ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 20 يونيو 2021م    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الاستقالة.. و(الصيحة) تكشف الحقائق    شرق دارفور.. (الضعين تموت عطشاً) قصص ومآسٍ في رحلة البحث عن قطرة ماء!    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    تبديد أموال الدعم والشركاء.. من المسؤول؟    التأمين الصحي بالجزيرة: لا يوجد دواءٌ تسرّب للسوق السوداء    اجتماع بين لجنة التفكيك ووزير المالية جبريل إبراهيم يُنهي الخلافات مبدئيًا    إدارات أهلية: إقصاء الدعم السريع سيعجل بعودة النظام القديم    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    رئيس غرفة "كورونا" بالبحر الأحمر: غياب وفقدان الوعي المجتمعي عائق كبير أمام مكافحة الوباء    صادر الذرة.. الأسعار والإنتاج!    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    عمال مصانع السكر يهددون بالإضراب ووزير الصناعة يحذر من الانهيار    عاصفة ترابية تضرب ولايتي الخرطوم ونهر النيل    صقور وجمهور    فيلود يؤكد ان الهدف المبكر ساعد المنتخب في التأهل ويس حامد يشكر الجالية    بعد فشل المؤسسات العسكرية القضاء علي الانفلات الامني: تشكيل القوات المشتركة!!    مشاكل مراسلي الصحف بالولايات!    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    إرتبط اسمه ب (بثنائي العاصمة) .. الموت يغيّب الشاعر الكبير د.علي شبيكة    المدرب الإنجليزي كلارك يشكو المريخ للفيفا    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بانتظار دولارات الإنعاش.. صندوق النقد يمدّ طوق نجاة للسودان
نشر في كوش نيوز يوم 12 - 05 - 2021

مدّ صندوق النقد الدولي طوق النجاة للسودان بعد أن وافق على إقراضه لسد حاجاته المالية وتخفيف أعباء الديون المتراكمة منذ سنوات طويلة علها تخرج البلد من أزمته الاقتصادية الحادة والبدء بشكل فعلي في تنفيذ البرنامج الإصلاحي الذي أعلنت عنه الحكومة الانتقالية.
واشنطن – تلقى السودان دعما كبيرا من صندوق النقد الدولي بعد أن وافق مجلس إدارة المؤسسة المالية الدولية على اعتماد خطة ائتمانية للخرطوم، والتي هو في أمس الحاجة إليها.
وتواجه البلاد أزمة نقص في الإيرادات المالية وعجزا في موازنة العام الجاري، وهي مخلفات سنوات سابقة كان فيها نظام الرئيس المخلوع عمر حسن البشير جاثما على كافة مفاصل الدولة ما دفع الشعب إلى الانتفاض على حكمه بعد أن كبلت سنوات العقوبات الأميركية فرص إنعاش الاقتصاد.
وقالت مديرة الصندوق كريستالينا جورجييفا في بيان الثلاثاء إن "المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي وافق على خطة تمويل لتغطية حصّته من برنامج تخفيف ديون السودان".
وأضافت إن "هذا يمثّل خطوة حاسمة في مساعدة السودان على الدفع بعملية تطبيع علاقاته مع المجتمع الدولي".
وأوضحت أنّ الخطة تعتمد على جهد واسع للدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي، تشمل تقديم هبات نقدية ومساهمات من الموارد الداخلية لصندوق النقد.
ولم تعلن جورجييفا عن أيّ مبلغ سيتم تقديمه للخرطوم، لكن في نهاية مارس الماضي، أعلن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي أن ديون السودان بلغت حوالي 49.8 مليار دولار في نهاية عام 2019.
وكانت المؤسّستان الماليّتان الدوليّتان قد وافقتا يومها على "أهليّة السودان للحصول على تخفيف لأعباء الديون عبر المبادرة المعزّزة المعنية بالبلدان الفقيرة المثقلةبالديون".
وشدّدت جورجييفا على أنّ تخفيف عبء الديون عن السودان هو "أولوية بالنسبة لصندوق النقد الدولي". وقالت "يشجّعني دعم أعضائنا والاعتراف بالتقدّم المحرز".
كريستالينا جورجييفا: تخفيف عبء الديون عن السودان أولوية بالنسبة إلينا
وأشارت إلى أنّ تخفيف الديون "سيبدأ إقراره" بمجرّد أن "يتعهّد الأعضاء دفع الالتزامات المالية اللازمة" و"بشرط أن تواصل السلطات جهودها الإصلاحية وتفي بالمتطلّبات الأخرى المنصوص عليها في المبادرة المعزّزة المعنية بالبلدان الفقيرة المثقلة بالديون".
ويسعى رئيس الحكومة الانتقالية عبدالله حمدوك إلى وضع حدّ للنزاعات وإعادة خلق فرص اقتصادية ضمن برنامج إصلاحي موسع، بعد أن باتت الظروف مهيأة على أكثر من صعيد من أجل إنهاء سنوات من الفوضى المالية والاقتصادية.
وفي الأشهر الأخيرة من ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب شطبت واشنطن السودان من لائحتها للدول الراعية للإرهاب، محقّقة بذلك هدفا طال أمده للخرطوم التي تخلّصت بذلك من تصنيف كان يعوق بشكل كبير الاستثمارات الأجنبية في البلاد.
وشكل إلغاء العقوبات الأميركية التي فُرضت على السودان لعشرين عاما، نقطة تحول في مسار اقتصاده المنهك والذي فقد معظم إنتاجه النفطي والحكومة عليها متأخرات مستحقة لصندوق النقد الدولي.
ويعتبر السودان أحدث دول العالم التي تدخل إلى مجال رؤية المستثمرين في الأسواق الناشئة الذين يبحثون عن فرص في أماكن تنفتح فقط على رأس المال الأجنبي، وهو ما يعني أن هناك احتمالات للحدّ من مستويات البطالة المرتفعة عبر توفير فرص عمل للعاطلين.
وقبل وقت غير بعيد كانت البلاد ممزقة في حرب أهلية ولا تزال متهمة من قبل الغرب بدعم الإرهاب، لكن واشنطن رفعت حظرا تجاريا على الخرطوم وأنهت تجميد أصول سودانية وألغت قيودا مالية على اقتصادها.
وأعلنت الولايات المتحدة أنّها ستقدّم مساعدات مالية للسودان بقيمة 1.15 مليار دولار، وذلك دعما منها للحكومة الانتقالية في هذا البلد.
وكانت الولايات المتّحدة وصندوق النقد الدولي دعَوا الشهر الماضي أكثر من 20 دولة إلى تقديم الدعم الكامل لعملية تخفيف ديون السودان، مؤكّدين أنّ الخرطوم أحرزت تقدّما في تنفيذ إصلاحات على مستوى الاقتصاد الكلّي.
وأُطلقت تلك الدعوة يومها خلال طاولة مستديرة عقدت في الفضاء الافتراضي ونظّمها نائب وزير الخزانة الأميركي آندي بوكول مع المبعوث الأميركي الخاص للسودان دونالد بوث، وضمّ ممثّلين من أكثر من 20 دولة ومن نادي باريس.
وخلال ذلك اللقاء سلّط بوكول الضوء على التقدّم الذي أحرزته الحكومة السودانية الانتقالية في تنفيذ إصلاحات على مستوى الاقتصاد الكلّي، لكنّه شدّد في الوقت نفسه على "الخطوات المتبقية" للحصول على إعفاء كلّي من الديون.
وكذلك دعا بوكول يومها "جميع أعضاء صندوق النقد الدولي إلى دعم التسوية السريعة للمتأخرات المستحقة لصندوق النقد الدولي على السودان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.