مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مع اقتراب موعد قيامها المضروب .. الثانوي والأساس .. (تساؤلات) عن يوم الامتحان
نشر في كوش نيوز يوم 02 - 01 - 2019

8 أسابيع بالتمام تفصل عن بدء امتحانات الشهادة الثانوية من الموعد المضروب لها في الثاني من مارس المقبل ،وعلى غير العادة قدمت امتحانات شهادة الثانوي لهذا العام على امتحانات شهادة الأساس المحدد لها في 18 من مارس المقبل ،غير أن العام الدراسي الحالي حفل بانقطاع بخلاف الأعوام السابقة ، أسباب متعددة عملت على تعطيل الدراسة والتقليل من الأيام المحددة لها ،منها المشاكل التي ارتبطت بفصل الخريف ومن بعدها الدورة المدرسية ، وأخيراً الأحداث التي اندلعت بعدد من الولايات مؤخراً وأدت إلى تعطيل الدراسة في عدد من الولايات منها الخرطوم التي يصل عدد الطلاب بها إلى نسبة 34% من جملة الطلاب بالولايات الأخرى ، ولتقديرات حكومية عطلت الدراسة للأحداث التي اندلعت مؤخراً و التي عزت أسبابها جهات حكومية لسلامة وأمن الطلاب والتلاميذ ،غير أن خبراء تربويين أكدوا وجود مخاوف من مشاركة الطلاب في الأحداث خاصة أن أحداث عطبرة شارك بها عدد كبير من الطلاب .
وضع صعب
هذه الأوضاع أحدثت ربكة بين الطلاب وأولياء أمورهم من مصيرهم الدراسي وطرح تساؤلات عديدة لم يجدوا لها إجابة منها هل سيتم تأجيل امتحانات شهادتي الأساس والثانوي وهل يمكن تعطيل العام الدراسي بأكمله وعدد من الاستفهامات التائهة وسط صمت مطبق من وزارة التربية والتعليم بالولايات المعنية، ووصف خبراء تربويون الوضع الراهن لمصير الطلاب بالصعب عازين تعطيل الدراسة لمسائل خاصة بالأمن القومى للبلاد ،غير أن وزارة التربية والتعليم العام دائماً ما تتحدث في مثل هذا الوضع بأن أمر امتحانات شهادة الأساس شأن ولائي معنية به وزارات وإدارات التعليم بالولايات وأن الوزارة معنية بالتخطيط فقط ولا شأن لها بالتقويم الدراسي وأن جل ما يعنيها في هذا الأمر أن تكمل الولايات المنهج في الأيام المحددة للعام الدراسي.
معالجات منتظرة
مصدر مطلع بالوزارة رفض الإفصاح عن هويته أكد ل(الصيحة) أن الأمر متروك لتقديرات إدارات التعليم بالولايات، مطالباً تلك الإدارات أن تضع معالجات مثل تكثيف الحصص لفترات صباحية ومسائية على أن يكتمل العام الدراسي في وقته المحدد له ،متوقعاً استئناف الدراسة في أقرب وقت، سيما أن العام الدراسي مربوط بالعام الدراسي الجامعي فضلاً عن أن العام الدراسي المقبل متوقع أن يبدأ في نهاية مايو أو بداية يونيو المقبل هذا غير ماهو موضوع في الحسبان من تعطيل الدراسة لظروف فصل الخريف المقبل في العام الجديد وعطلة الدورة المدرسية ، وأكد المصدر عدم وجود حلول غير تكثيف الدراسة في ما تبقى من أسابيع من الأيام الدراسية سيما أن الأحداث التي اندلعت بالبلاد غيرت من خطة الوزارة وأنه حسب التقويم الدراسي فان الفصل الأول و الثاني من المرحلة الثانوية تبقى لهم من الموعد المحدد للجلوس للامتحانات أسبوعين ،لكنه عاد وقال إن معظم المدارس الخاصة شارفت على الانتهاء من المقرر من المناهج الدراسية لالتزامها بتدريس حصصها مكتملة ، بخلاف المدارس الحكومية ،وتوقع أن يكتمل العام الدراسي في موعده المحدد له بالمقارنة بما حدث في سبتمبر من العام 2013 التي اندلعت فيه أحداث مشابهة أدت إلى تعطيل عدد من أيام الدراسة واعتبر أن سلامة وأمن التلاميذ فوق كل اعتبار، وزاد (قد تكون الدولة مطلعة على أشياء غائبة عن الغير)، وعاد وأكد أن أولياء التلاميذ غير مرتاحين وغير راضين من عدم اكتمال الجرعات من المنهج.
استحالة
وأكد الخبير التربوي الشعراني الحاج ل(الصيحة) استحالة إن يكتمل المنهج الدراسي في ما تبقى من أيام من موعد الامتحانات الثانوية، ودعا إلى ضرورة إعادة النظر في الأيام الدراسية المحددة في التقويم لهذا العام، سيما أن الدراسة تعطلت لثلاث مرات في هذا العام هي ظروف الخريف والدورة المدرسية والأحداث التي اندلعت مؤخراً ،ويشير الشعراني إلى العدد الكبير المتأثر بالأحداث منها ولاية الخرطوم التي يمثل طلابها 34% من طلاب السودان، فضلاً عن تأثر أربع ولايات أخرى بالعطلات، ووصف ما حدث بأنه جريمة في حق الطلاب، ولابد أن تستشعر الجهات المعنية حجم المسؤلية، ووصف العطلة بأنها غير منطقية، وقال نحن كمهنيين نطالب بتأجيل الامتحانات، مشيراً إلى حالة الطلاب وأولياء الأمور التي وصفها بالمرتبكة في وقت تلوذ فيه وزارة التربية بالصمت.
مشكلة كبيرة
أما الخبير التربوي بهاء الدين علي فقد أشار إلى أن المشكلة كبيرة خاصة بعد أن أصدرت الوزارة قراراً بتقديم امتحانات الشهادة الثانوية في الثاني من مارس المقبل بعد أن كان محدداً لها التاسع عشر من مارس في عدد من السنوات، وقطع بضرورة وضع معالجات من قبل وزارة التربية، مشيراً إلى أنه إذا استمر الوضع على ماهو عليه لابد من تأجيل الامتحانات، لجهة أن المناهج الدراسية لم تكتمل في العديد من المدارس ،وتوقع أن تستأنف الدراسة قريباً.
تكهنات
بدوره قطع التربوي عوض الشيخ بأن التكهنات غير معروفة وهناك غموض أفرزه صمت وزارة التربية والتعليم بالولايات التي تم تعطيل الدراسة فيها، متوقعاً أن يكون سبب العطلات مرده إلى مشاركة الطلاب في الأحداث، وأكد عدم اكتمال المنهج الدراسي، و أشار إلى وجود تكهنات بتأجيل امتحانات المرحلة الثانوية إلى شهر أبريل المقبل .
تقرير : ابتسام حسن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.