ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجراد.. بعد الحملة الحذر من (العتاب)
نشر في الرأي العام يوم 20 - 03 - 2013

رغم الفراغ من مكافحة الجراد الذي هاجم عدداً من الولايات في الفترة الأخيرة قدرت عدد أسراب الجراد الصحراوي بأكثر من (246) سرباً هاجمت ولايتى الشمالية ونهر النيل في الشهر الماضي أكدت وزارة الزراعة والري ومنظمة الزراعة والأغذية العالمية (الفاو) خلو السودان خاصةً المناطق المتأثرة بوجود الجراد الصحراوي الناضج (الكامل)، وأشارت لوجود نسبة (20%) من الجراد الذي وضع البيض، وأكدت متابعته الدقيقة تفادياً لظهور أعداد جديدة تهدد الزراعة بوجه خاص.
وأكد د. عبد الحليم المتعافي وزير الزراعة والري أن الجهات المختصة بذلت جهوداً مقدرة لمكافحة حملة الجراد الصحراوي التي قال انها جاءت في زمن غير وقتها، وتزامنت مع فترة عطلة الطيارين باعتبار أنها الفترة التي لم يحدث فيها ظهور جراد من عقود من الزمان كان آخرها في العام 1960م. وقال في المؤتمر الصحفي الذي نظّمته وزارة الزراعة والري ومنظمة الفاو بالمركز الصحفي للخدمات الصحفية أمس إّن عملية المكافحة هي قرار فني تحددة الفاو والجهات المحلية المختصة وليست قراراً سياسياً، مبيناً أن حملات المكافحة القادمة لا تتم إلا بعد ان تخرج الأسراب الجديدة (البيض) الموجود حالياً في بعض المناطق، مبيناً ان عملية المكافحة تمت بصورة عاجلة ولم تحدث أضراراً كبيرة.
وقال المتعافي ان اكبر ميزانية بوزارة الزراعة تخصص لأعمال الوقاية خصصت لمكافحة الجراد، مبيناً بانّ الميزانية بلغت (10) ملايين دولار وفرت من ميزانية الدولة (ميزانية للطوارئ تخصص لمثل هذه الحالات) الأمر الذي مكّن من القدرة على عمليات المكافحة بالصورة المطلوبة, وأضاف المتعافي: بالرغم من مكافحة جميع الأسراب وحسم هذه الأزمة إلا اننا نتخوّف من انتقال الأسراب (العتاب) في فترة الخريف خاصةً لمنطقتي كردفان ودارفور نتيجة لأن هذا التوقيت يشهد ارتفاعا في درجات الحرارة بدخول فصل الصيف.
وقال المتعافي رداً على الحديث المتعلق بعدم تنبؤ الجهات المختصة بأمر الجراد، قال إن إدارة وقاية النباتات تمتلك أحسن جهاز تنبؤ لمكافحة الجراد وفقاً للفاو، مبيناً ان ظهور الجراد هو كارثة تأتي فجأةً مثل الزلازل وغيرها لا تستطيع اية جهة ان تراقبها مهما بلغت من الحداثة.
ودار جدلٌ واسعٌ في المؤتمر الصحفي حول ضعف الدعم من الفاو في الهجمات التي تعرّضت لها بعض الولايات، لكن منظمة الفاو كشفت عن تبرعها في حملة مكافحة الجراد الصحراوي الحالية بمبلغ مليون دولار، وأشارت الى أنها سوف تقوم بدعم الحملة الصيفية بدعم عاجل بمبلغ (500) ألف دولار، بجانب (75) ألف دولار لمعدات المكافحة.
كريس ايكس المسؤول عن التنبؤات عن الجراد الصحراوي بالفاو تخوف من ظهور أسراب جديدة ناتجة عن (تفقيس البيض) الذي كان يحمله الجراد الناضج الذي مكث وقتاً على شريط النيل، وتواجد بمنطقتي الشمالية ونهر النيل أخيراً، بجانب تخوفه من ظهور بعض الجراد الصحراوي القادم من السعودية الأمر الذي يتسبب في خلق مشكلات جديدة اخرى بالسودان. وأعلن أن منظمة الفاو ستتبرّع في حملة مكافحة الجراد الصحراوي في الحملة الصيفية بدعم عاجل بمبلغ (500) ألف دولار، بجانب (75) ألف دولار «معدات للمكافحة»، و(400) ألف دولار دعم من السعودية. وحسم كريس هذا الخلاف باعتبار ان ظهور الجراد بالسودان ان الحكومة هى المسؤولة منه، وإذا لم تستطع أن تكافحه تتدخل الفاو في المقام الثاني. وزاد: مثل هذه الكوارث يتحرك اهل البيت اولاً ثم بعدهم تأتي اسهامات الجيران. ودعا كريس جميع الدول المجاورة لأهمية التنسيق بين الدول المجاورة.
وقال د. جعفر أحمد عبد الله وزير الدولة بوزارة الزراعة: بالرغم من خلو البلاد حالياً من آفة الجراد الصحراوي لكننا نقول بأن الحملة لم تنته باعتبار ان هناك اطوارا من (العتاب) يتوقع ان تظهر في بعض المناطق الزراعية على مجرى النيل، الامر الذي يتطلب الحذر الواضح من الجهات المختصة، وقال ل (الرأي العام) إن خطورة هذه المرحلة تتمثل في ان هذا الطور من الجراد في مرحلة نمو (ويقضي على الأبيض واليابس)، بجانب الخوف من انتقاله لولايتى دارفور وكردفان. وطالب جعفر وزارة المالية بتوفير الدعم الضروري لإدارة وقاية النباتات للاستعداد لعمليات المكافحة للفترة الصيفية، مبيناً انّ المكافحة قبل وقت مبكر تضمن نجاح القضاء على الجراد بدلاً عن دفع مبالغ كبيرة بعد ان يبدأ ظهور المراحل الجديدة.
وقال خضر جبريل المدير العام لإدارة وقاية النباتات إن البلاد خالية من الجراد الناضج الكامل الا بعد المساحات التي يتوقع ظهور (العتاب) في الايام المقبلة. وذكر ان التلف الذي تسبب فيه الجراد الصحراوي لا يزيد عن ال (1%) فقط من حجم المساحات المزروعة خاصة. مؤكداً استعدادهم التام لعمليات المكافحة في حال ظهور عينات جديدة من الجراد الذي (وضع البيض) عند مجئ الجراد الناضج لبعض المناطق. وقال جبريل ان المناطق التي تمت مكافحتها وصلت ل (207) آلاف هكتار، تم فيها استخدام (115) طنا من المبيدات لأسراب وصلت ل (246) سرباً، مضيفاً ان المكافحة بالطائرات استمرت ل (277) ساعة طيران تبلغ تكلفة الساعة الواحدة (19) مليون جنيه، ونفذت بواسطة (20) تيماً و(9) طائرات و(239) برميل غاز طيران.
وقال مزارعون إنّ المناطق الزراعية التي كانت شهدت حملات من الجراد خلت حالياً من الأسراب. وقال بابكر حاج ادريس رئيس اتحاد مزارعي الولاية الشمالية إنّهم يراقبون بالتنسيق مع الجهات المختصة الموقف في حال ظهور أسراب جديدة من (العتاب)، وأشار الى أن المساحات التى تضررت من الجراد ضعيفة جدا ولاتؤثر على الإنتاج لجميع المحصولات المزروعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.