لجان المقاومة تُجدد رفضها المشاركة في الآلية الثلاثية    مجموعة السبع: مدنيو السودان بحاجة لاتفاق حول قضايا التفاوض    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    فيديو: تكريم ماك بمطار مروي وإستقبال حافل للطيار البلجيكي بمطار الخرطوم    بالصورة.. منطقة المناصير شمالي السودان تشهد حدثاً مروعاً نتيجة موجة الحرارة العالية    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جه يكحلها عماها
نشر في كورة سودانية يوم 18 - 01 - 2022


صلاح الاحمدي
جه يكحلها عماها .
تحكي الاسطورة انه في احد قصر الأثرياء قديما تواجد قطة وكلب جمعت بينهما علاقة صداقة كبيرة بحكم تربيتها معا .
وكان الكلب معجب بالقطة التي سألها عن جمالها ذات مرة فأخبرته ان عينيها بها كحل ولما سالها الكلب كيف لك ذلك فاحضر الكلب الكحل ليضعه في عين القطة .ليري جمالها بنفسه لكن مخلبه غار في عينيها ففقعها
ومن هنا جاء المثل الشعبي المتداول (جه يكحلها عماها )
وهذا المثل ينطبق علي اجتماع الاتحاد المحلي لولاية الخرطوم
اخطر ما جاء في تصريحاته ان الحيثيات التي تم به ايقاف رئيس الاتحاد لم تناقش بل اخذ الكل القرار ماخذ التنفيذ
لدعوة اجتماع الاصلا كان بموافقة الرئيس
ما يعني في المقام الاول ان الاجتماع اخذ الصفة القانونية رغم غياب بعض نواب الرئيس وفي ظل وجود بعض نواب الرئيس تم ادارة الاجتماع بأحد الاعضاء .
خرج الاجتماع بقرارات تعتبر ملازمة للكل اذا كان الكولم للاجتماع كاملا .
/ مناهضه قرار إيقاف رئيس الاتحاد السيد الشاذلي عبد المجيد من قبل الاتحاد العام بكل الطرق القانونية
لا يحق للمجلس مناهضة القرار اولا وليس هناك طرق قانونية متاحة في مثل تلك القرارات ولم يحدد الاجتماع استمرارية الرئيس في قيادة الاتحاد بطرق اخري تلوي عنق القانون كما يحصل في الاتحاد العام الان من جانب رئيس الاتحاد المنتخب ونائب الرئيس المنتخب الذين تم توقيف صلحيتهم بواسطة محكمة كاس .
كل القرارات التي تم فيها ايقاف روساء الاتحادات المحلية من قبل الاتحاد العام تتحدث عن اجتماع النهضة في مدينة كسلا
ولكن السؤال الذي يفرض نفسه لماذا شمل الايقاف رئيس اتحاد الخرطوم بالرغم انه لم يكن ضمن منسوبي الاتحادات .
لم يحسن الاجتماع وقائع الايقاف .
كيف تتم مناهضة القرار قانونيا في تلك المرحلة .
يجب ان يضع حيز التنفيذ والالتزام به الي حين تكوين لجنة الانضباط ….
: ايقاف السيد جمال الكيماوي من أي نشاط لحين مقابلة مجلس الإدارة.
القرار يعني انه موضوع بعناية مهما كان ردود الفعل عند نائب الرئيس في انتشار القرار او اخراجه للنور ليبقي ملزم لكل اعضاء المجلس .
لذلك يجب ان يكون من الطبيعي وجود نائب الرئيس في قيادة الاجتماع في الامور العادية .
ما جدو ايقاف نشاط نائب الرئيس ومقابلته للمجلس طالما ان القرار تم عبر الفضائيات وهو امر مسموح به .قيادة الاجتماع في وجود احد نواب الرئيس قد لا تكون صحيحة تعصف بكل قرارات المجلس بخصوص الاجتماع اذا سلمنا بانه صحيح تم الدعوة له بواسطة الرئيس قبل الايقاف …..
: تكليف نائب الرئيس للشئون الاداريه والفنيه اسامة عبدالسلام بمهام الرئيس مؤقتاً
.اعتراف ضمني بالقرار ما يجعل الرئيس خارج المنظومة الادارية مؤقتا ايضا .
اما في الوضع الطبيعي يجب ان يباشر نائب الرئيس الاول مهام التكليف دون توجيه من الاجتماع ما يعني ان هناك امر كان مرتب له مسبقا …او ضعف في الالة الادارية عند النائب الاول .
: 4/تفويض السيد اشرف عدوي بتمثيل إتحاد الخرطوم المحلي لكرة القدم في الجمعية العمومية للإتحاد العام المزمع قيامها في يوم 5 فبراير 2022
قد تكون وجهة نظر مقبولة نسبة لقانونية الرجل في غياب الرئيس حيث ان القانون يمنع الموقوف وليس الاتحاد من مزاولة حضوره للجمعية العمومية وقد تخضع تلك لبعض الاقوال ولكن قانونية الاجتماع تعتبر حاسمة قد يجوز التصويت عليها مرة اخري اذا دعت الضرورة .
5/إجازه تقرير رحلة كسلا وتقديم صوت شكر لإتحاد كسلا علي الدعوة وحسن الضيافه.
القرار رقم 5 يعتبر كارثي لان اجازة تقرير رحلة كسلا يعني ان يتعرض الاتحاد الي عقوبة اخري تبعده من الجمعية العمومية القادمة والمعروف دورها …..
: .نافذة
حاجة غريبة ياخي في وسط الزحام الاداري المحتدم تقف مجموعة التغير بالاتحاد العام السوداني لكرة القدم علي الهامش تماما وقد فقدت الرغبة بالتواصل مع الاتحادات والاندية مع ان الاتحادات ترفع رغباتها في كثير من الامور التي ظلت مجموعة التغير تفرضها دون دراسات متقنة وهي جملة القرارات
من الواضح ان مجموعة التغير التي فازت بمقاعد الاتحاد قد باعت القضية مبكرا وسلق البيض واستسهال القفز في مراكب المجربين وقد تصور انهم القوة الصاعدة .المجربين الذين نالو مناصب هامشية في دولاب الاتحاد هم شوية انتهازية علي خفيف وقد رضي بعضهم بمناصب هامشية ..
القرارات في حق الاتحادات من مجلس الاتحاد قد تزيد الامور تعقيدا للموقف قبل التحالف مع الموقوفين بامر الكاس في سقطتهم التاريخية لطرح مباديء هولاء المبعدين بواسطة محكمة كاس
نافذة اخيرة
الاوضاع الان في اتحاد الكرة تصاعدية لان عدم المعرفة بما يضر الخارطة الادارية ولغة التشفي من روساء الاتحادات والاتحادات نفسها قد يربك المشهد اكثر
يجب ان يجلس الكل حتي يتفادي الكل المعضلة الادارية في الاتحاد من اجل بداية موسم جديد يكون همه تطوير الكرة في السودان
خاتمة
لا يفيد الامر والقرارات كلها مطبوعة لقيادات الاتحاد العام لتصفية الحسابات مع الاشخاص
وخاصة الكل يعلم بان الموقوفين والمجربين هم صناع القرار وان قيادات الاتحاد المنتخبة هم جلوس فقط لتطبيق القرارات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.