القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخضر:أزمة المواصلات في رأس القائمة

توقعات الحضور والصحفيين والإعلاميين في القاعة الرئاسية الفخيمة بقاعة الصداقة أمس في اللقاء التفاكري لوالي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر كانت تمضي في أن تخرج حلول جازمة وحازمة وحاسمة
لأزمة المواصلات، خاصة انّ الوالي كان قد صَرّح في أكثر من مكان أنهم يمضون في طريق حل الأزمة بتأنٍ، وانه لا يريد أن يعلن عنه إلا إذا لم يضمن إنزاله على الأرض.. وقال في زيارته لمصنع جياد للسيارات في بداية الشهر الحالي بأنه سيعلن عن الحلول في الوقت المناسب ما أعطى انطباعاً بأنها ستكون عاجلة ناجزة.. غير أنّ الوالي فاجأ الجميع بخلو خطته من حلول عاجلة لأزمة تمضي بالعاصمة نحو مشكلة أمنية أو إن شئت الدقة نحو كارثة أمنية يمكن تلافيها ان تمكّنت الولاية من ضبط الانفلات والفوضى والاستهتار بالضوابط وعدم الالتزام بخطوط النقل والتعرفة.. وفي مقدورها ذلك.
ولكن أراد الوالي الانتقال إلى العام 2013م بحلول آنية غير عاجلة وأخرى إستراتيجية قد تمكِّن العاصمة التخلص من الحمل الثقيل الذي يجثم على صدرها، أعْلن عنها في اللقاء التفاكري مع استصحاب الأسباب الرئيسية للازمة.
أسباب أزمة المواصلات الحالية
ومن أبرز أسباب أزمة النقل في الولاية الذي ضمنها الوالي في حديثه تزايد الوافدين من الولايات بشكل كبير وان التنقل بالمواصلات يمثل الوسيلة الوحيدة لشريحة كبيرة تتجاوز (70%) من سكان الولاية البالغ (7) ملايين.. الازدياد السنوي لعدد الطلاب في الجامعات والمعاهد في الولاية.. غالبيتهم يتنقلون بالمواصلات.. والازدياد السنوي للسكان والوافدين من الولايات الأخرى بصورة متسارعة.. معظم الوافدين من محدودي الدخل ويعتمدون في تنقلهم على المواصلات.
قلة مواعين النقل العام
وأشار الوالي الى ان معظم الحافلات قديمة ومتهالكة وتحتاج الى صيانة مستمرة وأحدث موديل حالياً موجود 1996م ما أدى الى تساقط وخروج أعداد كبيرة من الخدمة، كما ان التعريفة الموضوعة غير مشجعة للقطاع الخاص.. ارتفاع العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني أدى الى زيادة تكلفة قطع الغيار.. ازدياد سعر الحافلة الجديدة نظراً لارتفاع سعر العملة الصعبة أدى الى صرف نظر القطاع الخاص والأفراد من الدخول في مجال النقل العام.. السياسة التي تَبنّتها الدولة أخيراً بمنع دخول المركبات المستعملة ومنع استيراد الاسبيرات المستعملة أدت لمنع دخول مواعين المواصلات من الدول المجاورة، التي تباع عادةً بأسعار أقل كانت تشجع نسبياً القطاع الخاص والأفراد بالدخول في هذا المجال.. تناقص بصات شركة مواصلات الولاية لزيادة اسعار الوقود مرتين بنسبة 44% والمرة الثانية بنسبة 21% - 65% مع عدم زيادة التعرفة ما أثّر سلباً على كفاءة التشغيل الذي أدى الى تناقص نسبة البصات العاملة الى حوالي 30%.
دعم النقل
امّن الوالي في خطته الآنية على دعم شركة مواصلات الولاية وتفعيل التشغيل بها ليصل عدد البصات العاملة بانتظام الى 85%. حيث تبلغ البصات العاملة الآن حتى يوم 25/12/2012م (660) بصاً.. ومن المتوقع ان يصل عددها الى (700) بص من (893) بصاً حتى يوم 31 ديسمبر 2012م بمشيئة الله تعالى. وقال ان نسبة التشغيل حالياً 73%. وأضاف بأنهم بصدد فتح الباب أمام القطاع الخاص لتطوير قطاع المواصلات الداخلية عبر عدد من الوسائل وإنشاء شركات نقل داخلي قوامها البصات أو الحافلات المتوسطة. والسماح بإنشاء جمعيات تعاونية مع منحها بعض الميزات التفضيلية. وتم إنشاء شركة البرنت التابعة لنقابة الحافلات وملكت (20) بصاً من الولاية، كما تم إنشاء الجمعية التعاونية لأصحاب وسائقي الحافلات التابعة لنقابة الحافلات وملكت عدد (20) بصا من الولاية، وتمليك عدد من الافراد التابعين لنقابة الحافلات (175) بصاً.. والاتفاق مع نقابة الحافلات لشراء وتوزيع الحافلات الجديدة المشار إليها لاحقاً.
وقال الوالي انه نظراً للارتفاع المستمر في ظل زيادة أسعار العملات الاجنبية وتفادياً لزيادة تعريفة المواصلات ينظر بالتعاون مع الحكومة الإتحادية في بعض المعالجات منها السماح للقطاع الخاص باستيراد حافلات وبصات مستعملة على ألا يتعدى شرط الموديل عشرة أعوام (غير ان هذا المقترح تم رفضه) او كذلك السماح مؤقتاً بإدخال المركبات ذات السعات القليلة على ألا تقل عن خمسة وعشرين راكباً.
كما امّن على إنتهاج سياسات مرتبطة بتسهيل الترخيص والتحويل من خط لخط وإنتهاج سياسة للتراخيص المؤقتة للمركبات لتوفير أكبر قدر من المركبات.
مواصفات جديدة للحافلات
وقال الوالي إن الولاية كمساهمة من حكومة االولاية نحو دفع القطاع الخاص للتوجه نحو السعات الكبيرة والمتوسطة تقوم حكومة الولاية بإستيراد عدد مقدر من الحافلات 35 - 40 راكبا وتوزيعها بشروط ميسرة على ملاك الحافلات الراغبين في الشراء ومن ثم تفتح الباب لوكلاء الشركات والمصارف السودانية لمعالجة مثيلة ومستديمة. (140) حافلة من جياد سعة (33) راكبا + (10) وقوف. 100 حافلة من شركة الوهاب (مصر) سعة (33) راكباً + (10) وقوف. (100) حافلة من شركة الشهاب (مصر) سعة (33) راكبا + (10) وقوف. و(200) حافلة من شركة يوتونق (الصين) سعة (33) راكبا + (10) وقوف. (100) حافلة من شركة فاو (الصين) سعة (33) راكباً + (10) وقوف. أي أنّ العدد الكلي سيكون (640) مركبة
التمويل الأصغر
وأعلن الوالي استخدام مؤسسات التمويل الأصغر في الولاية ضمن الخطة لمعالجة التمويل والتأهيل والصيانات. ووفقاً لذلك سيتم - تأمين وترخيص الحافلات العاملة حالياً (هيئة تنمية الصناعات والأعمال الصغيرة) - صيانة الحافلات العاملة حالياً وذلك بغرض رفع كفاءتها (مؤسسة التنمية الاجتماعية) - تأمين وترخيص الحافلات العاملة حالياً (هيئة تنمية الصناعات والأعمال الصغيرة) - تمليك حافلات للخريجين والشباب (بصات شركة المواصلات + الميني البص التي سيتم توفيرها قريباً) عبر (المؤسسة والهيئة).
التحسينات المرورية
وفي إطار التحسينات المرورية، كشف الوالي عن استبدال المواقف بمحطات ربط (حددت مواقعها) مع التركيز على الحركة الدائرية - وتحديد مسارات منفصلة للبصات وتحديد مواقع المحطات وتركيب مظلات بها.
خدمات النقل والمواصلات
وكشف الخضر عن إنشاء مركز لخدمات النقل والمواصلات في الولاية يعمل على مدار الساعة (24?7?365) تحتوي الغرفة على أجهزة اتصال وتوزيع لوسائط النقل برقم اتصال سهل الحفظ (777 مثلاً). تربط طالب خدمة النقل (المواطن) بالمركز بالوسيلة المناسبة (تاكسي، أمجاد، حافلة، بص، ركشة ونقل خاص) عبر مرحليين Dispatchers يعملون بنظام الورديات بمهنية عالية.
تسجيل كل الراغبين في العمل في مجال النقل بالتوزيع من المركز بسعر رمزي نظير خدمة توفير الرحلات (مع الضوابط والشروط) (أصحاب الحافلات، الباصات الأهلية والتاكسي ...).
توفير عدد من الحافلات الجديدة والبصات بسائقيها ليعملوا مع المركز وفق ضوابط محددة بتكلفة قدرها فيما يتعلق بالابتدائية: 250.000 جنيه (أجهزة ومعدات اتصالات....) والتشغيلية: 20.000 جنيه في الشهر.
الخطة الإستراتيجية
تضمنت الخطة الاستراتيجية التي ستيم تنفيذها على مدار السنوات الثلاث المقبلة اعتماد بصات المدن سعات صغيرة midi لل (قطاع خاص) وكبيرة city (قطاع خاص + مختلط البص السريع BRT والقطار المحلي السريع والنقل النهري واستكمال شبكة الطرق الخادمة للمواصلات. وتحديد مسارات للمواصلات العامة، وتحديد مواقع محطات الربط والاستغناء عن المواقف وتحديد مواقع محطات المواصلات، وتركيب مظلات على كل المحطات، وتأسيس هيئة النقل والمواصلات ووضع الضوابط ومتابعة تنفيذ السياسات المرتبطة بالمواصلات.
الترام
ومن المتوقع بدء العمل فيه باستلام الدراسة النهائية مارس 2013 بإذن الله وبداية العمل التنفيذي يونيو 2013م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.