انقلاب السودان: لماذا يغامر الجيش بمستقبل البلاد؟    ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صالح عمار .. وال مع وقف التنفيذ
نشر في كوش نيوز يوم 11 - 08 - 2020

برغم كفاءته التي كانت معياراً في اختياره والياً، إلا أن عواصف جمة تحاصر الشاب القادم من كسلا إلى كسلا.. فالاعتصام الرافض لتوليه منصبه ما يزال قائما، فضلاً عن تناسل الشائعات المتحدثة تارة عن التراجع عن تعيينه أو تلك التي تتحدث عن اتخاذ خطوات عمليه في اتجاه الحكم الذاتي لشرق السودان.. فمن يرفض عمار؟

محطات مهمة:
آخر محطات المواجهة في رفض الوالي الجديد، جاءت قبيل الاجتماع المقرر يومي الأربعاء والخميس بالخرطوم، وضم أعضاء من مجلسي السيادة والوزراء من جهة وبعض المكونات الاجتماعية والسياسية بولاية كسلا لحسم الخلاف الدائر حول تعيين والي ولاية كسلا..
حيث أعلن الوالي المعين صالح عمار في تسجيل مصور بمناسبة عيد الأضحى المبارك، إن مجلس الوزراء أرجأ مغادرته إلى ما بعد عيد الأضحى لمتابعة عدد من الملفات المتعلقة بالولاية مع الوزراء المختصين..


رد الفعل على تعيين عمار جاء سريعا وصاخباً حيث تم إعلان اعتصام أغلق بموجبه طريق الخرطوم بورتسودان القومي في منطقة العقبة. وأعلن ناظر الهدندوة أن الحكومة الاتحادية أخطرتهم بإيقاف التعيين وعقد اجتماع بعد نهاية عطلة عيد الأضحى للتشاور حول تعيين وال جديد.

الاجتماع الرهان
تزامناً مع الاجتماع المشترك الذي يفترض أن يحل فيه الإشكال، كشف الناشط علي سيد ابو آمنة عن تعذر اجتماع لجنة السيادي بالناظر ترك ضمن عدد من الإدارة الأهلية من مؤيدي مسار جوبا. وقطع في منشور بصفحته أن الناظر رفض الاجتماع رفضاً قاطعاً، وامتنع عن الذهاب للاجتماع.

وكشف ابو آمنة عن عقد اجتماع عاجل للمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، متوقعاً أن يخرج الاجتماع بقرار العودة للتصعيد، منوهاً إلى أن الشباب في كسلا والبحر الأحمر مهيئون لذلك.
الاجتماع مع لجنة المجلس السيادي تقرر بعد رفض الوالي الجديد في كسلا وإعلان المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة عن اعتصام.. ومن المفترض في هذا الاجتماع أن يتم مناقشة رفض تعيين والي كسلا.

التصعيد الماثل في الشرق تمت تهدئته بناء على اتصال عضو نافذ بالمجلس السيادي لناظر ترك مطالباً إياه بالتهدئة ورفع الاعتصام إلى حين الاجتماع به خامس أيام العيد بالخرطوم، بيد أن ترك رفض لجهة أن الاجتماع تجاوز المتفق عليه بضم المؤيدين لمسار جوبا التفاوضي حول الشرق في تجاوز للاتفاق بين ترك وعضو مجلس السيادة.
وبحسب معلومات (السوداني) فإن رفض ترك للاجتماع يعود إلى أن الناظر ترك قبل شهرين شكل كياناً وحضر إلى الخرطوم للاجتماع بحمدوك وحميدتي والبرهان، كاشفاً عن رفضه الواضح لمسار جوبا وتعيين الولاة في الشرق، وتم الاتفاق على التشاور، إلا أن الحكومة أعلنت واليا لكسلا دون التشاور.

حديث آخر
اللجنة الإعلامية لوفد محمد الأمين ترك ناظر عموم قبائل الهدندوة، أكد لقاء الناظر ترك بقادة المجلس السيادي واللجنة الأمنية عصر الجمعة الماضية بالقصر بحضور أعضاء من المجلس السيادي بقيادة الفريق أول شمس الدين كباشي ومحمد الفكي سليمان وآخرين وبحث اللقاء مجريات الأحداث المتعلقة برفض تعيين صالح عمار والياً لكسلا .
وكشفت اللجنة الإعلامية عن تمسك ترك برأي إجماع أهل الولاية الرافض لعمار، وأضاف بيان اللجنة : أكد قادة السيادي استعداد المجلس لعقد لقاء جامع يضم كافة أعضاء الوفد المكون من غالبية مكونات الولاية دون استثناء، منوهاً إلى أنه تم التداول مع الناظر ترك حول ترتيبات اللقاء المزمع عقده في غضون (48) ساعة للاستماع لآراء أعضاء الوفد دون استثناء ومعرفة أسباب رفضهم لتعيين صالح.

وأكدت اللجنة أن أسباب عدم مشاركة الناظر ترك في اجتماع الإدارات الأهلية يوم الخميس جاء من منطلق أنه صاحب المبادرة وحرصاً منه على مشاركة أعضاء وفده للجلوس مع السيادي واللجنة الأمنية، بيد أن وفد الناظر هم قادة المكونات التي أطلقت نداء الاعتصام بولايتي كسلا والبحر الأحمر الاعتصام الذي دخل أسبوعه الثاني بسنكات وجسري صفتي القاش بكسلا رفضاً لتولي صالح .


إصرار على التعيين
من جانبه وازاء الحصار الاسفيري كذب مكتب رئيس الوزراء د. حمدوك اي تراجع عن قرار تعيين عمار، في وقت أعلن فيه المجلس المركزي لقوى الحرية و التغيير بكسلا في مؤتمر صحفي، أن ما يحدث الآن هو بترتيب من استخبارات خارجية و دول لا تريد لشرق السودان الاستقرار، منوهاً إلى تثمينه الدور التاريخي للإدارات الأهلية لكن اختيار الوالي حق أقرته الثورة و الوثيقة الدستورية، وأضاف: إن كان للإدارات الأهلية حق ترشيح الوالي فما هو دور الأحزاب السياسية " على ضعفها"؟.

وكشف وفد المجلس أنه سيتجه للقاء حمدوك يوضح فيه رفض القوى الثورية ويرفض اي محاصصة قبلية في هذا الشأن، وأضاف: نحن حريصون على التعايش السلمي و إيقاف الاصطفاف، وقال المجلس إن ما يدور بين الإدارات الأهلية و المجلس السيادي هو مفاوضات و محاصصات و ليس للمجلس السيادي أي حق في تعيين أي وال غير صالح عمار، مشيراً إلى عزمه الضغط على المركز لاستعجال وصول عمار في بحر هذا الأسبوع.

عموماً يبدو أن تمسك رئيس الوزراء فضلاً عن المجلس المركزي للحرية والتغيير بكسلا بتعيين عمار ينطلق من المعايير التي تم الاستناد عليها في اختياره بعيداً عن انتمائه القبلي أو الأثني، فضلاً عن أن التراجع عن قرار التعيين إزاء ضغوط اي قومية من القوميات من شأنه أن يفتح الباب لتجارب مماثلة.. وطبقاً للكثيرين فإن المشهد الأخير سيكون لصالح عمار فالفتى يمتلك رصيداً وسيرة ذاته تؤهله لإدارة الولاية، فمن يرفضه لا يستند على أسس موضوعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.