مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ننساك يا البشير؟! ( ننساااااك؟ هو إنت.. إنت بتتنسي؟!)
نشر في حريات يوم 02 - 12 - 2016

قال الرئيس عمر حسن البشير في لقاء مع تلفزيون أبوظبي:- " أحب أن يتذكرني الشعب السوداني باني سعيت لخدمة الشعب واجتهدت ما بوسعي من اجتهاد فى أن أقدم خدمة ( لأهلي) و وطني.."
حقيقة، و بالتأكيد، سوف يتذكر الشعب السوداني أنك بذلت قصارى جهدك يا البشير في ( خدمة) أسرتك و رفعة مستواها فوق الجميع.. و اجتهدت في ترفيع منتسبي المؤتمر الوطني إلى الشواهق و فتحت لهم خزانات البنوك يلغفون ما يشاؤون دون رقيب، و مكَّنت غير الأكفاء و غير المؤهلين من أنصارك ( تمكيناً) و سلطت الجنجويد على الرقاب تسليطاً.. و كانت نتائج اجتهاداتك فشلاً ذريعاً و فساداً مدمراً لقدرات السودان في كل مجال، فساد تشهد على سوءاته و فساده أضابير الدواوين الحكومية و تقارير المراجع العام..
ننساك يا البشير؟! " ننساااااك؟ هو إنت.. إنت بتتنسي؟!" إطمئن، لن ننساك.. حنتذكرك.. كل لحظة تمر علينا..
إن تصريح الرئيس أعلاه البشير أشبه ب ( أذكرونا مثل ذكرانا لكم، رُب ذكرى قربت من نزحا!".. م كان ليقوله لولا أن السياق الذي قاله فيه يدور و صورة العصيان المدني لا تفارق مخيلته…
العصيان المدني أفقد البشير الثقة في استمرار حكمه كما أفقد سدنة نظامه الثقة في أنفسهم.. ثقة كانوا اكتسبوها بعد توطيد أركان النظام في كل مفاصل الفعل في السودان عقب انقلابهم المشئوم.. لكن العصيان المدني أعاد إلى الشعب السوداني الثقة في قدرته على الفعل و انتشال البلاد من براثن اللصوص و المرتشين و القتلة.. و رغم كل هذا، فإن الأجواء هادئة المظهر في عموم البلاد..
نعم، عاد الشارع العام إلى طبيعته حالياً و المواصلات إلى زحمة الركاب عليها.. و الأعمال إلى روتين إيقاعاتها.. و المرتشين في مواقع الخدمات العامة إلى ممارسة تعطيل طالبي الخدمات عن الحصول على الخدمات المطلوبة إلا بعد دفع ( حق الموظفين) بلا حق..!
كل شيئ عاد كما كان قبل يوم الأحد 27/11/ 2016.. كل شيئ عاد كما كان سوى دخول الخوف إلى عرين النظام.. بعد أن فر خوف النفوس الحائرة من سطوة النظام.. و غاب ترددها، و فر اليأس من قلوب الشباب .. و ازدهر الأمل في عيونهم و استوطن جمال الحياة في القلوب المؤمنة بقدرة إنسان السودان على رسم مصيره بنفسه، بعون الله سبحانه و تعالى!
هل يكفينا العصيان المدني الذي أدى دوره باقتدار في زعزعة ثقة النظام بنفسه.. و ترك الأمل يضيئ دربنا؟
يتمنى سدنة نظام ( الانقاذ) أن يستمر ايقاع الحياة في السودان على ما هو عليه الآن.. بعد الكابوس الذي أقض مضجعهم طوال ثلاثة أيام عبوسة.. يتمنون.. و بعضهم يعتقد أن العصيان المدني كان زوبعة و عدت..
إنهم يرون الهدوء و لا يرون العاصفة التي يمتطيها نظامهم.. و نحن نراها عاتية تزعزع النظام.. و لن يقوى على الثبات طويلاً فوق ظهرها..
و قريباً لن تكون هناك مجالات يسرح فيها الجنجويد و يبرطعون.. و لن تكون هناك مقاعد في دواوين الدولة لموظفي ( التمكين) الذين مكنوا أنفسهم و أهليهم.. و عاونوا النظام على الاستمرار في نهب الحقوق و وأد العدالة! ملاعين..! نعم، سدنة المؤتمر الوطني ملاعين أينما ثقفوا.. ملاعين يفكرون في ظلم الناس حتى و هم في وضع القيام و الركوع و السجود! ملاعين.. و البشير ألعنهم.. و سوف نظل نتذكره ي غيابه و في حضوره و أمام العدالة غير العاجزة نذكِّره بكل شيئ.. كل شيئ!
إيقاع الحياة مختلف في حوارات الواتساب و الفيس بوك.. و جيل التكنولوجيا يتبادلون التهاني بالنجاح و يحللون الأحداث بال (هاشتاق) دون توقف.. و الفاعلون المؤثرون من الأحزاب لا بد و أنهم في الصورة.. صورة البرلمان و اعلان استقلال السودان في التاسع عشر من ديسمبر عام 1954 .. و هو التاريخ الذي يدور في أذهان الشباب الآن..
لقد أعددنا أنفسنا لمثل ذاك اليوم في ( 19/12/2016) لإزالة
النظام، بإذن الله..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.