الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصادق المهدي وبيضة كولومبس ؟ الحلقة الأولى ( 1 ) لماذا يعارض الصادق الخيار العسكري ؟


ثروت قاسم
[email protected]


1 - بيضة كولومبس ؟

بعد اكتشاف كولومبوس لأمريكا ، استصغر نبلاء أسبانيا فعلته حسدا منهم ، وإدعوا أن أيا منهم يمكنه وبسهولة الوصول الى أمريكا .
في مأدبة عشاء جامعة أقامها الملك احتفاءا بكولومبس ، ردد النبلاء مقولاتهم في تصغير عمل كولومبس ، ومقدرة أي منهم على صنعه .
طلب كولومبوس بيضة دجاجة ؛ وسأل كل واحد من النبلاء أن يُوقف البيضة على رأسها فوق طاولة ؟
حاول الجميع ... وفشلوا جميعهم .
أخذ كولومبوس بيضة الزجاجة ؛ وعفص رأسها شيئا ً ؛ ثم أوقفها علي راسها المعفوص فوق الطاولة .

قال النبلاء :
نحن أيضا ً نستطيع فعل ذلك.
أجاب كولومبوس بهدوء:
ولماذا لم تفعلوا؟
يعيش السيد الإمام متلازمة ( بيضة كولومبس ) كل يوم في حياته مع ساسة بلاد السودان . وللسيد الإمام مع نبلاء بلاد السودان ( بيضات ) و ( بيضات ) ؟

2- زرقاء اليمامة !

برهن السيد الإمام من خلال عشرات الأمثلة الحية أنه وبحق وحقيق زرقاء يمامة السودان التي ترى ما يدور تحت الأشجار المتحركة . يقول الكلام اليوم ، فيستهجن القوم كلامه ولا يصدقونه كما لم يصدق زرقاء اليمامة أهلها في زمن غابر . ثم تجري بعض المياه تحت الجسور ، ويتبين للقوم بمنعرج اللوى صدق حدس السيد الإمام . هل تذكرون ما قاله الإمام في يناير 2005 عن اتفاقية السلام الشامل ؟
قال أنها اتفاقية معيبة لأنها جزئية وثنائية وليست شاملة ولا قومية ؛ وهي خميرة للحرب وليست للسلام ، خميرة لتقسيم السودان وليس لوحدته ... هي وصفة لإنفصال جنوب السودان والحرب بين الشمال والجنوب واستمرار حروب الهامش الأهلية .
لم يصدق القوم وقتها أقوال السيد الإمام ، واتهموه وقتها ( كما الآن ؟ ) بالتثبيط والتخذيل ! وشن عليه الجنوبيون وقتها هجوما لاذعا ، وكذلك الشماليون .
ولكن ذاكرة القوم جد ضعيفة !
كان ذلك كلام ( أبو الكلام ) في يناير 2005، فماذا كانت ثمار اتفاقية السلام الشامل في مايو 2013 ... 8 سنوات ونيف بعد الحدث وبعد الكلام :

+ انفصال جنوب السودان ، وحرب تارة باردة وتارة ساخنة بين الدولتين ؛
+ حرب أهلية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بعد فشل تفعيل المشورة الشعبية للولايتين ، إحدي بروتوكولات اتفاقية السلام الشامل ؛
+ فشل دولتي السودان في الوصول الى تسوية سياسية لمنطقة أبيي ، و5 نقاط حدودية أخرى ، حسب اتفاقية السلام الشامل ؛
+ استمرار الحرب الأهلية في اقليم دارفور ، وامتدادها مؤخرا لولاية شمال كردفان . وهذه الحرب من تداعيات اتفاقية السلام الشامل المعيبة لأنها تجاهلت قضية دارفور ومطالبها المشروعة على حساب إبرام الإتفاقية .
في يناير 2005 ، عدد السيد الإمام ثقوب اتفاقية السلام الشامل التي يلبد فيها الشيطان ، وعرّى عيوبها . ولم يصدقه القوم ، بل اتهموه بالتخذيل وكالوا له الشتائم .
ويتكرر نفس الفيلم الآن !
هذه المرة ، تتكسر الإتهامات على صدر السيد الإمام من قادة الجبهة الثورية السودانية .
نستعرض في هذه المقالة وأخرى قادمة بعضا منها ، محاولين تفنيدها أو تثبيتها حسب مقتضى الحال .

3- اتهامات ؟

كثرت الإتهامات من قادة الجبهة الثورية ضد السيد الإمام ومواقفه الملتبسة ( حسب ادعاء بعض قادة الجبهة ) ضد الجبهة ودعوتها للخيار العسكري للإطاحة بحكومة الخرطوم .

اتهامات اسكوب وأخرى بعيو . اتهامات في سواد الليل وأخرى في احمرار الدم . اتهامات ذات اليمين وذات اليسار . اتهامات من كل حدب وصوب !

بدأ القائد أبوالقاسم امام ، الناطق الرسمي باسم الجبهة ، سيل الإتهامات ، باتهام السيد الإمام بالوصاية على الجبهة . رغم أن السيد الإمام طرح وجهة نظر ( في شكل رؤية وبرنامج ) لبلوغ نفس الهدف الذي تسعى إليه الجبهة ( السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل ) ، ولم يرغم أحد من المعارضة المدنية أو المسلحة على تبني فكرته ورؤيته والعمل بوسائله لبلوغ الهدف المشترك .

فأين الوصاية في هذا ؟
واصل السيد التوم هجو كيل الإتهامات غير المبررة والمرسلة على عواهنها للسيد الإمام ، المعارض مثله لحكومة الخرطوم ؛ ونسي القائد التوم مولانا الميرغني ، رئيس حزبه (المشارك؟) في الحكومة ، ولم يوجه اليه أي اتهامات مماثلة .

أتامرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم ، وأنتم تتلون الكتاب ، أفلا تعقلون ؟

( 44 – البقرة )

ثم سمعنا القائد ياسر عرمان ينتقد نقدا مقذعا أقوال وأفعال السيد الإمام ، التي لا تتطابق ( في بعض جزئياتها ووسائل تفعيلها ) مع رؤية الجبهة ، وإن كان الهدف النهائي واحدا .

لم تغصب كوادر وعناصر حزب الأمة أيا كان أن يمشي خلف السيد الإمام في طريقه لبلوغ الهدف المشترك ، ولكنها تطلب أن لا يشيطنها أحد إذا اختارت أن تمشي خلف السيد الإمام نحو ... السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل .
إن اجتهاد السيد الإمام وحزب الأمة في وسائل وآليات بلوغ الأهداف النهائية هو جهد بشري لا يلزم إلا الذين اقتنعوا به.

يسمح هذا الأمر بأكثر من اجتهاد، ويسمح بالتعددية في الإجتهادات ! وأن الذي يرجح بين الإجتهادات المختلفة هو الشعب السوداني ، وقواه الحية ممثلة في تحالف قوى الإجماع الوطني .

ألا يحق لنا أن نتعجب من بعض قادة الجبهة الثورية الذين لا يعطون لأنفسهم أية فرصة لحسن الظن بالناس ، كما لا يمنحون الناس أدنى فرصة لحسن الظن بهم، وكأنهم خُلِقوا لكى يكرهوا كل من عداهم ؟


نستعرض في هذه المقالة بعض أبرز التهم الموجة ضد السيد الإمام .

4- معارضة الإطاحة الزحفية المسلحة ( الخيار العسكري ) ؟

يتهم بعض قادة الجبهة السيد الإمام :

· بمعارضة الخيار العسكري والإنتفاضة الشعبية المحمية بالسلاح للإطاحة بحكومة الخرطوم ( الإطاحة الزحفية المسلحة ) ؛

· بتخذيل تحركات الجبهة وخياراتها العسكرية ، ووضع العصي في دواليبها ؛
قال :

يمكن اختزال الرد على هذه التهمة في عدة نقاط ، كما يلي :

أولا :
+ يحدثنا التاريخ الإنساني بأنه لو نجحت أي جبهة عسكرية ( ضمن قوى مدنية ) في الإطاحة بنظام حكم عن طريق المقاومة المسلحة أو الإنقلاب العسكري ؛ فإنها عندما تستولي على السلطة ستدخل هذه الجبهة العسكرية مع زملائها المعارضين الآخرين المدنيين في جدال عن أن عناصرها ضحوا بحياتهم وعملوا ما عملوا مجازفين بأرواحهم . وعليه فسوف يتخذون لأنفسهم امتيازات على حساب زملائهم المعارضين الآخرين من المدنيين ، بل ربما أقصوا زملائهم عن السلطة إن لم يغتالوهم .
لن يترك القادة العسكريون أخوانهم المدنيين ( يلقونها باردة ؟ ) ؟
والأمثلة كثيرة في التاريخ البشري ، من اللواء بومدين العسكري الذي أقصى رئيسه بن بيلا المدني في الجزائر ، ويوري موسفيني العسكري الذي أقصى واغتال زملائه قادة المعارضة ضد عيدي أمين من المدنيين في يوغندة .
ولماذا نذهب بعيدا وعندنا في بلاد السودان مفاصلة رمضان 1999 بين القائد العسكري والقائد المدني ؟
في المحصلة ، أي جبهة عسكرية غيرت نظاما حاكما بالقوة العسكرية ، لا يمكن أن تتعامل مع زملائها المعارضين المدنيين بالندية والمساواة المطلوبيتين ؛ وإنما ستحتكر لنفسها القرار في كل الأمور ؛ لأنها سوف تدعي أنها ضحت وواجهت الموت ، بينما الآخرون المدنيون نيام على العسل ؟
ولذلك السيد الإمام ضد أي عمل معارض يسعى لإنتزاع السلطة بالقوة العسكرية . لأنه سيأتي باستبداد جديد وأخيه التوأم الفساد الجديد ... وكأننا يا عمرو لا رحنا ولا جينا مع ساقية جحا !
ثانيا :
يؤمن السيد الإمام بحق الجبهة الثورية الإحتفاظ بقواتها وسلاحها للدفاع عن عناصرها ومصالحها وحتى التسوية السياسية الشاملة والنهائية . ولكنه يخشي لهشاشة الوضع في السودان وتكاثر الحركات الحاملة للسلاح ، وشعور الكثيرين ( عن حق ) بالغبن والظلم والأقصاء ، ان نتنكب الموديل السوري ( بل أضل سبيلا ) إذا ولجنا باب الخيار العسكري ، وبادرنا بالهجوم العسكري ضد مكونات حكومة الخرطوم لبلوغ هدفنا النهائي .
في هذه الحالة سوف ندمر ( الوطن ) بدلا من تدمير ( الوطني )، ببساطة لأن حكومة الخرطوم لن تقف مكتوفة الأيدي بل سوف تقاوم وبشراسة ، خصوصا والخيار العسكري من جانب المعارضة هو الخيار المفضل لها ، لسهولة تعبئة الشعب السوداني والمجتمع الإقليمي والدولي ضده وضد من يتبناه من مكونات المعارضة ، ولأنها الأقوى والأقدر في هذا المضمار .
ويجب أن نتذكر أن القوات المسلحة السودانية في عام 2013 ليست في قومية وحيادية ومهنية القوات المسلحة السودانية في اكتوبر 1964 أو أبريل 1985 ؟
صار الأمر مختلف جدا ؟
في هذا السياق ، وكآخر مثال من بين سلسلة من عشرات الإدانات الإقليمية والدولية ،هل سمعت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ، السيدة فاليري أموس ، تدين بشدة ( هجوم ؟ ) الجبهة الثورية ضد أم روابة وأب كرشولا ( الخرطوم – الأربعاء 22 مايو 2013 ) ؟

ثالثا :
الشيء المرفوض ليس إثنية الجبهة الثورية أو انتماء قبلي أو جهوي أو عنصري .
السيد الإمام قطعا ليس ضد الخيار العسكري للجبهة الثورية لأن عناصرها زرقة أو غير مسلمين أو من ثقافة مختلفة ؟
لا يرفض السيد الإمام القادة مالك عقار وعبدالعزيز الحلو وأخوانهم وكوادرهم وعناصرهم ، بل يعتبرهم أخوانه ( لزم ) في الوطن وفي الله وكذلك في الإثنية ، فجدته مقبولة فوراوية .

جماهير حزب الأمة وكيان الأنصار وجماهير الجبهة الثورية في إقليمي دارفور وكردفان وولاية النيل الأزرق من نفس الإثنية ، ويشتركون في القبيلة والعشيرة بل والعائلة . هؤلاء وأولئك من المهمشين ولهم نفس المظالم والغبائن والمطالب المشروعة .
وعليه يؤيد السيد الإمام المطالب التي تنادي بها الجبهة الثورية لأنها مشروعة أولا ولأنها نفس مطالب جماهير حزبه وكيانه .

والمصائب يجمعنا المصابينا .
نكرر ولا نمل تكرار أن الأمر المرفوض ليس غبائن وظلامات ومطالب الجبهة المشروعة .
وقطعا الشئ المرفوض ليس احتفاظ الجبهة بقواتها وسلاحها .
وإنما المرفوض هو الإستيلاء الإنفرادي الأحادي على السلطة بالقوة العسكرية للأسباب المذكورة أعلاه ، خصوصا وهشاشة الموقف في السودان ولأن منطق الأشياء والتجارب البشرية على مر العصور يؤكد أن هكذا استيلاء عسكري يستولد استبدادا جديدا وفسادا جديدا ، ووقوعا من الطوة الى النار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.