غادر مغاضباً وفعل "البلوك" بهاتفه.. تفاحة يضع حداً لمسيرته بتسيير المريخ و(السوداني) تكشف حيثيات الاستقالة    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    بنك الخرطوم يصدر بيانا حول توقف تطبيق بنكك واسع الانتشار في السودان    السيادي : تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    الاتحاد الأوروبي يدعو السودانيين لتسريع وتيرة التفاوض    اكتمال الصلح بين الجموعية و الهواوير    تم تكوين لجنة مشتركة من الطرفين لقاء ناجح لرئيس وقادة الإتحاد مع أندية الدرجة الممتازة    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هشام السوباط عندما تسكنه النزاهة.
نشر في كورة سودانية يوم 05 - 05 - 2021


صلاح الاحمدي
هشام السوباط عندما تسكنه النزاهة…..
نحن نتحدث عن رئيس نادي الهلال هشام السوباط نشعر بروحه الجميلة تحيط بنا ككتاب وشعب الهلال يصافحون هذه السطور وكيف لا وروح للاداري
اللامع السوباط تسكن هذا الصرح الهلال مثل ما كان مسكونا به مسكونا بعشقه
رئيس الهلال السوباط علي مسالة سهلة لكنها السهولة الممتنة فعلي بساطته الشديدة وطيبته المفرطة وشهامته النادرة وحس الاداري المتوثب بداخله الا انه كان مفرط الحساسية ويزار كالاسود ان اقدم احد علي ان يمس امنه وسلامة الداخلي باختصار مرادفين لو وطنيته الشديدة للكيان الهلال .لم يكن يهادن في هذه القيمة ابدا كانت الوطنية التي تبناه نادي الهلال مقايسه في النزاهة والامانة الادارية مقاييسه ومعاييره الخاصة في التعامل مع الجميع فان سقط احد في فخ التطبيع اشتعل السوباط واصبح كتلة من نار تقذف بلا هوادة وبغير توقف
ولعلنا نذكر كيف كان يخوض المعارك مع الاداريين ممن خالفوا قرارات التي يبصم عليها المجلس بقيادته .
كان اسطوريا في بساطته وعفويته روح جذابة تاسرك وتمسك بشغاف قلبك فلا يمكنك الإفلات من اسر جاذبيته…اطلالته لا تخطئها عين
و حضور طاغ تستشعر بمجرد ان يهل عليك ابتسامته العبقرية وضحكته الطفولية
نافذة
الادارة ابداع والمبدع الحق ملهم لمن حوله حيث لا تقتصر ملكاته الفردية علي ذاتية فقط بل تتجاوز هذه الاطر جميعها لتتحول الي حالة من الخلق والالهام لتنشئ لبنات خاصة من الحس الشعوري الجمالي في اي عمل اداري في الادارة الرياضية وحينما يتحول هذا الشعور الذاتي الي جمعي يكون هنا تاثير الادارة بحقوق الاخرين في نادي الهلال كرسالة سامية للشعب الهلالي .
ولكن لا يمكن ان نعتبر كل من له علاقة بالادارة اداريا وهذا ما نود ان نشرحه في كل المحافل الادارية في المجال الرياضي في هذا الاطار اكد رئيس الهلال هشام السوباط انه يجب اشراك الجميع في الازمة التي تعيشها الرياضةالسودانية في الوقت الحالي في ظل رغبة المسئولين في احداث التغير الذي تراه من وجهة نظرها واشار السوباط الي انه من الافضل اعطاء كل من قدم كتابه في ادارة الهلال حقه الادبي والعملي
واشار الي ان الحديث عن الرئيس السابق للهلال الدكتور أشرف سيد احمد ذات شجون رجل قدم الكثير للهلال لا ينكره الا مكابر ونحن نعمل علي الاضافة وليس النقصان واكد ان ما يدور في بعض اذهان اعداء هذا الرجل غير صحيح بتغير او لمس اي انجاز قده هذا الرجل كاحد رجالات الهلال من الروساء السابقين الذين وضعوا بصمتهم اداريا في هلالنا العظيم لذلك سيظل اسم الاستاد كما اطلقه الرئيس السابق حتي تعلم الاجيال بان الهلال له مواريث وقيم تبني وليس تهدم .
نافذة اخيرة
يتساءل الكل لماذ يستأذن هذا الرجل في الانصراف متعجلا بدلا من يكون سؤالهم لماذا يتلكا هذا الرجل متثاقلا
السوباط لم يتلكا متثاقلا في الانصراف لكنه فرض نفسه كبطل علي لحظة تجاوزته بكثير خاصة بعد ذهاب مجلس الهلال السابق السوباط كان مقتنعا بان الهلال مثل(اتب) او حمل فوق ظهره يعيق حركته في اتجاه المكانة العظيمة التي يفترض ان يكون عليها قياسا علي هذا التاريخ فلا هو قادر علي ان يصل تلك المكانة في غمضة عين ولا هو قادر علي ان يظهر كنادي يبداء من الصفر .
كذلك كان الدكتور اشرف سيد احمد فقد فقد الكثير من قيمة وسحر اسطورته من حيث اراد ان يزيدها وهجا وتفردا بحيث تصبح معجزة كل العصور التي لا محال تجاوزها او حتي منافستها .فاذا به يختمها بنهاية حزينة تستدعي الشفقة باكثر مما تثير الذهول الانبهار ويمكن لمس الفرق بين وداع الكاردينال واستقبال السوباط الاهتمام الاعلامي برحيل الكاردينال وصف البعض رحيل اشرف (سفر في الغروب )
خاتمة
التصريح الذي أدلي به السوباط بخصوص الجوهرة بان تظل كما هي كبصمة للكاردينال وجد قبول كبير علي مستوي الاهلة الا من بعض شديدي العداوة مع الكاردينال تصريح احترام فيه شعب الهلال السوباط بصورة كبيرة ليخرس الالسنة التي تريد ان تهدم وقد ذهب الي كا هو ابعد بان كل انجاز سطر باسم احد الروساء السابقين سوف يظل محفورا في وجدان شعب الهلال ولا احد يقدر ان يغيره بل نسهر عليه ونطوره
الدعوة للم الشمل امر عضدد عليه السوباط كثير اعلن انه ليس عصيا علي النقد الهادف الذي يري فيه مصلحة الكيان
…..نهمس في اذن رئيس الهلال بان قطاع الكرة في ظل المتغيرات الكبيرة خاصة زيادة حجم اللاعبين امر يجب ان يراجع بصورة مطلقة .لان دائرة الكرة هي الحلقة الأضعف في الهلال خاصة ان كن يشعلها لا يمكنه مواكبة العصر القادم لانه لا يملك الخبرة بالاضافة الي نائب مدير الكرة وهو مريخي اصيل زجت به الايام والوساطات الي محفل الهلال تاكد ثم يكون القرار لان الظلم ظلمات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.