البرهان يتعهد بدعم المنتخب الوطني لكرة القدم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في إحتفال مهيب بقصر الرئاسة في يوغندا الحركة الشعبية تسلم أسرى الحرب الي الحكومة السودانية
نشر في حريات يوم 06 - 03 - 2017

في إحتفال مهيب بقصر الرئاسة في عنتبي- يوغندا الحركة الشعبية تسلم أسرى الحرب الي الحكومة السودان
الحركة الشعبية أمام الرئيس موسيفيني :
تطالب بإطلاق أسرى الحرب لدى النظام وعلى راسهم العميد عمر فضل وإبراهيم الماظ وعبدالعزيز عشر ومصطفى طنبور والآخرين .
وتطالب بإستخدام الممر الخارجي الذي أدى الي إطلاق سراح الأسرى لتوصيل المساعدات الإنسانية للمنطقتين
تؤكد تمسكها بالحل الشامل والتحول الديمقراطي وبالعمل مع بلدان الإيغاد والآلية الإفريقية وقوى نداء السودان والجبهة الثورية والمعارضة
وتشكر دولتي يوغندا وجنوب السودان وتثمن جهود الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني
إنتهت مساء اليوم عملية النوايا الحسنة لتخليد ذكرى العميد الشهيد أحمد بحر هجانة بتسليم عدد (125) من أسرى الحرب الذين بلغ مجموعهم أكثر من (140) من الضباط والآفراد، وإختار بعضهم عدم الذهاب الي الخرطوم بينما إحتفظت الحركة الشعبية بثلاثة من الآسرى لاسباب سيرد تفصيلها في وقت لاحق.
وقد أقام الرئيس موسيفيني وليمة غداء للضيوف المفرج عنهم وممثلي الأطراف والمجتمع الدولي، ثم إستضاف الحضور في القاعة الرئاسية وتم عزف السلام الوطني اليوغندي، وحضر وفد من الحركة الشعبية مكون من (11) شخص، ضم زايد عيسى زايد ومولانا ديفيد كوكو وبثينة دينار وأنور الحاج ومولانا رمضان شميلا ومولانا عباس كارا وإبراهيم خاطر ومبارك أردول وصديق جغر كومي والرشيد أنور وترأس الوفد الأمين العام.
وخاطب الإحتفال ممثل الصليب الأحمر والسفير جوزيف شوت والعقيد المفرج عنه رفعت عبدالله والأمين العام للحركة الشعبية وعبدالباقي كبير سفير السودان والرئيس اليوغندي يوري موسيفيني.
وفي كلمته قال الأمين العام ياسر عرمان:
إنه يحي الرئيس اليوغندي والحضور نيابة عن قيادة الحركة ورئيسها مالك عقار ونائب الرئيس عبدالعزيز الحلو ورئيس هيئة الأركان ونوابه الجنرال جقود مكوار والوفد المرافق وأصالة عن نفسه، وذكر إن تقاليد إطلاق سراح الأسرى أرساها مؤسس الحركة الدكتور جون قرنق دي مابيور ورفاقه يوسف كوة مكي والآخرين، شكر الرئيس اليوغندي موسيفيني على جهوده من أجل إحلال السلام في السودان، كما توجه بالشكر لحكومتي يوغندا وجنوب السودان، وأكد إن الحركة الشعبية تسعى لبناء مستقبل وأجندة جديدة وإنها على إستعداد لحل القضايا الإنسانية فوراً، وطالب بإستخدام المعبر الخارجي الذي أدى لإطلاق سراح الأسرى، لنقل المساعدات الإنسانية للمنطقتين. كما طالب الحكومة السودانية للكشف عن أسرى الحرب لديها، وإطلاق سراحهم وعلى راسهم العميد عمر فضل تورشين وإبراهيم الماظ وعبدالعزيز عشر ومصطفى طنبور والآخرين.
وناشد الرئيس موسيفيني ودول الإيغاد ولا سيما إثيوبيا وجنوب السودان وكينيا والآخرين لدعم الآلية الرفيعة لتحقيق السلام وإستمرار الرئيس موسيفيني في جهوده لبناء الثقة لتصب جهوده في الإطار الرسمي للوساطة الإفريقية، وثمن ما قام به في العام الماضي في هذا الإتجاه.
وأكد تمسك الحركة الشعبية بالسلام الشامل والتحول الديمقراطي ودولة المواطنة المتساوية وإنها تسعى مع حلفائها في نداء السودان والجبهة الثورية وأطراف المعارضة الآخرى، من أجل سلام شامل.
وتمنى للمفرج عنهم ومعظمهم من الشباب اليافعين مستقبلاً أفضل، وأكد إن المواطنيين في المانطق المحررة والجيش الشعبي تقاسموا معهم الملح والملاح، وتحولو من إناس قادمين للقتال الي أشقاء وأصدقاء بعد أسرهم، وقال إن مواطني المنطقتين ودارفور وبقية السودانيين لن يقبلوا بأن يكونوا مواطنيين درجة ثانية في الألفية الثالثة، وإن الحركة الشعبية تناضل من أجل تحرير وإزالة التمهيش والتمييز.
وإختتم بتوجه رسال باللغة العربية للاسرى محملا اياهم أصدق الأماني والتحايا من الحركة الشعبية لأسرهم.
مبارك أردول
المتحدث باسم ملف السلام
الحركة الشعبية لتحرير السودان
5 مارس 2017م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.