مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعم متضرري السيول والأمطار ..الدول الشقيقة والصديقة في المقدمة

في خطوة وجدت استحسان وإشادة السودان حكومة وشعباً ، قدمت عدد من الدول الصديقة والشقيقة دعماً مقدراً للمتضررين من احداث السيول والأمطار التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية، وأعتبرت كل من السعودية والإمارات وقطر والكويت هذا الدعم يوكد علي مدي العلاقة الحميمة التي تربط السودان مع هذه الدول .
وأفادت التقارير الإنسانية بأن نحو (62) شخصاً لقو حتفهم جراء الامطار الغزيرة والسيول التي اجتاحت المناطق المتضررة ، كما تم تدمير نحو (26) ألف منزل ، وغمرت المياه مساحات زراعية كبيرة في بعض المناطق ، فضلا عن تضرر أكثر من 194 شخصاً.
وطبقا لأخر احصائية لمفوضية العون الانساني السودانية فإن إجمالي المتضررين من الامطار والسيول بولايات السودان المختلفة بلغ ( 65232) أسرة ، في حين بلغ عدد الوفيات 78 شخصاً وإنهيار( 40800) منزل كلياً ، و( 24444) جزئياً ، وكشفت المفوضية ان المساعدات التي وصلت من الدول العربية يجري توزيعها علي اغلب المناطق المتضررة في ولايات البلاد .
وبادرت الامارات العربية المتحدة في تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين بتوجيهات من الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في منطقة ظفرة ، والذي ابان ان دولته حريصة علي دعم ومساندة السودان في كوارث الفيضانات والامطار وأضاف ان الهلال الاحمر الإماراتي سيبدأ حملة المساعدات من ولاية الخرطوم وينتقل بعدها الي بقية الولايات المتضررة حسب الإحتياجات ، مشيراً الي استمرار الدعم حتي تكتمل الحاجة في المناطق المتضررة .
ولم تكن الكويت ببعيدة عن المشاركة في دعم السودان حيث اعلن بسام القبندي سفير دولة الكويت بالخرطوم استمرار وصول الطائرات المحملة بالمواد الصحية والغذائية ومواد الإيواء من الكويت الي السودان حتي تنجلي الازمة ، مشيرا الي ان الطائرة الكويتة تحمل (40) طن من المواد الغذائية والصحية بالاضافة الي “البطانيات” لمساعدة المتضررين من الفيضانات والسيول .
بينما ارسلت الحكومة المصرية اربع طائرات عسكرية تحمل مايقارب (50) طن مساعدات لمتضرري السيول والامطار في السودان .
ويقول د. عبد الملك النعيم المحلل السياسي انه من الطبيعي جدا لعلاقات السودان الخارجية ان تكون هنالك دول شقيقة وصديقة لديها الاستعداد بما تستطيع من دعم وقد حدث بوصول عدد من الطائرات من قطر والكويت والامارات والسعودية ومصر ، مضيفا ان هذه الدعومات غير قابلة للشروط وهي تعتبر عون وإغاثة في ظروف إستثنائية بدون شروط أو اي التزامات من السودان الا في حدود العلاقات الخارجية المشتركة ،و أضاف فان السودان ظل خلال الفترة الماضية يقدم الكثير جدا لهذه الدول سواء كان من خلال الشراكات الإستثمارية أو الإقتصادية المشتركة ، او في إطار المساهمة في قضايا هذه الدول وأشار النعيم الي دور السودان في عاصفة الحزم في اليمن بدعوة من المملكة العربية السعودية ،ايضا قضية الامة العربية في الشرق الاوسط عندما نادت مصر كذلك كان السودان المأمن لها ابان حزب اكتوبر 1967م والذي بدوره تم تحقيق المصالحة العربية ومن ضمنها حدث النجاح في حرب العبور في عام 1973م ،وأشار الي ان السودان في محيطة الاقليمي سواء كان عربي او افريقي هو يقدم الكثير جدا فعندما تأتي مثل هذه الاعانات والدعومات فهي قطعا لاتكون مشروطة بان السودان يجب ان يقدم لانه يكون قدم مسبقاً .
اضاف النعيم علي الحكومة ان تتجاوز هذه المحنة بنظرات مستقبلية حقيقية لان جميع الاسباب التي ادت هدم المنازل وتشريد المواطنين وتحدث هذه الكوارث ويجب تجاوزها بالتخطيط العمراني السليم ، معتبراً ان واحدة من الاسباب التي ادت الي هذه الكوارث التخطيط العمراني غير السليم وبنيان المنازل علي مجاري السيول ، وعلي المستوي الداخلي يجب علي رجال المال والاعمال والخيرين لايلتفتون الي الحكومة بل يقدمون كل مابوسعهم من مساهمات تسعف المتضررين حتي يأتي دور الحكومة في تأمين غرف مستقبلية ثابتة .
ويعتبر احمد حامد رحمة استاذ مختبرات جامعة الخرطوم ان دعم هذه الدول للمتضررين غير مشروط لانها ظلت تقف مع السودان في جميع المحن التي يتعرض لها و زاد بالقول “نحن كسوانين نرفض الدعم المشروط لانه دائما مايكون بمقابل ” ، مضيفا ان هذه الدول تربطها علاقات حميمة مع السودان وهذا الدعم اتي في ظل انتقال السودان الي مرحلة انتقالية جديدة ربما يساعد في توطيد العلاقات بين الجانبين ، مشيرا الي ان السودان تعود علي وقوف هذه الدول بجانبة خاصة في السيول و الفيضانات ،وحث رحمة القائمين بتوزيع هذا الدعم داخل السودان يجب ان يتصف بصفة الامانة وان لاتذهب هذه الدعومات الي تجار السوق حتي لانفقد الثقة في الدول الداعمة .
فيما اوضح د. عبد الله الرمادي ان مثل هذه الاعانات تقع في إطار العمل الانساني التكافلي الذي يحض علية الاسلام ، و إغاثة الملهوف المتضرر من الكوارث الطبيعية تعتبر من القيم الإنسانية السامية لان هنالك دول غير إسلامية تقوم بعمل إغاثي في جميع انحاء العالم ولكن لم تري من الدول غير الاسلامية شي يزكر حتي الان .
واشار الرمادي الي ان الكميات التي تم ارسالها من مواد إغاثية لاتعكس قدرات هذه البلدان المالية ، وقال ليس من الغريب ان تتكافل شعوب الدول لإنقاذ المتضررين في ظل وجود كوارث طبيعية لان هذا يعتبر عرف سائد بين مجتمعات العالم ، واضاف ان هناك منظمة عالمية لإغاثة المتضررين تضم منظمتي ” الهلال الاحمر –الصليب الاحمر الدولي ” ، ودعا مانحي العون والإغاثة بالإلتفات الي الضرر الذي لحق بهذه المجموعات الكبيرة من المتضررين بحيث لاينحصر هذا الدعم في “المعونات الغذائية والبطاطين” وبعض المعينات الحياتية لان هنالك كثير من الاسر فقدت المأوي وتهدمت مساكنها وهي بحاجة الي إعادة هذه المساكن لان الاغلبية منهم يقعون في الحد الادني من الفقر، وقال الرمادي علي الحكومة الجديدة ان تبزل كل مافي جهدها لجمع العون للبناء الخارجي والداخلي وإعادة بناء ماتهدم من منشأت سواء كان مدارس اومستشفيات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.