إدارة التعليم الخاص ببحري تشكل لجنة لمراجعة نتيجة امتحان الصف السادس    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    إنتاجية مقدرة لمحصول القمح بالنيل الأبيض    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    شيرين استنجدت بالشرطة فحبسوه ..القبض على حسام حبيب    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



برامج الفضائيات السودانية

يتميز عصرنا الحاضر بوسائل اعلامية متعددة لكل منها ايجابياتها وسلبيلتها.في واقعنا الاعلامي السوداني أصبح التلفزيون وسيلة هامة وأكثر انتشارا من غيره وتتحلق حوله أعداد كبيرة من الناس في المدن والأرياف لمشاهدة برامج الفضائيات السودانية. نوعية ومحتوى البرامج التي تقدمها الفضائيات السودانية مسألة خطيرة وهامة ينبغي أن تحظى بما تستحقه من عناية. وبداية لابد من الإشادة بما تبذله الفضائيات السودانية والقائمين عليها من جهود في البرامج التي تلقى الرضا من قطاعات مختلفة من المجتمع. لكن هذا لا يعني أن كل ما تقدمه هذه الفضائيات مفيد لجمهور المشاهدين على تنوع اهتماماتهم .فعلى سبيل المثال أشار بعض الكتاب بناءا على مشاهداتهم أن الفضائيات السودانية تقدم برامج كثيرة متشابهة تدور فكرتها الرئيسة حول استضافة عدد من الأشخاص من الجنسين وتتكرر نفس الوجوه أحيانا للحديث حول موضوع ما، وتستضيف في ذات الوقت مغنى يُقطع له النقاش لتقديم فقرات غنائية.وفي معظم هذه البرامج لا يكون مقدم البرنامج (وربما أكثر من مقدم) قد أعد لموضوعه إعدادا جيدا فيأتي النقاش سطحيا أو ربما "ونسة" لا أكثر ولا أقل. وليس هذا بالطبع تقليلا من شأن الونسة السودانية بطعمها وحلاوتها المحببة ولا من شأن الغناء السوداني بضروبه والذي يعتبر جزءا أصيلا من تراثنا ، ولكن حين تكون برامج الونسة والغناء أشبه بالظاهرة في غالبية ما تقدمه الفضائيات من برامج وحين تتكرر استضافة وجوه بعينها، تنتمي لفئات اجتماعية معينة وتنحصر في مجتمع العاصمة وفي الفئة المترفة على وجه الدقه، تصبح هنالك مشكلة تستحق أن نقف عندها.
من ناحية أخرى هنالك برامج نحتاج لدراسة أثرها على الشباب الذين يشاهدونها بكثافة عالية ، مثل البرامج الغنائية التي تبث وبشكل راتب ويظهر فيها المغنين والمغنيات وتتاح لهم فرص الظهور مرات ومرات عندما يعاد بثها . الأثر السلبي لمثل هذه البرامج في ظروف زيادة معدلات البطالة بين الشباب وقلة الدخول لمن ظفر منهم بفرصة عمل ما ، هي أنهم سيفكرون في ولوج هذا المجال ،أي مجال الغناء، بأي وسيلة لأنه الأسرع للوصول للشهرة والظهور والكسب المادي. وسيكون ذلك على رأس قائمة أولويات الكثيرين منهم ويحل محل أي تفكير جاد لتوجيه جهدهم وقدراتهم لمجالات أخرى فنية أو تقنية أو مهنية تحتاجها البلاد ، وبديهي أننا لا نرغب في أن تتجه أكثرية شبابنا للغناء لاسيما وقد أصبحت أعداد المغنين الشباب في تزايد ملحوظ. ولهذا لابد أن تفرد الفضائيات، وهي من أخطر أدوات ترقية الوعي وسط المواطنين عموما والشباب خاصة، مساحات مقدرة من ساعات بثها لبرامج منتقاة ومعدة اعدادا جيدا وذات مغزى تعليمي وثقافي وبرامج محفزة للتفكير لتعلي من روح الاهتمام بالمهن والحرف وغيرها من المجالات المفيدة التي يتوجب الاهتمام بها إلى جانب البرامج التي تعني بالجانب الترفيهي والغنائي.
لست من أنصار الرقابة المفرطة على أجهزة الإعلام ووسائطه ولا ممن يدعون لتدخل الدولة السافر بتحديد وصفة برامجية أو معايير تفرض على الفضائيات لأن إعداد البرامج عمل إبداعي لا يحتمل القيود الصارمة. لهذا أدعو القائمين على أمر كل فضائية سودانية لتبني رسالة اعلامية مفيدة ومتوازنة ولصيقة بواقعنا السياسي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي المعقد، وللاهتمام أكثر بتنويع البرامج وطرح القضايا الهامة والخروج للمدن والأرياف خارج العاصمة ، بحيث تغطي مواد البرامج الاهتمامات الأخرى للمواطنين بمختلف فئاتهم وشرائحهم ومناطقهم باساليب ممتعة ومتميزة وجاذبة. وليست هذه دعوة لتجاهل الفنون الابداعية بأنواعها ومنها المديح والغناء السوداني بأشكاله المختلفة والذي يحظى حاليا بنصيب الأسد في برامج الفضائيات، لكنها دعوة لترتيب الأولويات وللاهتمام أكثر بحاجات المجتمع الأخرى ، وبمحتوى البرامج وإعدادها بمهنية حتى يتكامل جهد الفضائيات مع جهود الوسائط الاعلامية الأخرى لتقديم كل ماهو مفيد للمواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.