تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رِضاء أممي بخُطة الحكومة لتحسين حماية الأطفال ومنع تجنيدهم

أثبت السودان إلتزامه بالمواثيق والإتفاقيات الدولية التي تحظر تجنيد وإستخدام الأطفال في الصراعات، وهو ما دعا الأمم المتحدة مؤخراً لرفع إسمه من قائمة إنتهاك حقوق الأطفال وقالت في بيان لها أنها لمست جهود سودانية مقدرة لحماية الأطفال في مناطق النزاع .
ووصفت الخارجية القرار بأنه إنجاز هام للسودان ، وأشارت إلي أن القرار الأممي يُمثل تتويجاً لكل الجهود التي بُذلت من أجهزة الدولة والترتيب والتنفيذ الجيد للخطة المشتركة مع الأجهزة ذات الصلة لإخراج البلاد من هذه القائمة .
وبدوره أصدر المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان بياناً رحّب فيه برفع إسم السودان من قائمة الدول التي تنتهك حقوق الأطفال وتجنيدهم وفقاً لقرار الأمم المتحدة. وقال البيان أن السودان يحرص علي إحترام حقوق الأطفال من خلال إلتزامه بالإتفاقيات الإقليمية والدولية التي إنضم إليها ، وأشار إلي إلتزام السودان بخطة العمل المشتركة مع الأمم المتحدة والتي تم تنفيذها من خلال الجهود المبذولة من الجهات ذات الصلة .
وتطرق تقرير مساعد الأمين العام للأمم المتحدة فريجينا غامبا خلال زيارتها للبلاد في مارس الماضي عن الأطفال والنزاع المسلح إلي أن التدابير المتخذة لتحسين حماية الأطفال شهدت تقدماً ملحوظاً في تنفيذ خطة عمل الحكومة ، ورحّبت غامبا بأثر التدابير التي إتخذتها اللجان الرفيعة المستوي والتقنية علي المستوي الوطني ومستوي الولايات لتحسين حماية الأطفال بما في ذلك إعتماد إجراءات التشغيل الموحدة بشأن إطلاق وتسليم الأطفال المرتبطين بالجماعات المسلحة وعمل آلية للإبلاغ عن تجنيد الأطفال ، فضلاً عن إصدار أوامر وتوجيهات قيادية إلي جميع القوات النظامية لمنع تجنيد الأطفال والإفراج عن جميع الأطفال المحتجزين في السابق .
وفي مقابل ذلك إستمرت الحركات المتمردة في تجنيد الأطفال ويتضح ذلك جلياً في قيامها بتجنيد الأطفال وإقحامهم في معركة أمدرمان ضمن قوات حركة العدل والمساواة وقد تعاملت معهم الحكومة وفقاً لقانون الطفل وأطلقت سراحهم وعملت علي دمجهم مره أخري في المجتمع .
ويري مراقبون أنه يُمكن إعتبار رفع إسم السودان من قائمة الدول التي تنتهك حقوق الأطفال وتجنيدهم خطوة جيدة وتقدم ملحوظ في نظرة الأمم المتحدة تجاه السودان ، وأشاروا إلي أن الحركات المتمردة هي من تقوم بإستغلال الأطفال وتجنيدهم في صفوفها لتعويض كادرها البشري ، وكشفوا أن الحركات كانت تتحصل علي الأطفال عبر عمليات إختطاف من القري ومعسكرات النازحين .
ويُجرّم القانون السوداني تجنيد الأطفال وإستخدامهم في القوات والجماعات المسلحة ، وتلتزم جميع القوات النظامية بالسن الأدني للتجنيد والتعيين ضمن قواتها وهو (18) سنة، وأكدت الحكومة إنها إعتمدت المواثيق والإتفاقيات الدولية التي تحظر تجنيد وإستخدام الأطفال في الصراعات وأن تجنيد وإستخدام الأطفال ليس جزء من سياستِها، وأعلنت إلتزامها بخطة عمل زمنية لوقف ومنع تجنيد الأطفال بواسطة القوات النظامية .
وأشارت الحكومة إلي إتخاذها كافة الإجراءات المُمكنة لحماية الأطفال ولتعزيز الحماية الكلية للأطفال المتأثرين بالنزاع المسلح بما في ذلك التأكد من وقف أي تجنيد للأطفال وضمان إطلاق سراحهم داخل الحدود الإقليمية وتأمين تسريحهم داخل حدود الإقليم .
يذكر أنه وفي العام الماضي صدر قرار جمهوري من رئيس الجمهورية بإعلان العفو العام عن الأطفال الذين شاركوا في معركة قوز دنقو والبالغ عددهم (21) طفلاً، حيث خضع الأطفال لتدابير الرعاية المؤقتة وفق المعايير الخاصة في هذا الصدد وتولي المجلس القومي لرعاية الطفولة ترتيب ذلك مع الجهات ذات الصلة ، وتم تقديم برامج الدعم النفسي والصحي والإجتماعي والتأهيل المؤقت توطئة لإدماجهم في مجتمعاتهم بواسطة مفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج .
كما صدر قرار من رئيس الجمهورية بإجازة مقترح خطة عمل بين السودان والأمم المتحدة لحماية الأطفال من الإنتهاكات في النزاعات المسلحة .
ومما سبق يتضح لنا أن حقوق الطفل تجد إهتماماً كبيراً من السُلطات وذلك من أجل حمايتهم من كافة أشكال الإستغلال السيئ والعمل علي المحافظة علي حقوقهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.