المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    أطباء السودان المركزيه تحذر من استخدام سلاح "الخرطوش" في 30 يونيو    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الري : تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    طه عثمان يكشف تفاصيل حوار "الحرية والتغيير" مع المكون العسكري    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    غازي الغرايري: الفوز جاء نتيجةٌ الإنضباط وإجتهاد اللاعبين والعمل سيتطور أكثر في قادم الأسابيع    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    اليوم التالي: مبعوث أمريكي إلى الخرطوم    الخرطوم..25 إصابة وسط قوات الشرطة بينهم 4 في حالة خطيرة    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    شاهد بالفيديو.. طالبات سودانيات يعاكسن شاب في الشارع العام بصرخات واضحة وطريقة فاضحة..الشاب يهرب خوفا على نفسه ومتابعون (يا جماعة الغير اعدادت البلد دي منو؟)    الحكومة تتجه لطرح عطاء عالمي لتشييد طرق في (4) ولايات    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    وكالات سفر: توزيع حصص الحج ضعيف ومجحف    الموارد المعدنية تختتم جولة تفتيشية للشركات بنهر النيل والبحر الأحمر    وزير "سابق": إيقاف (21) شركة استيراد وقود لن يحدث ندرة    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    البنك الزراعي يوافق على تعديل سعر السلم ل(15،5) ألف جنيه    مشهد أثار الرعب.. فقدت الوعي وأنقذتها مدربتها من الأعماق    أجرت "جراحة بسيطة" ولم تخرج.. مأساة ملكة جمال البرازيل    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    الشرطة تضبط مُروِّج مخدرات بشرق النيل بحوزته 2 كيلو آيس و2 كيلو حشيش أفغاني و400 حبة كبتاجون    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    الصحة الاتحادية : تطلق تحذيرات من انتشار ظاهرة التدخين    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    قال إن العالم بتغيير بشكل جذري . بوتين: أنتهى عهد أحادية القطب    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الامين العام للمجلس الأعلى للأجور: المعيشة تحتاج إلى 1970 ورفع الحد الأدنى للأجور إلى 425 جنيه طلب متواضع
نشر في حريات يوم 28 - 11 - 2012

وصف الامين العام السابق للمجلس الأعلى للأجور عبدالرحمن يوسف حيدوب مطلب اتحاد العمال برفع الحد الادنى للاجور الى 425 جنيه بالمعقول في ظل الظروف الاقتصادية الحالية مشيرا الى انه حسب الدراسات التي اجريت فان تكاليف المعيشة تحتاج لرفع الحد الادنى للاجور الى 1970 جنيه .
وقال فى تصريح ل(لصحافة)اذا اضيفت منحة الرئيس للحد الادنى للاجور البالغ حوالى 165 جنيه فلن يغطي الحد الادنى سوى 22% من تكلفة المعيشة .
واضاف ان الحد الادنى الذي طبق عام 2009 والبالغ (165,4) يغطي 16% من نفقات المعيشة والتي حددت بحوالي (1060) جنيه في الشهر وقال ان نفس الحد فى عام 2010 غطى 14% من النفقات والتي حددت (1184) ووجد ان متوسط الانفاق الاسري لعام 2011 بلغ (1371) جنيه والحد الادنى للاجور (165,38) جنيه يغطي 12% منه بالاضافة الى مبلغ المنحة البالغة 100 جنيه يغطي 19%.
وسبق اعلنت وزارة المالية رسميا إنها لا تفكِّر في زيادة مرتبات العاملين في الموازنة الجديدة للعام 2013.
وقال وزير الدولة بوزارة المالية والاقتصاد الوطني، عبدالرحمن ضرار، في تصريحات أدلى بها لبرنامج “مؤتمر إذاعي" الذي بثته الإذاعة السودانية نهار الجمعة،كما اوردت الشروق ( لا نفكر في زيادة المرتبات لأن هذا الأمر يدعو إلى زيادة الموارد وهو ما يستدعي زيادة الضرائب).
وسبق ودعا اتحاد العمال الرسمى الى تنفيذ زيادة الحد الادنى للاجور الى 425 جنيها .
واشارت (حريات)الى ان تصريحات الاتحاد الرسمى تعكس التذمر الواسع من تفاقم الازمة الاقتصادية الى درجة اختراقه الاوساط المؤيدة لسلطة المؤتمر الوطنى ، كما تعكس كذلك خطة قيادة الاتحاد الرسمى فى اختطاف سخط العاملين لتقييده بما لايسمح بالتحركات العمالية الا فى ادنى الحدود .
كما سبق وعلق المحلل السياسي ل (حريات) قائلاً : ان واجب الساعة الضغط لأجل تركيز أسعار السلع الأساسية وزيادة أجور العاملين بما يتماشى مع نسبة التضخم الحالية والمتوقعة ، معاً وفي ذات الوقت .
وقال ان الحكومة نفسها أعلنت بان نسبة التضخم حالياً 43% ، رغم ان خبراء اقتصاديون يقولون انها اكثر من 50% ، واذا اخذنا سعر الجنيه في مقابل الدولار كمعيار فان نسبة التضخم تصل إلى 100% ، فقبل عام كانت 300 ألف جنيه حوالي 140 دولار ، واليوم تساوي أقل من 60 دولار ، أي ان قيمتها نقصت بأكثر من 100% ، ولتعويض النقصان لابد من مضاعفة الأجور ، أي زيادتها بنسبة 100 % . وقد اعترف المجلس الأعلى للأجور بان الحد الأدنى للأجور الحالي لا يغطي إلا 22% من متطلبات الحياة ، ولذا فالواجب المباشر الآن أمام العاملين الضغط لزيادة الأجور بما لا يقل عن 100 % ، بحيث يتم التعويض عن إرتفاع نسبة التضخم السابقة والمتوقعة في الشهور القليلة القادمة . وفي ذات الوقت الضغط كذلك لتركيز أسعار سلع الإستهلاك الشعبي الرئيسية ، وهي الخبز ، السكر ، الأدوية ، الوقود ، وذلك باعفائها من الرسوم والضرائب ، وكمثال فان أسعار الأدوية في السودان ، وبحسب المصادر الحكومية تزيد (18) ضعفا عن السعر المرجعي الدولي ، بسبب الرسوم والضرائب الباهظة .
وأضاف المحلل السياسي أن الحكومة لا تستطيع التحجج بقلة الموارد لأنها اذ تتجاهل أولويات الشعب تصرف على أولوياتها بتبذير وسفه شديدين ، حيث تصرف على رئاسة الجمهورية حوالي 11% من المصروفات الحكومية طيلة السنوات الأخيرة ، بينما لا يتجاوز صرفها على الرعاية الإجتماعية والصحة والتعليم ومياه الشرب مجتمعة ال 9% ! وفي الميزانية الأخيرة – لعام 2012 – خصصت 3 تريليون و900 مليار جنيه (قديم) للدفاع ، و(1) تريليون و(800) مليار للداخلية و(1) تريليون و 300 مليار لجهاز الأمن و(1) تريليون و600 مليار للمصروفات السيادية ، بمجموع 8 تريليون و 670 مليار للمصروفات الأمنية والسيادية بينما خصصت 500 مليار للصحة و 400 مليار للتعليم ، أي ان مصروفات جهاز الأمن المباشرة تساوي حوالي ثلاثة أضعاف الصرف على الصحة والتعليم مجتمعتين ! ويمكن للسلطة أن تجد مخرجاً من الأزمة الحالية بإيقاف حروبها على شعبها وتخفيض مصروفاتها الأمنية والسياسية .
وأضاف ان الحكومة تستطيع كذلك توفير موارد بإيقاف الفساد والنهب (القانوني) لموارد البلاد بواسطة منسوبيها ، فكمثال يأخذ مدير سوق الأوراق المالية مخصصات (800) مليون جنيه ، وأخذ وكيل وزارة التربية والتعليم حوافز على الإمتحانات 165 مليون جنيه ، وهذا ما كشفته الصحف شبه الحكومية ، خلاف مخصصات رئاسة الجمهورية التي تصرف على الوزراء كل فترة ملايين الجنيهات ، كما اعترف وزير المالية ، ومخصصات نائبي رئيس الجمهورية ومساعديه ومستشاريه ، والوزراء ، والولاة ووزراء الولايات والمعتمدين ، وهؤلاء كثيراً ما زادت تكلفة تذاكر اجازات سفرهم عن ميزانية الرعاية الاجتماعية !
وقال المحلل السياسي ان موارد اضافية يمكن ان تتوفر كذلك إذا ألغت السلطة اعفاءاتها الجمركية والضرائبية لمحاسبيها ، بما يمكن من حل الأزمة لصالح الأغلبية وليس لصالح الأقلية الفاسدة والطفيلية .
وأضاف انه يقترح على القوى السياسة الديمقراطية وحركة العاملين المستقلة أن تضع في مقدمة أجندتها تركيز أسعار السلع الرئيسية وزيادة الأجور بنسبة لا تقل عن 100% ، وان تبدأ في تعبئة العاملين وتنظيمهم لتحقيق هذا المطلب الملح .
وقال انه يمكن البدء بفئات المهنيين سهلة التنظيم ، مثل أساتذة جامعة الخرطوم ، والأطباء – وهم أصحاب تخصصات نادرة لا تستطيع السلطة فصلهم بسهولة ، ويقارب مرتب الحد الأدنى للأستاذ الجامعي والطبيب حالياً أجر الشغالة في المنزل – فاذا نجح التحرك بينهم ، وحقق المطالب فيمكن ان تنتقل العدوى إلى بقية الفئات والمهن بحيث تشمل جميع العاملين في الدولة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.