مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم العودة الى الجذور و(الشية) الفنانين.. تفاصيل عيد بطعم مختلف
نشر في الرأي العام يوم 09 - 10 - 2013

أيام قليلة ونستقبل عيد الأضحى المبارك، وتختلف هذه المناسبة عن غيرها من حيث التجهيز لها للبرامج التي تصاحبها، فالناس تركز على تخطيطها لشراء (الخراف) والملابس وما يستلزم المناسبة. لكن هنالك فئة يخططون لغير ذلك هم الفنانون، فقد يكون ترتيبهم للعيد في اغلب الأحيان للأعمال التي يريدون تقديمها وربما تكون الدخول في (بروفات) لمناسبات الزواج او الحفلات الجماهيرية، لذلك تستعد القنوات الفضائية السودانية لاصطيادهم حتى تجذب المشاهد بإبداعاتهم وأعمالهم الغنائية، ولمعرفة البرامج الاجتماعية والفنية لنجوم الغناء وقفت (الرأي العام) مع بعض الفنانين.
الفنان محمد ميرغني لا ينوي تقديم أعمال غنائية على شاشة الفضائيات لأنه يريد أن يقضي مناسبة الأضحى مع اسرته والتفرغ لمواصلة الأقارب والأصدقاء الذين طالت فترة لقائه بهم بجانب مواساتهم في الأحزان، باعتبار أنها مناسبة تطالب الإنسان بالمواصلة، وفيما يتعلق بالارتباطات الفنية والحفلات الجماهيرية قال ميرغني إنه لا توجد لديه أية ارتباطات، وأضاف ممازحاً:( نحنا كبرنا وياحليل أيام زمان)، لكنه أكد امتلاكه لاكثر من عشرين عملا جديدا لكنها لم تخرج بسبب اختفاء العادات القديمة مثل الغناء في المسارح الكبيرة كما كان يقوم بها كبار الفنانين بجانب انعدام السهرات المتواصلة في الفضائيات في الآونة الاخيرة وأصبحت فرصة المشاركة فيها ضعيفة، وأكد بأن صحته في افضل حال وإسترد عافيته بدندنته للاغاني خلال هذه الأيام.
لكن الفنان سيف الجامعة له رؤية لبرنامج العيد بعكس الفنان ميرغني تماماً فهو يجهز الآن مع اسرته للاستمتاع به مع اسرتهم الكبيرة في مدينة شندي، بهدف زيارة الاهل والأقارب ومواصلة الذين انقطع منهم كثيرا ثم بعد ذلك يعود للخرطوم لتكملة البرنامج، وقال سيف الجامعة إنه يفضل الاندماج في هذا العيد في البرامج الاجتماعية أكثر من الغنائية باعتبارها مناسبة يجتمع فيها الاهل للاستمتاع به.
العديد من الفنانين لديهم طريقة خاصة في الاحتفاء بالمناسبة خاصة في تناول (اللحوم) فالبعض منهم يفضل تناول (المحمرة) والبعض الآخر لايقترب منها ويركز على (شية الجمر) كما قال الفنان علي إبراهيم اللحو، وسبب امتناع اللحو عنها على ?حد قوله- لاتساعده في تناول أكبر كمية من اللحوم، وأضاف اللحو: (الجمر زيو مافيش يا أحباب)، فاللحو له أصناف اخرى يتناولها في العيد وهي ملاح التقلية و(أم فتفت) والشطة الحمراء، وأوصى الاسر بضرورة تناولها، وقال إنه بعد تناوله للحوم يتجه مباشرة لشراب الشربوت والحاجات الباردة حتى تساعده على الهضم لكي يتناول أكبر كمية من اللحوم أثناء الجلسات الاسرية وبرامج الزيارات التي تمتد لعدة أيام، وفيما يتعلق بالبرامج التلفزيونية نوه اللحو إلى أن التلفزيون القومي سيعرض له حلقة توثيقية لمسيرته من قبل دخوله للفن وحتى لحظة نجوميته الفنية.
أما الفنان الشباب محمد الحسن الخضر لديه خارطة محددة للعديد سواء في الاجتماعيات أو الارتباطات الفنية، وقال ينوي ان يضحي مع اسرته في بيتهم الكبير حتى تكتمل الفرحة و(يتذكر أيام زمان) قبل زواجه، وأكد أن اليوم الاول دائما ما يكون لمواصلة الاهل والاقارب والمعايدة على الجيران لكنه اليوم الثاني والثالث من العيد يخصصه لاولاده ليخرج بهم الى الحدائق والمنتزهات للاستمتاع بالمناظر الطبيعية ، وقال لديهم ارتباطات فنية عدة بجانب برامج التلفزيون والأعمال الغنائية التي ستقدم ايام العيد في التلفزيون القومي والنيل الازرق جميعها ستكون أعمالا جديدة.
ومع ذلك نجد أن العديد من النجوم يريدون قضاء عطلة العيد في ولاياتهم ولكن ظروف العمل الفني وارتباطات المناسبات تمنعهم من الأمنية، فالفنانة سمية حسن كانت دائما ما تحرص على أن تشكل حضورا مع اسرتها بولاية الجزيرة ، ولكن نسبة لارتباطاتها الفنية والبرامج التلفزيونية قررت ان تقضيه مع (أبو اولادها) بالخرطوم، وقالت إن برنامجها للعيد سيكون في زيارة الاهل والاقارب داخل الخرطوم، بجانب الجلسات الاسرية (نسائية) في توتي، وقالت إنها تفضل (شية الجمر) و(أم فتفت) لكنها دعت النساء لعدم الاكثار منها قبل اعطائه للنار باعتبار أن يمكن ان تسبب لهن الأمراض، وكشفت الاستاذة سمية عن عمل مختلف مع فرقة شعبية تنوي تقديمه للمشاهدين ضمن برامج العيد، وأشارت إلى إنها مهتمة جدا بمتابعة القنوات الموسيقية العربية واحيانا الأخبارية والثقافية، لكنها في هذه الايام تتبع لمسلسل(ملكة جانسي) نسبة لكثرة الحديث عليه من قبل المجتمع وحضوره في الجلسات ونسات (الجبنة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.