المرحلة الانتقالية والتحولات الراهنة الآن    د. حمدوك يُصدر قرارأً وضع بموجبه توصيات لجنة مراجعة تعيينات وزارة الخارجية موضع التنفيذ    الصادق شلش يوقع في كشوفات الرابطة كوستي    الهلال يكسب امجد قلق    السودان … لوثة جنون واختفاء القانون    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 21 أكتوبر 2021م    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    قمرية    أكتوبر الاخضرار ومحمد المكى والأبيض" عروس الرمال"..!!    وسط دارفور تنعي الصحفي سليمان إبراهيم    منتخب السيدات السوداني يخسر ب (14) هدفاً دون مقابل من نظيره الجزائري    عائشة الجبل: رفضت الغناء في "اعتصام القصر"    (اَوركا قولد) الكندية تستثمر 400 مليون دولار في التعدين عن الذهب بالسودان    البرهان يؤكد حرص المكونين المدني والعسكري على إنجاح الفترة الانتقالية    البنك المركزي يخصص 20 مليون دولاراً ل 46 عميل    انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    مصر: اعترافات مثيرة لسارق هاتف أحد المراسلين الصحفيين خلال بث مباشر.. ومتهم جديد يكشف مفاجأة    (مناوي) يترك الباب مواربا لإشراك (المؤتمر الشعبي) في الحكومة الانتقالية    معرض الخرطوم الدولي للكتاب: عرض 160 ألف عنوان    " تطاول وغنى بالكلمات في منابر الكيزان ".. أسرة الشاعر الراحل محجوب شريف تقاضي الفنان صلاح ولي    حادثة غير مسبوقة تثير ضجة في مصر.. الأمن يحقق في إجبار رجل لزوجته على مضاجعة كلب    التجارة: لن نسمحَ بتصدير الموارد السودانية عبر موانئ الدول الأخرى    هجوم يطال سمية الخشاب.. والسبب رقصة مع محمد رمضان    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    تصريحات ل (وجدي صالح) تثير موجة جدل واسعة بعد وصفها بالعنصرية    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    الشرطة تورد تفاصيل وفاة (5) إعلاميين في حادث بجنوب دارفور    بعد "الصفعة".. فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    المريخ يتسلم تأشيرات الدخول إلى لوساكا و(السوداني) تحصل على صور لمقر إقامة البعثة الحمراء    أكثر من 300 مليون دولار.. خسائر قياسية لل"احتيال الرومانسي" في عام الجائحة    رئيس اتحاد القطينة يصف قرار لجنة الاخلاقيات بالمعيب    البيت الأبيض يكشف عن خطة لتلقيح الأطفال ضد كورونا    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    تمديد عمل عيادة إعادة تقييم مصابي الثورة    وزارة الصحة تدعو المواطنين للالتزام بالاشتراطات الصحية خلال مواكب 21 اكتوبر    ضبط كميات من الذهب الخام بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    تفاقم أزمة الخبز وسط إغلاق طرق التجارة بشرق البلاد    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    قالت: تضامناً مع المواطن الفنانة ميادة قمر الدين تلغي حفلها الجماهيري، وتعلن استعدادها لمواكب 21.    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    الحكومة: نتوقع الحصول على مليار دولار كعائدات من محصول القطن    شح وزيادة في السكر والجوال يقفز ل(35) ألف جنيه    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    (6) أشهر على مشروع "ثمرات" نتائج دُون الطموح    منى أبوزيد تكتب : ضابط إيقاع..!    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    هلالاب فقط والوفاء لأهل العطاء    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    في قضية كوفتي ممثلة بنك النيلين: كشوفات الحسابات البنكية ليس بها ختم أو توقيع    الميتافيرس: هل يصبح هو مستقبل الإنترنت؟    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كاسر العرف و التنطع ..!
نشر في كورة سودانية يوم 23 - 09 - 2021


صلاح الاحمدى
كاسر العرف و التنطع ..!
أصحاب المناصب الإدارية والرياضية بالأندية والمؤسسات نوعان .. نوع يكره النقد ونوع تزداد كراهيته له ومن الصعب أن نميز بين النوعين إذا تحدثت اليهم أو سمعتهم في الاذاعة أو شاهدتهم في التلفزيون لأنه في كافة الأحوال يتكلم كلاهما كأن النقد مشكلة في حياته .. وإن الرياضيين يجب أن لا يشتمون أو ينتقدون .
ولكن الامر يختلف إذا حدث نقد لأحدهما بالفعل فهنا يظهر الفرق واضحاً بين الذي يكره النقد والذي يكرهه جداً وكراهية النقد تصل بالاداري بما يلي من الترتيب :-
1- يتصل بالصحيفة التي نشرت النقد ويشكرها على اهتمامها بالمصلحة العامة وهو تصرف يربك الصحيفة ويجعلها تقف منه وتعجز عن مواصله حملتها بنفس الحرارة .
2- يدعو المحرر الذي كتب الموضوع إلى زيارته ليضع تحت يده كافة المستندات اللازمة لتنويره .
3- يكتب تصحيح مهذب لما نشر ويؤيد في مقدمته أنه يرحب بالنقد بشرط أن يكون بناءً لا هداما ويشترط أن لا يذكر كل الحقيقة .
4- يرفق بالتصحيح نسخة من أية جريدة داخلية داخل مؤسسته فهنالك عنوان يقول هذه أخطاؤنا وآخر يقول هذا نقد أنفسنا وثالثا يتمادى في الجراءة ويصرخ أننا نضحي بحياتنا في سبيل المصلحة الرياضية العامة ويفعل المنتقد إن كان رئيس مؤسسة أو نادي رياضي وهو يعلم أنه لن يفلح أحداً في تأليب الرأي العام في أية قضية بإتجاهه دون نقد إيجابي .
أما الذي يكره النقد جداً فإن أعصابه لا تسمح بكل المداولة والمناورة وإنه ما يكاد يقرأ الصحيفة حتى يزار كالأسد ويصب جام غضبه على من حوله من الإداريين لتسريب اي الأخبار ثم يدفع بشكوى ضد المحرر الذي كتب الموضوع أو للجهة المسئولة عنه او يعلن عن قرارات مرتجلة ضد الكاتب وهذا الفرق بين الإداريين كما ترى ليس في الموقف العام عن النقد ولكن في الاسلوب .. أحدهما يواجه النقد بحرب استنزاف والثاني يشن عليها حرباً شاملة
نافذة
وحرب الاستنزاف هي الأخطر لانها تجهض حملات النقد أولا بأول ولا تسمح لها بأن تتكامل حتى تؤدي دورها في دفع عجلة التطور الرياضي بينما الحرب الشاملة تضع رؤوس أصحابها تحت هذه العجلة وتعجل بالتخلص منهم فيا أيها الإداريون في بلادنا العزيزة نتوسل لكم إذا كرهتم النقد أن تكرهوه جداً .
إن الذين يحبون النقد منكم فسنكتب عنهم إنشاء الله في المستقبل يوم نعثر على واحد منهم
نافذة اخيرة
النطع فى اللغة العربية هو البساط الذى يتم مده على الارض لوضع المحكوم عليه بالجلد والنطع ايضا هو ما ظهر فى داخل الفم من اعلى الحلق وهو موضع اللسان فى عمق الفم وكلمة التنطع تشير الى دلالة الى من كثر كلامه وجدله واعتراضه بصورة تصل الى درجة التشدد والتزمت
فالمتنطعون هم المجادلون المتشددون الذين يتعمقون فى كل شى فى وسطنا الرياضى اكثر ما ينبغى قولا وفعلا فيبتعدون بذلك من الوسطية والفطرة والاعتدال ويميلون الى اللجاجة ولا يعجبهم العجب ويعترضون على كل شئ
فى حياتنا الرياضية ما اكثر المتنطعين من حولنا وما ابشع الهلاك الذى اصاب الرياضة فى بلادنا من تنطعهم الذى اخذوه حرفة ومهنة
عندك مثلا قضية واحدة فقط او حدثا واحدا يمكن القياس عليه مثل مشاركة اندية الممتاز والوسيط في دوري الشباب كان المتعاملين معها من المتنطعين اشكالا والوانا
وجدنا مثلا كاسر العرف المتنطع الذى استكثر على وجود اندية الممتاز والوسيط على اعتبار ان هذه المشاركة خصم علي دوري الشباب رغم ان عدد اندية الممتاز يمثل الضلع الاكبر في نجاح البطولة لعدد الاندية
اذا تم سحب اندية الممتاز من دوري الشباب اصبح الدورى كدورى الرابطة اذا كان دورى الرابطة افيد
تم تغير اللجنة اختيار منتخب الخرطوم للشباب بقيادة نائب الرئيس وعضوية اخرين ولكن لماذا نائب الرئيس بالذات
هناك حرب خفية سوف نعلن عنها في حينها
رغم ذلك نائب الرئيس الذي كان مكلف بقيادة الاتحاد
في فترات سابقة كان صاحب توازن معروف لا يعادي احد ولا يطلق الوعود الرنانة ولا يصفي حساباته مع احد
غدا يعود الرئيس بعد ان ابعاد كاسر العرف من الاتحاد
في اتصل برئيس جهاز الشباب الرجل القوي خالد حمورى الذي الان في قاهرة المعز مستشفيا
اكد ان دوري الشباب مستمر من خلال اجتماع ولم توجد قوة تلغي هذا الدوري وكل ما ذهب اليه الكل بعدم استمرارية الدوري عار من الصحة لان القرار قرار مجلس وليس فرد علي هواه…
استنكر رواد الرياضة بادار الرياضة بامدرمان ما بدر من كاسر العرف في مباراة الشباب بين الهلال والنسور
كاسر العرف في كثير من اللقاءات الفطيرة شدد علي معاقبة اي اداري او مشجع او حتي صحفي رغم الأخيرة ليس له قدرة عليها .نهمس في اذنه هل فشلت مساعيك ان تاتي بالاداري القوي الذي لا يخاف في الحق لومة لائم راعي نادي الرابط . الي لجنة الانضباط واين الشجاعة من مراقب المباراة الذي لم يدون الواقعة اصلا الكيل بمكيالين
لايصح هل تعلم ان الوسط الرياضي يتحدث عن ضعف رئيس الاتحاد اتجاه بعض الاداريين ونخص راعي نادي الرابطة .بعد التهديد الذي ذهاب اليه احد الاعضاء صاحب التاثير الاكبر في اتحاد الخرطوم لتهديد كاسر العرف بان كما تدين تدان اي نفس المصير اي كلنا الي لجنة الانضباط لذلك
لم يحرك المراقب ساكنا ……تقرير المراقب حسب افادة الاعضاء لم يصل مجلس الاتحاد …..
كسرة اخيرة
اسامة عبد السلام الذي صرح بان كاسر العرف اضافة ضمن طاقم شداد في الانتخابات القادمة رئيس لجنة المسابقات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.