواطناً يهرول وهو مذعور وهو يحمل بيده كيبل توصيل التلفزيون مع الرسيفر وأخبرني بأنه عندما قام بتشغيل جهاز التلفزيون اشتعلت النار بالكيبل فما كان منه إلا أن قام بتأمين الكهرباء والخروج إلى الشارع خوفاً من حريق منزله ثم رمي بالكيبل أمامي وهو يقول : ( تاني ما دايرين كهرباء ولا تلفزيون ذااااتو)،
بعد أن استمعت لإفادات السكان حاولت مقابلة رئيس اللجنة الشعبية وبحثت عنه بكل الطرق وحتى عن طريق هاتفه الجوال إلا أنني لم أتمكن من مقابلته، وحملت أوراقي وتوجهت صوب مستشفى بشائر بمنطقة مايو للتأكد من عدد الوفيات نتيجة صعق الكهرباء إلا أن المدير الطبي أنكر تماماً قدوم أي حالة وفاة بالكهرباء إلى مستشفى بشائر وعند إلحاحي بأن هناك عدداً من الوفيات حدثت بالمنطقة نتيجة صعقات كهرباء حسب إفادة سكان حي النصر طلب مني مراجعة مدير مشرحة بشائر الذي نفى بدوره تماماً معاينته لأي حالة وفاة بالكهرباء ( مع العلم بأن في جيبي شهادة وفاة صادرة من مستشفي بشائر لأحد صرعي الكهرباء بالرقم 80210 وتاريخ 29/9/2014 واسم المتوفية نورة جمعة مرجان ولكن بدون ذكر سبب الوفاة!!!!!!)، بعد مغادرتي للمشرحة توجهت إلى مكتب كهرباء الأزهري وقابلت مدير المكتب الذي رفض الخوض في هذه القضية بناء علي توجيهات عليا من إدارة الكهرباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.