مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في إحتفال مهيب بقصر الرئاسة في يوغندا الحركة الشعبية تسلم أسرى الحرب الي الحكومة السودانية
نشر في حريات يوم 06 - 03 - 2017

في إحتفال مهيب بقصر الرئاسة في عنتبي- يوغندا الحركة الشعبية تسلم أسرى الحرب الي الحكومة السودان
الحركة الشعبية أمام الرئيس موسيفيني :
تطالب بإطلاق أسرى الحرب لدى النظام وعلى راسهم العميد عمر فضل وإبراهيم الماظ وعبدالعزيز عشر ومصطفى طنبور والآخرين .
وتطالب بإستخدام الممر الخارجي الذي أدى الي إطلاق سراح الأسرى لتوصيل المساعدات الإنسانية للمنطقتين
تؤكد تمسكها بالحل الشامل والتحول الديمقراطي وبالعمل مع بلدان الإيغاد والآلية الإفريقية وقوى نداء السودان والجبهة الثورية والمعارضة
وتشكر دولتي يوغندا وجنوب السودان وتثمن جهود الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني
إنتهت مساء اليوم عملية النوايا الحسنة لتخليد ذكرى العميد الشهيد أحمد بحر هجانة بتسليم عدد (125) من أسرى الحرب الذين بلغ مجموعهم أكثر من (140) من الضباط والآفراد، وإختار بعضهم عدم الذهاب الي الخرطوم بينما إحتفظت الحركة الشعبية بثلاثة من الآسرى لاسباب سيرد تفصيلها في وقت لاحق.
وقد أقام الرئيس موسيفيني وليمة غداء للضيوف المفرج عنهم وممثلي الأطراف والمجتمع الدولي، ثم إستضاف الحضور في القاعة الرئاسية وتم عزف السلام الوطني اليوغندي، وحضر وفد من الحركة الشعبية مكون من (11) شخص، ضم زايد عيسى زايد ومولانا ديفيد كوكو وبثينة دينار وأنور الحاج ومولانا رمضان شميلا ومولانا عباس كارا وإبراهيم خاطر ومبارك أردول وصديق جغر كومي والرشيد أنور وترأس الوفد الأمين العام.
وخاطب الإحتفال ممثل الصليب الأحمر والسفير جوزيف شوت والعقيد المفرج عنه رفعت عبدالله والأمين العام للحركة الشعبية وعبدالباقي كبير سفير السودان والرئيس اليوغندي يوري موسيفيني.
وفي كلمته قال الأمين العام ياسر عرمان:
إنه يحي الرئيس اليوغندي والحضور نيابة عن قيادة الحركة ورئيسها مالك عقار ونائب الرئيس عبدالعزيز الحلو ورئيس هيئة الأركان ونوابه الجنرال جقود مكوار والوفد المرافق وأصالة عن نفسه، وذكر إن تقاليد إطلاق سراح الأسرى أرساها مؤسس الحركة الدكتور جون قرنق دي مابيور ورفاقه يوسف كوة مكي والآخرين، شكر الرئيس اليوغندي موسيفيني على جهوده من أجل إحلال السلام في السودان، كما توجه بالشكر لحكومتي يوغندا وجنوب السودان، وأكد إن الحركة الشعبية تسعى لبناء مستقبل وأجندة جديدة وإنها على إستعداد لحل القضايا الإنسانية فوراً، وطالب بإستخدام المعبر الخارجي الذي أدى لإطلاق سراح الأسرى، لنقل المساعدات الإنسانية للمنطقتين. كما طالب الحكومة السودانية للكشف عن أسرى الحرب لديها، وإطلاق سراحهم وعلى راسهم العميد عمر فضل تورشين وإبراهيم الماظ وعبدالعزيز عشر ومصطفى طنبور والآخرين.
وناشد الرئيس موسيفيني ودول الإيغاد ولا سيما إثيوبيا وجنوب السودان وكينيا والآخرين لدعم الآلية الرفيعة لتحقيق السلام وإستمرار الرئيس موسيفيني في جهوده لبناء الثقة لتصب جهوده في الإطار الرسمي للوساطة الإفريقية، وثمن ما قام به في العام الماضي في هذا الإتجاه.
وأكد تمسك الحركة الشعبية بالسلام الشامل والتحول الديمقراطي ودولة المواطنة المتساوية وإنها تسعى مع حلفائها في نداء السودان والجبهة الثورية وأطراف المعارضة الآخرى، من أجل سلام شامل.
وتمنى للمفرج عنهم ومعظمهم من الشباب اليافعين مستقبلاً أفضل، وأكد إن المواطنيين في المانطق المحررة والجيش الشعبي تقاسموا معهم الملح والملاح، وتحولو من إناس قادمين للقتال الي أشقاء وأصدقاء بعد أسرهم، وقال إن مواطني المنطقتين ودارفور وبقية السودانيين لن يقبلوا بأن يكونوا مواطنيين درجة ثانية في الألفية الثالثة، وإن الحركة الشعبية تناضل من أجل تحرير وإزالة التمهيش والتمييز.
وإختتم بتوجه رسال باللغة العربية للاسرى محملا اياهم أصدق الأماني والتحايا من الحركة الشعبية لأسرهم.
مبارك أردول
المتحدث باسم ملف السلام
الحركة الشعبية لتحرير السودان
5 مارس 2017م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.