الواثق البرير: اى شخص شارك فى النظام السابق لاوجود له بالحزب    الجزائر تدخل على خط أزمة سد النهضة وتعرض الوساطة    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    مِنْقَيَا أَبَا ..    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رياضيين فى ساحة المحاكم
نشر في كورة سودانية يوم 14 - 06 - 2021


صلاح الاحمدى
رياضيين فى ساحة المحاكم
نسرف كثيرا فى استهلاك الوقت والجهد ونحن نتحدث او نتحاور حول قضايا جوهرية وملحة حين ياخذنا الحوار الى الفضاء الطلق وربما يرجعنا ذلك الى ان اطراف الصراع الرياضى فى كثير من القضايا الرياضية ذات النهج الوقتى تسعي
للخلافات المفتعلة التى تعبر عن قرارات فردية لذلك تقع المحازير التى تنذر بالعواقب الوخيمة او يمارسون نوعا من الموائمة بين الشخصى والعام حرصا على البقاء فى دوائر الاضواء او يقتنصون الفرص لكى يستعرضوا قدراتهم الادارية الجدلية التى تبقى على كل القضايا معلقة والحلول متعزرة .
وفى كل الاحوال فان اجواء الحوار فى القضايا الرياضية غالبا ما تتبلد وتختنق روح الحديث فتغيب التوضيحات عن مواضع تكاد ان تكون هى صلب الموضوعات الادارية التى تخص الرياضة اضافة الى النتائج التى تصل اليها بعض الحورات وتحمل الحلول الملائمة لتغيير واقعنا الخلافى من خلال الامور الرياضية ومن اعوجاجاته احيانا لما تلقى تجاهلا غير مبرر.ام انها لا تصادف هوئ المسئول التنفيذى او لعدم قدرته على التنفيذ. لقد راجت فى الاوقات الاخيرة دعوات الحوار لكل القوى الرياضية ودعوات الحوار مع الاخر فى كل وسائل البث المرئى والمسموع والمقروء حتى انها تصدرت اهتمام كل الاخوة الرياضيين ومنافذ الحوار باعتبارها مساعى تعبر عن امنيات العقل الرياضى فى ازالت كل الخلافات لتاكيد وجود الفاعل واعادة التوازن بينه وبين هذا الاخر
نافذة
ولكن قضية الخلاف الرياضى بين اهل الرياضة والتى تكون اسبابها الادارة الرياضية وتفاوت الاشخاص فى التعبير عن الراى او التداخلات الادارية او الهيمنة من بعض الاشخاص او عدم الالتزام بالاسس فى الادارة للمؤسسات الرياضية.ايضا بزعم الخروج من حالات الضعف التى تحاصرنا بينما الاخرالحقيقى الذى نسعى الى محاورته من خلال قضايانا الرياضية وعدم التمادى فيها والخروج بها من نطاق عالمنا الرياضى سمح المعشر .
نافذة اخيرة
جانب اخر تنعكس سلبياته فى اننا نستهلك جزاء كبير من قدراتنا فى جدلية الحوار مع الذات عند الاختلاف الرياضى وتتباين الاراء لدرجة اننا نسرف فى قهرها وجلد انفسنا بقسوة شديدة البشاعة وامامنا المخطئ والفاشل يتحصنون فى سلطة سياسية او برلمانية هنا او هناك .ليس انتصار مجردا للحقيقة او الاقرار بالراى الاصوب فى حل القضايا الرياضية
بقدر ما تعكس مساوى تاريخ رياضى طويل كان عنوانه التسامح والعفو .
ولتنظر معى الى صورة الخصومات الرياضية متاملا ما يجرى على القنوات الفضائية او على صفحات كثير من الصحف حتتى تتاكد من ان الانتصار فى القضايا الرياضية التى تصل الى ساحات المحاكم تنبع من واقعية الافراد اصحاب الدور الكبير فى المؤسسات الرياضية
خاتمة
نقترح تكوين هيئة رياضية تتكون من كبار اهل الرياضة من كل المناشط الرياضية لتذويب الخلافات الرياضية ذات الطابع الرياضى الشخصى التى تولد رياضية الاصل وحتى تختفى القضايا الرياضية التى تصل الى ساحات المحاكم ويكون من ممثليها اهل الرياضة .وان تكون تلك الهيئة مهمتها تذويب الخلافات
ات حتى لا تصل الى درجات الحكم فيها ضد الرياضيين
نظل نردد بان هناك إشكالية كبيرة في مكتب الشؤون القانوية بالاتحاد المحلي لولاية الخرطوم
امس تم حجز اداريين من نادي ديم سلمان اثر قرارات متضاربة من الشؤون القانونية بالاتحاد المحلي التي يري الكل انها الحلقة الاضعف في اتحاد الخرطوم
نافذة
اعلان لجنة تسير لنادي ديم سلمان لاول مرة تمت مدتها
ثم اعلان لجنة تسير مرة اخري ولكن كانت وجود بعض الشخصيات وتم التوافق واستمر الامر فترة ثم قدم بعض الاعضاء وعددهم 11 الاستقالة .وكمل الاخرين بعد اضافة شخصيات اخري واستمرو وقبل ان تنتهي المدة المحددة لها اعلن الاتحاد لجنة تسير جديدة تحت أومر بعض الشخصيات ليزيد الخلافات اكثر ما جعل اللجنة المعينة من الاتحاد والتي لم تتم مدتها الذهاب الي الوزارة واعلان مجلس معين .لتبداء الصراعات .وكل هذا بسبب الجودية
وعدم الحيادية في ظل املئ الاخرين لنائب الرئيس للشؤون القانونية بذج اسماء في لجنة التسير ..
نافذة اخيرة
اجتماع الاتحاد اليوم
ليس لها حيثيات بالقرارات
كالاتي
ايقاف رئيس لجنة التسير المعينة من الوزير
من دخول الاستادات وبعض الاعضاء
امهال الوزير 7 ايام للتراجع عن القرار بتاع لجنة التسير
في حالة عدم انصياع الوزير لقرار الاتحاد
وتدخل لجنة التسير المعينة من الوزير
يتم تجميد نشاط النادي المشروط
خاتمة
قضية نادي ديم سلمان فيها ازدواجية
اولا حين تم اعلان لجنة تسير من الاتحاد في المرة الاخيرة
لم تنتهي مدة لجنة التسير التى استقال افرادها
كيف لاتحاد تعين لجنة تسير الكل يردد ان بعض النافذين في احد لجان الاتحاد العدلية كان له الاثر في قيام لجنة التسير الاخيرة ما يعد خرق للقانون لجنة لم تتم مدتها كيف يعين عليها وكيف تاتي بلجنة تسير اخري استقال بعض الاعضاء فيه مرة اخري .
عموما ……الكل يعلم ان نادي ديم سلمان نادي عريق يجب الجلوس مع بعض لتفادي التجميد .وعلي الاتحاد الجلوس مع الوزير لتحديد اي المهام لكل مؤسسة .حتي لا نري الرياضيين في ساحات المحاكم وهو امر مرفوض لان الرياضة سماحة وخلق طيب …في ظل التخبط الذي يمارس من الشؤون القانونية في اتحاد الخرطوم سوف نجد مشاكل كثيرة تحيط بنا في الاندية .نادي النيل الشاطي حلة كوكو
البرنس والبقية تاتي …..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.