رئيس مجلس السيادة يلتقي وفد الإدارات الأهلية بشمال وغرب دارفور    المبعوث الأمريكي للقرن الإفريقي يبحث الوضع في السودان    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    مخرجات اجتماع اللجنة المنظمة للمسابقات رقم (3)    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    وزارة الخارجية تقود مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    الخرطوم تستضيف ملتقي السودان الزراعي العالمي في الثاني من فبراير    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    الدولار يسجل انخفاضاً جديداً مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    والي القضارف المكلف يؤكد اهتمامه بتنفيذ المدينة الشبابية    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    الهلال السعودي يعلن رسمياً رحيل غوميز    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    مجلس السيادة يعيد تشكيل لجنة استئنافات قرارات إزالة التمكين    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    مصر.. ضبط طالب يؤدي الامتحان بدلا عن لاعب مشارك في أمم افريقيا    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بيانات من القوى السياسية والمجتمع المدنى تندد بالحكم على عاصم عمر
نشر في حريات يوم 30 - 08 - 2017


قوى الإجماع الإجماع الوطني
قوى نداء السودان
بيان للشعب السوداني حول محاكمة الطالب عاصم عمر
أدانت محكمة الخرطوم شمال نهار اليوم الثلاثاء الموافق يوم التاسع والعشرين من أغسطس الطالب بجامعة الخرطوم عاصم عمر حسن بتهمة القتل العمد عبر صحيفة إتهام هزيلة قدمها قاضي المحكمة عابدين ضاحي، ذاهلاً فيها عن كل أبجديات القانون ومتغاضياً عن بينات البراءة الناصعة التي قدمتها هيئة الدفاع في مواجهة إتهامات لم يحركها سوى الغرض السياسي المفضوح والرغبة في التشفي من الحركة الطلابية والسياسية ونضالاتها التي لم تتوقف منذ إنقلاب يونيو 1989م.
إن هذا الحكم يضع على عاتقنا جميعاً عبئاً ثقيلاً لوقف هذه المهزلة التي تلف حبل المشنقة حول عنق طالب بريء لم يقترف سوى فضيلة رفض الظلم ومناهضة الشمولية. إن هذا حكم للتاريخ وهو عنوان لتاريخ جديد فى مسيرة نضالنا ضد نظام يعيش على سفك الدماء وإزهاق الأرواح وسنعمل على مناهضته بكل السبل، هذا الحكم الجائر لن يثنينا عن واجبنا الوطني في مقاومة نظام الاستبداد والفساد، بل سيزيدنا عزماً وإصراراً على التواجد اليومي في ساحات النضال الجماهيري المختلفة حتى يلتحق هذا النظام بأسلافه في مزبلة التاريخ.
إننا من هنا نضع توقيعاتنا ممثلين لقوانا الوطنية والسياسية والمدنية لنتقدم في مسيرتنا نحو الخلاص الشامل، ولنحول معركة براءة عاصم لمحاكمة شاملة لنظام الفساد والإستبداد. ومن هنا نتوجه بالنداء لكل فئات وقوى الشعب السوداني التواقة للتغيير للإنتظام في هذه المعركة التي تهدف للحرية والكرامة والعدالة لكل أبناء وبنات البلاد دون إستثناء.
29 أغسطس 2017.
……………………………….
تصريح صحفي من الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان \ شمال
تدين الحركة الشعبية لتحرير السودان بأشد العبارات المحاكمة الهزلية التي استمرت لأكثر من عام وكان فيها المقتول لا القاتل الطالب عاصم عمر والذي ظل يمثل الشجاعة والوطنية في مواجهة نظام دكتاتوري . ولأكثر من عام كان الفتى العظيم عاصم عمر يحاكم النظام بكل مؤسساته التنفيذية الفاسدة وقضائه المسيس والذي يفتقد لأبسط قواعد العدالة التي يمتاز بها القضاء … اليوم لم يدان عاصم عمر البريء ظلما وطغيانا وانما يوم هو يوم لإدانة القضاء السوداني ليس غضبا وانما حزنا على انهيار هذه المؤسسة التي كان من المفترض الا تجانب الحق مهما كانت الضغوطات او اغراءات السلطة و المال ولكن من الطبيعي ان ينهار القضاء اليوم في ظل الانهيار العام للدولة السودانية و يدفع أبناء شعبنا ثمن هذا الانهيار ارواحهم نتاج وجود هذه السلطة الغاشمة لما يقارب الثلاثة عقود استباحت فيه هذا الشعب العظيم و الذي لا يستحق ذلك.
تدين الحركة الشعبية هذه المحاكمة الصورية وتناشد منظمات حقوق الانسان و المجتمع الدولي لوقف اغتيال عاصم عمر وتطالب بإطلاق سراحه فورا دون قيد او شرط مؤمنين ببراءته و ليس زورا ولا انحيازا ولكن من خلال متابعتنا لمجريات المحاكمة خلال العام الماضي الى حين النطق بالحكم الجائر، و نؤكد على انها محاكمة جائرة تفتقد ابسط قواعد العدالة متحولة من محاكمة من المفترض ان تكون عادلة الى محاكمة سياسية تهدف الي كسر شوكة شاب استطاع ان يواجه نظاما قضائيا فاسدا وقف بقوة و شجاعة ضده …
الان يجب علي شعبنا في هذه اللحظة التاريخية ان يحاكم هذا النظام و الذين يجلسون علي صدورنا تكبرا وطغيانا لا يملكون حق محاكمتنا فهم من يجب ان يحاكم فالذي يقتل و يسرق ويغتصب و يحرق الناس وهم احياء و من هو مطارد من قبل المجتمع الدولي بتهمة جرائم الحرب ليس مؤهلا لكي يدير دولة او ان يحاكم شرفاء شعبنا …
الحرية لعاصم
الحرية لشعبنا
ارنو نقتلو لودي
الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان \ ش
29 أغسطس 2017.
……………………………………..
الحبهة الوطنية العريضة
ترفض ادانه الطالب عاصم عمر و تدعو لازاله النظام و اعاده بناء السلطة القضائية
تابعت الحبهة الوطنيه العريضة بانتظام قضية الطالب الشجاع عاصم عمر والذى اتهم فى تقديرنا ظلما بقذف قنبلة مولوتوف على سيارة شرطة اثناء احتجاجات قام بها الطلاب فتوفى احد أفراد الشرطه عليه الرحمة و اليوم وبعد تعطيل و تأجيل من اجهزه النظام حكمت محكمة فى الخرطوم بإدانة الطالب بجريمة القتل العمد و أجلت النطق بالعقوبة و هى الإعدام لحين استبيان راى أولياء الدم و لا نرغب فى بحث تفاصيل الدعوى و مجافاة الحكم لصحيح القانون فهذا ما تقوم به باقتدار هئيه الدفاع و لكنا نقول ان الأحكام التى تصدرها بعض المحاكم فى بلادنا فى البلاغات التى تدونها سلطة التظام تفتقر دوما الى الحجج و الأسانيد القانونية و مرد ذلك ان القضاء فى سوداننا المنكوب و منذ ان سطا زبانية الإسلامويين علىي السلطة و طفقوا قتلا و نهبا و تشريدا و اعتداء على النفس و العرض و المال قهرا للمواطنين و عدوانا على الحقوق والحريات سعوا الى غطاء قضائى يشمعون عليه جرائمهم و تنفيذا لسياسة التمكين دنسوا القضاء بمحاسيبهم و عملائهم الذين لاهم لهم غير رضا واسترضاء النظام و اجهزته الأمنية الباطشه الا من رحم ربى .
لقد أصبحت كثير من الأحكام القضائية تعبر عن مصالح النظام و تهدف الى البطش و الترويع و التخويف لذلك قدمت الجبهة الوطنية العريضة رؤاها فى اعادة بناء السلطة القضائية لضمان استقلالها وحيادها وعدالتها و نزاهتها تكوينا و اداء وضمنت ذلك فى مشروع دستور انتقالى يطبق فور اسقاط و ازالة التظام.
ان ممارسات النظام الظالمة عبر اجهزته الأمنية و القضائية و التنفيذية تستوجب إلزاما توحيد كل القوى النضالية يتقدمهم الطلاب و الشباب وكل المناضلين الشرفاء تحديا للنظام و اجهزته و مواجهته بانتفاضة جامعة لا تتوقف حتى اسقاط التظام و اقامة البديل الديمقراطًى و لا يجوز ان تعزل مثل هذه الأحكام القضائية عما يقوم به التظام فى ساحات اخرىً و على قطاعات اخرى.
عاش نضال الشعب السودانى
و الحريهً لعاصم عمر
الجبهة الوطنية العريضة
الثلاثاء
29/8/2017.
…………………………………….
المجموعة السودانية للديمقراطية أولا
ادانة عاصم عمر بالقتل العمد تقنين لكل جرائم المؤتمر الوطني في تصفية الطلاب
في التاسع و العشرين من أغسطس أصدر القاضي بمحكمة الجنايات عابدين ضاحي حكما قضائيا مسيسا بإدانة الطالب بجامعة الخرطوم عاصم عمر حسن، عضو مؤتمر الطلاب المستقلين، تحت المادة (130) القتل العمد من القانون الجنائي، والذي كان قد اعتقل بواسطة جهاز الأمن في الثاني من مايو 2016 أثناء التظاهرات السلمية لطلاب جامعة الخرطوم ضد قرارات بيع مباني الجامعة.
يكشف حكم محكمة الجنايات ضد عاصم عمر عن الفساد و عدم التأهيل وانعدام الإرادة للنظام العدلي السوداني المسيس منذ انقلاب الإسلامويين في 1989؛ وذلك بداية بحيثيات اعتقال الطالب عاصم، والتعذيب الذي تعرض له، وتعامل الشرطة ومنسوبيها، وتحريات النيابة المخلة، وأخيرا المحاكمة والادانة السياسية التي تعرض لها. ان فساد وعدم تأهيل النظام العدلي الذي حاكم عاصم عمر شهد به كبار قضاة العالم ممثلين في لجنة القاضي انطونيو كاسيسيه في تقصيها للانتهاكات الجسيمة بدارفور منذ العام 2005.
ان تجريم وادانة الطالب الجامعي عاصم عمر تأتي تقنينا لما ظل يقوم به الحزب الحاكم وأذرعه الامنية على نحو ثلاثة عقود من اغتيال للطلاب؛ بداية بالشهداء طارق و التاية ابوعاقلة و محمد عبد السلام وعلي ابكر موسى وسوميت، والعشرات غيرهم من شهداء الحركة الطلابية، وذلك في استهدافه للطلاب العزل ولقمع مقاومتهم السلمية، وبما فيها سياساته المتعلقة بالاستهداف العنصري للطلاب من مناطق الحرب.
ان محاكمة الطالب عاصم عمر تدعونا جميعا في المجتمع المدني و القوى السياسية و جماهير الحركة الطلابية والشبابية الى تصعيد المقاومة والتعبير السلمي برفض الحكم الجائر في نظام انغلقت فيه كافة فرص تصريف العدالة وحماية حقوق الانسان.
29 أغسطس 2017.
…………………………………….
الحزب الإتحادي الموحد
إعدام عاصم عمر وصمة في جبين نظام جماعة الإسلام السياسي
ظللنا في الحزب الإتحادي الموحد نتابع ولاكثر من عام مضي مجريات محاكمة الطالب عاصم علي خلفية احتجاجات طلابنا المشروعة ضد قرار النظام ببيع جامعة الخرطوم دون أن نعلق احتراما لسير العدالة ومنصة القضاء رغم قناعتنا ببراءة الطالب عاصم عمر .
لقد دأب النظام وطوال هذه العقود العجفاء من حكمه الجائر يستهدف أبناءنا وبناتنا من الشباب والطلاب إستهدافا واضحا و ممنهجا منذ إنقلابه المشؤوم في يونيو 1989 يترصدهم بالقتل والقهر وبقسوة لا تشبه أخلاقيات وأعراف شعبنا المتسامح،، لقد ظل أبناء وبنات شعبنا ولعقود خلت يعانون من تسلط نظام جماعة الإسلام السياسي، يقدمون الشهيد تلو الشهيد علي ايدي زبانيته وعلي سبيل المثال لا الحصر نُذكِر (بشير الطيب .. التاية محمد أبوعاقل .. سليم محمد أبوبكر .. طارق محمد أبراهيم .. عبدالرحمن محمد .. محمد عبدالسلام بابكر .. ميرغني محمد النعمان .. معتصم الطيب .. معتصم حامد أبوالعاص .. محمد موسى عبدالله .. عبدالحكيم عيسي .. شريف حسب الله الشريف .. خالد محمد نور- الأفندي عيسى طه .. عادل محمد أحمد حماد .. محمد يونس نيل- الصادق يعقوب عبدالله- النعمان أحمد قرشي قتلي وغرقي ترعة النشيشيبة – شهداء سبتمبر 2013 هزاع عز الدين ورفاقه .. عوضية عجبنا .. أحمد عبيد محمد حمد الجريف شرق- سمية بشري الطيب الشجر .. ضحايا أم دوم أشول ألوك .. سلوي علي كوكو، فاطمة علي نتو، عيسي علي بخيت والطفلة روينا .. شهداء السنادرة في ج كردفان .. شهداء نيرتتي والجنينة ونيالا .. أبو بكر الصديق جامعة كردفان .. محمد الصادق ويو جامعة أمدرمان الأهلية .. علي ابكر موسي ج الخرطوم .. هذه الأمثلة من شهدائنا تحكي وبصدق عن المدي الذي بلغته آلة القتل والقمع والقهر التي يستخدمها وما يزال نظام جماعة الإسلام السياسي كما تحكي وبذات الصدق عن تقاعس ذات الأجهزة الأمنية العدلية في القبض علي الجناة وتقديمهم للمحاكمة الأمر الذي يقدح وبصورة جلية في عدالة هذه الأجهزة ..
إن الظلم ليلته قصيرة وإن الصبح لقريب ..
كونوا معنا من أجل أهلنا في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق
الحزب الإتحادي الموحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.