ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 19 يونيو 2021م    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 19 يونيو 2021م    مصري المريخ في الخرطوم خلال ساعات    مواجهة مرتقبة بين السودان وليبيا    اتحاد المخابز: خروج 400 مخبز عن الخدمة    رجال يعملون بصمت وينجزون وآخرون يتفاخرون بجهدِ غيرهم!    شرطة السودان تحبط محاولة اقتحام أحد السجون لتهريب نزلاء    الواثق كمير يكتب اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات!    للتحليق في نهائيات العرب .. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    يترقب وصول مدربه .. المريخ يستأنف تدريباته في غياب الدوليين    فيلود يصف مباراة ليبيا بالصعبة والشغيل يؤكد قدرتهم على التأهل    خالد بخيت: نسعى لخطف بطاقة التأهل    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم السبت 19 يونيو 2021    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    حجزت لنفسها مكاناً مرموقاً بين الشعر والإعلام حكاية روضة.. خنساء الشعر المتوهجة دائماً!!    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    مريم الصادق: السودان سيكون المتضرر الاكبر من سد النهضة    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان جبهة المحامين الاحرار


الله – الوطن – العدالة
بيان – جبهة المحامين الأحرار
إلى جماهير الشعب السوداني وقوى المجتمع المدني
ظل المحامون السودانيون وعلى مر العصور في مقدمة الحركة الوطنيه السودانية لمقاومة الأنظمة الديكتاتورية وقيادة حركة التغيير السلمية والعمل على الاصلاح القانوني والمساهمة الفاعلة مع منظمات المجتمع المدني في التعبير عن الإرادة الوطنية مكونة برلماناً وطنياً عند غياب أو تغييب البرلمان او المجلس الوطني لموالاته للسلطة وهى غير بعيدة من الحركات التحررية التي يقودها المحامون في كثير من بلدان العالم ( جنوب أفريقيا ,أمريكا ,الهند – وشرق ووسط أوروبا وآسيا ) لكنه وبكل أسف وبعد سرقة السلطة بواسطة الجبهة الاسلامية تم "ضرب" أنظمة المجتمع وقواه الواعية وهي النقابات وفي مقدمتها نقابة المحامين فتم حل النقابات جميعاً وحل محلها هذا المسخ المشوه الذي كان الذراع الأيمن في إطالة عمر نظام الجبهة الاسلامية فإيماناً منا بالدور الفاعل الذي يمكن أن يلعبه المحامين في التغيير تقدمنا بهذه المبادرة :
,,,, جبهة المحامين الأحرار ,,,,
تتكون من مجموعة من المحامين الديمقراطيين الذين يؤمنون بالتغيير والدور الذي يمكن أن يلعبه المحامون في التعبير الجرئ عن حقوق وحريات الشعب على المستوى المهني والتنسيقي بين كافة فئات المجتمع ( الإطباء , المهنيين , المهندسين , المعلمين , ... الخ ) والذي من شأنه أن يساهم في عملية تغيير هذا النظام الذي تربع على مستوى السلطة على ما يقارب ربع القرن وأضر بالبلاد على المستوى الداخلي ( الإقتصاد ومستوى المعيشة , وحدة البلاد , الحقوق و الحريات , الإستقرار السياسي , التعايش السلمي والسلام الإجتماعي ...) وعلى المستوى الإقليمي والدولي الأمر الذي وضع السودان بعيداً متخلفاً عن المجتمع الدولي بممارسات هذا النظام الشمولي.
فبدأت مجموعة من المحامون العمل في هذه المبادرة منذ منتصف العام الماضي ساهمت في كثير من الأعمال الوطنية خلال العام ويعتبر هذا هو أول عمل جماهيري خاص بالجبهة لإعلان العمل بالتنسيق مع كافة الجهات حتى إسقاط النظام ومن بعده العمل على إعادة السلطة لهذا الشعب الأبي لمباشرة حقوقه الدستورية التي تم تغييبه عنها منذ مجئ الجبهة الأسلامية في التسعينيات.
جماهير الشعب السوداني الأبي :
لابد من تضافر الجهود وعقد العزم على النضال المشترك والجهد التنسيقي لإسقاط هذا النظام الإستبدادي الديكتاوتوري الذي عمل على تجزئة الحلول الأمر الذي دفع بكافة الأقاليم لحمل السلاح فأصبح كل السودان أرض للمعارك التي جر النظام الجميع إليها بإنفراده بالسلطة و تغييب الديمقراطية إذ أنه قطع جميع الطرق إلى التفاوض الوطني إلا بحمل السلاح وهذا ما أضر بالبلاد في كافة الأصعدة حيث التشريد والنزوح لأكثر من 40% من أقليم دارفور و 20% من إقليم كردفان والنيل الأزرق وتدهور المستوى المعيشي لكل سكان المدن و العمل على نهب الثروة الوطنيه وتدمير المشاريع الوطنية ( مشروع الجزيرة , السكك حديد , النقل النهري) وتمييع التعليم والتدهور في الخدمة الطبية وتخلي الدولة عن مسؤلياتها ورهن الخدمات الضرورية للمستثمرين وعملت على رفع الشعور بالعنصرية والإحساس بالدونية للأغلبية من المواطين السودانيين وإنهاء الخدمة المدنية والحس الوطني وحملت جميع الشباب إلى الهجرة خارج البلاد .
جماهير الشعب السوداني :
أن النضال السلمي والانتظام خلف القوى الوطنية بمسمياتها المختلفة لأسقاط نظام المؤتمر الوطني لهو الضمانه الوحيدة للخروج من هذا المأزق أو أن تجر البلاد إلى حرب لأتبقي ولا تذر , عليه نناشدكم جميعاً للعمل التنسيقي والجاد إلى إسقاط النظام وإحلال دستور يعبر عن الإرادة الوطنية يكون فيه التدوال للسلطة عبر الارادة الشعبية الحقيقية حتى يمكن هذا البلد العظيم أن يلحق بالدول المتحضرة .
ودمتم إعلام جبهة المحامين الاحرار
22\مايو\2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.