المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    خبراء: التدخل الأجنبي في مفاوضات أديس أبابا غير مقبول    أولى قوافل الحجاج السوداني تصل مكة المكرمة    ردود أفعال واسعة بقرار وقف صادر إناث الماشية    من جمهورية الاعتصام ... الى بناء البديل (2+7) .. بقلم: السر سيدأحمد    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    تدشين الدفع المقدم للمسئوليةالمجتمعية لشركات التعدين بالبطانة    التنمية البشرية واليونيدو يتفقدان    الجامعة العربية تدين جرائم الإحتلال جنوب القدس    إخلاء أكثر من (10) مواقع لقوات (يوناميد) بدارفور    أسعار أسواق محاصيل القضارف    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    الصين تطلق بورصتها للقيم التكنولجية لمنافسة ناسداك    معتمد محلية كرري يتفقد مدرسة الحارة (13)    اتهام (الدعم السريع) بمواصلة الانتهاكات ضد المدنيين في دارفور    حاكم ولاية (جوبك) يطلع الرئيس كير على الوضع الأمني    معالجة كافة المعوقات بالمصارف بمدينة كوستى    برنامج الDNSS لتطوير التايكوندو يتواصل بكسلا    الشايب يثمن فوز منتخب التايكوندو    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    القمة السودانيةتوقع على المشاركة في البطولة العربية    جلسة لاستماع الموسيقى بجنوب كردفان    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت            سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    العطلة في السنغال تعطل انتقال مايكل للمريخ    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان

أعلن الدكتور مصطفى كمال، رئيس جامعة أسيوط الاسبق، ورئيس جمعية الطب التكاملى واضطرابات النوم بجامعة اسيوط، عن انعقاد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر فى العاصمة السودانية الخرطوم والتى تأتى تحت عنوان “مراض الصدر وعلاقتها بمرض السكر عند الأطفال والبالغين”.
جاء ذلك بحضور الدكتور نهار عثمان نهار وزير الزراعة نياباً عن رئيس مجلس الوزراء، والدكتور كمال هاشم مدير جامعة النيلين بجامعة السودان، والدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة اسيوط السابق، والدكتور معاوية الصادق حميدة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر فى الخرطوم وبمشاركة نخبة من اساتذة الطب المتخصصين بمختلف الجامعات والمستشفيات المصرية والسودانية، وهو ما يأتى فى إطار الجهود الرسمية المبذولة لتوطيد العلاقة التاريخية بين الدولتين المصرية والسودانية وتوسيع مجالات التعاون المتبادل بينهما.
وأشارت الدكتورة سوزان سلامة، استاذ أمراض الصدر بجامعة أسيوط ورئيس المؤتمر إلى إستمرار جلسات المؤتمر، والتى شهدت عددا من المحاضرات العلمية الهامة حيث تناولت الدكتورة لوسى عبد المعبود سليمان استاذة الامراض الصدرية بجامعة المنصورة اعراض الاصابة بمتلازمة توقف التنفس الانسدادى خلال النوم والتى تظهر معاناة المريض من الصداع صباحا وعدم القدرة على التركيز فى العمل، وميله الى النعاس نهارا ، كما انه يعانى من عدم القدرة على التنفس بشكل جيد والشخير خلال النوم.
وأضافت أن نقص تشبع الدم بالاكسجين يؤدى الى زيادة احتمال الإصابة بالجلطة وبأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الشريان الرئوى وقصور الشريان التاجى ولذلك ينصح اللجوء الى طبيب متخصص فى امراض النوم التنفسية لعمل الفحوصات المطلوبة وتقديم المساعدة الطبية اللازمة.
ومن جامعة المنصورة ايضا تناول الدكتور احمد يونس استاذ الامراض الصدرية الطرق المختلفة لعلاج متلازمة توقف التنفس الانسدادى خلال النوم وفقا لدرجة الاصابة وذلك بالأدوية الطبية او باستخدام اجهزة التنفس الصناعى اللاتداخلية او اجراء عمليات جراحية فى الانف والاذن او تركيبات الاسنان وذلك وفقا لما يحدده الطبيب المختص.
كما تناول الدكتور مصطفى رجب استاذ ورئيس قسم الصدر بجامعة الزقازيق على كيفية التعامل مع المريض الذى يعانى من فشل حاد مصحوب بالتهاب خلوى وذلك من خلال الناحية التشخيصية او العلاجية محذرا من خطورة تلك الاصابة فى ظل اصابة المريض بالسكر.
كما تناولت الدكتورة سوزان سلامة فى محاضراتها سبل علاج الاطفال حديثى الولادة باستخدام جهاز التنفس الصناعى الغير اختراقى بطريقة آمنة وبقياسات خاصة ، مشيرة الى توفر حاليا ماسك يمكن ان يستخدم فى العلاج بفاعلية ، محذرة من خطورة استخدام اجهزة التنفس الصناعى الاختراقى للأطفال حديثى الولادة او من لم يكتمل نموهم او ناقصى الوزن.
وفى أحد جلسات المؤتمر تناول الدكتور ايهاب عطا، العلاقة بين مرض التليف الرئوى البينى ومريض السكر، مشيرا إلى أن مرض التليف البينى مرض خطير وخاصة من الأنواع الغير واضح سبب الاصابة به، محذرا ان مرض السكر المصاحب بارتفاع نسبة الجلوكوز بالدم ينجم عنه خروج شوارد الاكسجين الضارة والتى تتسبب فى اصابات بالرئة قد تصل الى حدوث تليف بها.
كما كشف ان الكورتيزون المستخدم فى علاج مرض التليف الرئوى يمكن ان تتضمن اعراضه الجانبية الاصابة بمرض السكر ، مضيفا ان دواء اليتفورفين المستخدم فى علاج السكر له تاثير علاجى مفيد لمرضى التليف الرئوى.
اما الدكتورة هدى مخلوف استاذ امراض الصدر بجامعة اسيوط فتناولت علاج مرض الدرن فى بعض الحالات الخاصة مثل عند الام الحامل ، وخلال الرضاعة، وخلال استعمال وسائل منع الحمل ، وكذلك عند مرضى الكلى، أو الكبد، او السكر، ومع مرضى الحالات النفسية، ومرضى زراعة الاعضاء.
كما حذر الدكتور مجدى محمد جلال استاذ الامراض الصدرية بكلية الطب بجامعة الأزهر من زيادة حالات الدرن خارج الرئة وخطورتها على حياة المريض ولذلك تحتاج الى تشخيص وتدخل سريع والتى تتضمن حالات الالتهاب السحائى ، والتهاب الغشاء القامورى والتى قد تسبب فى مضاعفات مرضية على العظام او الغشاء البلورى، وهو ما يستدعى زيادة الوعى الصحى وسرعة التشخيص وتسجيل الحالات المصابة واجراء المتابعة الدورية لهم واتباع احدث بروتكولات العلاج.
ومن جامعة النيلين السودانية شاركت الدكتورة سناء الطاهر أستاذة الأمراض الباطنة بمحاضرة عن العلاقة بين الطفرات الجينية للمادة المسئولة عن الألتهاب فى الجسم وتأثير الطفرات المسئولة عن اكسيد الأنتريت وعلاقتها بمرض الأنيميا المنجيلية ، متطرقة إلى الدراسات التى تمت فى السودان للمساعدة فى التشخيص مع تجنب الأعراض الجانبية لمرض الأنيميا المنجيلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.