الترويكا: ندعم الانتقال الديمقراطي في السودان    تيليجرام يطلق ميزاتتيليجرام يطلق ميزات خرافية لمستخدميه    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    الحزب الشيوعي يطالب بكشف حقائق المحاولة الانقلابية    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    ما هي فوائد وضع البصل أسفل القدمين؟    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    بعد قطع وصلة غنائية..الفنان صلاح ولي يوصي بتقوى الله    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    الناطق الرسمي باسم الحكومة:الأوضاع تحت السيطرة    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    الولاية الشمالية تستعد للموسم الزراعي الشتوي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    المرافق الحيوية في الخرطوم والمدن الرئيسة في عهدة "الدعم السريع" والشرطة    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    غوغائية في المريخ    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    الحكومة السودانية تكشف تفاصيل المحاولة الانقلابية وتعلن تصفية آخر جيوب الانقلابيين    ضحايا الطرق والجسور كم؟    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد
نشر في كوش نيوز يوم 02 - 08 - 2021

عبد الحميد أخي الأكبر.. كان في إحدى إجازاته عندنا في عطبرة .. صادف مناسبة لا اذكرها بالتحديد ..المهم انه كان يقرأ صحيفة ..والدنيا صباح ..والجو جميل ..اذا بالاطفال الصغار لا يحلو لهم اللعب الا أمامه ..صبر على الضجة ..لكن الاصوات ارتفعت فجأة .. اذ ان الشجار احتدم بين (محمد) و (وليد) .. وصار محمد يضرب وليد بعنف ..ووليد يصرخ بأعلى صوته (يا عبد الحميد ..انت شاهد ؟ اشهد يا عبد الحميد ) ..عبد الحميد وقد نفد صبره قال له وهو يغالب الضحك (أنا شاهد يا وليد ..وريني حتاخد حقك كيف).
السيد وزير المالية في لقاء نشرته صحيفة اليوم التالي في ثوبها الجديد (لا يفوتنا ان نسوق التهنئة لطاقم التحرير على الصدور ) ..دكتور جبريل.. للمرة الألف بعد المليون يصرح بأن أموال لجنة التمكين لا تصل وزارة المالية .. وان الوزارة الاتحادية لا ولاية لها على الأموال المصادرة .. ويقول انه صحيح ان هناك لجنة مكونة لاستلام الاموال المصادرة لكن المالية ليست طرفا فيها ..اما السادة أعضاء لجنة التمكين فانهم يصرحون بأنهم يسلمون الأموال المصادرة للمالية أولاً بأول ..طيب في الحالة دي .. نحن الشعب نعمل شنو غير أن نشهد عبد الحميد ؟ اشهد بالله يا عبد الحميد.
قصة اللجنة البرزخية التي تتوسط المعركة بين لجنة التمكين ووزارة المالية ..بالله يا اعضاء اللجنة اظهروا عليكم الامان ..احكوا لنا عن لجنتكم الموقرة التي شغلت الرأي العام ولا نعرف عنها شيئا ..هل يتم فعلا تسليم الأموال للمالية ؟ ان كان ذلك يحدث فعلاً.. أتمنى ان يخرج أحدكم الى العلن ليحكي لنا بالضبط كيف ومتى يحدث هذا؟؟ .. ..اما اذا كان الرد بلا ..فالرجاء توضيح لماذا لا يتم تسليم الاموال للمالية ؟ والسبب (الحماني العيد هناك احضروا) .
السيناريو الذي يحدث هو ان لجنة التمكين تضع يدها على العقار او الأموال المشبوهة.. ويخرج علينا وجدي صالح ورفاقه في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة ليبشرونا بأن هناك الرقم الفلاني من الأموال قد تم توقيفه ..وان هناك كذا متر من الأراضي قم تم حجزها ..وبس خلاص ..كما كل شئ في السودان .يتم قطع الارسال وتحدث (شخشخة ) …فلا نعرف مين سلم مين ؟ ومن لم يستلم من مين ..على سبيل المثال ..مبنى المعمل المركزي ..المؤسسة التي أعمل بها ..هذا المبنى شرعت وزارة المالية في تمويل بناءه منذ العام 2015 ..كان العمل يسير بصورة مرضية ..ارتفع الهيكل لخمسة طوابق ..بدأت المرحلة الثالثة والنهائية قبل عامين .. دخل المعمل مرحلة التشطيب ..المعمل مصمم على أحدث طراز مواصفات الايزو .. ليصير معملاً مرجعياً الاول من نوعه في السودان .. ليخدم القطاع الصحي والتعليمي ..فجأة تم ايقاف العمل في البناء لأن الشركة التي كانت تقوم على بنائه تم ايقافها بواسطة لجنة ازالة التمكين.
(ما فوكا شئ) ..اذا كانت بالشركة شبهة أموال كيزانية .. ..لكن (فوكا شئ) ووشويات ..ان يتوقف العمل تماماً.. والآليات والمواد تفقد صلاحيتها ..والايجار للمبنى المؤقت مستمر بالمليارات ..والحسابة بتحسب وكله من خزينة الدولة .. الايقاف مفهوم ومتوقع ..لكن التجميد …هذا الذي لا نفهمه ..والأصح كان تتكون لجنة تسيير لاكمال اعمال الشركة خاصة ان الشركة قد استلمت دفعات مقدرة من أموال الدولة ..اها نعمل شنو في الحالة دي غير نشهد عبد الحميد ؟
الحالة أعلاه نموذج لحالات كثيرة مشابهة لها.. في انتظار ان تتوقف وزارة المالية ولجنة التمكين عن الشجار .. ويتم عمل آلية لاستلام الاموال المصادرة والاستفادة منها.. .ومن ثم تتحرك الاعمال المجمدة بعد ان تكون الخسائر قد طالت الجميع.. حتى ذلك الوقت ليس في يدنا شئ الا ان نقول (أشهد يا عبد الحميد).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.