مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأخ الدكتور الباقر احمد عبدالله لك التحية والتقدير

كما هو عهدكم دائماً في خدمة الوطن والمواطنين ولا يخفى على أحد دوركم ودور جريدة الخرطوم الرائدة في كشف الحقائق وتمليكها للشعب السوداني الأبي وخصصننا جريدة الخرطوم دون غيرها لسعة انتشارها في كل أنحاء العالم وعليه نرجو النشر عن قضايا منطقة البطاحين ومطالب البطاحين وكل ما هو مكتوب نستند فيه على الوثائق والمستندات.
أن ما يحدث في منطقة البطاحين كارثة بكل المعايير فالمواطن لا تربطه بالدولة غير الجباية والضرائب التي يأتون لجمعها بلا أدنى تأخير.. أما توفير احتياجات التعليم و الصحة فهو آخر اهتماماتهم.(حيث إنها تعيش إهمالا مزمناً والتلاميذ في العراء... والمستشفيات خالية من الأطباء والأدوية!..
تعاني منطقة البطاحين بشرق النيل بأريافها وقراها تردٍّ مريع في كل المجالات وخاصة في مجالات التعليم والصحة تصل في بعض الأحيان للانعدام الكامل.. الأمر الذي يضاعف من أعباء المواطن في رحلة البحث عن العلاج والعلم.. وبعد المتابعة والرصد والتوثيق لهذا الوضع الذي أصبح غير محتمل..مما ينبئ باحتمالات أسوأ انهيار كبير بالمنطقة .وقد شكى أهلنا من التردي الواضح في المؤسسات الصحية والتعليمية بالمنطقة و إن تلك الخدمات تقع تحت وطأة الإهمال المتعمد من قبل المسئولين.. ويعجز الإنسان أن يصف حال هذه المؤسسات. الحق هو الحق , والحق واحد لا يتعدد, وما بعد الحق إلا الضلال.إن اختلاف وصراع أعضاء المؤتمر الوطني في منطقة البطاحين هي في كيفية إدارة الصراع وتفتيت وحدة البطاحين وليس في كيفية إدارة الأزمة والخروج بأقل خسائر ممكنة من أجل إصلاح المنطقة وترقية خدماتها المتردية والمعدومة بالكامل في كثير من القرى. الحكمة تقول أن من أعان ظالماً سلطه الله عليه.إن البطاحين رضعوا الجود والشجاعة والعزة والإباء وتربوا عليها وتوارثوها كابراً عن كابر وإنهم كالأسود في قفص الحديد أسود, والأسود لا تلد إلا أسوداً. وأثبتوا أنهم عظماء وأكبر من أن ينطلي عليهم الأمر الذي أراد به البعض توسيع الهوة بين أبناء المنطقة .إن أبناء البطاحين دأبوا على وحدة الصف وهم ليس في حاجة لأحد بل لديهم من الكوادر لقيادة السودان أجمع . ومما يؤسف له أن البعض اتخذ البطاحين مطية لتقربه زلفى من السلطان والمال دون أن تستفيد منطقة البطاحين بأبسط الخدمات. حيث أن منطقة البطاحين) (Batahin Areaتمتد من السكة حديد بحري إلى منطقة سهول البطانة وذلك على حسب الخرائط والوثائق الإنجليزية التي بحوزتنا وموجودة في دار الوثائق البريطانية وهناك قبائل أخرى تسكن المنطقة ولها حدود وحقوق تاريخية معروفة وهي دائماً داعمة لوحدة الصف في المنطقة. نريد أن تصل رسالة للجميع بأن منطقة البطاحين تعرضت لأسوأ حملتين في التاريخ الحديث الحملة الأولى (1889م) في عهد الخليفة عبد الله ود تورشين وهي إبادة جماعية لأهلنا البطاحين وهي جرائم حرب والقتل كان باسم بسط هيبة الدولة والحملة الثانية(1989م) كانت في عهد الإنقاذ وباسم الأراضي للدولة ولها الحق المطلق في التصرف دون مراعاة لأبسط حقوق الإنسان وهي قامت بتقسيم وبيع أراضي الناس البسطاء وتحويل المطار من المنطقة لأسباب سياسية وليس فنية وانعدام الخدمات وتردي الموجود منها وبها أكبر مصب (كوشه) للنفايات والصرف الصحي في السودان (ود دفيعة بالحاج يوسف ) دون أدنى مقومات لسلامة المواطن وصحته وذلك بشهادات علمية موثقة ويعلمها القاصي والداني والآن الوزارة بصدد إنشاء وتشيد مصب ( كوشه) جديدة للنفايات والصرف الصحي في منطقة ما يسمى بالوادي الأخضر وقضيتنا مرفوعة في الأمم المتحدة وحقوق الإنسان منذ أمد بعيد وأبلغنا وزير الإسكان عبدالوهاب شخصياً بذلك ووعد في لقاءنا معه بجدة بأنه كوزير سيترك الأمر لقيادات المنطقة لحل كل ما يتعلق من مشاكل تخص وزارته وعموماً فإننا نشكره على سعة صدره وتحمله للانتقادات القاسية التي وجهت إليه في اللقاء الخاص بيننا واللقاء العام وعموماً كنا ننتظر قيادات المنطقة ووعد الوزير عبد الوهاب بحل الإشكالات القائمة ولكن مما يؤسف له أنه تم بيع أراضي البطاحين ( الوادي الأخضر) في السفارات والقنصليات بالخارج وبناءً على هذا أحجم أغلبية أبناء البطاحين استلام القطع المخصصة لهم وذلك اعتراضاً على تصرف الوزارة ومن قبل تم بيع أراضي الهديباب فرع من قبيلة البطاحين لمستثمر أجنبي قبل خمسة عشر عاماً ولم يستثمر حتى الآن وتم هذا من بعض أصحاب النفوذ في نظام الإنقاذ وتم التوقيع على أن الأراضي خالية من الموانع الإدارية والكل يعلم علم اليقين أن هذه الأراضي وديان ومراعي معروفة وتم البيع بمبلغ 5 مليار جنيه سوداني(خمس مليار جنيه ) وسمي بمشروع سنابل والذي تقدر مساحته ب 25 ألف فدان (خمس وعشرون ألف فدان ) لم يستثمر حتى الآن ومرت عليه أكثر من 15 سنة (خمسة عشر عاماً ) وجاء مشروع المهندسين الزراعيين الذين غرر بهم وتم منحهم وديان ومراعي البطاحين من أجل كسب ودهم ونزعت منهم وأعطوا في وادي الحسيب.أما البطاحين أهل الأرض فليشربوا من ماء البحر !!!! ولدينا وثائق تثبت أن هناك اضطراب واضح من قبل أجهزة النظام حيث إن رئيس اللجنة العليا لتنظيم الأراضي الزراعية والسكنية الشيخ محمد مدني كتب الآتي: الأخ الكريم الدكتور/ عبد الله الضو، تحية طيبة ، حسب قرار اللجنة العليا لتنظيم الأراضي الزراعية والسكنية أرجو إيقاف أي تصديقات جديدة لتسليم أراضي زراعية خارج عمل اللجنة.وشكرا - والتوقيع . وهناك مخالفات واضحة من حيث بيع ممتلكات مشروع ألبان كوكو وأراضي مخطط نبتة وغيرها وتم تعطيل مشروع استثمار هولندي لزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني في منطقة البطاحين. وتم الابتزاز في مشروع جمعية العلوجاب الزراعية ليصادر نصف المشروع مقابل إن يتركوا النصف الأخر وإلا يدفعوا مبالغ مضاعفة ليحصلوا على تجديد التصديق لمشروعهم الزراعي الذي يسهم في التنمية ولكن ماذا يعني أن تحرم أهل الأرض من تجديد التصديق وأن تصدق أراضي زراعية وسكنية لآخرين وكلها بشهادات بحث لا يمكن إنكارها !!!إننا دائماً نؤكد أن البطاحين هم أهل الأرض وسيدافعون عنها.
ونذكر أن التاريخ سجل المخازي واللعنات على الظالمين ورفع من شان أهل الحق والعدل. إن الرئيس البشير أعلن على الملأ في أكثر من مناسبة بأن أراضي البطاحين لهم وملكهم وحذر من التعرض لها وطالب بتقديم الخدمات للمنطقة لأنه عاش فيها ويعرفها ويعرف أهلها. فالسيد الرئيس تربطه بالبطاحين علاقات أسرية قوية. ونؤكد للجميع (أنه) لن يستطيع أحد أن يأخذ من أرض البطاحين شبراً واحداً لو جمع الثقلين ولو أخرجت لكل قطعة أرض مليون شهادة بحث فلن تفيد حاملها في أرض الواقع شيئاً كما لن تفيده وزارة الإسكان شيئاً. ومن المتوقع أن تقوم مسيرات حاشدة في منطقة البطاحين في الجمعة 13/5/2011م بناءا على البيان الصادر من اللجنة العليا لمنطقة البطاحين الذي نشر على الانترنت في مواقع التواصل الاجتماعي في الفيسبوك facebook وسودانيزاونلاينزsudaneseonlines.com و google.com وغيرها تطالب بتعويض مالي مائة مليون جنيه لكل بطحاني بالإضافة للخدمات الشاملة لكل المنطقة. ونؤكد على مطالب أهلنا وتعويضهم وتقديم الخدمات لهم.
د. بخيت النقر البطحاني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.