مؤتمر أصدقاء السودان.. مهمة معقدة مع استمرار العنف    والي كسلا يلتقي تنسيقية طلاب شرق السودان    رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل ل(السوداني): خلاص حدث ما حدث    مزارعو الجزيرة يتسلمون 8.768 جوال يوريا من مؤسسة الجزيرة للتمويل    عودة التيار الكهربائي الي مدينه بورتسودان تدريجياً    الصحة بالخرطوم: مشروع قانون جديد للشراكات فى العمل الصحى    اسعار الصرف .. تزايدٌ مُخيفٌ للدولار!!    توالي انخفاض التضخم .. فرضيات تحسُّن الاقتصاد والكساد    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تفاصيل تسريب (المُلاسنات) الحادّة داخل مجلس المريخ واتجاه لقبول استقالة قيادي رفيع!    ما حقيقة التحاق "راق شرعي" بمنتخب الجزائر لفك "النحس" عنه؟    المغرب في صدارة المجموعة الثالثة وغانا تودع أمم أفريقيا    قد تصل إلى الوفاة.. مرض نفسي "خطير" يصعب تشخيصه    أطباء بلاحدود: (60) إصابة بالرصاص الحي بمستشفى الجودة    دبابيس ودالشريف    إغلاق قضية دفاع متهم بتحرير شيكات بقيمة 26 ترليون جنيه لكوفتي    مستندات اتهام جديدة في قضية مقتل د. مجدي ووالدته    مزارعو الجزيرة والمناقل ينتقدون فشل الحكومة في توفير سماد اليوريا    شاهد بالفيديو: المطربة الجبلية من الغناء و(الهجيج) إلى مدح المصطفى صل الله عليه وسلم و دهشة بمنصات التواصل    مناوي يكشف عن اجتماع قوى الميثاق مع فولكر للرد على المبادرة    "فضيحة أخلاقية" وراء إبعاد لاعبي الغابون من الكاميرون    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    حسن محمد صالح يكتب: كم هو محزن يا بريمة!!    السعودية.. تشمل السجن والإبعاد عن المملكة.. "النيابة" توضح العقوبات المقررة على المتسولين نظاميًا    بخطوات بسيطة.. تخلص من كابوس المحتالين على "واتساب"    اغتيال قيادي بارز في الإدارة الأهلية بشرق دارفور    بسبب استمرار انقطاع الكهرباء.. دعوات لإغلاق بورتسودان    مجموعة سوداكال تهاجم اتحاد الكرة ومجلس حازم    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صباح محمد الحسن تكتب: الشرطة الجاني أم الضحية ؟!
نشر في كوش نيوز يوم 27 - 11 - 2021

ربما كانت صدمة قاسية على قيادات الشرطة وعناصرها ، أن يتهمها رئيس المجلس السيادي وقائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان ،الذي يبحث عن تبرئة الدعم السريع وقواته ، من ارتكاب الجرائم التي حدثت اثناء الاحتجاجات الرافضة للانقلاب ، علما بأن قيادات الدعم السريع في اليوم الثاني للانقلاب كانت اكثر انتشاراً في شوارع الخرطوم من قوات الشرطة ، واثبت كل الفيديوهات ان اكثر القوات التي دخلت في عراكات مع المواطنين هي الدعم السريع ، وكل عمليات الكر والفر التي حدثت مع المواطنين كان ابطالها قوات الدعم السريع وهذا لا ينفي ان الشرطة لم تمارس العنف لكن في ذات الوقت لايبرئ قوات حميدتي وغيرها من القوات.
فسبحان الله ( للقلب مايريد ) ، فرئيس مجلس السيادة قائد الجيش السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، نفى أن تكون قوات الدعم السريع، وراء مقتل عدد من المتظاهرين خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى أن ما حصل ربما يكون من قبل بعض العناصر داخل الشرطة و«المسلحين» المرتبطين بأحزاب سياسية، في مقابلة مع صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية ليأتي حميدتي ايضاً امس ويعزز حديث البرهان ويتهم الشرطة بقتل المتظاهرين.
والشرطة التي كانت اكثر القوات وفاءً للبرهان ما قبل الانقلاب وبعده ، وظهرت في غاية الوداعة ايام اعتصام القصر ومارست كل اساليب العنف والتعدي في مواكب 21 اكتوبر ، وكشرت انيابها بعد الانقلاب ، وظهر مديرها في مؤتمره الصحفي يمارس ذات (الطلس ) الذي مارسه البرهان من منصة اعلان الانقلاب، ولم يصدق مدير الشرطة عندما قال انه لايوجد سوى شهيد واحد ، وحاول المساس بسمعة الثورة وسلميتها ، من أجل رضا الانقلابيين ، عندنا قال إن الثوار قاموا بتخريب مقار الشرطة ونفت حديثه لجان المقاومة ، فمدير الشرطة حاول ان يرتدي زياً اتقلابياً فوق زييه الشرطي ، لأنه كان يعتقد ان انقلاب البرهان سيستمر وان الشرطة قامت باطلاق النار توهما بأنها ترعب الثوار وتحول دون خروجهم مرة اخرى ، علها تشتري للانقلاب عمراً أطول ، ولكن ماذا فعل البرهان عندما حاصرته الاتهامات رمى باللوم على الشرطة فالرجل كعادته ، يبحث دائما عن مصالحه وفي سبيلها يمكن ان يلغي كل من يعرقل طريقه، فالبرهان وحميدتي يحاولان بهذه الاتهامات تغير صورتهما عند المجتمع الدولي قبل ان يقرر فرض عقوبات عليهما.
لكن بالعودة الى مواكب الخميس ما الذي جعل المواكب تخرج بأقل الخسائر؟ ، هل انحازت الشرطة للثوار بعد غضب قادتها من التفرقة بينها وقوات الدعم السريع ، وتقديمها ككبش فداء ، أم ان قرارات حمدوك وتوجيهاته عادت اقوى من قبل بعد ان أمر الشرطة بحماية المواكب ، أم ان الجهات العسكرية أمرت الشرطة بعدم التدخل لتهيئة الاجواء كاملة للاحتجاجات بعد جعل كباري الخرطوم مفتوحة لأول مرة وكأنها تريد نتائج اخرى غير التي خرجت بها مواكب الخميس.
انتهاء المواكب دون قتل متظاهر واحد الا يثبت فعلاً ان ليس هناك شخصيات ( مندسة ) من احزاب اخرى كما قال البرهان وان كل ما ارتكب من جرائم كان من قبل سلطاته الأمنية والشرطية وقوات الدعم السريع !
هل جزاء سنمار سيكون نصيب الشرطة ، أم ان الشرطة حقاً كانت تستحق هذا عندما انحازت الي السلطان ، وجعلت المواطن آخر همها بل أطلقت رصاصها الحي في وجهه في اول اختبار لمهنيتها ؟! فالانقلاب رغم وجهه القبيح لكنه كشف العديد من الوجوه الزائفة ، وأسقط كثير من الاقتعة .
طيف اخير :
على ذكر الشرطة أين يقبع وزير الداخلية السابق الفريق عز الدين الشيخ وهل ثمة غبن على الرجل أكثر من كونه احد وزراء حمدوك المعتقلين ؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.