الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    تشكيل هيئة إتهام عن الدكتور عمر القراي وابنته    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إستثمار الكوارث.. إختلاس مواد إغاثة متضرري السيول والأمطار
نشر في سودانيات يوم 27 - 03 - 2014

أفرغت الطائرات التي حطّت بمطار الخرطوم، عشية إعلان كارثة السيول والأمطار الخريف الماضي، من جوفها آلاف الأطنان من المواد الإغاثية والأدوية والأغذية، والمشمعات والخيام، والمساعدات الإنسانية، ولم يدر بخلد اؤلئك الخيرين الذين تقدموا بتلك الهبات والمساعدات للحظة ان تذهب مساعداتهم، التي قدموها لإغاثة المتضررين جراء كارثة السيول والأمطار، إلي غير غاياتها.
وسخّرت أكثر من ستة دول طائراتها لتشييد جسر جوي متخصص في نقل المواد الإغاثية والأدوية والأغذية ومواد الإيواء لمتضرري السيول والأمطار التي اجتاحت الخرطوم وعدد من ولايات السودان الخريف الماضي، واستقبل مطار الخرطوم عشرات الطائرات المُحمّلة بمواد الإغاثة من قطر والبحرين والكويت والإمارات والمغرب واثيوبيا.
طائرة قطرية محملة بالمواد الإغاثية في مطار الخرطوم
وعلي الرغم من إغداق البلاد بالمواد الإغاثية، إلا ان العديد من المتضررين ظلوا يجأرون بالشكوي من التجاهل الحكومي، وعدم تسلمهم لأي إغاثات، عدا تلك التي قدمتها مبادرات شبابية قائمة علي العون الأهلي.
وكشف ديوان المراجعة، أمس الأحد، عن تجاوزات وإختلاسات طالت مواد الإغاثة الخاصة بمتضرري السيول والأمطار، التي اجتاحت ولاية الخرطوم الخريف الماضي.
وقال مدير ديوان المراجعة، عبد المنعم عبد السيد، في تقرير قدّمه لمجلس تشريعي الخرطوم، أمس الأحد، إن مواد الإيواء الخاصة بمتضرري السيول والأمطار في الخريف الماضي لم يوجد ما يؤكد توزيعها أو تسليمها للمتضررين بمحلية الخرطوم.
ووجه مدير الديوان بإتخاذ إجراءات قانونية ضد محلية الخرطوم، أو إرجاع مواد الإيواء التى استملتها بواسطة بعض الأفراد ولم يوجد ما يؤكد توزيعها أو تسليمها للمتضررين.
وكشف التقرير عن متبقي مواد غذائية بمخازن محلية كرري لم يتم توزيعها للمستحقين، فضلا عن متبقي مبلغ (500) ألف جنيه بطرف محلية كرري لجهة عدم تصرفها فى كامل المبلغ الذي استلمته من وزارة المالية.
ويُحصي مهتمون بالعمل الإنساني كميات الإغاثة التي وصلت السودان، الخريف الماضي، بآلاف الأطنان من مختلف المواد الإغاثية.
وسَخّرت قطر جسرا جويا من (8) طائرات لنقل الأدوية ومواد الإيواء، بواقع (40) ألف طن لكل رحلة، وشملت المساعدات القطرية (10) أطنان من المشمعات والأغطية، و(18) طنا من الخيام، بجانب (9) مضخات كبيرة لسحب المياه، و(9) أطنان من الأغطية والبطاطين، وأطنان أخري من الأدوية ومواد الإسعافات الأولية.
وسيَّرت الكويت جسراً جوياً، آخر، لنقل مواد الإغاثة والإيواء، بواقع حمولة عشرة أطنان للرحلة الواحدة، تحتوي علي مواد إغاثية وأغذية ومضخات مياه ومولدات كهربائية، وبلغت جملة المساعدات التي قدمتها الكويت (5,2) مليون دولار.
ونقلت المملكة المغربية، عن طريق جسر جوي مكون من خمسة طائرات، أدوية وخيام ومواد غذائية ومضخات مياه ومولدات كهربائية بما يعادل خمسة ملايين درهم مغربي.
بينما قدمت اثيوبيا (74) ألف طن من الخيام والمشمعات.
وتقدّمت الإمارات بطائرة محملة بمواد غذائية، ومواد إيواء تقدر ب(100) طن.
وقال مفوض مفوضية العون الإنساني، سليمان عبدالرحمن، ساعتها، إن المساعدات التي قدمتها هذه الدول ستصل لكل المتأثرين من السيول في جميع ولايات السودان. لكن تقرير، ديوان المراجعة الذي قدمه مدير الديوان أمس لمجلس تشريعي الخرطوم، أزاح بعضا من المستور، وكشف عن التجاوزات والإختلاسات التي طالت مواد الإغاثة في الخرطوم، القريبة من الرقابة الحكومية وديوان المراجعة، ناهيك عن بقية أنحاء السودان وضواحيه البعيدة.
السيول اجتاحت مناطق واسعة من السودان
وتأثرت (16) ولاية من ولايات السودان جراء السيول والأمطار الغزيرة التي ضربت البلاد، العام الماضي، وخلفت دماراً كبيراً. وتضررت (47) ألف أسرة، ولقي (68) مواطنا حتفهم ، واصيب (56)، وإنهار (13) ألف منزل إنهيارا كليا، بينما إنهار (32) ألف منزل إنهيار جزئي، وتضرر (616) مرفقا عاما، و(224) متجرا، بجانب نفوق (36) ألف رأس من الماشية، وتلف (20) ألف فدان من المزروعات – بحسب إحصائية رسمية أعلنتها وزارة الداخلية ، نهاية أغسطس الماضي، عقب انجلاء كارثة السيول والامطار.
ونشطت مجموعات شبابية، نظمت نفسها في حملة أطلقت عليها إسم (نفير)، في استقطاب الدعم الشعبي لتدارك آثار السيول والفيضانات وتقديم العون الأهلي للمتضررين، لكن مفوضية العون اﻻنساني حذرت القائمين علي أمر مبادرة (نفير) من العمل بدون تسجيل لدي المفوضية، في خطوة اعتبرها المبادرون ب(نفير) تغولاً علي مبادرتهم وتقييدا غير مبرر لعملهم الإنساني.
وعُرفت مفوضية العون الإنساني بعرقلتها لعمل المنظمات العاملة في الحقل الإنساني، بما فيها المنظمات الدولية، وآخرها أزمة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وحكومة السودان، ويرجع السبب لسعي المفوضية الحثيث في لعب دور (الوسيط) بين المتضررين وبين المانحين- بحسب قول أحد الناشطين في مجال العمل الإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.