مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان جبهة المحامين الاحرار


الله – الوطن – العدالة
بيان – جبهة المحامين الأحرار
إلى جماهير الشعب السوداني وقوى المجتمع المدني
ظل المحامون السودانيون وعلى مر العصور في مقدمة الحركة الوطنيه السودانية لمقاومة الأنظمة الديكتاتورية وقيادة حركة التغيير السلمية والعمل على الاصلاح القانوني والمساهمة الفاعلة مع منظمات المجتمع المدني في التعبير عن الإرادة الوطنية مكونة برلماناً وطنياً عند غياب أو تغييب البرلمان او المجلس الوطني لموالاته للسلطة وهى غير بعيدة من الحركات التحررية التي يقودها المحامون في كثير من بلدان العالم ( جنوب أفريقيا ,أمريكا ,الهند – وشرق ووسط أوروبا وآسيا ) لكنه وبكل أسف وبعد سرقة السلطة بواسطة الجبهة الاسلامية تم "ضرب" أنظمة المجتمع وقواه الواعية وهي النقابات وفي مقدمتها نقابة المحامين فتم حل النقابات جميعاً وحل محلها هذا المسخ المشوه الذي كان الذراع الأيمن في إطالة عمر نظام الجبهة الاسلامية فإيماناً منا بالدور الفاعل الذي يمكن أن يلعبه المحامين في التغيير تقدمنا بهذه المبادرة :
,,,, جبهة المحامين الأحرار ,,,,
تتكون من مجموعة من المحامين الديمقراطيين الذين يؤمنون بالتغيير والدور الذي يمكن أن يلعبه المحامون في التعبير الجرئ عن حقوق وحريات الشعب على المستوى المهني والتنسيقي بين كافة فئات المجتمع ( الإطباء , المهنيين , المهندسين , المعلمين , ... الخ ) والذي من شأنه أن يساهم في عملية تغيير هذا النظام الذي تربع على مستوى السلطة على ما يقارب ربع القرن وأضر بالبلاد على المستوى الداخلي ( الإقتصاد ومستوى المعيشة , وحدة البلاد , الحقوق و الحريات , الإستقرار السياسي , التعايش السلمي والسلام الإجتماعي ...) وعلى المستوى الإقليمي والدولي الأمر الذي وضع السودان بعيداً متخلفاً عن المجتمع الدولي بممارسات هذا النظام الشمولي.
فبدأت مجموعة من المحامون العمل في هذه المبادرة منذ منتصف العام الماضي ساهمت في كثير من الأعمال الوطنية خلال العام ويعتبر هذا هو أول عمل جماهيري خاص بالجبهة لإعلان العمل بالتنسيق مع كافة الجهات حتى إسقاط النظام ومن بعده العمل على إعادة السلطة لهذا الشعب الأبي لمباشرة حقوقه الدستورية التي تم تغييبه عنها منذ مجئ الجبهة الأسلامية في التسعينيات.
جماهير الشعب السوداني الأبي :
لابد من تضافر الجهود وعقد العزم على النضال المشترك والجهد التنسيقي لإسقاط هذا النظام الإستبدادي الديكتاوتوري الذي عمل على تجزئة الحلول الأمر الذي دفع بكافة الأقاليم لحمل السلاح فأصبح كل السودان أرض للمعارك التي جر النظام الجميع إليها بإنفراده بالسلطة و تغييب الديمقراطية إذ أنه قطع جميع الطرق إلى التفاوض الوطني إلا بحمل السلاح وهذا ما أضر بالبلاد في كافة الأصعدة حيث التشريد والنزوح لأكثر من 40% من أقليم دارفور و 20% من إقليم كردفان والنيل الأزرق وتدهور المستوى المعيشي لكل سكان المدن و العمل على نهب الثروة الوطنيه وتدمير المشاريع الوطنية ( مشروع الجزيرة , السكك حديد , النقل النهري) وتمييع التعليم والتدهور في الخدمة الطبية وتخلي الدولة عن مسؤلياتها ورهن الخدمات الضرورية للمستثمرين وعملت على رفع الشعور بالعنصرية والإحساس بالدونية للأغلبية من المواطين السودانيين وإنهاء الخدمة المدنية والحس الوطني وحملت جميع الشباب إلى الهجرة خارج البلاد .
جماهير الشعب السوداني :
أن النضال السلمي والانتظام خلف القوى الوطنية بمسمياتها المختلفة لأسقاط نظام المؤتمر الوطني لهو الضمانه الوحيدة للخروج من هذا المأزق أو أن تجر البلاد إلى حرب لأتبقي ولا تذر , عليه نناشدكم جميعاً للعمل التنسيقي والجاد إلى إسقاط النظام وإحلال دستور يعبر عن الإرادة الوطنية يكون فيه التدوال للسلطة عبر الارادة الشعبية الحقيقية حتى يمكن هذا البلد العظيم أن يلحق بالدول المتحضرة .
ودمتم إعلام جبهة المحامين الاحرار
22\مايو\2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.