بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحاوي السوداني!!
نشر في حريات يوم 12 - 07 - 2016

لست أدري ما علاقة قضايا السودان الاقتصادية والسياسية بالحاوي، فقد سمعنا من السيد الصادق المهدي عندما كان رئيساً للوزراء يدافع عن حكومته حول المشكل الاقتصادي قائلاً بعبارته الشهيرة، (مافي حل لاقتصادنا إلا أن أصبح حاوي)!! ومثله تحدث علي عثمان محمد طه مؤخراً عن (جراب الحاوي)، قاصداً بذلك الحوار الجاري حالياً، واخيراً تحدث وزير المالية الحالي بدر الدين محمود في الاسبوع الماضي عن الاقتصاد الذي يديره وفشل فيه، قائلاً بأن ما فعله في ادارة الاقتصاد (حاوي ما يعمله)!؟ عجباً صار أمرنا كله حاوي في حاوي!! لا تخطيط ولا علم ولا فهم ولا حسن إدارة ولا سياسات ذات جدوى؟ وما يستغرب له المرئ أن السيد بدر الدين وزير المالية الحالي تحدى الذين ينتقدونه بالقول أن هؤلاء لا يستطيعون ادارة الاقتصاد ليوم الجمعة أو السبت وكان الأجدر أن يقدم استقالته للسيد الرئيس ويقول له لم استطع كبح جماح الدولار والانخفاض المستمر في الجنيه منذ توليه الوزارة ولم يستطع أن ينقذ الاقتصاد السوداني ويصر أن يدعي أنه نجح في ادارة الاقتصاد وانه ليس هناك أفضل من هذا!
لا يا سيد الوزير هناك أفضل من هذا الوضع. والأغرب والأعجب أن يدعي السيد الوزير بأن من ينتقدونه لا يفعلون ذلك بموضوعية وأسس علمية!! ولست أدري إن كان الأخ بدر الدين يقرأ ما يكتبه الناس في الصحف أو يستمع الى الندوات وورش العمل وأخيراً ما أثير من نقاشات وانتقادات للوضعية الاقتصادية والاقتراحات التي قدمت في اللجنة الاقتصادية للحوار الوطني وما خلصت إليه من توصيات. فالشاهد أن كل ما قيل كانت موضوعية جداً وعلمية جدا لكيف نخرج باقتصادنا من النفق الذي دخل فيه وما اعتوره من ضعف وتدهور مستمر. ودعني يا سيد بدر الدين أقول لك أن أهم التوصيات العلمية والموضوعية التي وردت من توصيات أنه لا بد من وقف الحرب الأهلية وتحقيق الوفاق والتوحد الوطني لأن عدم ذلك يشكل العقبة الكؤود والأساسية أمام تحسن اقتصادنا من حيث أن الصرف الهائل على القطاع الأمني والعسكرى وعلى الصرف الحكومي والسياسي الهائل مركزياً وولائيا بسبب كثرة عدد الولايات والصرف البذخي على آلاف المناصب الدستورية مركزياً وولائياً اضافة للفساد المالي والصرف خارج الميزانية وبسبب الخلل الهيكلي في الاقتصاد السوداني وضعف الانتاج وتدهور الصادرات وكثرة الواردات والتى غالبها سلعاً كمالية وغير ذات أولوية وليست ذات أهمية تشكل عبئا" على الميزان التجارى كل ذلك أضعف من اقتصادنا وزاد العبء المالي على الموازنة العامة ومن ثم على المواطن بزيادة الأعباء المالية عليه بزيادة أسعار السلع الضرورية وآخرها الخبز الذي صار مثل (ديل الكلب) حتى سادت الطرفة التي تقول، إن الجنيه عام 2013 كان يعطي خمسة عيشات وفي عام 2014 يعطي أربعة عيشات وفي عام 1015 يعطي ثلاثة عيشات وفي عام 2016 يعطي عيشتان فقط وبدلاً من أن يقوم السيد بدر الدين بتخفيض النفقات الحكومية ويقنع حكومته بوقف الحرب التى تستنزف الموارد لكنه عاجز عن ذلك
فالسيد بدر الدين ليس لديه القوة والارادة الصلبة التي كان يتمتع بها وزير المالية الأسبق الراحل عبد الوهاب عثمان الذي استطاع تحقيق استقرار للجنيه السوداني لفترة طويلة ومقاومة الصرف خارج الميزانية مثلما أنه ليس بجرأة عبد الرحيم حمدي في فرض سياسة التحرير الاقتصادي فأصبح يتأرجح بينهما الأمر الذي ادى لإنخفاض مستمر فى قيمة الجنيه السوداني.. ولعل هذا لب المشكلة التي يواجهها السيد بدر الدين والحكومة من خلفه مثله مثل الرجل الذي يتردد فى قطع الشارع فتصيبه سيارة مندفعة فهو يدرك تماما أنه لا يستطيع كبح جماح الصرف الهائل ومن ثم فهو يلقي العبء على المواطن.. أخيرا أقول على السيد بدر الدين أن يترجل إذا عجز ولا داعي للتبريرات والتحديات الواهية فمشكلة الاقتصاد السوداني واضحة جدا والحل ممكن ولكن.. وآه من لكن…
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.