السر سيد أحمد يكتب بسطام الباريسية    بدر للطيران تنفي شائعة إيقاف رحلاتها للخارج    اهم عناوين الصحف السودانية السياسية المطبوعة اليوم الاثنين 17 مايو 2021م    مَأزق لَجنة أديب..!!    قرض للسودان ب2مليار دولار من البنك الدولي خلال عشرة أشهر    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    أبرزها السكر النيل الأبيض تشكو ارتفاع المنتجات المحلية    السعودية تجدد منع سفر مواطنيها ل13 دولة    البنك المركزي: موقف البلاد من النقد الأجنبي مطمئن جداً    مزارعة بالجزيرة: الوقود المدعوم يستفيد منه أصحاب الآليات فقط    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    محمد فضل يكتب مؤتمر باريس للاستثمار في السودان    المؤتمر الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    احتجاجا على العدوان الاسرائيلي على المدنيين الفلسطينيين: استقالة رئيس جمعية الصداقة السودانية الاسرائيلية ..    وفاة خال البشير...مشرد الاعلاميين .. أبرز خصوم جنوب السودان    على هامش مؤتمر باريس !!    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    وزير الري: الأداء مبشر بنجاح العروة الصيفية    قراءة في النهج البراغماتي لحمدوك    أحزان العيد المُقيمة والمتجددة .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    مجسدا اروع الأمثال.. مدرب سباحه ينقذ شاب من حالة غرق ببيتش توتي    الدفاع المدني ينقذ امرأة حامل سقطت داخل بئر بالمنشية    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    دراسة تكشف مخاطر الجرعات الكبيرة من المضادات الحيوية    شهداء الشرطة … هم شهداء الوطن الحقيقيين    الهادي إدريس يعزي في شهداء الشرطة    السيسى يصدر توجيها بشأن مصابي الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    وزير الداخلية يرأس الاجتماع الطارئ لهيئة إدارة الشرطة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    تطبيق لهواتف أندرويد يحذف جميع بيانات صاحبه عند وقوعه في يد الشرطة    188قتيلا و1230 مصابا جراء الضربات الإسرائيلية على غزة    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    برشلونة يفاوض تشافي لخلافة كومان الموسم المقبل    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    مهرجان أنغام بوادينا غدا بساحة الحرية    هجرة عكس الرّيح: موسى الزعيم ألمانيا / سوريا .. عرض وتقديم: حامد فضل الله / برلين    كلمات استعصت على المطربين من أغنية (يا رشا يا كحيل) .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النصابون والمحتالون !!
نشر في كورة سودانية يوم 25 - 04 - 2014


راى حر
صلاح الاحمدى
النصابون والمحتالون !!
النصب على الناس فن فالنصاب او المحتال الذى يضحك عليك بكلامه ومظهره ويقنعك بانك لو دفعت له الف جنيه سوف تستردها عشرة الف جنيه فى شهور ينصب او يحتال عليك .لكن المصيبة انك تصدقه وتدفع له عن طيب خاطر .
النصاب والمحتال فى مجتمعنا السودانى يفرق من كل المحتالين والنصابين فى الدول الاخرى عندنا المحتال او النصاب شخصية تتسم بالذكاء الشديد والحذر ولا يمكن اكتشافها الابعد خراب مالطة .
ويساعدهم طيبة وسماحة اهلنا السودانيين فى الكرم او المساعدة فى كل الظروف وتوفير الثقة فى الشخص السودانى حتى النصاب او المحتال.
كما حدث مع عشرات النصابين الذين استولوا على ملايين البسطاءبل والاغنياء ايضا تنوعت عملية النصب مع مجلايات الزمنى اصبحت الحاجة الخفيفة هى الامل عند الناصابين والمحتالين مثل الجولات الغالية الثمن .
حاول البعض معالجة تلك الظاهرتين بشتئ الوسائل المتاحة منها التوعية او ترصد المحتاليين بعد ان توصلوا ان المعنى العام لسلوك النصب والاحتيال على المال الى انه استخدام التضليل من اجل الحصول على اموال الاخرين او امتلاك بالباطل لاشياء ذات قيمة مالية عن طريق الغش والخداع والمراوغة والتزيف واختلاق الاكاذيب والمعاذير وتبديل الواقع والمبالغة والتهويل بايجابية مصتنعة تشد انظار واسماع الاخرين بما يضمن استثارة واقعهم وانفعالتهم وعواطفهم .
النصابون والمحتالون هم جماعة من المخادعين والمنافقين والمرائين و المصفقين والهاتفين والمنتفعين وغيرهم
ممن يندرج سلوكهم تحت باب التزيف والتضليل .فهم جماعة تزييف الحقائق .
وتضع الاقنعة على الوجوه . يبيعون ضمائرهم من اجل المال ويسخرون انفسهم لخدمته وهم على استعداد دائما لعمل اى شئ شريطة ان يحظى الواحد منهم فى النهاية بالمال الذى ينشده .
حديثهم معسول ومنطقهم مزيف .لديهم من المهارة المنطقية والمراوغة اللفظية والسفسطة الكلامية ما يجعلهم يلتمسون الحجج والبراهين ويعللون احداثا ويحللون اقوالا وسلوكيات هى فى حد ذاتها غير قابلة للمنطق والتفسير العقلى .فهم حواة بارعون يدرسون عواطف الناس واتجاهاتهم وانفعالاتهم بدقة .
ويعرفون كيف يصلون الى اهدافهم مع ضحاياهم من الضعفاء والطامعين فى الكسب المالى والمهووسين بالثراء السريع

نافذة اخيرة
تناسى الاصل فى الانسان البراءة وحسن النية – والتلاعب فى الحصول على المعاشات بلا وجه حق يسهل اكتشافه ..فلماذا يتم تعذيب الكبار ؟!
يبدوا ان المواطن البسيط كتبت عليه معاناة الامرين .خاصة عندما يتحول الى فئة المعاشات. فعلى الرغم من الحديث عن الحكومة الاكترونية واستخدام الوسائل الحديثة الا ان اصحاب المعاشات لا يزالون يتعاملون مع اجهزة الدولة بنفس النظام المعمول به منذ تليفون ابو نقالة بل زاد الطين بلة
ظللت ارى فى كلمة (فرفور)لفظا عاميا نستخدمه نحن .عامة الشعب بعيدا عن رصانة الفصحى على اسا س ان (الفرفور) وصف ساخر لذوى الدم الخفيف والحركات السريعة والتصرفات الطائشة او الحمقاءوالتى لا خطر منها .انهم افراد يعتبرون عما يجول فى خاطر ذوى الرزانة الحكيمة او الثقيلة بالتعليقات الذكية اللماحة والتى تكون شائكة فى بعض الاحيان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.