الإمارات تبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع السودان    تقاسيم تقاسيم    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    التعايشي يدعو لتبني منهج تربوي وتعليمي يعززثقافة التنوع والإعتراف بالآخر    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    حمدوك يتلقى رسالة من الرئيس الإريتري تناولت تطورات الأوضاع بإثيوبيا    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    مع إحياء شريان السودان    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    حكاية كأسات الذهب    طلع رئيس النادي    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    الصحة: لقاحات كورونا صالحة للحماية من السلالة الهندية    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوزير الهارب يرد. (غطيس حجر مادبو).. ! الحلقة (1)
نشر في حريات يوم 07 - 03 - 2012

هناك شخصٍ ما اقنع ابراهيم مادبو بالطلوع فوق شجرة ثم ضحك.. من هو العبقري الذي استطاع وضع الشيخ الثمانيني في موضعٍ لايحسد علية.. فإما ان يتعلق براس الشجرة و يتواصل الضحك من تحتها او يسقط في سحيقٍ سحيق.. (أمرين احلآهما مُر).! نعم نجح هذا الأرزقي اقصد العبقري في احراق مادبو كما كيس القُمامة .!
مقدمة:-
القرآء الكرايم هذة الحقات تتواصل وتتواصل لكشف الكثير المثير .. ولطالما عرفتهم ان خالد تارس ليس اسم مستعار لايوجد داعي لعدم الموضوعية في طرح وتشريح المشكلات التي يحملها ابراهيم مادبو وهناً على وهن .. وبالتالي نطمئن الجميع بعدم وجود مشكلة شخصية بيني والأخ الكريم مادبو .. فكلنا ابناء دارفور الفسيحة ان صح التعبير .. المشكلة الوحيده هي مشكلة مادبو مع نفسة .. ويصبح الفرق الوحيد بيني والاخ ابراهيم انة ود ناظر وانا بن اسرة عادية.. يمكن ان ارعى الإبل في (القُنة والعفنات) بكرامة واعتزاز ولايمكن ان اجلوس تحت كفالة امير اميرسعوديي سخيف المزاج .. ذكرت القٌنة والعفات لعدم معرفة مادبو والامير السعودي المدلل بذلك المكان الرعوي الخلاب لنتركة يتسآئل.!
القراء الكرام هذة الحلقات تكشف عن قصة مادبو من السعودية الي المنشية ورقة ورقة.. وقصة ابوجا من بنك جدة الي دفاتر شركة خالد الشيخ .. ولو جاء ابراهيم مادبو من السعودية يحمل رخصة تجارية للاستثمار بدارفور لرحبنا بة وباستثمارتة الجازبة ولكن للأسف جآء مادبو تحت مكتسبات التسوية السياسية لأهل دارفور وبالتالي نحن لة بالمرصاد .. ولو اخذ من اموال اهل دارفور عقال بعير لن نتركة.. ومنذا ان وضع الرجل قدماة تراب الوطن اضحى مرعوباً من حكاية الأجهزة الاعلامية التي تراقب الحكومة .. وسخر عن هامش الحريات الذي تعمل بة الصحافة السودانية مقارنة بدول الخليج اعتبرة امر مخيف .. لذلك ظل يكره مادبو الصحفيين المراقبين لقضية دارفور وكل من يشير الي عملية فساد بمفوضية التوطين التي يدير شئونها .. ظل الرجل يمارس هذا الاكراه الي ان تورط اخيراً في حكاية الرد على مقالات خالد تارس وخلق لة اسم باهت لحبك مقال سخيف تولد قصتة سلسلة مقالات لن يصبر عليها مادبو لتخرج بثلاثة نتائج:-
* النتيجة الأولى : يخسر مادبو خسارة فادحة تجعلة يسف تراب الأرض
* النتيجة الثانية : تعسر اجراءات مادبو في عملية استلام مهام وزارة الاعلام التي ملاء بها الدنيا ضجيجاً قبل ان يصفي ملفات مفوضية التوطين التي كان يتراسها بالسلطة السابقة.
* النتيجة الثالثة: يتعمد مادبو ركوب رأسة بالعودة الي الخرطوم دون طي ملف المفوضية فلا يجد الوزارة التي جاء يطلبها ولاتفتح لة الاقدار سبيل الرجوع السلس الي بلاد خادم الحرمين او دار اباسفيان .! فلو حال الدكتور ابوقانية ان يغض انظارة عن مفوضية التوطين التي كان يتراسها الاخ مادبو فالصحافة انظارها وتكشف عن خبايا هذا الملف حتى تستبين بؤر الفساد كما استبان امرها للناس عند اصحاب شركة الأقطان وجماعة الأوقاف الإسلآمية .!
ماعجنة مادبو في مقالة المأجور:-
قال صالح ادم صالح ..اقصد قال مادبو في مقالة المأجور بالدفاع عن (مادبو).. انة نشر هذا المقال المجوبك بأمر من حزب السودان انا الذي كلفة بالرد على مقالات خالد تارس .. ثم كرر اكثر من مرة ان مادبو كان في السابق يمنعهم الرد على تارس.. ثم ذكر صالح ان تارس صحفي مغمور .. وانهم صبرو علية ولكن للصبر حدود لان ابراهيم مادبو في نظر صالح علم في راسة نار.. وبالتالي هو من الكبار الذين طالهم قلم الصحفي تارس.!
سبحان الله اخونا النكرة صالح او صاحب المقال (المجوبك).. كأنة وضع هذة التراهات تحت تاثير خمرة لتخرج بهذة الطريقة الفطيرة .. حكاية حزب السودان انا هذة قصة هزيلة لا نود الخوض فيها لطفاً بذهن القاري الذي ليس لة متسعاً من الوقت لمعرفة اشياء تظل هلآمية الي يوم الدين , ومتى اضحى مادبو مأهلاً لقيادة حزب يعرفه الناس .. هذة حكاية اخرى نستعرضها في مقالآتنا القادمة.! ولكن بعدما قدر الله ان يصبح مادبو مفوض توطين النازحيين بدارفور شّيد لنفسة ثلآثة مظلات يستظل بها (منظمة السلام والتنمية, وحزب السودان انا, وشركة يدير بها عمليات همبتة على زمة المفوضية).. نستعرض ثلآثية مؤسسات مادبو للعب الإنفرادي في معرض مقالاتنا اللآحقة ثم نوضح كيف سجل مادبو هذة المنظمة الخطيرة والأغراض التي لأجلها سجلت ثم كيف خطف دولارات بنك جدة الإسلامي المخصصة لملاحقة اوضاع المنازحيين بدارفور .. نفصل لكم هذة الأشياء عبر المقالات القادمة بمشيئة الله .. وحتى حزب السودان انا الذي سجل باسماء موظفي المفوضية الذين اكرهو بالتزام عضويتة , سخر لة مادبو اموال وعربات المفوضية حتى لحظة إدارة حملتة الإنتخابية .. وبعد سقوطة في الانتخابات راح وحزبة (شمار في مرقة).!
قال المأجور صالح ان مادبو منعه الرد على تارس حتى نفد صبره .. لايوجد داعي لذكر هذة الجملة وحتى لايمنع هذا الأرزقي من الرد على خالد تارس مرة ثانية ارجوا ان يركب أعلى خيولة ان كانت لة خيول ثم يحشد كل الأرزقية والمأجورين للدفاع عن مادبو ليرى كيف نمسح بهم الأرض .. مادبو يعرف تارس كجوع بطنة .. نفضل ان تاخذ أجرك ياصديقي وتذهب فالعبرة ليست بالدفاع عن مادبو .! في الحقيقة لايوجد شخص كريم يدافع عن مادبو لان مادبو لن يترك للناس فرصة الدفاع عنة .. و ان لم تصدق هذة المقولة اجري استطلاع رأي على 300 موظف اجبرتهم الظروف للعمل بمفوضية التوطين لتحصل على النتيجة ياشاطر.!
قال صالح ادم صالح ان تارس تعود ان يثير ان يقارع الكبار طبعاً من امثال مادبو.. ولايعلم هذا الصالح ان مادبو ليس كبير إلا في نظر الذي يدافع عنة بالباطل .. فقط عندنا الكبير هو السودان الوطن .. ولا يوجد كبير على الوطن (يا أرزقي).! اما حكاية عصامية الوزير مادبو وانة علم في رأسة نار هذة احاجي حبوبات ارجوا الا تقصها على المستنيرين من ابناء دارفور يا ظريف .. هذة النار تراها لو كنت قصير النظر يبدو انة علم في رأسة رماد .. فدارفور ليست بحاجة الي غفلة تاريخية وبالتالي ليست بحاجة الي مادبو في كل الأحوال .. ولكن نريد ان نفهم عن اي مادبو يتحدث هذا المأجور اشك من خلال كلامة انة يدافع عن ابراهيم المغترب القادم من السعودية بسبب التوظيف على حساب قضية دارفور.!
الصحيح انني بحاجة ماسة الي قلة ادب لكي ارد على ماذكرة مادبو اقصد الأرزقي الذي استاجرة بمكالمة هاتفية .. ولكن للأسف لا استطيع ان اقل ادبي وانا انتمي لقبيلة الصحفيين واصحاب الاقلام العفيفة .. حاول الأخ مادبو ان يضعنا في قوائم السفهآء لكلنة فشل ..( وزادت خوازيق الرجل زادت)..نعم ميثاق الشرف الصحفي الذي نمارس عبرة هذة المهنة لا يسمح لنا بالسفاهة ولا بمبارآت السفهاء وبالتالي نترك لمادبو ومأجورة فرصة الذهاب الي مزبلة الرأي العام .!
في كل الظروف لا نود التعليق على المقال المهزلة الذي نشر للدفاع عن شخص مادبو وعصاميتة المبتوره .. فاذا كان الاخ ابراهيم هو الذي كتب هذة الترآهات تبقى مشكلة , واذا كان احد مأجورية فالمشكلة تصبح اكبر لان مادبو بطريقتة الملوّلوة حشر نفسة في كربّب تروح من بينة سبيل الطريق .. وحتى يجد الرجل لذاتة بوصلة خروج من ذاك (الكَربّب العاتم).. نعتقد جازماً ان بعض العبارت (المجوبكة) تشبة الي حدٍ ما عقلية ابرهيم وطريقته المهزومة في طرح ما يدور بذهنة من مشكلات.. فهناك تعقيدات سايكوليجية تظهر بين عباراتة تعكس سوء اخراج ما يضميرة الرجل من نتائج .. والأغرب من ذلك ان صوت الكلمات الواردة في المقال تفتقر للعربية المتواضعة وبها لكّنة واضحة في اغتصاب الجمل الرابطة للحديث .. حيث فشل صاحب الرسالة المأجورة ان يضع اسم تارس صحيحاً هكذا فكتبه (تادرس).. ولسان الذي يلحدون الية اعجمي وهذا لسان عربي مبين.!
اذا كان صالح ادم صالح اسم استعاره لمادبو فالحمد لله وكفى .. اما اذا كان شخص يمشي بجتة بين الناس فهذة مصيبة لا اعرف السبب الذي دفع الرجل ليمرمط نفسة تحت اقدام مادبو بمنتهى الإسترخاص والخيابة.؟ ولا يوجد رجل صالح يقدم نفسة بهذة الطريقة المهينة إلا اذا كان صالح مجرد شخص ارزقي فقط .. وليس لمادبو فضل زاد حتى تلهث من تحتة ياصديقي .. فلعمري لم اجد ارزقي يركض خلف ارزقي مثلة.! مادبو لايملك إلا فرصة التلاعب بحقوق النازحين واللاجئين من اهل دارفور .. هل يريد صالح ادم صالح حصتة من هذة الكيكية (المدسّمة) .؟ حتى يجيب صالح على سؤالي نفترض عدم وجود شخص يسمى صالح وانما مادبو نفسة بات يستعير الأسماء ويقّنع ذاتة في مشهدٍ يعبر عن حالة صحية حرجة .. واعتقد مرة اخرى ان صالح هو مادبو نفسة .. والدليل على ان مادبو هو صاحب هذة العبارات (المخجّوجة).. انة ومنذ ان نشر مقالة على سودانيز اونلاين عكف لمدة اسبوع يرسل رسائلsms من السعودية لبعض الاشخاص ويحثهم على قرآءة مقال صالح ادم صالح هذا.!
ارجوا ان يكون صالح قد تمكن من قبض اجرة مقدماً قبل ان يرد على تارس.. ونامل ان يكون قد اخذة بالريال السعودي على داير المليم بدلا عن الجنيه السوداني المتضعضع , ثم يلف صينية وياتي مرة اخرى ويفتح جيبة لإستكمال ماتبقى من نصيب الازمة لأخذ فتات شركة خالد الشيخ ومشروعاتها المضروبة .. وبعض ما تبقى لمادبو من اموال الثكلى اليتامى والآرامل ومنكوبي الحرب في دارفور.!
تمنيت لو ذكر هذا الأرزقي انة كتب هذه التراهات في واحدة من افسح صوالين الأمراء في بلاد صاحب السمو الملكي.. وفي مآدب الذين يكفلون كل المقامات والاسماء والرموز التاريخية حتى الأعلآم التي براسها نار يكفلونها بمنتهى الثقة.! ولكي نفهم ان حزب السودان انا الذي زيل بة صالح ختام حديثة حزباً يعرفة الناس نحتاج ان نبدأ حديثنا بصالح الذي يدافع عن مادبو لدرجة يكيل فيها الشتمية للكاتب خالد تارس ووصفة بالصحفي المغمور.. وهو لا يدري ان تارس هو الذي صنع ابراهيم مادبو في واحدة من اخطر حلقات الشر غموضاً فيحتاج الكثيرين ان يعرفوا من هو ابراهيم مادبو لكي تطمئن قلوبهم .. ولكن الاخ مادبو تحت هذا الشكل الفوضوي وضع نفسة في خازوق بمحاولتة حشر خمسة اصابع في عينة لاضافة تارس الي قوائم النكرات واللآمعروفين من اسماء الأنترنت .!
لتكون نهاية مادبو ازلال وهبوط اضطراري .. كان من الاخلاق ان يمّلك الشيخ الكهل مأجورة مادام في جهالة معلومة لولا تارس لما عرف شباب هذا الوقت ابراهيم مادبو .. ولولا تارس لراح ابراهيم في زحمة اسماء آل مادبو من امثال الدكتور القدير ادم موسى وابناءه الاكثر احتراماً وتأهيلاً .! والي وقت قريب كان الناس يخلطون بين ابراهيم مادبو و والمحترم دكتور ادم مادبو القيادي بحزب الامة برغم شساعة الفرق بين الرجليين .. وحتى يعرف الاخ ابرهيم قدر نفسة علية بخوض مرحلة ثانية في مشوار التعاطي مع قضية دارفور.!
ممعوط مابطير
مثلاً من قديم دارسنو
وسيف البالة مابقطع قدر ماتسنو
- نواصل -


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.