آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تداعيات أزمة الغاز : هل الشعب في خدمة الحكومة أ؟
نشر في حريات يوم 03 - 12 - 2015


[email protected]
تداعيات أزمة الغاز :
هل الحكومة في خدمة الشعب أم الشعب في خدمة الحكومة؟ّ!
إننا في زمن الانصراف .. وكما في تراثنا (الناس في شنو والحسانية في شنو) فهذا المعنى هو الصحيح لما يجري في وقتنا الحاضر .
خرِّب هدِّم ودمِّر وتعال وخاطب الناس بعكس ما فعلت وقدمت , نادي في الناس من كل حدب وصوب حتى تقول لهم أنا من عمَّر وبنى وشاد ورفع البنيان عاليا , لا تصدقوا أقوال المرجفين بأنني أنا من دمَّر وخرَّب وهدَّم . أنا وجماعتي عظماء جئنا لإنقاذكم , ألآ ترون أننا في إنقاذ مستمر متواصل منذ ربع قرن من الزمان . ألا ترون أننا وفرنا الماء والكهرباء والغذاء والماء والغاز , وأننا انتقلنا بكم من مراحل الطهي على الحطب والفحم , وقدنا ركبكم إلى المايكرويف وما وراء التقنية الحديثة . ونحن من أدخلناكم إلى ساحة العلم , ألآ ترون انتشار الجامعات وانتشار المستشفيات الخاصة , ونحن من قلَّص الأمراض لأننا نشرنا الشفاء والهناء والنماء , فنحن أهل الوطنية والهوية .ذاك قولهم .
إن أزمة الغاز الحالية تعطيك أقوى معاني الانصراف والهروب نحو إخفاء السوءة , فطفقوا يخصفون عليهم من ورق الحوار . هل الحوار الحالى يساعد في إشعال النار للطهو ؟!
إن الحوار الذي لا يهتم بمشكل الغاز والمواصلات ويعمل على راحة المواطن , والحوار الذي يجعل من أهل الوطن أهل الأخطاء , وأن أهل النظام هم السائرون في الإتجاه الصحيح , ليس هو ذا شأن . و لن يكون الحوار حقيقي إلا إذا جاء كل رجالات النظام – والذي هو لا نظام بل الفوضى – ويعترفون أمام شعبهم الصابر الصامد المعبأ بالجراح بأنهم كانوا في أخطاء شنيعة قضت على الأخضر واليابس . وأن الأوان قد آن لبداية صفحة جديدة يتم فيها تسليم الراية لأبناء الوطن المخلصين , ليتم ارجاع ما يمكن ارجاعه من مقدرات الشعب ومحاسبة كل من ولغ في دماء المواطنين الآمنين الأبرياء . ولا بارقة أمل تلوح في الأفق , إنه عشم إبليس بالجنة , فأهل (الانتكاس) سادرون في غيِّهم , وعليه فعلى الشعب أن يصنع آماله ويبني مستقبله ويقول كلمته وينزع الراية ليسلمها لمن يصدق ويسمو ويسمق . ولعلك تسأل يا رعاك الله : أيأتي هذا في ظل الفوضى والغيبوبة والموت السريري للطرفين ؟!
ويتواصل الحوارويستمر انقطاع الغاز , ولعل مبالغ الشهرين من الصرف لأهل الحوار كانت تكفي لاصلاح هذا الانقطاع . ولعلك تسأل عن دعم الدوحة للحوار في دار فور , ألم يكن من بنود ما يدعم الغاز ..
إن السواد الأعظم من الناس الصامتة هي في أمس الحاجة لتوفير الغاز والغذاء والدواء والماء والكهرباء , ونشر الشفاء والهناء والنماء , وعلى الحكومة ألا تنصرف عن شعبها بالمؤتمرات والاجتماعات والتداولات والحوارات وتمزيق الجماعات . ولكن من تمرس بخيرة إقامة الندوات والمؤتمرات والحوارات التي لا ثمرة تجنى منها , لن يصغي لأصوات الضعفاء والتعساء , بل سيواصل الانصراف يوما بعد يوم . وعلى من فقد الغاز أن يسلي نفسه بحل الألغاز …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.