هجوم على مذيع ....!    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيانات ترحيب بتحالف كاودا
نشر في حريات يوم 14 - 11 - 2011

قوى الهامش السودانى بامريكا ترحب بوفود تحالف كاودا و تصف تصريحات المهدى بالخرف السياسى
رحب قوى الهامش السودانى بالولايات المتحدة الامريكية باكتمال الصورة النضالية لتحالف الجبهة الثورية السودانية (كاودا) بتوقيع حركة العدل و المساواة، و اعتبر ان هذه الخطوة ستعجل بنهاية المؤتمر الوطنى قريبا. كما أكد الهامش السودانى دعمه المتواصل سياسيا و اعلاميا محليا و اقليميا و دوليا للتحالف الذى اعلن صراحة اسقاط نظام الخرطوم العنصرى الدموى، مشيدا ببداية التكوين السياسى للتحالف، داعيا كل القوى السياسية و تنظيمات المجتمع المدنى فى الداخل و الخارج للحاق بالتحالف و تنسيق العمل السياسى و العسكرى لتكوين حكومة إنتقالية تضم كل الوان الطيف السياسى الداعية للتغير، و بناء سودان جديد يحترم التنوع السودانى و يعيد هيكلة الدولة السودانية عبر دستور دائم يشارك فيه الجميع، مؤكدا ان المؤتمر الوطنى أصبح فاقدا للشرعية.
و ادان الهامش السودانى الهجوم السافر الذى شنه طيران نظام الخرطوم على معسكر إيدا فى يوم 10/11/2011 بولاية الوحدة الذى يأوى حوالى 25 ألف لاجئ من جبال النوبة، بجانب مقتل العديد من الابرياء عبر قصف الطيران فى منطقة قفة باعالى النيل، و اعتبر ان ذلك يشكل خرقا للمواثيق الدولية، داعيا الى فرض حظر للطيران فى مناطق الحروب لا سيما النيل الازرق و جبال النوبة و دارفور، و دعى المجتمع الدولى لتحقيق ضغط اكبر لحل قضية أبيى و مراقبة انتشار قوات المؤتمر الوطنى فى مناطق البجة بشرق السودان، و ضرورة مخاطبة قضايا النوبيين و السدود و الحدود و الاعتقلات و تكبيل الحريات التى يمارسها المؤتمر الوطنى.
و من ناحية أخرى رحب قوى الهامش بالوفود الدارفورية المنضوية تحت تحالف الجبهة الثورية السودانية (كاودا) التى تزور الولايات المتحدة الامريكية حاليا، مشيرا الى انها ستعقد اجتماعا مع قوى الهامش لتنسيق المواقف لاسقاط نظام الخرطوم و انتزاع تأييد دولى للحكومة الانتقالية للتحالف و قوى التغيير الاخرى.
و من ناحية اخرى و صف الهامش السودانى التصريحات التى يرددها باستمرار الصادق المهدى حول الهامش و الحركات المسلحة و تخويف الشعب السودانى من التغيير القادم من الاطراف، بالخرف السياسى و اعتبره سفيرا لنظام الخرطوم رغم وصف وزير خارجيته له بالسجم الذى يقبض راتبه ليلا من المؤتمر الوطنى و يسئ اليه نهارا و اكد ذلك نافع على نافع مرات عديدة، و اعتبر الهامش السودانى ان الصادق المهدى الذى زج بأبنائه فى اجهزة القمع الارهابية لنظام المؤتمر الوطنى احدهما ضابطا فى الامن و الاخر فى وزارة الدفاع التى تقتل الابرياء و المواطنيين فى جبال النوبة و النيل الازرق ودارفور و تقهر الشعب السودانى و لا سيما هامشه، و اجهزته الامنية التى تهين كل الشعب السودانى بما فيها كسر يد إبنته الدكتوره مريم الصادق المهدى، لا يجرؤ ان يصف ما يتم فى العديد من مناطق السودان بالابادة العرقية و الغسل العرقى، بل اصبح معيقا للمعارضه و قوى التغيير، من الشباب كحركتى شرارة و قرفنا و طلاب الجامعات و الشباب و الهامش و الحركات المسلحة و ذلك بتريده عبارات تخدم اغراض المؤتمر الوطنى، و هو ما يؤكد ان المهدى يدعم بطريقة مباشرة او غير مباشرة يدعم بوعى او بدون وعى خط جمهورية البشير الاسلاموعروبية المتطرفة التى اعلنها فى ديسمبر 2010م بالقضارف.
ان العمل الكبير الذى يقوم به الهامش السودانى داخليا و خارجيا فى شكل مظاهرات بواشنطن و نيويورك و مناطق اخرى و لقاءات رسمية و اجتماعات و حراك اعلامى و مؤتمرات و تحالفات مع اكثر من 66 منظمة امريكية ..الخ حرك آخرين من مختلف مواقع السودان و تنظيماتهم، و خوف الانانيين و الذين يرون ان الله خلقهم بافضلية ليقودون الهامش و جعلهم يرتجفون، و لذلك ليس مستبعدا من المهدى ان يردد تحذيراته من ثورات الهامش و الاطراف، حيث ذكر الصادق المهدى فى تحذيره من ثورات الهامش و الاطراف فى يوم 6/7/2011م و الذى جاء فى صحيفة الصحافة تحت النص الآتى (حذر زعيم حزب الأمة ، الصادق المهدي، من انتصار ثورة الهامش، التى قال إنها بدأت مسلحة في بعض أطراف السودان، ووصلت المركز، مؤكداً أنه إذا حدث تغيير بالسودان فإن الأطراف ستملي على المركز، مما يؤدي لتشظي البلاد). و قد ردد المهدى اخطائه انتقاما من الهامش الذى سحب البساط من رجلية لا سيما دارفور و كردفان و النيل الازرق و غيرها من مناطق الهامش السودانى التى تشكل الاغلبية العظمى من الشعب السودانى حيث ذكر محذرا فى صحيفة الصحافة الصادرة يوم السبت الموافق 24/9/2011م ما نصه الاتى( و قال المهدى ان خيار الانتفاضه التى تدعو لها قوى سياسيه و لا سيما الشبابية و هى تستلهم ثقافة الانتفاضه السودانية و العربية المعاصرة لاسقاط النظام يمكن ان تنتج نموذجا عنيفا كما يحدث فى سوريا او ليبيا او اليمن دون ان يكون فى سلالة ثورتى اكتوبر و ابريل فى السودان، بينما روشتة زحف الاطراف المسلحة الى مركز الحكم فى الخرطوم، تقود الى النموذج الرواندى و البوروندى بين قبيلتى الهوتو و التوتسى). و ما زال المهدى يكرر خطابه المتهالك الاسبوع الماضى بنيويورك و واشنطن و قبلهما بالقاهره مما قاد ابناء الهامش السودانى و كل الشعب السودانى المتطلع لاسقاط نظام الخرطوم ينتقدونه فى كل وسائل الاعلام.
و نفس المهدى هو الذى قام باتهام ابناء دارفور بالمرتزقه و حرض نظام الخرطوم لايقاع اقصى العقوبه عليهم بعد دخول قوات د. خليل للخرطوم، مما تسبب فى اعتقال و تعذيب الابرياء من ابناء كل الهامش السودانى و فقا لمواقعهم الجغرافية و مجموعاتهم الاثنية و سحناتهم البشريه، و لم ينج من ذلك حتى ما يسمونهم بالشماسه الذين تعرضوا للتعذيب و من ثم التسميم لاحقا. و ها هو المهدى نفسه يهنأ الشعب الليبى و ثورته و هو نفسه الذى كان صديقا للقذافى و وجد دعما منه بما فيه العسكرى و حرك به ابناء الغرب للخرطوم لغزوها فى منتصف السبعنيات، و هو نفسه الذى كون جيش الامه و جاء فى تفلحون و وقع مع النظام ليعيد ممتلكاته و تناسى جيشة، فهذا نموذجا بيسطا لتناقضات المهدى الذى تعود على قيادة العمل الجاهز و الساهل و استخدام اساليب المكر السياسى غير الذكى، و نخشى اذا تم التغيير عسكريا او سياسيا ان يظهر المهدى و يقول انه كان بالتصاقه مع المؤتمر الوطنى كان سببا فى نخره من الداخل و سقوطه و انه كان يدعم الحركات المسلحة و انكم لا تعلمون!
فيا شعب السودان و يا قوى المعارضه وجود الصادق المهدى فى وسطكم سيعيقكم لان موقفه المعلن يسطول عمر النظام و سيساهم فى ذيادة معاناة الشعب السودانى و سيقود الى مطالبة الهامش و اقاليميه بحق تقرير المصير فهل تجاوز الشعب السودنى المهدى الذى دخل مراحل الشيخوخه و الخرف السياسى حفاظا على وحدة السودان و بنائه باسس جديدة.
(حريات)
الحركه الشعبيه لتحرير السودان – مكتب القاهره
بيان حول وثيقة كاودا
يعلن مكتب الحركه الشعبيه لتحرير السودان بالقاهرة عن تضامنه وتأييده المطلق للاتفاق المبرم في كاودا مؤخراً , والتى وقعتها الحركات الثوريه الاربعه (حركة تحريرالسودان , جناح اْركو مناوي , وجناح عبد الوحد محمد نور ,وحركة العدل والمساواة بقيادة د/ خليل اْبراهيم , والحركة الشعبية لتحرير السودان ), والتي تتطالب فيها باْسقاط نظام الخرطوم الذي فشل في قيادة الدولة السودانية نحو السلام والاْستقرار والاْمن , ومن هنا نناشد الشعب السوداني العظيم , وكافة القوي السياسية السودانية بالتوحد والاْلتفاف حول هذا الاْتفاق من اْجل قيام سودان ديمقراطي حر يحترم حقوق المواطنة والحريات لكافة اْبناء الشعب السوداني بدون تمييز في اْطار من العدالة والمساواة , ومن اْجل الحفاظ علي ماتبقي من السودان اْرضاً وشعباً .
وعاش نضال الشعب السوداني العظيم ,
والمجد والخلود لشهدائه الاْبرار
مكتب اْعلام : الحركة الشعبية لتحرير السودان /القاهرة
بتاريخ /13 /11 / 2011م
(حريات)
الحركة الشعبية لتحرير السُّودان (شمال) بالمملكة المتحدة وجمهوريّة أيرلندا
ترحب الحركة الشعبية بالمملكة المتحدة وجمهوريّة أيرلندا بالتوقيع على ميثاق الجبهة الثورية السُّودانية يوم 11-11-2011، باعتباره نقطة انطلاق لتغيير الأوضاع المزرية وشكل الحكم في الدولة السودانية، وذلك بما يضمن كرامة الإنسان السوداني على كافة الأراضي السودانية شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً، وبتعدد أعراقهم وثقافاتهم ولغاتهم ودياناتهم.
تشيد الحركة الشعبية ببريطانيا وجمهورية أيرلندا بتجاوب قادة الجبهة الثورية السُّودانية الفريق مالك عقار، الدكتور خليل إبراهيم محمد، القائد مني أركو مناوي، والأستاذ عبد الواحد محمد نور، لاستجابتهم لتطلعات الجماهير الداعية إلى وحدة قوى المقاومة المسلَّحة، وصولاً للهدف الأكبر، ألا وهو توحيد القوى السياسية تحت مظلة واحدة، لاستعادة سلطة الشعب من مغتصبيها عبر المزاوجة بين قوى الانتفاضة والعمل الجماهيري المسلح.
وتهيب الحركة الشعبية في بريطانيا وأيرلندا بجميع الأحزاب السياسية السودانية، والتنظيمات الفئوية والنقابات المهنية، وتنظيمات المرأة، والاتحادات المطلبية، وقوى الشعب الحية بالاستجابة لتطلعات الجماهير والانخراط في المشاورات التي ابتدرتها الجبهة الثورية، ونؤكد على أنّ الجبهة الثورية ستظل كياناً منفتحاً للتنسيق والتطوير مع كافة القوى الموجودة في الساحة السياسية والراغبة في التغيير؛ وإنَّه كيان يعمل على الإطاحة بنظام المؤتمر الوطني، وإعادة السلطة للشَّعب السُّوداني، ومحاكمة كل من أجرم في حق السُّودانيين منذ بداية هذا العهد الظالم العام 1989م، مرواً بالجرائم التى ارتكبت ضد شعب دارفور، أهالي كجبار، ومذابح البجة في بورتسودان، وصولاً للجرائم التى ارتكبت من قبل وترتكب الآن في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وعليه، تشجب الحركة الشعبية بالمملكة المتحدة وأيرلندا القصف الجوي الذي قامت به طائرات سلاح الجوي السُّوداني على معسكر اللاجئين في معسكر “قوفا” للاجئين في ولاية النيل الأزرق، وخلف العديد من الضحايا من النساء والكهول والأطفال، الذين لا حول ولا قوة لهم بما يحدث من نزاع مسلح. وكذلك تستنكر الحركة الشعبية الهجوم الجوي الذي شنته طيران حكومة السُّودان على معسكر “إياد” للاجئين في ولاية الوحدة في جنوب السُّودان يوم الخميس 10 نوفمبر 2011م. إذ يعتبر هذا القصف دليلاً آخر على سياسة المؤتمر الوطني الذي يعمل على إبادة شعوب هذه المناطق بشكل متعمد، ويلاحقهم بالموت حتى بعد أن نزحوا من ديارهم للنجاة بأرواحهم.
إزاء هذا الوضع، نطالب المجتمع الدولي بسرعة التحرك لحماية المدنيين والنازحين واللاجئين من وفي جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، والضغط على حكومة السودان من أجل فتح الممرات الانسانية , لتقديم الطعام والدواء للمتضررين من الصراع . ونحث السودانيين في الخارج عامة، والداخل خاصة، لمد يد العون لأهليهم في مناطق النزاع في جنوب كردفان؛ والنيل الازرق؛ ودارفور ؛الذين يعانون أشد ما تكون المعاناة، وإظهار روح التضامن النابع من قيم الشعب السُّوداني، للحفاظ على النسيج الاجتماعي الذي يعمل مجرمو المؤتمر الوطني إلى تمزيقه عبر سياسات عنصرية بغيضة.
وإذ تشيد الحركة الشعبية بالروح البطولية لقيادة وضباط وجنود الجيش الشعبي في مختلف الجبهات في جنوب كردفان والنيل الأزرق، الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء في المعارك التي دارت هناك، ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى، ونقول لهم إنَّ ساعات النصر اقتربت لتغيير نظام الحكم في الخرطوم لصالح المهمَّشين ؛ والضعفاء ؛ والمظلومين، والمفصولين تعسفياً، وإعادة بناء الدولة السُّودانية على أسس جديدة.
وأخيراً نجدد وقوفنا خلف قيادتنا في الحركة الشعبية لتحرير السودان، ونهنئهم وأنفسنا وتقف وقفة إجلال وإكبار لهم للعمل الجبار الذي قاموا به من أجل إعلان الجبهة الثورية السودانية، وهذا عهدنا بهم دائماً، منذ عهد الأباء المؤسسين، الذين تعلمنا منهم أسس العمل الجبهوي، وبمزيد من العمل والمثابرة، والجهد الجهيد، سنصل إلى الغاية المنشودة في تحقيق رؤية السودان الجديد للجميع.
عاشت الحركة الشعبية لتحرير السودان،،،
عاشت الجبهة الثورية السودانية،،،
عاش نضال الشعوب المهمشة،،،
النضال مستمر،،،
مكتب الإعلام بالحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال)
المملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا
الأحد، 13 نوفمبر 2011م
(حريات)
اتحاد العام لابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا
بيان ترحيب لوحدة الحركات الثورية السودانية
يهنئي اتحاد ابناء دارفور بالمملكة المتحدة و ايرلندا الشعب السوداني قاطبة و المهمشين فى جميع ارجاء المعمورة و بصة خاصة النازحيين و اللاجئين فى معسكرات الذل و الهوان فى كل من ( دارفور – جبال النوبة و النيل الازرق ) الذين يتعرضون على القصف الجوي على مدار الساعة من قبل مليشات المؤتمر الوطني- بالتحالف الذى تم بيوم 11/11/2011 بين الحركات الثورية المتمثلة فى :- حركة العدل و المساواة – حركة الشعبية قطاع الشمال – حركة تحرير السودان ( عبد الواحد ) و حركة تحرير السودان ( مناوي) .و يجزئ الاتحاد تحية خاصة لقادة هذه الحركات لشجاعتهم و بسالتهم لتغليب صوت العقل و استجابة مطلب الشعب السوداني و تفويت الفرصة لنظام القتلة فى الخرطوم الذى يعيش على فتات الانشقاقات و عدم الاتفاق بين الاخوة فى النضال – بهذا تعلن نهاية مرحلة و بداية مرحلة جديدة نحو تحقيق مطالب الشعب السودانى لاسقاط النظام الغاشم وصولا الى الامن و الاستقرار الحقيقي و الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية و المساواة بين الاجيال و التقدم و الازدهار فى كل المجالات .
انها لحظة تاريخية للاشادة بالاوشاويس القابضين على جمر القضية فى الاحراش و الصحاري و الجبال و الوديان اذ نهنئيكم بتوقيع على وثيقتكم هذه ( امل السودان ) يؤكد لكم الاتحاد بان الحل لايتاتي الا باسقاط هذا النظام البائس و يكمن ذلك فى الزحف نحو الخرطوم لحماية ثورة الشعب الصابر الذى سيخرج بالملايين لزلزلة جمهوريتهم الثانية التى جلبت لشعبنا القتل – الاغتصاب – الابادة الجماعية – الظلم التهميش و التمييز و التهجيير ….
انها لحظة لنذكر الجميع بان النظام قد وصل الى مرحلة الطغيان و الانحطاط و اللاخلاقية بقصفه المستمر على المدنيين منذ 2003 الى يومنا هذا و ما حصل بالامس القريب لمعسكرات اللجؤ بدولة الجنوب ليست ببعيدة لذا وجب على التحالف الجبهة الثورية السودانية التحرك لحماية المواطنين المغلوبيين على امرهم
اخيرا : يناشد الاتحاد الشعب السوداني فى جميع فئاته بالداخل و الخارج :- الاحزاب و التنظيمات السياسية – الحركات التغييرية – الروابط الشبابية و الطلابية – اتحادات النسائية – و الجمعيات النقابية و العمالية و كافة القوى الحية للوقوف خلف هذا( تحالف الجبهة الثورية السودانية ) و هو بالتاكيد امل السودان الجديد - لاسقاط النظام و محاكمة رموز نظام الابادة الجماعية فى محكمة الجنايات الدولية .
يا مناضلى قوى التحالف : من اجل اسقاط النظام النازي لابد من عدم الاهتمام لصغائر الامور
الاستاذ / حسين بقيرا
رئيس الاتحاد
[email protected]
13/11/2011
(حريات)
بيان من فعاليات ابناء دارفور بالولايات المتحدة الامريكية حول تحالف الجبهة السودانية الثورية لاسقاط نظام المؤتمر الوطني* *
الشرفاء المناضلون:-
إننا في فعاليات ابناء دارفور بالولايات المتحدة الامريكية نرحب ترحيبا لامحدودا بالميثاق الذي وقعته قوي تحالف الجبهة الثورية السودانية والذي ضم كل من الحركة الشعبية لتحرير السودان(قطاع الشمال) بقيادة المناضل الاستاذ ياسر عرمان, حركة العدل والمساواة بقيادة المناضل الدكتور خليل ابراهيم, حركة تحرير السودان جناح المناضل الاستاذ عبدالواحد محمد احمد نور, حركة تحرير السودان جناح المناضل مني أركوي مناوي والذي قضي بالعمل صفا واحدا لاجل اسقاط نظام الخرطوم والذي دعا ايضا التنظيمات السياسية وكل أبناء الهامش والقوي الثورية المختلفة لتوحيد الروئ النضالية للمرحلة القادمة. اذ اننا في فعاليات ابناء دارفور بالولايات المتحدة الامريكية نؤكد دعمنا اللامحدود لاى مساع لتوحيد قوة الهامش. ونقول إن وحدة اهدافنا وتنسيق رؤانا تعتبر المخرج الوحيد للازمة التي تعيشها الحركات الثورية بمختلف اتجاهاتها الفكرية والسياسية . ان فعاليات ابناء دارفور بالولايات الامريكية قد ظلت تنادي بالوحدة منذ تأسيسها .ان الميثاق الذي وقعته قوي تحالف الجبهة الثورية السودانية ان دل علي شئ فانما يدل ان الحركات الثورية السودانية بدأت تدرك خطورة الموقف وتأزم الوضع في السودان عامة و أنه ليس هناك حلاً او سلاما مستداما من غير اللجوء الي لم شمل الحركات الثورية وتوحيدها من اجل مجابهة نظام الخرطوم, وعلي الجميع ان يعلم ان التشرزم والتشتت وعدم احترام الرأي والرأي الاخريعد من اهم الاسباب التي ادت الي ارجاع مسيرتنا سنين الي الوراء ومنحت النظام مناخاً مؤاتيا لكي يباعد الشقة بيننا ويزرع الفتن ودعاوي الشقاق بين ابناء قوي الهامش واشعال نار القبلية والعنصرية البغيضة التي اتخذها وسيلة بشعة لتنفيذ اجندته القذرة الرامية الي تقسيم السودان الي دويلات علي اساس النوع والقبيلة فظهرت بعض المصطلحات الجديدة علي اهل دارفور مثل مصطلح عرب وزرقة ما أدي حدوث شرخ كبير بالمجتمع السوداني عامة نتيجة لذلك , ولذا لم يعد الصمت ممكنا بعد الان, لان الساكت عن الحق وكما يقولون شيطان أخرس.
الشرفاء المناضلون:-
إننا في فعاليات أبناء دارفور بالولايات المتحدة الامريكية نؤكد الاتي:
1 - إننا نرحب ترحيبا لامحدودا بالميثاق الذي وقعته قوي تحالف الجبهة الثورية السودانية من اجل اسقاط نظام المؤتمر الوطني وانقاذ ماتبقي من السودان.
2- إننا نؤكد اننا سنعمل جاهدين من اجل تحقيق مطالب اهل الهامش الاستراتيجية وهي الوحدة والسلام الاجتماعي بين كافة مكونات مجتمع الهامش من اجل النهوض به بعد ان ارهقته نار الحرب والنزاع والتشريد والجوع والفقر والمرض
3- إننا نناشد كل اهل وابناء الهامش في الخارج والداخل بالعمل علي دعم الميثاق
4- نؤكد رفضنا لكل التسويات والحلول الجزئية لقضية دارفور بغرض تذويبها فيما سميت جزافا(بالاتفاقيات)
5- نطالب المجتمع الدولي بالضغط علي نظام الخرطوم حتي يكف عن قصف المواطنين الابرياء في دارفور وكردفان وجنوب النيل الأزرق وجبال النوبة.
6- نحث قطاعات الطلاب والمرأة والشباب والنقابات وكافة المواطنين بالانتفاضة ضد نظام الخرطوم العنصري واسقاطه اسوة بما حدث في بعض الدول المجاورة وليس ذلك بالمستحيل فللسودان تجربته التي سبق بها العالم.
7- نحث المجتمع الدولي بفرض حظر الطيران في كافة مناطق النزاع بالسودان .
نحن نقول نعم لوحدة قوي الهامش بصوت عالى ولا والف لا للفرقة والشتات .
اعلام فعاليات ابناء دارفور بالولايات المتحدة الامريكية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.