اشتباكات بالأيدي بين المواطنين ولجنة الخدمات بدار السلام محلية أم بدة    الحرية والتغيير: ليس هناك أي لقاءات مع المكون العسكري    اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين: تأجيل انعقاد الجمعية العمومية    وزير الري : اكتمال تشغيل كافة الخزانات بالبلاد    المواصفات: الرقابة الذاتية دليل وعي مقدمي الخدمات    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    الغرفه القومية للمصدرين تطالب البنك المركزي بالقيام بدوره    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    نائب والي جنوب كردفان يدعو للاستفادة من التنوع    طه مدثر يكتب: عائدات الذهب راحت بين جبرين واردول!!    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (السوداني) تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    عجب وليس في الأمر عجب    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقيتو باسم زهر المواسم
نشر في كورة سودانية يوم 16 - 05 - 2022


صلاح الاحمدى
لقيتو باسم زهر المواسم
كان رحمه الله من ولئك الرجال الذين يمتلكون مضاء العزيمة ورهافة الحس فى الوقت نفسه صرامة الارادة ونقاء السريرة هو من الرجال الذين يتركون فى حياتنا الشعرية دون قصد علامات فارقة لا تنمحى. رجال كالضوء الذى لا تشعر بوهجه او مضايقته لكنه ضوء ينير امامك دروب الحياة المتشابكة والمتعرجة لقد اجتمعت فى الشاعر الملهم صفات قلما تجتمع فى رجل واحد خاصة فى مرحلة سريعة التطور والتقلب سياسيا واجتماعيا وخاصة فى مجال الشعر والاغنية السودانية
كان معلما ومن معالمه هى قدرته على الانجازما رودته فكرة حتى يضع الهدف لتحقيقها نصب عينيه مها ناواته الظروف لا يحيد عن غايته ولم يكن يرضى بالبقاء فى نفق الامانى والاحلام التى لا تتحق كان دائما يوقد مشعلا ويمضى به لنهاية النفق كان هناك ضوء دائما ينير اعماقه
نافذة
بعد سنوات طوال مرت نتحدث ونحن نتحدث عنه وكانه لا يزال يسكن بيننا يشاركنا همومنا ويشد من عزيمتنا وينشد الامل والتفاؤل فى دروب ايامنا وليالينا
انه يعيش فى جوانحنا نعم هو المعلم والاستاذ عندما يتذكر الانسان الغائب عن عينيه والساكن فى عقله تشده حكاية الذكرى والتذكر
كان عمنا الراحل المقيم الشاعر حسين محمد حسن الشريف من مواليد الخرطوم 1902فى منزل جده ابو معلة بشارع الحرية ترعرع فى بيت دينى حيث كان ولده الشيخ محمد حسن الشريف من رجال الدين درس بخلوة شيخ محمد
ثم انتقل الى الحياة العملية بورشة كرندرس التى كنت تقع فى موقف الصحافة شرق سابقا كان تلميذفى ورشة الاشغال ضمن راسة المعلم حسونة ثم تدرج فى السلم الوظيفى ووصل الى ملاحظ عام العمال 1947فى نفس السنة بناء مجمع العمال بالخرطوم اول رئيس لنادى العمال اول رئيس للاتحاد العمال اثناء تكوينه ثم الجمعية العمومية التى اختارت محمد سلام رئيس نقابات عمال السودان اضراب عمال السكة حديد1949 تم اختيار حسين محمد حسن للتفاوض مع السلطات الانجليزية لفض الاعتصام وتم فك الاعتصام بنجاح
1948كان اضراب العمال السلمى الذي
اعتبره الانجليز غير سلمى واعتقلوارئيس الاتحاد ولكن تفاجوا برئيس للاتحادالعمال تم تكوينه ثم خرج من المعتقل وسلم الراسة
علاقة الراحل المقيم بالشعرنمت تلك الموهبة مع وجوده مع عمالقة الشعر السودانى سيد عبد العزيز بان عمله بالنقل المكانيكى فى الخرطوم شرق القصر الجمهورى والاشغال كان بينهم حيطة
تبادل الشاعر محمد بشير عتيق وحميد ابو عشر وحسين محمد حسن فى بداية القصيدة شفناه شفناه هل يخفى القمر فى سماءه عندم كنا سويا لحظة
من اشهر اغانى الراحل المقيم حسين محمد حسن اغنية خدعوك للفنان الراحل خضر بشير وجرحة سمعتك- دقات قلب سيبونى
بس على بلوتى دخل بهاالفنان الراحل عبد العزيز محمد داود سنة 1949وايضا يلا ياسائق –لقيتوا باسم زهر المواسم لفنانة الراحلة فاطمة الحاج تعال نترك الماضى ونعيش على بكرة للفنان ابرهيم الكاشف
كان لشاعرنا الحبيب كثير من القصائد التى ترى النور فى تلك الفترة مدير الاذاعة السودانية بخلافه الشهير من الفنان الراحل عبد الحميد يوسف الذى تغناء لشاعرنا بكثير من القصائد التى لم يتم تسجيله باوامر السلطة وايضا تم اضاعته من مكتبة الاذاعة ولكن الكثير منها الان موجود عند ابنائه
وهو صاحب اول نشيد للعمال السودان
خاتمة
الراحل المقيم فينا عمنا الشاعر حسين محمد حسن الشريف تمتد فروعه وتتوسع له اخوة من اصحاب الفكر والمعرفة فى السودان من بينهم المرحوم كامل محمد حسن الشريف الاحمدى الرعيل الاول لتعليم الاهلى والمرحوم الدكتور محمود محمد حسن الشريف اخصائى الاطفال والاقتصادى الضليع حسن محمد حسن الشريف والخبير الزراعى على محمد حسن
التحية لابناء واحفاد هذا الشاعر المعطى الذين بصدد توسيع رقعة المعرفة باشعاره
ليجد المتلقى للشعر الغنائى وحة غناء لما يتمتع به هذا الشاعر القح عليك تنزل الرحمة عمنا حسين محمد حسن الشريف
وسيظل ما قدمته باقيا نستمد منه ونقتدى به ونتفاخر به بين الناس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.