عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المرأة والمجتمع


الحلقة الثانية
الانحياز ضد المرأة:
يقول الباحثون ان المجتمعات البشرية الأولي كانت أمومية بمعني زعامة المرأة، وربما بدأ الانقلاب ضد المرأة بنشأة المجتمعات الزراعية والحضرية، ولا يزال للمجتمعات الأمومية وجود لدى بعض القبائل الأسوية، والمرأة لدى بعض القبائل الأفريقية تزرع الزرع وترعي الماشية وتنتج الطعام والرجال فحول يتعيشون علي عرق الزوجات وأطفالهن، صغيرين نرعي البهم ياليتنا لم نكبر ولم تكبر البهم مجنون ليلي، واللبوة تصطاد لاطعام الأسرة والأسد حامي الحمي، وفي الخمسنيات من القرن الماضي اكتشف الباحثون في غابات الأمزون قبائل بدائية منعزلة لا زالت تعيش علي الصيد والتقاط الثمار، وكانت الحضارة الفارسية القديمة أصل التمييز ضد المرأة، وقال مزدك نبي الفرس ان المرأة والثروة أصل الشر في هذا الوجود ودعا لشيوعية المرأة لكل الرجال كالماء والكلأ، فاختلطت الأنساب وثار الفرس ضد نبيهم وقتلوه فكان البرقع حلا وسطا، لكن الظلم أصل الشر والمرأة أول ضحايا الطلم والقهر والاستبداد، وكانت المرأة في الديموقراطية اليونانية في مرتبة بين العبيد والأحرار كالموالي في العصر الأموى، وقال أفلاطون الحمد لله الذى خلقني حرا وليس عبدا ورجلا وليس أنثي بمعني ان الانسان يخلق عبدا أو حرا مثلما يخلق ذكرا أو أنثي، ودجن الانسان الحيوان واستعبده لكنه في عصرنا هذا يستعبد أخيه الانسان ويمارس فيه السخرة بدليل ان العاملين بالدولة في نظام الكيزان أسوأ حالا من العبيد لأن العبد كان يعمل مقابل ما يكفي من الطعام، وبدليل ان النظام يتعامل مع الناس كعبيد آبقين، وقال ابن كثير خلقت المرأة من ضلع آدم الأيسر وكان نائما فلما رآها أنس اليها وآنست اليه فهل كان بن كثير حاضرا عندما ولدت حواء من ضلع آدم؟ وقال ابن عباس خلقت المرأة من الرجل فجعلت نهمتها في الرجل وخلق الرجل من طين الأرض فجعلت نهمته في الأرض فهل خص الله الرجل بقوله المال والبنون زينة الحياة الدنيا؟ وهل خلقت المرأة عاطلة من العاطفة الأبوية؟ وهل خلق الرجل عاطل من الرغبة الجنسية؟ وحرية الارادة شرط في الايمان والتكاليف والثواب والعقاب فكيف تكون المرأة مساوية للرجل في التكاليف اذا لم تكن حرة في تقرير مصيرها بارادتها واختيارها الحر؟ وأجازوا للرجل تأديب زوجته بالعصا لمن عصا وقد تكون المرأة أقوى من الرجل وتعلمنا من الحياة ان القوة عضليا ونفسيا وعقليا هبة طبيعية وليست مكتسبة وفي حلبة المصارعة الحرة شاهدت المرأة تصرع الرجل وتفوز بالحزام والأنثي في الطبيعة لا تقل قوة عن الذكر، وأى حديث يتنافي مع قوانين الطبيعة وطبائع الأشياء والعقل والفطرة والوجدان السليم حديث مكذوب لأن الاسلام دين الفطرة فطرة الله التي فطر الناس عليها لذلك كانت صلاحيته لكل زمان ومكان ، واختلف المفسرون في نوع الشجرة التي أكلا منها وقال محمود محمد طه انها شجرة الجنس بدليل فبدت لهما سوآتيهما فطفقا يقصفان عليهما من ورق الجنة، وقال سان سيمون 1760 /1835 ان الجنس شيطان يعربد ولا يشبع وأنه أقوى الدوافع الغريزية باستناء غريزة البقاء وفيها يتساوى لرجل والمرأة في القوة العضلية والعقلية والنفسية.
أقوال ضد المرأة:
من مزدك نبي الفرس الأقدمين انطلقت الأقوال والمقولات ضد المرأة، وأصبحت كسانتيب زوجة سقراط مفردة في اللغة الانجليزية بمعني المرأة المتسلطة الشرسة، وقال الواقدى دخلت علي المهدى الخليفة العباسي فوجدته مكتئبا فقلت ماللك يا أمير المؤمنين فقال انها الخيزران اشتريتها من نخاس وأعتفتها وتزوجت منها فأصبحت زوجة أمير المؤمنين وسيدة نساء العالمين وأم ولي العهد لكنها قالت لي اليوم ما رأيت منك خيرا، وقال علي بن أبي طالب المرأة شر وأشر ما فيها انها شر لا بد منه، وقال أفلاطون الشيطان أستاذ الرجل وتلميذ المرأة، وقال برنارد شو المرأة تتحدث الي رجل وتنظر الي رجل وتفكر في رجل ثالث، وهذا طبيعي في عهد حكومة الكيزان في السودان فقد أصبح الزواج ترفا لا يناله الامن استطاع اليه سبيلا وأصبع الرجال في سوق الزواج عملة صعبة كالدولار وتوقفت الأسرة عن الانقسام وكبرت الفراريج وضاقت الأقفاص بالعوانس والعانسات، والعنوسة هاجس مخيف وقطار العمر لا يتوقف عن السير الي آخر محطة وتقل صلاحية المرأة للزواج.كلما تقدم بها العمر، وقالت أعرابية رجل من عود خير من قعود وقالت مصرية ضل راجل ولا ضل حيطة، وقال نابليون فتش عن المرأة، وقال بن عقيل في شرح ألفية بن مالك الأصل في الأسماء التذكير لذلك احتاجت المرأة لعلامات التأنيث، وكان للشباب في زماننا أقوال ومقولات في المرأة منهم من يصفها بأنثي البعوض التي تنقل الملاريا لجيوب الرجل، ومنهم يصفها بالأرملة السوداء وهي نوع من العنكبوت تأكل شريكها بعد فضاء وطرها منه، ويستشهدون بقول امرأة سودانية يا اللا الكريم تحقق لي مرادى أضوق صرف المواهي مع ولادى وأكون لي أبوكن يا البنات ماني فاضي يحسن في الكلام واقبل منو غادى، ويزعمون ان الزواج سخرة وخم تراب وعبء لا لزوم له وأنه نهاية لآى طموح، وان المرأة تتمسكن حتي تتمكن، وقال صديق يا ريتني كنت زى زمان فقد كنت عصفورا محل ما تلبن أنقدا ومحل ما تغيب أنوم، لكنهم يتزوجون ويزعمون ان ذلك قضاءا وقدرا، ويزعمون ان طالبا سأل استاذه سقراط هل أتزوج فقال له تزوج يابني فانك في الحالتين نادم، لكن ذلك كله أحكام ذاتية وغير موضوعية بدليل ان جوزفين زوجة نابليون طرديته من المنزل ورمت بملابسه ومتعلقات في الشارع، وبدليل شاعر عربي قال ان النساء رياحين خلقن لنا وقال آخر شياطين أعوذ بالله من شر الشياطين، وقال شاعر ان النساء كأشجار نبتن معا منهن مر وبعض المرٍ مأكول.
الحرية الجنسية:
تعلمنا من الحياة والتجربة الذاتية أصل المعرفة ان الغريز الجنسية تتفاوت قوة وضغفا الي درجة الصفر عند بعض الرجال وبعض النساء ويعرف ذلك طبيا بالعجز والضعف الجنسي، والتفاوت كالتعدد والتنوع سنة الكون، فادعاء الغيرة علي الدين والحرص علي الفضيلة اختزال للدين والفضيلة في الجنس علي حساب مضامين الاسلام الحضارية والأخلاقية والانسانية، وقد يكون ذلك حسدا وكل ذى عاهة جبار، وكان البرامكة في بلاط هرون الرشيد وهم من أصول فارسية الوزراء والمستشارون وجلساء الأنس والطرب والشراب، وتتفق الروايات ان نكبتهم سببها العباسة أخت الرشيد التي كانت أديبة ومطربة، فزوجها الرشيد من خالد البرمكي زواجا صوريا لتبرير وجودها بين الرجال، لكنها اختلت بزوجها خلسة وظهر عليها الحمل فأعضب ذلك الرشيد، لكن ابن خلدون اعترض بأنها سليلة العباس عم النبي ومعدن النبوة، والعباسة مهما كان نسبها امرأة كسائر النساء ومن حقها أن تسعي الي زوجها لاشباع شهوتها المكبوتة ولزوجها ما شاء من الزوجات والجوارى وليس في الاسلام زواجا صوريا وليس من حق الرشيد منعها من الاتصال بزوجها، وأرجح أن يكون لنكبة البرامكة أسبابا سياسية فلم يتوقف الفرس عن المقاومة والتآمر ضد حكامهم العرب منذ مقتل آخر ملوكهم في عهد عمر بن الخطاب الي يومنا هذا بعد أن أصبحوا دولة معنرف بها دوليا، وكان الفرس يستعمرون العراق واليمن وكان شيوخ عرب الحجاز يستقبلون في بلاط كسرى كرعايا تابعون للأمبراطورية الفارسية تحت ادارة المناذرة في الحيرة جنوب العراق، ودارت السنون وأصبح الفرس موالي في بلادهم كطبقة اجتماعية بين الأحرار والعبيد، وتسعي النازية الفارسية لاسترداد سيادتها علي العرب باسم الخلافة الاسلامية وتستعين في ذلك بالشيعة العرب، وكانت الخلافة العثمانية في حقيقتها أمبراطورية تركية ولولا ذلك لكان الخليج اسلاميا لا عربيا ولا اسلاميا،
التحرش الجنسي:
قتل قابيل أخيه هابيل من أجل امرأة لكنها كانت أول امرأة في العالم، لكن الرجال في عصرنا هذا كثيرا ما يتقاتلون حول امرأة لنفوذها ومالها أو لجمالها وكأنها آخر امرأة في العالم، ويدور الصراع بين الفتيات حول رجل وكأنه آخر رجل في العالم والضرب تحت الحزام سلاح مشروع في الحالتين، والفقر ظلم اجتماعي والظلم شر ولو كان الفقر رجلا لقتلته فبعض الشباب يتاجرون بشبابهم بالزواج من امرأة في عمر امهاتهم ولا يختلفون في ذلك عن نساء يتاجرن بأجسادهم لكنهم أقل شرا من الذين يتاجرون بعقولهم وضمائرهم في سوق السياسة، والمرأة هي التي تعطي وتمنع لأنها هي التي تتحمل العواقب والتبعات وقد تستغل أنوثتها لتحقيق أطماعها وتطلعاتها وطموحاتها، فهل كان كلنتون ان صح الاتهام أول رجل تحرش بمونكا منذ أن كانت طالبة في المدرسة الثانوية الي أن تخرجت في الجامعة اوأصبحت متدربة بالبيت الأبيض؟ ولماذا مونكا متدربة في البيض الأبيض دون غيرها من المتدربين؟ وكيف استطاعت الوصول الي الغرفة البيضاوية، وحفظ التحقيق لعدم وجود طرف ثالث كشاهد ولا يحدث التحرش الجنسي الا بين طرفين لا ثالث لهما فمن الذى تحرش بمن؟ ويسعي بعض الرجال والنساء الي فضاءات لممارسة حريتهم الجنسية، وزوجة واحدة لا تكفي لبعض الرجال وزوج واحد لا يكفي لبعض النساء فالزواج لا يعصم المرأة والرجل من ارتكاب جريمة الزنا، وبعض أدعياء الغيرة علي الدين والحرص علي الفضيلة يتزوجون النساء مثني وثلاث ورباح ويطلقون ويتزوجون فيعيشون في عصر الجوارى، ومنع الأزهر الشريف الطالبات المبرقعات من دخول المدينة الجامعية بعد أن اتضح ان بعض الرجال يتبرقعون ويتسللون الي مضاجع الطالبات فاحتجت الجماعات السلفية واقترحت تعيين مفتشات عند الأبواب لكن معظم القوادين في شبكات الدعارة من النساء، ويختلف الناس في الصبر والقدروا علي مقاومة الرغبة الجنسية والخوف من الله ومن الناس ومن خليفة المهدى، وكفروا نجيب محفوظ لآن فتاة في احدى رواياته تمارس أحلام اليغظة وحرموا اشباع الشهوة الجنسية بالوسائل الذاتية، والمرأة في نظر بعض الرجال في كل زمان ومكان وجبة جنسية ممكنة فليس للجنس في منظورهم أى بعد عاطفي أو عقدى، والجنس محور حياتهم فليس لهم اهتمامات تعلو فوق الجنس، ولكل امرأة في نظرهم لها نكهتها ومدينة يخلو لهم استكشافها ولفافة يحلو لهم فضها فالبرقع أدعي للاثارة والفضول ويعرف هؤلاء في المجتمع السوداني بالنسونجية، ولا تختلف المرأة في ذلك عن الرجل ويحلو للرجل والمرأة مشاهدة ارتعاشات النشوة الجنسية في شريكه وكأن ذلك اقتدارا وانتصارا، فالتحرش الجنسي سلوك طبيعي وليس ظاهرة اجتماعية عارضة بدليل أنه كان جريمة في قانون حمورابي يعاقب عليها بحلق الحواجب، وبدليل التحرش الجنسي في المجتمعات الحرة، ولم تكن امرأة العزيز أول ولا آخر امرأة تتحرش برجل وتراوده عن نفسه ولم يكن يوسف أول ولا آخر شاب وسيم، وبعض النساء في منتصف العمر بهن شغف بالصبية والمراهقين فهن أيضا يتحرشن بالأطفال، وكانت الفتاة السودانية تزجر المتحرش بكلمة سم وعواليق وبس كناية عن القط المتطفل فيتراجع ملوما محسورا، لكن ذلك لا ينفي ان بعض الفتيات يعجبهن التحرش ويتجابن معه ولا زلت أذكر رسما خرا بمجلة صباح الخير فتاة فستانها فوق الركبة تستعرض جسدها أمام مجموعة من الشباب وهي تقول مافيش حد عاوز يقتصبني، والتحرش بالأطفال حالة من الشذوذ الجنسي، وفي لندن بعض رجال الدين في المساجد والكنائس متهمون بالاعتداء الجنسي علي الأطفال، وأصدرت الحكومة المصرية قانونا يجرم التحرش الجنسي لكن ذلك يفتح مجالا للاببتزاز وتصفية الحسابات ويتجاوز القانون الاجتماعي وهو قانون غير مكتوب لكن الناس يخافونه أكثر لأن قضاته حاضرون وأحكامه نافذة ولا تقبل النقض، ولا زلت أذكر قضية الفتاة التي اتهمت رجلا باغتصابها وطالبت بالتعويض وكان محامي الدفاع مبارك زروق فسألها أمام المحكمة عن نوع حذائها فقالت شبط وسألها أين كان الشبط في تلك اللحظة فقالت علي الارض تحت السرير، والناس في مجالسهم يتداولون الكثير من حالات الابتزارز الجنسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.