نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر عصام عيسى رجب ل (الرأى العام): لا أميل لتصنيف الشعر الى قصيدة تفعيلة وقصيدة نثر!!
نشر في الرأي العام يوم 02 - 09 - 2009


الشاعر عصام عيسى رجب شاعر من الجيل الجديد الذي اثبت جدارة شعرية عالية والآن يقدم عصام ديوانه الثاني (شارع يضحك في سره) من اصدارات دار الغاوون ببيروت. وقد صدر له من قبل ديوانه الأول تحت عنوان (الخروج قبل الاخير) الذي نشره مركز الدراسات السودانية بالخرطوم، وله ثلاثية بعنوان (غناء المكان) وديوان (ربما يكتب الرجل سيرته).. التقت به (كتابات) وحاورته في العديد من قضايا الشعر الحديث. ......................................................................................................... ? الناقدة اللبنانية سهى شامية كتبت نقداً عن شعرك وهو نقد موازي لم تتوخ فيه الحديث الموضوعي بقدرما كان حديثها ذاتياً وابداعياً.. أي هو نص موازي لنصك؟ - اجل، هو كذلك وواقع الحال ان سهى قامت بقراءة النص ثم قدمت عنه عرضاً هو مرور عابر على القصائد وليس نقداً بالمعنى المتعارف عليه، وانا انتظر نقاد السودان بعد قراءتهم للديوان الجديد، كما يهمني رأي القاريء العادي. ? هل استطعت هنا ان تتجاوز قصيدة النثر؟ - ان اعتمدنا هذا النوع من التقسيم والتصنيف للشعر، وانا لا اميل إليه كثيراً، فقصائد الديوان موزعة بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر وان كان من اشارة هنا فهي انني أكتب قصيدة النثر وانا مثقل بأرثي التفعيلي، ان جاز هذا... حيث انني بدأت أكتب قصيدة النثر بعد سنين عدة وكتب عدة من قصيدة التفعيلية، وهذا ربما يقود كتابتي لاقتراح نمط رابع من الكتابة الشعرية وهي «قصيدة النثر التفعيلية» أو «قصيدة التفعيلة النثرية» اي مزاوجة ما بين قصيدتي التفعيلة والنثر، ومحاولة للقاء منتصف الدرب بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر. ولكن وكما نقول دائما وابداً: ما ينفع الناس هو ان يكتب الشاعر شعراً.. ? ما هي الاسباب التي جعلتك تلتزم قصيدة النثر؟! - لم التزمها تماماً كما اشرت في اجابتي للسؤال السابق، اذ في الديوان قصائد تفعيلة، كما في دواويني التي تلي «شارع يضحك في سره» والى الآن انا ازاوج بين التفعيلة والنثر، ولدى هنا مراجع احبها مثل «ادونيس» و«قاسم حداد» و«نزيه ابوعفش» وآخرين لا يزالون حتى في كتبهم الاخيرة جداً والتي صدرت هذا العام او الذي قبله يزاوجون بين كتابة قصيدة التفعيلة والنثر. لا ادري لماذا ساقتني القصيدة الى النثر، ربما رغبة في التغيير والتجديد والمغامرة والتجريب، أو ربما غير ذلك.. لكني قد ارى كما قلت من قبل ان قصيدتي النثرية هي «منزلة بين المنزلتين» آي منزلتي التفعيلة والنثر. ? ما هي الاضافة المحققة هنا؟ - ليس لي ان اجيب على هذا السؤال، ربما هو سؤال يوجه لمن سيقرأ ديواني، لا انا.. لكن لو كانت ثمة اضاءة هنا، ربما كانت النبرة الحسية واليروتيكية العالية في قصيدة مثل «الكاما سوترا السمراء»، وهذا شيء لا تراه في قصائد الكتاب الاخرى أو قصائدي الاخرى اجمالاً.. ربما هو الانحياز البائن للسواد والسمرة كلونين تتوارى عنهما كثيراً كتابات كثير ممن يكتبون. ? رأيك في هؤلاء؟ - نصار: شهادتي فيه مجروحة تماماً كما يقولون، فهو صديق الحرف ورفيق القرطاس والقلم.. شهدت مولد الكثير من قصائده حتى قبل ان تكتمل.. يقرأ لي مقطعاً ومقاطع قبل ان تستوي بين يديه قصيدة ناهدة الابيات، وكذا افعل غير انني سأشير هنا الى النشاط الثقافي الحيوي الذي يقوم به نصار من اعداد وتحرير الكثير من الانطولوجيا الشعرية والقصصية للكتاب السودانيين نشرها في مواقع الانترنت الثقافية العربية وسواها، والكتب الانطلوجية التي حررها، مثال ذلك الكتابان الأخيران «تحت لهاة الشمس» الانطلوجية الشعرية، و«غابة صغيرة» الانطولوجية القصصية. كبلو: لم اقرأ له كثيراً سوى بعض القصائد احسست معها ان له اعتداده الخاص وانحيازه كذلك لقصيدة النثر، انتظر صدور كتاب له حتى اقف بنحو ما على بعض تجربته الشعرية. الصادق الرضي: ايضاً شهادتي فيه مجروحة كنصار، أحب كثيراً كتاباته ويقيني ان لديه الكثير الذي لم يكتبه بعد. محمد المكي: ابونا الذي في سماوات القصيدة.. قرأت له منذ زمن بعيد قصيدة نشرتها مجلة (حروف) في عددها الثاني/ الثالث مزدوج، «ان لم تخني الذاكرة»، قصيدة تتجول «محلولة الشعر» وفي «ثيابها المنزلية» لم ينشرها فيما اظن في كتاب شعري، ارجو تماماً ان ينشرها قريباً في ديوان جديد، فما زال شاباً شعرياً، ولديه متسع من الوقت ليكتب شعراً جديداً، وماثل فينا مثال «محمود درويش» الذي مازال يكتب من وراء القبر، حين صدر له ديوانه الاخير «لا أريد لهذه القصيدة ان تنتهي».. محمد عبد الحي: تقرأه فتحس غصة في القلب كيف ان شاعراً بهذه الموهبة الفذة والضخمة لم يملأ سمع الدنيا ولم يشغلها الى أبد الآبدين؟!.. هو تقصيرنا جميعاً في ان نوصل صوته الشعري للآخرين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.