الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جبهة المحامين الاحرار في اول عمل جماهيري لها


الخرطوم - ابراهيم الصافي
دشنت نشاطها بدار حزب الامة يوم الاربعاء الماضي بندوة سياسية حضرها جمع من المحامين و السياسيين و قادة المجتمع , حيث تحدث رئيس الجبهة عن ان الضرورة حتمت تكوين الجبهة لأسقاط المؤتمر الوطني بأنتخابات نقابة المحاميين و العمل مع كل قطاعات المجتمع و النقابات لأسقاط النظام الذي ضرب بكل القوانيين عرض الحائط
و حتى المحاميين الذين يفترض ان تكون لديهم حصانة لم يسلمو من الاعتقالات و البطش
و ايضا تحدث بالندوة محامين كبار مثل الاستاذ نبيل اديب و الاستاذ ساطع الحاج و الاستاذة امال الزين و عدد من المحامين , واعدين بالعمل جنبا الى جنب مع جبهة المحاميين الاحرار لخدمة القانون و حماية المواطنيين و اسقاط النظام
و فيما يلي نص بيان جبهة المحاميين الاحرار :
الله – الوطن – العدالة
بيان – جبهة المحامين الأحرار
إلى جماهير الشعب السوداني وقوى المجتمع المدني
ظل المحامون السودانيون وعلى مر العصور في مقدمة الحركة الوطنيه السودانية لمقاومة الأنظمة الديكتاتورية وقيادة حركة التغيير السلمية والعمل على الاصلاح القانوني والمساهمة الفاعلة مع منظمات المجتمع المدني في التعبير عن الإرادة الوطنية مكونة برلماناً وطنياً عند غياب أو تغييب البرلمان او المجلس الوطني لموالاته للسلطة وهى غير بعيدة من الحركات التحررية التي يقودها المحامون في كثير من بلدان العالم ( جنوب أفريقيا ,أمريكا ,الهند – وشرق ووسط أوروبا وآسيا ) لكنه وبكل أسف وبعد سرقة السلطة بواسطة الجبهة الاسلامية تم "ضرب" أنظمة المجتمع وقواه الواعية وهي النقابات وفي مقدمتها نقابة المحامين فتم حل النقابات جميعاً وحل محلها هذا المسخ المشوه الذي كان الذراع الأيمن في إطالة عمر نظام الجبهة الاسلامية فإيماناً منا بالدور الفاعل الذي يمكن أن يلعبه المحامين في التغيير تقدمنا بهذه المبادرة :
,,,, جبهة المحامين الأحرار ,,,,
تتكون من مجموعة من المحامين الديمقراطيين الذين يؤمنون بالتغيير والدور الذي يمكن أن يلعبه المحامون في التعبير الجرئ عن حقوق وحريات الشعب على المستوى المهني والتنسيقي بين كافة فئات المجتمع ( الإطباء , المهنيين , المهندسين , المعلمين , ... الخ ) والذي من شأنه أن يساهم في عملية تغيير هذا النظام الذي تربع على مستوى السلطة على ما يقارب ربع القرن وأضر بالبلاد على المستوى الداخلي ( الإقتصاد ومستوى المعيشة , وحدة البلاد , الحقوق و الحريات , الإستقرار السياسي , التعايش السلمي والسلام الإجتماعي ...) وعلى المستوى الإقليمي والدولي الأمر الذي وضع السودان بعيداً متخلفاً عن المجتمع الدولي بممارسات هذا النظام الشمولي.
فبدأت مجموعة من المحامون العمل في هذه المبادرة منذ منتصف العام الماضي ساهمت في كثير من الأعمال الوطنية خلال العام ويعتبر هذا هو أول عمل جماهيري خاص بالجبهة لإعلان العمل بالتنسيق مع كافة الجهات حتى إسقاط النظام ومن بعده العمل على إعادة السلطة لهذا الشعب الأبي لمباشرة حقوقه الدستورية التي تم تغييبه عنها منذ مجئ الجبهة الأسلامية في التسعينيات.
جماهير الشعب السوداني الأبي :
لابد من تضافر الجهود وعقد العزم على النضال المشترك والجهد التنسيقي لإسقاط هذا النظام الإستبدادي الديكتاوتوري الذي عمل على تجزئة الحلول الأمر الذي دفع بكافة الأقاليم لحمل السلاح فأصبح كل السودان أرض للمعارك التي جر النظام الجميع إليها بإنفراده بالسلطة و تغييب الديمقراطية إذ أنه قطع جميع الطرق إلى التفاوض الوطني إلا بحمل السلاح وهذا ما أضر بالبلاد في كافة الأصعدة حيث التشريد والنزوح لأكثر من 40% من أقليم دارفور و 20% من إقليم كردفان والنيل الأزرق وتدهور المستوى المعيشي لكل سكان المدن و العمل على نهب الثروة الوطنيه وتدمير المشاريع الوطنية ( مشروع الجزيرة , السكك حديد , النقل النهري) وتمييع التعليم والتدهور في الخدمة الطبية وتخلي الدولة عن مسؤلياتها ورهن الخدمات الضرورية للمستثمرين وعملت على رفع الشعور بالعنصرية والإحساس بالدونية للأغلبية من المواطين السودانيين وإنهاء الخدمة المدنية والحس الوطني وحملت جميع الشباب إلى الهجرة خارج البلاد .
جماهير الشعب السوداني :
أن النضال السلمي والانتظام خلف القوى الوطنية بمسمياتها المختلفة لأسقاط نظام المؤتمر الوطني لهو الضمانه الوحيدة للخروج من هذا المأزق أو أن تجر البلاد إلى حرب لأتبقي ولا تذر , عليه نناشدكم جميعاً للعمل التنسيقي والجاد إلى إسقاط النظام وإحلال دستور يعبر عن الإرادة الوطنية يكون فيه التدوال للسلطة عبر الارادة الشعبية الحقيقية حتى يمكن هذا البلد العظيم أن يلحق بالدول المتحضرة .
ودمتم
إعلام جبهة المحامين الاحرار
22\مايو\2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.