لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    القادة الدينيون يوقعون على إعلان المائدة المستديرة    وزارة العدل تفرغ من إعداد مشروع قانون العدالة الانتقالية    (قحت): لن ننسحب من الحكومة وسنناهض التطبيع    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما هكذا تورد الإبل يا آل كافي

اى موجة عار المت بكم وباى مصوغ تقفون الي جانب الخرطوم والعائدين من الكوفة والبصرة في ساعة الصفرالحرجة وعشيرتكم (كوقولو) تحترق من تلشي شمالا الي طلسة وكرندى في اعالي جبل الليرى جنوبا ؟! باسم من تمثلون انفسكم في عاصمة احمد عثمان باشا النكرة ؟ وباى كرامة تتحدوث واهلكم اربعين منطقة وفرع اثنية يذبحون علي رؤوس الاشهاد لاسباب عرقية وعنصرية واضحة ومعلنة؟؟ وانتم تتحججون بشعار الوطن.
اننا نعلم ان الوطن هم افراد البشر وليس الوديان والشوارع والمرتفعات والشجرمع ان المؤتمرتكلم بصراحة وبدون مواربة انه يسعي لارواح ورقابة النوبة بغير فرز والحق القول بالفعل وجدد فتوى الجهاد ضد نوبة الجبال التي اصدرها عام 1992 في حق كافة القبيلة وقال رئيسهم بشير السوء ان هدفه تصفية النوبة ومستعدا ان يطارد هؤلاء قطية وقطية ويلاحقهم من كهف الي كهف كما قالها صنوه القذافي لاهل بنغازى بان ينقب عنهم زنقة زنقة وشارع شارع ولكن من الاواضح اصبحتما مطاردين لوجه العدالة الدولية اللهم لاشماتة. قاتل الله فقر الفكر وثافة الفقرالدينية التي نشأتما عليها حيث جعلت منكما ارباب جرائم وقتلي ومصاصي دماء بغير جرائر مبينة ومن الآن وفي الايام القليلة المقبلة لاتدريان الي اين المهربا؟؟!!
وانتم ياآل كافي علي رأسكم دكتور شرطة جلال انك تخرجت في كلية البوليس اريد ان اسأل ما هي واجبات رجل العسي ؟ وهل من ضمنها الوقوف الي جانب السفاحين والقتلي او من واجب عمله حماية الامن والنظام والحفاظ علي ارواح الناس واموالهم ومنع الجرائم قبل وقوعها والقبض علي المجرمين ؟؟ لم اسمع في حياتي بان رجل شرطة تعاطي السياسة او صار رئيسا لدولة لان رجل البوليس يتبع لتنظيم مدني فني ومهنته اقرب للحياد منها الي الانحيازات الحزبية . ان طموحات رجال الشرطة تنصب في حماية المجتمع من الكوارث ودحر الفوضي والتصدى لاعمال الشغب ومنع الفتنة تلك هي المسئولية المحددة التي وجد تنظيم هيئة جهاز امن الشرطة يا دكتور بوليس!! لدرء المصائب لا يكون هو نفسه جزءا من المصائب ابتكر لكم المؤتمر اللاوطني القاب دكتور وهمية فارغة لم نسمع بها في اسكتلنديار مكان اول بوليس بدأ العمل. ان رجال البوليس لديهم الحق الاخلاقي والادبي والقانوني في ممارسة النشاط العام ان اراد احدهم بشرط التخلي عن العمل في الشرطة لان المهنتين علي طرفي نقيض لكن في بلاد رجل افريقيا كل شيئ ممكن كالفكي ام بتارى ( امبترى كل شيئ يدرى !!) اى امرجائز. الا ان العيب والاثم الذى لايغتفران تساعد القتلي مقترفي الاجرام ان يبيدوا الابرياء ناهيك ان يستهدفوا اثنيتك باسم الدين ومادعاك لذلك هو الخوف والوجل من الاقوياء كما تتصور ام الطمع في الترقية الي وظيفة اعلي ام حب ممارسة السلطة بالانابة في الصفوف الخلفية ؟ نعم لكل مرء هدف يسعي لتحقيقة الا ان العبرة بالنهاية وما نامت اعين الجبناء .. انما انتما نصرالدين ومحمد هارون كافي يذكر التاريخ انكما التحقتما بالحركة الشعبية والجيش الشعبي في مرحلة ما ولكن انحل عقدكما وتراجعتما ولم تتحملا تكاليف الفداء واثقال الثورة فانقطع بكم المرحال ونزلتما من القطار وفضلتما غشاية الانديات ومقارعة اصناف كؤوس المريسة وعتيق الخمر وآثرتما الراحة والدعة ورغد العيش وسط الجلابة. هذا حق مكفول لكل فرد ولو لاضعف الايمان في الاوقات الدقيقة لاتبيحا بالشائنة نحو رفاق الدرب يوما الذين مضوا في مقاومة الضيم بان قولكم لم يغيرالحقيقة بل الحق بكم الضررعلي ضرركما التاريخي وما صرحتم به في شاشة البشير لافيدكما من اى ناحية.
ان الدور السلبي والقذر الذى لعبتموه في حق نوبة الجبال يا آل كافي (عدا نور تاوركانت دائما تقف الي جانب قضايا اهلها رغم مواقفها تجاه الحركة غير المبررة لكنها لم تساوم يوما في التعدى علي ابناء جلدتها) هذا الدور سيبقي خزى واثما مستداما حتي علي احفادكم. هنيئا لكم المؤتمر اما عفاف كافي بما انها درست الحقوق لكنها ظلت مستلبة غائرة الشأن و الارادة لاتقاوم مصلحتها الشخصية . ان مصيركم اصبح الآن مربوطا بالمؤتمر الذى تشاهدونه غدا ساقطا علي قارعة الطريق وليس غدا علي ناظره ببعيد يا آل كافي.
وحينما اعلن المؤتمر الحرب علي نوبة الجبال بالتشاور معكم طبعا ودعم منكم بالحديث الذى ذكرتموه في الشاشة الصغيرة وقال لكم كلمة السر وهي ان في استطاعة القوات المسلحة الباسلة ان تسلم الولاية الي بشير السوء في ظرف ثلاثة ايام وبعد قتل المتمردين وطرد واخراج الباقي من الجبال وقتل عدد كبير من المدنيين وارهاب البعض الاخر ثم ينصبكم سادة علي البقية لتحكمونا بالولاكة من وراء الخمارات باذن من اللا نافع وهارون والراقص المشير . لقد حسبتموها انتم ومؤتمركم الوطني غلط وبتقدير خطأ جسيم .ان نوبة الجبال لايقلون عن اربعة ملايين نسمة ومن والاهم واصدقاؤهم ورصفاؤهم والذين يؤمنون بحقهم في البقاء علي قيد الحياة ولو صمم مليون واحد من النوبة علي المقاومة سوف ستستمر الحرب خمسين سنة اخرى. ان حقوق النوبة الطبيعية والتاريخية و مطالبهم العادلة وقضاياهم الواضحة التي يهدفون الوصول اليها كلها اسباب جليه تحثهم وتغريهم الي قبول التحدى وخوض المعارك الي انجاز النصر المنتظر. وعندما يرحل أولئك المجرمون الي لاهاى وانتم في معيتهم لا نكم ظاهرتموهم في هذه المرحلة لنحر الابرياء من نوبة الجبال وسوف تنالون القصاص ليصبح الجزاء من جنس العمل !!وما هكذا تورد الابل يا كافي! كان والدتكم الاعلي سمعنا به رجلا كريما ناصع التاريخ وغاية في الفطنة وكان قريبا من الملك رحال ابن اندوا ونحن نطلق عليه الرجل البسيط بتعريفنا العصرى لانه لم يلتحق بالمدرسة ولو كان علي قيد الحياة هل كان سيقف الموقف الذى أتخذتموه ضد النوبة في تقرير مصيرهم واجماع كلمتهم ؟؟!! ونزيد علي ابناء كافي ونذكر في هذه الاحداث مكي بلابلا وكبشور كوكو انهما مستلبان غنيان عن التعريف في الخزى ودورهما ثابت ومستعبدان لموالي الخرطوم ورقيق البقط الذين اعادهم الملك زكريا من بغداد والبصرة في العصر العباسي . الا ان الامر الغريب عندى هو ان ياتي المؤتمر بجلاب اللواء السابق في الجيش الشعبي امام الشاشة يقول كلام عن عبدالعزيز وان مأ خذه عليه انه ليس من ابناء المنطقة !! حديث ليس له قيمة فعلا صدقت عليه وصية المناضل الجسور يوسف كوة ان اسماعيل يعمل وفقا لمصلحته الشخصية وفي الوقت ان كلام جلاب ليس له قيمة شبيه بعبث اطفال لايمثل فكرا مستنيرا لان المجتمع الحديث لاتبني ولاءاته واهتماماته علي اسس قبلية وعرقية اوالانتماءات الدينية الصرف تلك اوهام لايغشاها الا اهل الجهل وقصار النظروالنشأة التعسة والثقافات السقيمة البالية التي تجرح وتؤثر سلبيا علي عقول الذين لايملكون القدرة علي التحرر من تلك الذهنية الخرافية ولا يستطيعون الابتعاد عن هذه التوجهات السخيفة لان اصحابها يجدون صعوبة في التطور الفكرى والتقدم المعرفي ومن ثم لايتمكنون من فرز الاشكاليات المطروحة. ابقوا في الخرطوم وادعموا الاعداء التاريخين لجميع الاندجنس حتي يأتي اليوم الموعود بالنصر الاكيد.
والي اللقاء في كلام آخر كلول بور


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.