مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدأ تزوير انتخابات المحامين قبل أن تبدأ !!.. بقلم: زهير السراج
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2017

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
* طالبت المحامين فى مقال الأمس بمقاطعة إنتخابات النقابة لما تضمه الكشوفات من عضوية مزيفة يقدر عددها بالآلاف، لا علاقة لهم بمهنة المحاماة، ومهمتهم الوحيدة هى التصويت لمرشحى حزب المؤتمر الوطنى فى الانتخابات، مما يجعل من المستحيل على أى مرشح خارج قائمة مرشحى حزب السلطة الفوز أو حتى الحصول على عدد معقول من الأصوات، وهو أمر تكرر حدوثه فى انتخابات النقابة منذ استيلاء المتأسلمين على السلطة فى السودان فى يونيو 1989، وهيمنتهم على النقابات بالقوانين الفاشية والأجهزة التابعة لهم!!
* لو رجعنا فقط للانتخابات الأخيرة (2013 ) لوجدنا أن الفارق فى عدد الاصوات بين آخر قائمة مرشحى حزب المؤتمر (اللا وطنى) وأول قائمة التحالف الديمقراطى (1700 ) صوت .. وهو فارق كبير جدا سببه الأول هو العضوية المزيفة التى تكتظ بها كشوفات النقابة، وما لم يتم مراجعة هذه الكشوفات بواسطة جهة محايدة وتنقيتها بشطب العضوية المزيفة، لا يمكن لأحد أن ينافس حزب السلطة على الفوز فى نقابة المحامين، أو أية نقابة أخرى، ومن الأفضل أن يقاطع المحامون (والفئات الأخرى) انتخابات النقابات، حتى لا يعطوا للمتأسلمين وحزب السلطة أى مبرر للحديث عن فوزهم فى انتخابات نزيهة شارك فيها الآخرون !!
* لم تمر بضع ساعات على ما كتبته حتى خرج علينا التحالف الديمقراطى (المعارض) بتصريحات صحفية، تنتقد طريقة وتوقيت نشر كشوفات الناخبين وتصفها بالمعيبة التى تقدح فى نتائج العملية الانتخابية المقرر لها اليوم التاسع والعشرين من الشهر الجارى!!
* وقال مسؤول الإعلام بالتحالف الديمقراطى (وجدي صالح) فى بيان صحفى "إن اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات، رفضت مقابلتهم وتسلم الطعن الخاص بنشر كشوفات الناخبين، معتبراً أن نشر الكشوفات يوم السبت الذي يصادف عطلة في السودان، وعلى حوائط مباني الجهاز القضائي بولاية الخرطوم، ومطالبة المرشحين بتقديم طعونهم في نفس اليوم، دليل على الشكوك التي تساورهم بشأن نوايا التزوير في الانتخابات".
* وكانت اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات قد نشرت كشوفات الناخبين أمسية السبت الماضى، على أن تبدأ الطعون على الكشف من وقت النشر وحتى الثانية ظهرا نهار الأحد الماضى، وحُدد يوم الإثنين (أمس) للنظر فى الطعون، ويوم الثلاثاء (27 / 12/ 2017 ) لنشر الكشوفات النهائية، والترشيح فى يوم الأربعاء من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة ظهرا، والطعون وانسحاب المرشحين فى نفس اليوم من الثانية ظهرا وحتى السادسة مساءا، ثُم نشر الكشف النهائى للمرشحين فى اليوم التالى (الخميس 29 )، ومن ثم إجراء الانتخابات فى نفس اليوم (بعد انتهاء الجمعية العمومية)!
* تخيلوا .. نشرت اللجنة كشوفات العضوية بدون سابق إخطار، بل وجاء النشر فى يوم عطلة، وفى المساء، وحددت للطعون 15 ساعة فقط (تقع معظمها بالليل والناس نيام)، مما يستحيل معه اطلاع المحامين على الكشوفات والتأكد من وجود أسمائهم أو فحص بقية الأسماء للتأكد من صحة عضوية أصحابها، كما جاءت الكشوفات بدون ترتيب سجل المحامين أو الحروف الأبجدية، مما يجعل الاطلاع على الاسماء أمرا فى غاية الصعوبة، كما أنها لم تُنشر إلا فى مكان واحد فقط هو الحائط الخارجى للمقر الجهاز القضائى بولاية الخرطوم، فضلا عن عدم تحديد زمن نشر كشف المرشحين الابتدائى ليتيح الطعن فيه ..إلخ !!
* ويقول مسؤول الاعلام فى التحالف الديمقراطى، إنهم طلبوا لقاء اللجنة القضائية للطعن فى تلك الإجراءات، إلا أنها رفضت مقابلتهم .. تخيلوا !!
* دعكم من العضوية المزيفة، هل يمكن لانتخابات حرة ونزيهة أن تجرى بهذه الطريقة، وهل يمكن الوثوق فى حيدة ونزاهة لجنة تختصر الاجراءات بهذا الشكل المعيب؟!
* أكرر مطالبتى للمحامين بمقاطعة الإنتخابات، وكشف الزيف والتشويه والتزوير الذى تتعرض له، والذى بدأ قبل أن تبدأ الانتخابات، وذلك حتى لا تعطى مشاركتهم المبرر والفرصة للسلطة الباغية بإدعاء شرعيتها ونزاهتها !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.