كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسكت الله صوتك يا الطيب مصطفى !!


م/ سليمان حسن كوكو
ما يدور في السودان يلزم كل شخص قادر أن يدلو بدلوه لعل وعسى نستطيع أن نبني مما تبقى وطناً نتعايش فيه جميعاً بالمحبة والوئام كما عرف عنا، ونأمل من السودانين الصادقين المخلصين الشرفاء، ألا يتركوا الساحة لأمثال الطيب مصطفى، يبثون سمومهم، وينشرون الكراهية والبغضاء بين الشعب السوداني، ولا يعطوا الفرصة لهؤلاء ليفسدوا التطور والتحول والتكون الطبيعي للإنصهار الإجتماعي في السودان. فالطيب مصطفى خال الرئيس البشير، ولسان حال الحزب الحاكم، رئيس ما يسمى بمنبر السلام العادل، ومدير صحيفة الانتباهة حامل لواء العنصرية الذى يستثمر فى الكراهية الدينية والعرقية والجهوية، حيث يلفق التهم لمن يصفهم بالشيوعيين والعلمانيين ودعاة السودان الجديد، ويختلق الكذب والعداوات والمبررات والأسباب لا توجد إلا في مخيلته المريضة ومن ثم ينبري بالشائم والسباب والتحريض وتأليب الرأي مستخدماً أقذر الأساليب ولاعباً على حمية الدين والعرق. وجعل من الجنوب وما يمت إليها من صلة أو علاقة أو توافق في الرأي قضيته الأولى وعدوه الأوحد اللدود وكأنما الدنيا ليس بها موضوع إلا الجنوب!!
لم يكتف (الطيب مصطفى) بذلك بل وجه سهامه صوب أبناء جبال النوبة وقياداتهم حيث إتهمهم بالعمالة لدولة أجنبية (الجنوب)، ووصف بعضهم بعدم الإنتماء لجبال النوبة، وفي هذه النقطة تحديداً نسأل (الطيب مصطفى) عن من يقال لهم "العرب" الحاكمون السودان الآن، عندما أتوا السودان، هل أتوا مع أمهاتهم، أم تزاوجوا وإمتزجوا بالسكان المحلين الوطنيين وبذلك كسبوا صفة الشرعية السودانية، بل وورثوا الحكم حسب التقاليد والموروثات المحلية التي كانت سائدة حينئذٍ؟؟؟!!! ولو طبقوا إعتقاداتهم التي أتوا بها ويؤمنون بها من أمثال "الجمل يقاد من الأمام"، أوحتى مفهوم الشريعة، هل كانوا ورثوا شيء من أهل الحق؟. فإن أجازوا ذلك لأنفسهم، حتى من باب التقية وفقه الضرورة، فكيف يحرم الطيب مصطفى، حسب منطقه وتحليله العنصري، ذلك على عبدالعزيز آدم الحلو الذي هو من أم نوباوية، وولد ونشأ في جبال النوبة، أن يقود النوبة، وأن ينافح ويكافح عن قضاياهم ويناضل معهم لنيل مطالبهم وحقوقهم، وراح ينشر الدعاية المغرضة البائسة العنصرية عن أن عبدالعزيز ليس نوباوياً؟؟!!!. نحن بجبال النوبة ليس لنا مثل هذه الثقافة وهذا الفكر العنصري البغيض، من ساكنا (سكن معنا) فهو منا، لا نظلمه ولا نفرقه طالما إرتضى أن يكون جزءاً منا. لذلك ترى هذا التنوع السكاني القبلي والتسامح المتجانس بجبال النوبة لا فرق بين أحد منهم وبلا أي تعصب، لا جهوياً ولا دينياً. وإن ما قدمه ويقدمه عبدالعزيز آدم الحلو للجبال يدركه أبناء الجبال، ولعل ما كتبه الإخوة عن عبدالعزيز ونضاله لقضايا جبال النوبة كافٍ لإقناع كل ذي لبٍ سليم، ولا أظن أن ما يعرضه الطيب مصطفى وما تقدمه طغمته الحاكمة من مثال سيقنع أحد من جبال النوبة إختيار مرشحه (المسلم، القائم، الصائم) كما مدحه، فقد تيقن مواطنو جبال النوبة تماماً من القول القائل أن الدولة الكافرة العادلة والمنصفة، خير ألف مرة من دولة تدعي أنها (رسالية) أو (متوضئة) وظالمة.
ونستعرض فيما يلي بعضاً من المواضيع التي ظل يتناولها الطيب مصطفى ويثيرها ويرددها بغرض تأليب الرأي وخلق البغض والكراهية:
1)- المنتمون للحركة الشعبية من أبناء الشمال:
من الأشياء المكررة التي يلوكها الطيب مصطفى.. أن المنتمين للحركة الشعبية عملاء وخونة وتابعون لدولة أجنبية، ويصفهم بأنهم (ربقة العمالة والإرتزاق والتبعية لحركة أجنبية تناصب ديننا وبلادنا العداء وبيننا وبينها أنهار من دماء ودموع، .....، ولا تريد خيراً للشماليين والمسلمين)!!!. نعم، لقد صوت الجنوب للإنفصال وسيتم تنفيذ ذلك بعد التاسع من يوليو 2011م، ولمدة ستة أشهر أخرى سيبقى السودان متحداً حتى يتم توفيق أوضاع من يريد أن ينتمي لأي من الدولتين. كما أن المنتسبين إلى الحركة الشعبية من الشماليين قد فرزوا عيشتهم سياسياً عن الجنوب وأعلنوا قيام حركة شعبية بالشمال، وسيتم تسجيلها وفق الشروط والنظم والقوانين المنظمة لأعمال الأحزاب السياسية بالشمال السوداني. فدعنا نمر مرور الكرام على بعض ما يسمى الأحزاب السياسية السودانية لنتعرف على أصولها وجذورها وفكرها وعملها ونشاطاتها:
* حزب الإخوان المسلمين، أو الميثاق الإسلامي، أو الجبهة القومية الإسلامية، أو ما يسمى الآن المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي: (استوردت الفكرة من جماعة الاخوان المسلمين فى مصر، ومنشئها حسن البنا، وأصبحت الآن ممثلاً للحركات الإسلامية العالمية) – إنقلب على الديمقراطية التي كان عضواً نشطاً فيها واستأثر بالحكم لوحده.
* الحزب القومي العربي الناصري: (من مصر، جمال عبدالناصر) – وراء إنقلاب نميري.
* حزب / حركة اللجان الثورية: (منبعها ليبيا وفلسفتها وميثاقها الكتاب الأخضر) - منها أستنسخ المؤتمر الوطني هياكله التنظيمية.
* الحزب الشيوعي وتفريعاته الديمقراطية (من روسيا: لينين) – محاولات عدة للإنقلاب، منها الفاشلة التي شارك في وأدها القذافي بإنزال طائرة قادتها عند مرورها في سماء ليبيا.
* حزب البعث العربي الإشتراكي: (من العراق ، مفكره ميشيل عفلق). - لا زال يحاول ويتحين الفرص للقيام بإنقلاب.
* الإتحادي الديمقراطي: (أنشأ وخلق من رحم مصري، وحامل لواء الإتحاد مع مصر) - كراع برة وكراع جوة.
إذا كانت كل هذه الأحزاب، والتي لا أصل لها ولا فصل في السودان، ومع عمالتها التي لا تخطئها العين (حتى حزب الأمة القومي والمؤتمر الوطني تلقيا دعم خارجي من ليبيا – كما شهد شاهد منهم بذلك وإعتراف به البروف حسن مكي والرزيقي في لقاء متلفز بقناة النيل الأزرق – . ومن نتائج هذا الدعم الإرتزاقي ما سمي بالجبهة الوطنية، وما سمي بالفيلق الإسلامي، والمرتزفة الذين غزوا السودان في السبعينيات)، مع ذلك مصرح لها بالعمل السياسي في السودان، فكيف يحرم (الطيب مصطفى) على حزب الحركة الشعبية الذي نشأ من فكر سوداني ونبض سوداني وحس سوداني أصيل وترعرع في السودان؟؟؟.
هذه هي العينة مما يسمى الأحزاب الوطنية والقومية يسمح لها بالعمل داخل السودان دون أية مساءلة ودون حسيب أو رقيب، وتحرمها على الحركة الشعبية وتخون من ينتمي إليها وتصفه بالعمالة والإرتزاق واللاوطنية،..إلخ، وتطالب بطرهم من جنوب كردفان والسودان؟؟!! فإذا كانت الحركة الشعبية ملتزمة بالنظم والقوانين ومستوفية الشروط المطلوبة لتسجيل الأحزاب وترتيب عملها في السودان، فبأي حق تحاول أن تحرمها بينما تجيزها على أحزاب "السقط لقط"، وأحزاب العمالة والإرتزاق الفعلي والحقيقي كما أوضحناه سالفاً؟؟ بل تصدر الفتاوي ضد الحركة تحرم وتكفر من ينتمي إليها أو يؤجر لها بيتاً وداراً؟!! أم أنهم معتبرون لديك "فيء" و"وقف" إسلامي ومغانم وسبايا وما ملكت إيمانكم؟؟؟!!!!!
2)- الشيوعية والعلمانية: وصم الطيب مصطفى الشيوعيين والعلمانيين بالكفر، وطفق يكيل لهم السباب والشتم ويطلق عليهم من النعوت والصفات بألفاظ نابية وبذيئة بدرجة لا توصف من الخساسة والدناءة، من أمثال: (الرويبضة) ، ... و(مجرد عميل حقير لا يستحق غير أن يقذف قي مزبلة التاريخ)"، .... و(أليس مضحكاً أن يتحدث عرمان عن الدين وهو الذي ظل عدواً للدين طول عمره)،... و(سؤال موجه لقوى إجماع عرمان وأبوعيسى لماذا تنطلق كل المسيرات لإسقاط الأنظمة عقب صلاة الجمعة إلا في السودان؟ الإجابة سهلة وهي أن عرمان وأبوعيسى لا علاقة لهما بصلاة الجمعة)، ....و(ليعلم الحلو وأسياده الذين يعمل على تمكينهم من إستعمار جنوب كردفان أن القوات المسلحة أن القوات المسلحة التي يتوعدها قادرة على هزيمة الحركة الشعبية وتحرير الجنوب وشعب الجنوب من قبضتها)، .... و(إنها المسخرة التي التي تجعل عميلاً مثل الحلو يتحدث عن التهميش وفي ذات الوقت يقوم بالتآمر مع الحركة الشعبية لإعتقال إبن النوبة الأصيل الثائر تليفون كوكو)، ... و(عجبت أن يقوم هذا العميل الأجير بالحديث عن التهميش ....إلخ). ..و(فهلا جربوا الهجمة ليروا جحافل المجاهدين تنطلق من جديد لا لتدافع عن أرض الشمال وإنما إقتلاع الجيش الشعبي من أرض الجنوب)، ... و(التجمع الوطني الديمقراطي قديماً، وما يسمى إجماع قوى جوبا تحت قيادة حليف الحركة الشيوعي أبوعيسى وأمين عام قطاع الشمال بالحركة عرمان إلا دليل ناصع للطريقة التي ظلت تتعامل بها الحركة مع حلفائها الذين تستخدمهم كمجرد عبيد أو قل حمير تركبهم تم تربطهم خارج قاعة التفاوض لجني الثمار).
ويلزم هنا أن أذكر وأضيف بأنه يوجد في السودان أيضاً المسيحيون الأقباط والنصارى وأصحاب "كريم المعتقدات"، و"الكجرة والسحرة"، بعض مما لا دين لهم وغير مسلمين من السودانيين، بل هناك من المسلمين الأصحاح من لا يشاطرون الطيب أفكاره وآراءه المشوهة ولا ينتمون إلى عصبته. ونسأل الطيب مصطفى أليس لهؤلاء جميعاً حق العيش في هذا السودان؟؟، وأليست لهم حقوق كفلها لهم الدستور والقانون كما لغيرهم؟؟ فبأي حق يقوم (لطيب مصطفى) بتأجيج وإثارة الرجرجة والدهماء بالعصبية الدينية والنعرة العنصرية ضد هؤلاء، ولماذا تسمح الدولة للطيب مصطفى وأرزقيته ليكتبوا ما يكتبون؟؟. إن كان ياسر عرمان وغيره، ممن يسبهم الطيب مصطفى وزمرته، متهمون بإرتكاب أية جرائم، أو خارقون أي قانون، فحاكموهم وأقتلوهم وريحونا، لا أن تسيئوا إليهم بهذه الطريقة بمناسبة وبدون مناسبة، وتحصون عليهم أنفاسهم في كل كلمة يقولونها، بل تصنف كل من يقف معهم مجرم وخائن وعميل، وكافر..، إلى غيرها من كلمات السب والقذف التي تستوجب المساءلة والمحاكمة عليها لو كنا في دولة قانون ونظام وعدل ومساواة.
3)- تحرير السودان/ السودان الجديد: ما أن تذكر إحدى هاتين المفردتين حتى يركب الطيب مصطفى الجن ويتقمصه الشيطان، فيهب بإستنكار، يحرره من من؟!! ويصب عليه هممه وغضبه ونعته وإستهجانه لمشروع السودان الجديد بأنه (مشروع عنصري وجهوي، ..ووهمي ....إلخ)، مما يطرأ بذهنه من الصفات الذميمة. السؤال الصحيح يا الطيب مصطفى تحرير السودان من ماذا؟؟!!! وتأتيك الإجابة: تحرير السودان من القهر الظلم والإستبداد والعنصرية، من الأحزاب الطائفية والعقلية والأفكار الرجعية ومن إستغلال الناس بالعنصرية وبإسم الدين وتقديس الأنفس، من الإستحواز والكنكشة على كل شيء وحرمان الآخرين من أبسط ضروريات الحياة، من عدم المؤسسية والفوضي وتفريغ الدولة من مضمونها ورسم سياستها وتجييرها لصالح فئة بعينها، ومن أجل العدالة الإجتماعية والمساواة في التنمية والتعليم والعلاج لكل أقاليم وبقاع السودان وليس فقط مثلث حمدي ، للمشاركة في الحكم وفي الثروة ، .... ونسأل الطيب مصطفى، هل من يطالب بحقوقه عنصري وجهوي، أم الذي ظلمه لأنه ينتمي إلى جهوية معينة تختلف عن جنسه هو العنصري؟؟!!! لقد ذهب الإستعمار وبقيت ذيوله وأفكاره، من أمثال الطيب مصطفى المتسلطين على رقاب الناس بإسم الدين والشريعة والنفاق والدجل، أن الأوان للتحرر منهم !!!
4)- والسودان الجديد: هو أشواق وأحلام وأماني المحرومين، هو سودان الحرية والديمقرطية والإستقرار السياسي، والتداول السلمي للسلطة، سودان العدالة والمساواة والتنمية المتساوية، سودان العزة والكرامة، سودان رد المظالم والحقوق، سودان التعايش السلمي والإعتراف بالتنوع وبالرأي الآخر، ..... ونسأل الطيب مصطفى هل هذه المبادئ الإنسانية التي ينادي بها دعاة السودان الجديد ويحلمون به، هل هي ضد الإسلام؟ هل هي ضد المسلمين؟ هل هي ضد العرب؟ الإجابة واضحة والطيب مصطفى يعلم ذلك، ولكنها ضد الطيب مصطفى ومجموعته وزمرته وعصبته الظالمة، المتجبرة، المتكبرة لأنها ستعطي الناس حقوقهم –التي إستأثر بها الطيب مصطفى ومجموعته في غفلة من الزمن- وتتساوى بينهم، ستحررهم وتطلقهم من قبضتهم وهذا ما لا يريده الطيب مصطفى، لذا لجأ إلى العصبية الجاهلية، وإلى غرائزه الحيوانية، وإلى جهويته العنصرية واللعب على أوتارها ليثير بها عواطف عصبته ومن يتبعهم من الدهماء والجهلاء والغوغاء ، وأخذ يحذرهم من عدو متوهم ومؤامرات خيالية كل ذلك رعباً من زوال النعيم الذي يرفلون فيه. فليعلم الطيب مصطفى أنكم قد إستغفلتم الناس وإستغليتموهم سنين طويلة، وحرمتموهم حقوقهم بالباطل والدجل، وبالكذب والنفاق، وبالحيل والدسائس والمؤامرات، ولكن آن الأوان أن يتوقف كل ذلك وأن يتبدل ويتغير برجوع الحقوق لأهلها، فالتغيير آت آت، والناس ستنال حقوقها المشروعة بقوة القانون (أو غيره إن دعا الأمر)، فهي حقوق إلهية، فهل لديك قول في ذلك؟؟؟!!! اذ أن مشروع السودان الجديد يدعو الى تقنين المواطنة ، والعدالة الاجتماعية، ومن ثم التنمية المتوازنة والشاملة والمستدامة. وليس دعوة تغيير ديموغرافي في التركيبة السياسية أو السكانية باستيلاء المجموعات غير العربية على السلطة السياسية واقصاء المجموعات العربية، أو (يهدف إلى إعلان الحرب على هوية السودان الشمالي)، كما يقول ويحاول أن يوحي به الطيب مصطفى ومن خلفه مؤسسات دولة الرسالة السياسية وأجهزتها الاعلامية المسخرة والموجهة، وآلياته الأمنية القمعية، بل هي مشاركة قومية شاملة جميع المجموعات والمكونات السودانية لتنصهر في بوتقة واحدة دون استثناء.
وختاماً، هل يعقل أن يسكت السودانيون على ترهات وحرطقات هذا الرجل وعلى ما ينفثه في كتاباته من سموم، ومن ملاسنات مليئة بالشتائم والسباب واللعنات على طول، معقول؟!! هل هي أخلاقياتنا بهذه القماءة والبذاءة وأنتم ساكتون!! أليس هناك شيء جميل أو أمل في حياتنا ؟؟؟ وهل سنترك هذا الرجل ينشر الحقد والفتن والكراهية، وشعور الغبن و وروح الإنتقام التي تتملكه وتسيطر على عقله وتفكيره على عموم المجتمع السوداني؟؟!!. الطيب مصطفى شخص سيء ورديء وبذيء، من ذوى الأفكار والآراء الشاذة الفاسدة وضد الإنسانية من أمثال لوبين ولبرمان وغيرهما من شواذ الدنيا....بل هو أسوأهم على الإطلاق، على الأقل هؤلاء قد تكون لديهم قضية ويوجهون عنصريتهم نحو الأجانب، أما الطيب مصطفى فعنصريته ضد أهل البلد ضد أصحاب الحق. فالطيب مصطفى وزمرته يستثمرون الكراهية ويرسمون لتفصيل دولة السودان لعصبتهم مع حرمان غيرهم من أي حق، إبتداءاً من رفض التنوع العرقي، وفرض العروبة واللغة والدولة الدينية بمنظورهم، وتفريغ الدولة من المؤسسية ومن المؤسسات الشرعية، وإحلالها بغيرهما مصممة لهم ويسيطرون عليها وعل خيراتها، من خلال شركات ومؤسسات مالية وخيرية، إلى قوات خاصة وأمن خاص و......، ولا يوجد شيء قومي ولا تعرف من هو المسيطر والحاكم الفعلي للدولة، .... هذا ما لا يريدكم الطيب مصطفى التنبه له أو التحدث فيه، ولا يريدكم أن تتكلموا عن الفساد أو صعوبة وغلاء المعيشة ، أو الأمور المايلة التي تجري في السودان، أو أن تطالبوا بحقوقكم، أو....، ....، .........
أقول!، إن كان السودانيون يريدون خيراً للسودان، فلا تتركوا الساحة لهذا المعتوه المجنون لتخريب وتمزيق النسيج الإجتماعي لما تبقى من الشعب السوداني، وإن كنتم تريدون الحفاظ على ما تبقى من السودان متحداً وحمايته من التشرذم والتمزق أكثر، فعليكم إيقاف الطيب مصطفى في حده وإسكات صوته النشاز وما ينادي به ويدعو له، فالعنصرية أفة الإنسانية، منها تأني الكراهية والإستبداد والظلم، وكل آفات وأمراض الإنسان ضد أخيه الإنسان. فلا تقفوا متفرجين ومكتوفي الأيدي ولا تسكتوا، فالساكت عن الحق شيطان أخرس! ولو إستدعى الأمر رفع دعوى دستورية على الطيب مصطفى وزمرته لما يقومون به من حرابة وتعدي على حقوق الآخرين، وخرق واضح للدستور، فهو: يقوم بالإساءة والتجريح اللفظي، وتحريض عنصري، وتحريض ديني وتكفيري، وإرهاب فكري، والتعالي والإستعلاء العرقي وإحتقار الناس، وتحريض وتأليب المواطنين على بعضهم البعض، وتحريض الدولة على بعض مواطنيها، وإعلان الحرابة على بعض أجزاء الوطن، وإعلان الحرب على دول أخرى، و....، إلخ. هل رأيتم أو سمعتم أو قرأتم، أو خطر ببالكم شيء من مثل هذا في حياتكم ؟؟؟!!!
لكن! يبدو أن الطيب مصطفى مرفوع عنه القلم! مرفوع عنه العتب!!، مرفوع عنه المساءلة!! الطيب مصطفى فوق القانون!! فوق النظام!! فوق! فوق! في السماوات العلا!! فوق، وليس بشراً مثلنا يمشي على الأرض!!!... لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وحسبنا الله ونعم الوكيل !!!!
وآخر الدعوات:
اللهم إن كنا على حق ولنا حق، فأمسك عنا، وأسكت عنا زفرات وأنفاس هذا المدعو (الطيب مصطفى) وأمثاله إلى الأبد، وإن كان هذا ما ارتضيته لنا فألطف بنا وخفف عنا قضائك وقدرك!!! اللهم آمين!!! الهم آمين !!!!!
سليمان حسن كوكو
الرياض - الخميس 27 إبريل 2011م
م/ سليمان حسن كوكو
ما يدور في السودان يلزم كل شخص قادر أن يدلو بدلوه لعل وعسى نستطيع أن نبني مما تبقى وطناً نتعايش فيه جميعاً بالمحبة والوئام كما عرف عنا، ونأمل من السودانين الصادقين المخلصين الشرفاء، ألا يتركوا الساحة لأمثال الطيب مصطفى، يبثون سمومهم، وينشرون الكراهية والبغضاء بين الشعب السوداني، ولا يعطوا الفرصة لهؤلاء ليفسدوا التطور والتحول والتكون الطبيعي للإنصهار الإجتماعي في السودان. فالطيب مصطفى خال الرئيس البشير، ولسان حال الحزب الحاكم، رئيس ما يسمى بمنبر السلام العادل، ومدير صحيفة الانتباهة حامل لواء العنصرية الذى يستثمر فى الكراهية الدينية والعرقية والجهوية، حيث يلفق التهم لمن يصفهم بالشيوعيين والعلمانيين ودعاة السودان الجديد، ويختلق الكذب والعداوات والمبررات والأسباب لا توجد إلا في مخيلته المريضة ومن ثم ينبري بالشائم والسباب والتحريض وتأليب الرأي مستخدماً أقذر الأساليب ولاعباً على حمية الدين والعرق. وجعل من الجنوب وما يمت إليها من صلة أو علاقة أو توافق في الرأي قضيته الأولى وعدوه الأوحد اللدود وكأنما الدنيا ليس بها موضوع إلا الجنوب!!
لم يكتف (الطيب مصطفى) بذلك بل وجه سهامه صوب أبناء جبال النوبة وقياداتهم حيث إتهمهم بالعمالة لدولة أجنبية (الجنوب)، ووصف بعضهم بعدم الإنتماء لجبال النوبة، وفي هذه النقطة تحديداً نسأل (الطيب مصطفى) عن من يقال لهم "العرب" الحاكمون السودان الآن، عندما أتوا السودان، هل أتوا مع أمهاتهم، أم تزاوجوا وإمتزجوا بالسكان المحلين الوطنيين وبذلك كسبوا صفة الشرعية السودانية، بل وورثوا الحكم حسب التقاليد والموروثات المحلية التي كانت سائدة حينئذٍ؟؟؟!!! ولو طبقوا إعتقاداتهم التي أتوا بها ويؤمنون بها من أمثال "الجمل يقاد من الأمام"، أوحتى مفهوم الشريعة، هل كانوا ورثوا شيء من أهل الحق؟. فإن أجازوا ذلك لأنفسهم، حتى من باب التقية وفقه الضرورة، فكيف يحرم الطيب مصطفى، حسب منطقه وتحليله العنصري، ذلك على عبدالعزيز آدم الحلو الذي هو من أم نوباوية، وولد ونشأ في جبال النوبة، أن يقود النوبة، وأن ينافح ويكافح عن قضاياهم ويناضل معهم لنيل مطالبهم وحقوقهم، وراح ينشر الدعاية المغرضة البائسة العنصرية عن أن عبدالعزيز ليس نوباوياً؟؟!!!. نحن بجبال النوبة ليس لنا مثل هذه الثقافة وهذا الفكر العنصري البغيض، من ساكنا (سكن معنا) فهو منا، لا نظلمه ولا نفرقه طالما إرتضى أن يكون جزءاً منا. لذلك ترى هذا التنوع السكاني القبلي والتسامح المتجانس بجبال النوبة لا فرق بين أحد منهم وبلا أي تعصب، لا جهوياً ولا دينياً. وإن ما قدمه ويقدمه عبدالعزيز آدم الحلو للجبال يدركه أبناء الجبال، ولعل ما كتبه الإخوة عن عبدالعزيز ونضاله لقضايا جبال النوبة كافٍ لإقناع كل ذي لبٍ سليم، ولا أظن أن ما يعرضه الطيب مصطفى وما تقدمه طغمته الحاكمة من مثال سيقنع أحد من جبال النوبة إختيار مرشحه (المسلم، القائم، الصائم) كما مدحه، فقد تيقن مواطنو جبال النوبة تماماً من القول القائل أن الدولة الكافرة العادلة والمنصفة، خير ألف مرة من دولة تدعي أنها (رسالية) أو (متوضئة) وظالمة.
ونستعرض فيما يلي بعضاً من المواضيع التي ظل يتناولها الطيب مصطفى ويثيرها ويرددها بغرض تأليب الرأي وخلق البغض والكراهية:
1)- المنتمون للحركة الشعبية من أبناء الشمال:
من الأشياء المكررة التي يلوكها الطيب مصطفى.. أن المنتمين للحركة الشعبية عملاء وخونة وتابعون لدولة أجنبية، ويصفهم بأنهم (ربقة العمالة والإرتزاق والتبعية لحركة أجنبية تناصب ديننا وبلادنا العداء وبيننا وبينها أنهار من دماء ودموع، .....، ولا تريد خيراً للشماليين والمسلمين)!!!. نعم، لقد صوت الجنوب للإنفصال وسيتم تنفيذ ذلك بعد التاسع من يوليو 2011م، ولمدة ستة أشهر أخرى سيبقى السودان متحداً حتى يتم توفيق أوضاع من يريد أن ينتمي لأي من الدولتين. كما أن المنتسبين إلى الحركة الشعبية من الشماليين قد فرزوا عيشتهم سياسياً عن الجنوب وأعلنوا قيام حركة شعبية بالشمال، وسيتم تسجيلها وفق الشروط والنظم والقوانين المنظمة لأعمال الأحزاب السياسية بالشمال السوداني. فدعنا نمر مرور الكرام على بعض ما يسمى الأحزاب السياسية السودانية لنتعرف على أصولها وجذورها وفكرها وعملها ونشاطاتها:
* حزب الإخوان المسلمين، أو الميثاق الإسلامي، أو الجبهة القومية الإسلامية، أو ما يسمى الآن المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي: (استوردت الفكرة من جماعة الاخوان المسلمين فى مصر، ومنشئها حسن البنا، وأصبحت الآن ممثلاً للحركات الإسلامية العالمية) – إنقلب على الديمقراطية التي كان عضواً نشطاً فيها واستأثر بالحكم لوحده.
* الحزب القومي العربي الناصري: (من مصر، جمال عبدالناصر) – وراء إنقلاب نميري.
* حزب / حركة اللجان الثورية: (منبعها ليبيا وفلسفتها وميثاقها الكتاب الأخضر) - منها أستنسخ المؤتمر الوطني هياكله التنظيمية.
* الحزب الشيوعي وتفريعاته الديمقراطية (من روسيا: لينين) – محاولات عدة للإنقلاب، منها الفاشلة التي شارك في وأدها القذافي بإنزال طائرة قادتها عند مرورها في سماء ليبيا.
* حزب البعث العربي الإشتراكي: (من العراق ، مفكره ميشيل عفلق). - لا زال يحاول ويتحين الفرص للقيام بإنقلاب.
* الإتحادي الديمقراطي: (أنشأ وخلق من رحم مصري، وحامل لواء الإتحاد مع مصر) - كراع برة وكراع جوة.
إذا كانت كل هذه الأحزاب، والتي لا أصل لها ولا فصل في السودان، ومع عمالتها التي لا تخطئها العين (حتى حزب الأمة القومي والمؤتمر الوطني تلقيا دعم خارجي من ليبيا – كما شهد شاهد منهم بذلك وإعتراف به البروف حسن مكي والرزيقي في لقاء متلفز بقناة النيل الأزرق – . ومن نتائج هذا الدعم الإرتزاقي ما سمي بالجبهة الوطنية، وما سمي بالفيلق الإسلامي، والمرتزفة الذين غزوا السودان في السبعينيات)، مع ذلك مصرح لها بالعمل السياسي في السودان، فكيف يحرم (الطيب مصطفى) على حزب الحركة الشعبية الذي نشأ من فكر سوداني ونبض سوداني وحس سوداني أصيل وترعرع في السودان؟؟؟.
هذه هي العينة مما يسمى الأحزاب الوطنية والقومية يسمح لها بالعمل داخل السودان دون أية مساءلة ودون حسيب أو رقيب، وتحرمها على الحركة الشعبية وتخون من ينتمي إليها وتصفه بالعمالة والإرتزاق واللاوطنية،..إلخ، وتطالب بطرهم من جنوب كردفان والسودان؟؟!! فإذا كانت الحركة الشعبية ملتزمة بالنظم والقوانين ومستوفية الشروط المطلوبة لتسجيل الأحزاب وترتيب عملها في السودان، فبأي حق تحاول أن تحرمها بينما تجيزها على أحزاب "السقط لقط"، وأحزاب العمالة والإرتزاق الفعلي والحقيقي كما أوضحناه سالفاً؟؟ بل تصدر الفتاوي ضد الحركة تحرم وتكفر من ينتمي إليها أو يؤجر لها بيتاً وداراً؟!! أم أنهم معتبرون لديك "فيء" و"وقف" إسلامي ومغانم وسبايا وما ملكت إيمانكم؟؟؟!!!!!
2)- الشيوعية والعلمانية: وصم الطيب مصطفى الشيوعيين والعلمانيين بالكفر، وطفق يكيل لهم السباب والشتم ويطلق عليهم من النعوت والصفات بألفاظ نابية وبذيئة بدرجة لا توصف من الخساسة والدناءة، من أمثال: (الرويبضة) ، ... و(مجرد عميل حقير لا يستحق غير أن يقذف قي مزبلة التاريخ)"، .... و(أليس مضحكاً أن يتحدث عرمان عن الدين وهو الذي ظل عدواً للدين طول عمره)،... و(سؤال موجه لقوى إجماع عرمان وأبوعيسى لماذا تنطلق كل المسيرات لإسقاط الأنظمة عقب صلاة الجمعة إلا في السودان؟ الإجابة سهلة وهي أن عرمان وأبوعيسى لا علاقة لهما بصلاة الجمعة)، ....و(ليعلم الحلو وأسياده الذين يعمل على تمكينهم من إستعمار جنوب كردفان أن القوات المسلحة أن القوات المسلحة التي يتوعدها قادرة على هزيمة الحركة الشعبية وتحرير الجنوب وشعب الجنوب من قبضتها)، .... و(إنها المسخرة التي التي تجعل عميلاً مثل الحلو يتحدث عن التهميش وفي ذات الوقت يقوم بالتآمر مع الحركة الشعبية لإعتقال إبن النوبة الأصيل الثائر تليفون كوكو)، ... و(عجبت أن يقوم هذا العميل الأجير بالحديث عن التهميش ....إلخ). ..و(فهلا جربوا الهجمة ليروا جحافل المجاهدين تنطلق من جديد لا لتدافع عن أرض الشمال وإنما إقتلاع الجيش الشعبي من أرض الجنوب)، ... و(التجمع الوطني الديمقراطي قديماً، وما يسمى إجماع قوى جوبا تحت قيادة حليف الحركة الشيوعي أبوعيسى وأمين عام قطاع الشمال بالحركة عرمان إلا دليل ناصع للطريقة التي ظلت تتعامل بها الحركة مع حلفائها الذين تستخدمهم كمجرد عبيد أو قل حمير تركبهم تم تربطهم خارج قاعة التفاوض لجني الثمار).
ويلزم هنا أن أذكر وأضيف بأنه يوجد في السودان أيضاً المسيحيون الأقباط والنصارى وأصحاب "كريم المعتقدات"، و"الكجرة والسحرة"، بعض مما لا دين لهم وغير مسلمين من السودانيين، بل هناك من المسلمين الأصحاح من لا يشاطرون الطيب أفكاره وآراءه المشوهة ولا ينتمون إلى عصبته. ونسأل الطيب مصطفى أليس لهؤلاء جميعاً حق العيش في هذا السودان؟؟، وأليست لهم حقوق كفلها لهم الدستور والقانون كما لغيرهم؟؟ فبأي حق يقوم (لطيب مصطفى) بتأجيج وإثارة الرجرجة والدهماء بالعصبية الدينية والنعرة العنصرية ضد هؤلاء، ولماذا تسمح الدولة للطيب مصطفى وأرزقيته ليكتبوا ما يكتبون؟؟. إن كان ياسر عرمان وغيره، ممن يسبهم الطيب مصطفى وزمرته، متهمون بإرتكاب أية جرائم، أو خارقون أي قانون، فحاكموهم وأقتلوهم وريحونا، لا أن تسيئوا إليهم بهذه الطريقة بمناسبة وبدون مناسبة، وتحصون عليهم أنفاسهم في كل كلمة يقولونها، بل تصنف كل من يقف معهم مجرم وخائن وعميل، وكافر..، إلى غيرها من كلمات السب والقذف التي تستوجب المساءلة والمحاكمة عليها لو كنا في دولة قانون ونظام وعدل ومساواة.
3)- تحرير السودان/ السودان الجديد: ما أن تذكر إحدى هاتين المفردتين حتى يركب الطيب مصطفى الجن ويتقمصه الشيطان، فيهب بإستنكار، يحرره من من؟!! ويصب عليه هممه وغضبه ونعته وإستهجانه لمشروع السودان الجديد بأنه (مشروع عنصري وجهوي، ..ووهمي ....إلخ)، مما يطرأ بذهنه من الصفات الذميمة. السؤال الصحيح يا الطيب مصطفى تحرير السودان من ماذا؟؟!!! وتأتيك الإجابة: تحرير السودان من القهر الظلم والإستبداد والعنصرية، من الأحزاب الطائفية والعقلية والأفكار الرجعية ومن إستغلال الناس بالعنصرية وبإسم الدين وتقديس الأنفس، من الإستحواز والكنكشة على كل شيء وحرمان الآخرين من أبسط ضروريات الحياة، من عدم المؤسسية والفوضي وتفريغ الدولة من مضمونها ورسم سياستها وتجييرها لصالح فئة بعينها، ومن أجل العدالة الإجتماعية والمساواة في التنمية والتعليم والعلاج لكل أقاليم وبقاع السودان وليس فقط مثلث حمدي ، للمشاركة في الحكم وفي الثروة ، .... ونسأل الطيب مصطفى، هل من يطالب بحقوقه عنصري وجهوي، أم الذي ظلمه لأنه ينتمي إلى جهوية معينة تختلف عن جنسه هو العنصري؟؟!!! لقد ذهب الإستعمار وبقيت ذيوله وأفكاره، من أمثال الطيب مصطفى المتسلطين على رقاب الناس بإسم الدين والشريعة والنفاق والدجل، أن الأوان للتحرر منهم !!!
4)- والسودان الجديد: هو أشواق وأحلام وأماني المحرومين، هو سودان الحرية والديمقرطية والإستقرار السياسي، والتداول السلمي للسلطة، سودان العدالة والمس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.