وزراء الخارجية العرب يدعون مجلس الأمن للانعقاد لبحث أزمة سد النهضة    الدمازين: منصة اعلامية للاحتفال بيوم الطفل الافريقي    التحالف الحاكم: "مدنية" السودان مهددة بسبب بعض الأحزاب    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا يمكن أن نصنع ربيعاً بوردةٍ واحدةٍ.. لا بد أن تكون هناك أزهار مختلفة وتشكيلات مختلفة ويكون جوهر العملية هو الإبداع
الشاعر الجزائري عبد القادر الرابحي ل «الصحافة»:
نشر في الصحافة يوم 10 - 01 - 2012

عبد القادر الرابحي شاعر جزائري، أدرس مادة الأدب الأجنبي في كلية الآداب بجامعة سعيدة بالجزائر، صدر لي العديد من الدواوين الشعرية، وأصدرت كتابين نقديين وبعض الدراسات، والكتابان هما الجزء الأول من كتابي النص والتقعيد، دراسة في البنية الشكلية للشعر الجزائري المعاصر، والجزء الأول موصوف بأيديولوجية النص الشعري والجزء الثاني موصوف باسنادية النص الشعري، وأعمال تبحث في انساق الأعمال الشعرية للمدونة الشعرية الجزائرية المعاصرة وكيفية تلقفها للحداثة الشعرية المشرقية والغربية، مؤثراتها وتأثيراتها. وهنالك العديد من الدراسات الأكاديمية التي تصدر في المجلات الفصلية المحكمة، لكن في المدونة الشعرية أصدرت سبعة دواوين أولها ديوان الصعود الى قمة الوشاريف، وهو جبل في الجزائر. والديوان الثاني هو حنين السنبلة عن بعض الاختلاف في الجزائر، والثالث هو على حساب الوقت، والرابع هو السفينة والجدار وهو ديوان عامودي، ثم ديوان فيزياء وحالات استثناء قصوى، وصدر لي أخيراً مثلما كنت صبياً.
٭ رواد الكتابة العربية في الجزائرحدثنا عنهم؟
هذا سؤال مهم ووجيه، لأنه يعرف القارئ السوداني بنشأة النص الجزائري المعاصر. ونحن كل شيء نؤرخ له بما قبل الاستقلال وما بعده، فما قبل الاستقلال كانت هناك اصدارات للحداثة الشعرية تمثلت في الشكل العمودي مع شاعر ثورة الجزائر مفدي زكريا صاحب ديوان ضخم يعبر عن أبطال الثورة الجزائرية، وهناك شاعر مؤرخ كبير وهو رائد الحركة الشعرية في الجزائر هو الشاعر ابو القاسم سعد الله، وهو أول من كتب قصيدة التفعيلة في الجزائر بعد سنوات من كتابة نازك الملائكة لها في المشرق العربي، ولذلك فالحداثة الشعرية العربية نشأت في المشرق وفي الوقت نفسه نشأت في الجزائر، ومنذ ذلك الوقت أصبحت هذه الحداثة في التمكن من الذائقة المحافظة التي كانت تحافظ على العمود الشعري، وتمكنت من التوغل شيئاً فشيئاً في بنية التكوين الشعري للشعراء الجزائريين، وأصبحت القصيدة التفعيلة بعد الاستقلال كثير من الشعراء يكتبون بها. وأذكر كذلك شاعرنا الكبير ابو القاسم خمار، وهو من الرواد كذلك. وهناك اختلاف بسيط حول من كتب أول قصيدة حرة في الجزائر، هل هو ابو القاسم خمار أم أبو القاسم سعد الله، مثلما كان هناك اختلاف بين المؤرخين والنقاد حول أول من كتب قصيدة التفعيلة هل هو بدر شاكر السياب أم نازك الملائكة. وهذه الاشكالية برمتها انتقلت الى المتن الشعري الجزائري لدى النقاد من أجل معرفتهم وبحثهم، ولكنهم تجاوزوا هذه الإشكالية من أجل البحث عن الرؤية التجريبية للكتابة في الأنساق الشعرية الجديدة: قصيدة النثر، التفعيلة، التجديد في المضامين، التجديد في البنى اللغوية، التجديد في الموضوعات. وهناك شعراء كثر نشأوا في جيل الستينيات، ثم نشأ جيل آخر هو جيل السبعينيات الذي وطد القصيدة الحرة في المدونة الشعرية الجزائرية وفي التخييل الشعري الجزائري، وأصبحت بعد ذلك المدونة رحبة بما تسع من الشعراء المجددين والمقلدين والمجربين في الأشكال المختلفة، مما نسميه الآن جيل التسعينيات وجيل الألفية الجديدة من الشعراء وهم كثر.
٭ كل جديد يقابل بالمعارضة وتدور المعارك الأدبية حوله.. هل شهدت الساحة الثقافية الجزائرية معارك مماثلة؟
الإشكال نفسه يطرح بالصورة نفسها، ومثلما كان هناك إشكال حول قصيدة التفعيلة ورفضها من طرف المحافظين كان هناك الإشكال نفسه بأطروحاته بمنهجيته، وبحيثيات التطرق اليه هي التي كانت تؤدي الى رفضه او قبوله حدث مع قصيدة النثر في الجزائر ولم تكن الذائقة الشعرية لتقبل بسهولة القصيدة الحرة، لأن الذائقة كانت تحب الشعر العمودي المبني على السطرين والتفعيلة والقافية، وما إلى ذلك من النظرة المعروفة لعمود الشعر العربي كما حدده الجرجاني وابن طباطبا من قدماء النقاد، لكن فيما بعد ظهرت قصيدة أثارت خلافاً بين النقاد، وهذا لا يمنع من أنها موجودة مثلما قصيدة التفعيلة عندما جاءت فرضت نفسها، وهناك من اعتقد من شعراء التفعيلة من الحماسة أن الشعر العمودي سيموت، فلا قصيدة التفعيلة قضت على الشعر العمودي ولا العمودي تخلص من قصيدة التفعيلة، وكذلك الأمر بالنسبة لقصيدة النثر. وأعتقد شخصياً أنه لا يمكن أن نصنع ربيعاً بوردةٍ واحدةٍ، ولا بد أن تكون هناك أزهار مختلفة وتشكيلات مختلفة، ويكون جوهر العملية هو الابداع والاعلاء من سقف العملية الابداعية ومن سقف التخييل، حتى نستطيع لا أقول أن نلحق بركب الأمة الغربية لأننا أمة شاعرة والشعر ديوان العرب فمن حقنا أن نجرب فيه، وأن نكتب فيه العمودي والحر والنثري، ونجرب كل الأشكال. وهذا ما أفعله في مدونتي، فمدونتي مفتوحة على كل الأشكال، فديواني فيه العمودي والحر، وفي نسق معين متعمد من أجل التعبير والإشارة إلى فكرة معينة، وكل فكرة لا بد أن نسوقها بشمولية معينة لنستطيع أن نسوق هذه الرؤية للقارئ فيتقبلها.
٭ نحن أمة شعرية كما ذكرت.. ألا ترى أن الشعر بدأ يتراجع أمام الأشكال الأدبية الأخرى كالرواية مثلاً؟
هناك اعتقاد سائد بأن النثر أصبح هو العمل الأدبي الأول، وليس هناك سبر للآراء دقيق حتى نستطيع أن نعرف كم يقرأ للروائيين وكم يقرأ للشعراء، والحقيقة أن الأمة العربية مازالت تحكمها عقلية السماع والمشافهة، وليس لدينا مقياس حقيقي لنعرف به هل الشعر هو النافذ الآن أم الرواية هي النافذة، لكن النقاد يجزمون على أن العصر عصر رواية، وأن الشعر أصبح نخبوياً وليسى جماهيرياً.
٭ بعض السودانيين يعتبرون الجزائريين ملوك السرد العربي، بالإشارة الى تجربة الطاهر وطار وواسيني الأعرج وأحلام مستغانمي وغيرهم؟
هذا شيء يشرفنا أن يرى السودانيون هذا، وهم الذين نبت من بين ظهرانيهم عبقري الرواية العربية الطيب صالح، وأن يقولوا هذا عن الجزائر هذا فخر، ولكني أدافع عن الشعر صراحةً لماذا؟ لأنه لا يمكن أن نزرع في الأجيال أن الرواية هي البديل عن الشعر، الرواية ليست بديلاً عن الشعر، والنثر ليس بديلاً عن الشعر، فالنثر موازٍ للشعر.
٭ هناك شاعر سوداني عاش معكم في الجزائر هو دكتور جيلي عبد الرحمن؟
جيلي عبد الرحمن هو أستاذنا، ولكن لم يكن لي شرف الأخذ منه مباشرة، ولكني أخذت منه عن طريق بعض الزملاء، وقد ترك انطباعاً طيباً وكبيراً في الجزائر.. وكلهم يتذكرونه وهو يصول ويجول في أروقة كلية الآداب يقدم ما هو معروف عن الإخوة السودانيين من علم غزير ومعرفة واعية.. وجميل أن ذكرتني به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.