زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيفية التعامل مع القيادة المضطربة
نشر في حريات يوم 25 - 04 - 2018


مانفرد كيتس دي فريز / كارولين روك
(1)
إظهار التعاطف والتفهم، يساعد على تعافي القادة المضطربين نفسيا وتوجيههم على الطريق الصحيح.
وفقا لدراسة أجرتها «هارفارد» في 2014، يعاني ما يقرب نصف البالغين في الولايات المتحدة اضطرابات نفسية خلال حياتهم. وفي آسيا، التي لا تعطي اهتماما كبيرا بالتوعية بالصحة العقلية كان العدد لافتا للنظر، حيث إن واحدا من أربعة أشخاص في كوريا الجنوبية عانى مشاكل نفسية، وفي الهند 13.7 في المائة على الأقل لديهم شكل من أشكال الأمراض النفسية، بحسب دراسة بإشراف الحكومة.
ليس منطقيا أن نفترض أن الأشخاص الذين يعانون إضرابات نفسية لا تؤثر فيهم في العمل. بالنسبة للقياديين، يحدث العكس: فمع الوقت تشكل المسؤوليات الملقاة على عواتقهم ضغوطا كبيرة، ما يزيد أو يفاقم من مشاكلهم النفسية في الأغلب. كخبراء في القيادة، لاحظنا أنه عندما يظهر القادة المؤثرون أنماطا سلوكية غير اعتيادية، فإنها تصبح أمرا معديا. فرق العمل والأقسام الأخرى وأغلبية المؤسسة ستتأثر بسلوكهم في حال لم تتم معالجة هذه المسائل.
ليست معظم المشاكل النفسية التي تظهر في المؤسسات على درجة عالية من الخطورة أو تتطلب تدخلا. من ناحية أخرى قد يكون لأطراف آخرين مثل المدربين والزملاء دور في احتواء الضرر الذي يتسبب فيه القياديون ممن يعانون إضرابات نفسية سواء لأنفسهم أو للآخرين. قد يساعد إظهار التعاطف والتفهم على رجوع القياديين إلى وعيهم والإمساك بزمام الأمور.
تناولنا في ورقة عمل سابقة، أربعة أنماط للقياديين المضطربين نفسيا، وبعض طرق معالجتها:
القيادي النرجسي
نمتلك جميعنا القليل من النرجسية. وقد تكون شيئا إيجابيا في حال كانت بمقدار صغير، فهي حجر الأساس لشعورنا بالثقة بالنفس، والتعبير عن أنفسنا. يحتاج القياديون في الشركات إلى استغلال هذه الميزة من أجل المضي قدما. ولكن في حال بالغوا في الأمر ستتحول إلى جنون العظمة ما يؤثر في جو العمل ويجعله مشحونا وغير صحي.
يعزى اضطراب الشخصية النرجسية عادة إلى خلل في التربية أثناء الطفولة، حيث يسهم في الشعور بعدم الأمان والثقة بالنفس، وقد يستمر حتى الكبر. يمتلك الأشخاص النرجسيون تعطشا نحو المثالية ما يجعلهم لا يتقبلون أي تجاهل أو رفض لا يتوافق مع مطالبهم غير المنطقية.
إعطاء رأي صريح للأشخاص النرجسيين يعتبر بمنزلة التحدي، بسبب مهارتهم في تجاهل المعلومات غير المرحب بها. وبما أنه من الصعب تجاهل رأي الفريق، لذا يعتبر أسلوبا أكثر نجاعة من أن يتم بشكل فردي.
من جهة أخرى، قد يكون لمصلحتك العمل مع شخص نرجسي تواق إلى التطور وتحقيق الإنجازات. ومن المحتمل أن يتقبل ضغط الأقران والتهديدات التي تنطوي عليها المهنة.
من الضروري أن نتذكر أنه خلف هذه الهالة النرجسية يكمن غرور هش وقد يشعر الشخص النرجسي بالتهديد من جراء أي نقد. لذا كن متأكدا عند مواجهته أن تضرب عندما يكون الحديد باردا، وعدم الضغط عليه أكثر من طاقته وما لا يستطيع تحمله خلال تلك اللحظة.
القيادي الثنائي القطب
يعاني القيادي المصاب باضطراب ثنائية القطب تقلبات مزاجية حادة. وفي حالة الهوس قد ينشرون حماسا يرفع المعنويات ويحفز الآخرين. ولكن سرعان ما تتحول هذه النشوة إلى اكتئاب حاد. وتشير حالة الإجهاد والتشاؤم والعزلة الاجتماعية إلى بداية حالة التراجع.
قد تتسبب الإخفاقات في العمل إلى دفع القياديين المصابين باضطراب ثنائية القطب إلى الاكتئاب، كونهم لا يمتلكون الموارد العاطفية الكافية لبناء المقاومة المطلوبة للصمود، وغالبا ما يعيش المديرون المصابون بهذا النوع من الاضطراب في حالة خوف من حدوث كارثة. وفي المقابل يتشبثون بوهم السيطرة لدحر هذه التخيلات، وبالتالي يركزون طاقتهم على أدق التفاصيل في العمل. لكنهم يعرضون أنفسهم من خلال تحمل مسؤوليات غير ضرورية إلى ضغوطات أكبر دون إدراك ذلك، ما يزيد في سوء حالتهم النفسية.
قد يؤدي اضطراب ثنائية القطب إلى تدمير الأشخاص الذين يعانونه. ويبعدهم عن أصدقائهم وعائلاتهم، وقد يدفعهم إلى تعاطي المخدرات وشرب الكحول، ما يعرض حياتهم المهنية إلى الخطر. لذا من الضروري أن نشرح لهم العواقب الوخيمة التي قد تترتب على سلوكهم هذا. فبالنسبة للأشخاص المصابين باضطراب ثنائية القطب عدم فعل شيء ليس بخيار. وقد يتطلب منهم الأمر تفويض عملية صنع القرار وبعض المهام إلى أشخاص آخرين إذا ما سمح الأمر، ما يمكنهم من ترويض مشاعرهم الجامحة. وقد يحتاجون إلى أخذ بعض الأدوية التي تسهم في تعديل المزاج، بحسب شدة المرض.
القيادي المصاب باضطراب الشخصية السيكوباتية
يتم التعرف على الشخصية السيكوباتية من خلال ملاحظة عدم قدرتها على التعاطف مع الآخرين. غالبا ما يظهر الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية السيكوباتية سلوكا اجتماعيا مقبولا، الذي يعد بمنزلة قناع لإخفاء قسوتهم. وفي المقابل، تكون السلوكيات المدمرة وغير الأخلاقية التي من شأنها أن تشعرنا بالعار هي رصيد الشخص المصاب بهذا النوع من الاضطراب. مع ذلك يبدون أشخاصا مقنعين من خلال إبرازهم لنجاح زائف، كما من السهل عليهم كسب أتباع لهم. وكأساس للمقارنة، يعتبرون كزعيم غير تقليدي يخدع أصحاب النفوس المفقودة ويستغل تفانيهم. نطلق على القيادي الذي يظهر هذا النمط "المتنمر الجذاب" .
«2 من 2»
لا توجد معلومات طبية مؤكدة حول الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب الشخصية السايكوباتية. فعلى الأغلب أن الأشخاص المصابين به بشكل طفيف، مثل التنفيذيين المتنمرين، لم يولدوا به. سوء المعاملة من شخص ذي موثوقية، أو أشكال أخرى من خيبات الأمل في مرحلة الطفولة قد تؤدي إلى انفصال عاطفي مدى الحياة.
مواجهة الشخص المصاب باضطراب الشخصية السايكوباتية تشكل تحديا كبيرا كونهم ماهرين في التلاعب بالآخرين. افتقارهم إلى التعاطف يمنعهم من فهم كيفية تأثير أفعالهم في الأشخاص المحيطين بهم. وبدلا من ذلك، قد يحاولون إظهار تعاطفهم من خلال التظاهر بالندم ومحاولة إقناع زملائهم بأنهم قد تغيروا. تكون فرصة النجاح أكبر عندما يحصلون على تغذية راجعة 360 درجة، ومحاصرتهم بوقائع بشكل يصعب الهروب منه. ومع ذلك، يجب مراقبتهم بعد حصولهم على الآراء لضمان جديتهم في التغيير.
القيادي المصاب بالوسواس القهري
غالبا ما يعلل القياديون المصابون بالوسواس القهري سلوكهم على أنه "مثالية". فاهتمامهم بالتفاصيل، وإصرارهم على أعلى معايير الجودة، قد يكون من ضمن أصول الشركة. مع ذلك، فإنه في حال عدم تقبل أي شيء سوى الكمال، سيتوقف الابتكار. فحرية الفشل شرط أساس لإيجاد أفكار جديدة.
يعد تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية الضحية الأولى للقيادي المصاب بالوسواس القهري. حيث يتم الضغط على الموظفين لأقصى درجة، بسبب كثرة الخيارات والانغماس في التفاصيل الدقيقة.
قدرتهم على المرونة، تجعل من الصعب على القياديين المصابين بالوسواس القهري بناء علاقات فعالة في العمل. وعلى الغالب، من الصعب أن يكتسبوا سمعة طيبة بين زملائهم الذين يرونهم كأشخاص أنانيين وعنيدين وحذرين.
لنكن منصفين، يتحكم الأشخاص المصابون بالوسواس القهري بأنفسهم كما الآخرين. عدم تقبلهم الخطأ يفرض تحليلا دقيقا يجعل من الصعب عليهم اتخاذ القرارات. ويمكن أن ننظر لذلك ظاهريا على أنه نقص في التركيز أو مماطلة.
غالبا ما يتفاجأ هؤلاء القادة عندما يعلمون أن سلوكهم ينظر إليه بشكل سلبي. ويمكن أن يكون للمحادثات الصريحة أثر جيد، إذا ما تم تشجيعهم على رؤية ما هو جيد وليس مثاليا فقط في حياتهم اليومية. وقد يتجاوبون بشكل جيد مع تذكيرهم بالأمور التي يفتقدونها على صعيد حياتهم الاجتماعية والعائلية، بسبب رغبتهم في صرف وقتهم على أفضل وجه. كما أن تجريب عدة طرق للتعامل معهم، يعد من الأمور الأساسية لتطوير مهاراتهم المهنية.
التخلص من وصمة العار
بدأ الحديث عن الصحة النفسية في مكان العمل ينال اهتماما أكبر في عديد من الدول. وينبغي أن تغتنم الشركات وفرق العمل هذا التصعيد لإيجاد مساحة في العمل من أجل طرح مثل هذه القضايا قبل أن تتحول إلى مشكلات مزمنة.
(منقول عن الاقتصادية)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.