السر سيد أحمد يكتب : تحولات في المشهد السوداني (4+6 ) .. و نبوءة الطيب صالح    تعادل مصر والجزائر في قمة كأس العرب.. والبطاقات تحسم الصدارة    التعليم العالي: الاثنين المقبل اجتماع إجازة الأعداد المخططة للقبول بالجامعات للعام الدراسي 2021-2022م    بنك السودان يبيع الدولار ب 449 جنيها في مزاده الخامس عشر    نيسان باترول 2022 تنطلق رسمياً "المواصفات والأسعار"    تحالف المليشيات وانقلابيي 25 اكتوبر يهدد الانتقال الديموقراطي    والي النيل الأبيض المكلف يتفقد سوق الخضر والفاكهة بمدينة ربك    تواصل العمل في تأهيل إستاد القضارف التهامي يشكر ورئيس لجنة المنشآت يوضح تقرير مرتضى دياب    مقرها الفاشر .. البرهان يُشكل قوة ردع لحسم التفلتات الأمنية بالولايات    مكتب البرهان يقيّد دعوى قانونية ضد صحفية أجنبية    قرارٌ بتشكيل قوة مشتركة رادعة    معدل التضخم في السودان يواصل الانخفاض مسجلا 350% لشهر أكتوبر    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    السودان ولبنان مباراة تضميد الجراح    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    انخفاض كبير في أسعار محصولين    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زهير السراج يكتب: فضيحة جديدة !
نشر في كوش نيوز يوم 10 - 08 - 2021

* لا تزال الفضائح تترى وتتواصل، ولا يبدو أنها ستتوقف ..
* في سرية كاملة حدثت فضيحة أخرى بدون أن يسمع بها أحد إلا بعد أن تسربت المستندات والمخاطبات الخاصة عن تطبيق الهيكل الراتب الجديد على موظفي الامانة العامة لمجلسي السيادة والوزراء دون بقية الفئات الأخرى من موظفي الدولة، وزي ما بقولوا أهلنا (الفي يدو القلم ما بكتب نفسو شقي)، وهي نفس الممارسة القبيحة بكل حذافيرها لمسؤولي العهد البائد التي تقسم الشعب الى قسمين: سادة يتمتعون بكل شيء وعبيد ليس لهم في الدنيا إلا الضرب بالسياط ..على قول المتنبئ: (لا تشتر العبد إلا والعصا معه، إن العبيد لأنجاسٌ مناكيد)، وبمجهود بسيط جداً يمكننا أن نستبدل كلمة العبد بالشعب وإجراء بعض التغييرات الطفيفة الأخرى، ليُقرأ بيت الشعر (لا تشتر الشعب إلا والعصا معه إن الشعوب لأنجاس مناكيد)، وهو ما ظل يحدث بعد كل ثورة يسقط على اثرها نظام بائد ليجثم على صدره زبانية ومتسلطون جدد يفعلون يريدون بدون حياء أو خجل من احد، و(إذا لم تستح فاصنع ما شئت) !
* تحت يدي صور ضوئية لخطابين ومستند من الامين العام لمجلس الوزراء الى وكيل وزارة المالية والتخطيط، أولهما بتاريخ الثامن والعشرين من يونيو الماضي (2021 ) يطلب منه وضع قرار مجلس الوزراء رقم (380 ) لسنة 2021 الخاص بتطبيق الهيكل الجديد للأجور وشروط الخدمة والبدلات والمخصصات للعاملين بالأمانة العامة بمجلس الوزراء موضع التنفيذ، مرفِقا معه نسخة من القرار المذكور، ولقد حوله الوكيل الى أحد المدراء بالوزارة للإجراء!
* الثاني بتاريخ الخامس من يوليو الماضي (2021 )، يطلب فيه الامين من الوكيل تطبيق شروط خدمة العاملين بمجلس السيادة المتمثلة في هيكل الأجور والبدلات والمخصصات على العاملين بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ، مرفقاً مع الخطاب الكشوفات المعتمدة للعاملين بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ومشيراً الى التعديلات التي أجريت على مخصصاتهم وفقاً للقرار( 381) المذكور أعلاه المتمثلة في الأجر الشهري المعدل ومنحة عيد الأضحى المبارك، وكذلك الحافز السنوي المقرر للتكرم باحتسابها وفقاً لما هو متبع، اعتباراً من 1 / 7 / 2021 .
* ويحتوي المستند على المخصصات السنوية الخاصة بالأمانة العامة لمجلس السيادة، وتشمل العلاوة السنوية التي تتراوح ما بين 60.000 للقطاع الأول الخامس و 24.000 للدرجة السابعة عشر، وبدل اللبس الذي يترواح بين 36.000 و 10.000، كما يتناول المستند بالتفصيل ارقام المبالغ لكل الدرجات من اعلاها الى ادناها، بالإضافة الى بديل نقدي عبارة عن مرتب 6 أشهر، ومنحة العيدين (مرتب 3 أشهر لعيد الأضحية، ومرتب شهرين لعيد الفطر)، فضلاً عن الحافز السنوي وهو عبارة عن مرتب 6 أشهر ، وبدل تذاكر سفر خارجية سنوية للأمين العام وشاغلي الوظائف بالدرجة الأولى فما فوق، وبدل تذكرة سفر داخلية للأمين العام للمجلس، وهي المخصصات التي يطلب الأمين العام لمجلس الوزراء تطبيقها على العاملين معه اسوة بالعاملين بمجلس السيادة !
* من حق العاملين في المجلسين أن يُطبق الهيكل الجديد عليهم، بالإضافة الى منحهم حوافز وبدلات وامتيازات أخرى حسب قوانين الخدمة العامة والقرارات التي يصدرها مجلس الوزراء، ولكن هل يجوز أن يحدث ذلك بينما تُحرم جميع الفئات الأخرى في الخدمة المدنية وأجهزة الدولة من هذا الحق، أم أن الخدم والعبيد يجب أن ينتظروا مطأطئ الرؤوس في انتظار الأوامر والتعليمات، حتى ينتهي سادتهم من الأكل ؟!
* الى متى يستمر الاستهتار بالشعب الذي لا يتوقف ولا ينقطع، بينما تستمر الفضائح وسفه الحكام في هذا البلد المنكوب؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.