ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    ماذا يعني تعليق مشاركة السودان بالاتحاد الإفريقي؟    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في كورة سودانية يوم 14 - 08 - 2014


خارطة الطريق
ناصر بابكر
النصر للاعبين والهزيمة للجميع
* يدشن منتخبنا الوطني مساء اليوم بالقلعة الحمراء مشواره في التصفيات المؤهلة الى نهائيات امم افريقيا بمواجهة المنتخب الجنوب افريقي في لقاء صعب يعتبر من وجهة نظري الشخصية الأكثر أهمية في مشوار صقور الجديان بالتصفيات.
* وتلك الأهمية تنبع من خلال تسليط الضوء على منتخبات المجموعة التى تضم الى جانب منتخبنا كل من (نيجيريا..جنوب افريقيا..الكنغو برازافيل).
* على الورق يبدو المنتخب النيجيري (بطل النسخة الاخيرة من الكان) المرشح الابرز لصدارة المجموعة يليه البافانا بافانا الذين يملكون (نظريا) حظوظ اكبر من صقور الجديان ثم يأتي اخيرا منتخب الكونغو برازافيل (المتأهل اداريا) لهذه المرحلة بعد ان كسب الشكوي الضجة التى تقدم بها ضد منتخب رواندا.
* واستنادا الى ما سبق.. يبقي منتخبنا مطالبا بتقديم افضل ما عنده في مباراة اليوم والاجتهاد بشدة لكسب نقاط موقعة جنوب افريقيا كاملة ليضع ثلاث نقاط في رصيده من ناحية ويحرم البافانا بافانا منها من ناحية أخري.
* كما ان الانتصار اليوم سيمنح المنتخب دفعة معنوية هائلة في بداية مشوار التصفيات وسيزيد من ثقته لاعبيه وجهازهم الفني وبقية القطاعات في قدرته على المضي قدما نحو انتزاع احدي بطاقتي التأهل، وبالمقابل سيكون الوضع معكوسا بالنسبة لمنتخب (الاولاد) الذي يمكن ان يعاني نفسيا وذهنيا ومعنويا حال خسارته اليوم وهو ما يخدم مصالح صقور الجديان.
* هنالك نقطة ثانية في غاية الاهمية يمكن ان تعزز من حظوظ السودان في التأهل حال تمكن من استهلال مشواره بالفوز اليوم وهي ان المنتخب الجنوب افريقي يلعب مباراته الثانية يوم الاربعاء القادم على ارضه امام نيجيريا وتعثره خلالها يبقي امرا واردا ولو حدث وانتصر النسور الخضراء في جوهانسبيرج فإن البافانا بافانا سيمر بأيام صعبة وسيكون في مواجهة ازمة ثقة في بقية الجولات.
* تلك الحسابات تفرض على كتيبة السودان القتال بكل ما تملكه من قوة في موقعة اليوم لأجل حصد النقاط الثلاث وهو امر يتطلب روح قتالية عالية وقدر كبير من التركيز واللعب بأقل قدر ممكن من الاخطاء على مستوي التنظيم الدفاعي مع استغلال المهاجمين وعناصر الوسط للفرص التى تسنح لهم خلال اللقاء.
* المواجهة بطبيعة الحال لن تكون سهلة، فالجنوب افريقي يتميز بالايقاع السريع وجودة الانتشار في الملعب الى جانب امتلاك عناصره لموهبة كبيرة مع الاشارة الى انه يضم عددا كبيرا من العناصر الشابة بشكل يؤكد قوته من الناحية البدنية دون ان ننسي ان المقارنة معدومة بين المنتخبين في جزئية الاعداد.
* والنقطة الأخيرة تحديدا (الاعداد والاهتمام بالمنتخب) تجعلنا نشعر بالرثاء على حال منتخبنا وبالخجل من أنفسنا.
* اذ يعتبر صقور الجديان المنتخب (الاسوأ اعدادا) و(الاقل حصولا على الاهتمام) من بين كل منتخبات العالم وهو السبب الذي دعاني لاختيار عنوان زاوية اليوم (النصر للاعبين والهزيمة للجميع).
*الشائع في عالم كرة القدم ان للانتصار (الف اب) والهزيمة يتحملها (المدرب اولا وثانيا واللاعبين ثالثا) لكن هذه القاعدة لا تنطبق على منتخبنا الوطني (اليتيم) والذي يقاتل فقط بعزيمة لاعبيه ورغبتهم في تحقيق شيء لأنفسهم ولشعبهم واجتهاد الطاقم الفني (الذي يعمل بلا اي معينات نجاح) في تهيأتهم نفسيا.
* فالدولة تضع المنتخب في مؤخرة اولوياتها واهتماماتها وهذا ان كانت له مكانة من الاصل ضمن الاهتمامات على الرغم من ان المنتخبات الوطنية مسئولية الدولة في المقام الاول لكن الحزب الحاكم في السودان لا يعير المنتخب ادني اهتمام ولا يفكر سوي في تقديم الدعومات والتبرعات لاندية القمة في وقت لا يحصل في منتخب البلد سوي على الفتات.
* الوضع لا يختلف بالنسبة لإتحاد الكرة الذي يشارك ايضا في جريمة اغتيال المنتخبات بقلة الاهتمام وسوء التخطيط والعشوائية التى يدار بها هذا الملف وفي البال نقاط مساوي قيت التى ضاعت بسبب الاخطاء الادارية الكارثية وفي البال ودية المنتخب امام كينيا قبل عدة اشهر التى الغيت لسوء الترتيب ثم ودية سيشل التى الغيت ل(عدم وجود المال) ومع ذلك يظهر معتصم جعفر ليشيد بالدولة ويقول انها تدعم المنتخبات.
* وعندما اشرت في فقرة سابقة لشعورنا بالخجل من انفسنا فلأننا في قبيلة الاعلام لا نعفي انفسنا من المسئولية ونعتبر شركاء في ما يعانيه منتخبنا وأحد الاسباب التى تجعل منتخبنا (الاضعف اعدادا والاقل اهتماما) لأن المساحات التى نفردها لمناقشة وتناول امور المنتخبات في صحفنا ومساحات اعمدة الرأي والبرامج الرياضية بالإذاعات والقنوات الفضائية لا تساوي ولو واحد بالمائة مما نفرده لمناقشة قضايا طرفي القمة.
* حتي الجمهور، لا يبدي كثير اهتمام بمواضيع المنتخبات وفي كثير من المرات يجد الاتحاد نفسه مضطرا لفتح الابواب بالمجان في مباريات صقور الجديان لحث الجمهور على الحضور الذي يتدافع منذ ساعات مبكرة في مباريات القمة الافريقية ولا يتأخر عن الحضور مهما كانت قيمة التذاكر.
* ولتلك الاسباب، نقول وقبل ساعات من المباراة ان المنتخب وحال حقق الفوز فان الثناء والشكر والتحية يستحقها اولا وثانيا وثالثا واخيرا اللاعبين وجهازهم الفني وحال لا قدر الله جاءت النتيجة سلبية فاننا جميعا سنكون شركاء فيها بدءا من الدولة اولا مرورا باتحاد الكرة والاعلام ووصولا الى الجمهور.
* نعلم ان كتيبة صقور الجديان لم تحصل على اعداد يتناسب مع أهمية التصفيات وقيمة المنتخبات التى نواجهها ونعلم ان حظوظنا على الورق ليست كبيرة لكننا مع ذلك نراهن ونعشم ونأمل في الروح السودانية القتالية التي يلعب بها ابناء المنتخب مثل هذه المباريات والعزيمة والاصرار والرغبة في اثبات الذات التى تدفهم في كثير من الأحيان لقلب الطاولة على المنافسين وتحقيق الانتصارات ونتمني ان يكون كل من يختاره مازدا في الموعد لأن الفوز في لقاء اليوم من شأنه تغيير الكثير من الحسابات في مستقبل التصفيات.
* اللهم انصر صقور الجديان ويسر لهم طريقهم نحو نهائيات الكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.