الحركة الاسلامية تنعي شهداء مسجد كرايست تشرتش    السودان يعترض على طرح مصر مناطق للتنقيب في (حلايب)    الهلال يصطدم بالنجم التونسي في ربع نهائي الكونفدرالية    والي غرب دارفور يقف علي الخدمات الطبيةبالجنينة    حركة مشار: لا يمكن تشكيل حكومة قبل الترتيبات الانتقالية    محاكم الطوارئ تواصل أعمالها بالعاصمة والولايات وتصدر احكاماً متفاوتة بحق المتهمين    سعاد تبحث مع اليونسيف بنيويورك البرامج المشتركة    “الكاردينال”: حفزنا لاعبي الهلال ب(9) مليارات    الغرامة ل (14) كادراً طبياً نظموا وقفة احتجاجية بالشمالية    بلا ضفاف    الفنان عبد الكريم الكابلي : اكملت بامريكا تلحين اغنية (جراح المسيح )    “جمال فرفور” و”مهاب عثمان” أبرز المغادرين لتشكيلة (أغاني وأغاني)    المدير العام للمركز القومي للمعلومات : نصرف مبالغ كبيرة لتأمين المواقع والمعلومات الحكومية    الخبير الاقتصادي والمصرفي د. “ميرغني محمد خليفة” في حوار الراهن الاقتصادي مع “المجهر”    مؤتمر للسينما في السودان    توريد 35 ألف جوال قمح للبنك الزراعي    جامعة الجزيرة تخترع جهاز جودة الأشعة السينية    موسسة الشباب للإبداع تطلق منصة المبدعين    يونكر لا يتوقع قراراً بتأجيل "بريكست" خلال القمة الأوروبية    وفد الكونجرس في الخرطوم.. الاحتجاجات تسحب البساط؟    مذكرة الشباب ...!    سالم يدعو البنك الزراعي لزيادة سقف التمويل    رئيس الوزراء يطمئن على موقف الإمداد النفطي    النيل الابيض:الوقوف على تطعيم القطيع وتوفر الامصال    القبض على نظامي بتهمة حيازة (80) رأساً من الحشيش    يصعد بس ...بقلم: ياسر فضل المولى    مشاركة متميزة للسودان في معرض قطر الزراعي    المدينة الرياضية .. (حارة كل مين إيدو إلو!) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    شذرات منصور خالد وهوامشه الحساب ولد (2) .. بقلم: محمد الشيخ حسين    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    شقاق: المريخ ينازل متصدر الدوري الاثيوبي مساء اليوم    بدء اجتماعات "سودانية تركية" في مجال الكهرباء    وصول شحنة نقود تمت طباعتها بالخارج واستلام (2,5) مليار جنيه قريباً    الأمم المتحدة تطرح خطة جديدة للانسحاب من مدينة الحديدة اليمنية    المرشح الإسرائيلي بيني غانتس يمتنع عن الحديث عن دولة للفلسطينيين    ترامب: كل الخيارات مفتوحة على فنزويلا    السجن (5) سنوات والدية لأجنبي قتل مواطنه بسبب (ضمنة)    السجن شهراً والغرامة لمتظاهر وإطلاق سراح (14) آخرين    تأخر وصول قدور البلاد بسبب مشكلة في (جوازات كريماته).!    ترباس (يفصل) محمود علي الحاج من اتحاد الغناء الشعبي.!    براءة 4 أشخاص من تهمة المتاجرة بالأسلحة والذخائر    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    ايلا يترأس وفد الحكومة في اجتماع اللجنة السودانية القطرية    الأولمبي ينازل كينيا في التصفيات الليلة    أبرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 20 مارس 2019    فتحي بشير يكشف تألق الهلال الكونفدرالي    النفط الكويتي يرتفع ليبلغ 67,55 دولار للبرميل    نزارباييف يهاتف زعماء المنطقة بعد استقالته من رئاسة كازاخستان    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    محكمة الإرهاب تتهم ثلاثة أشخاص بالاتجار في المخدرات    السجن شهراً على سيدة وابنتها وإطلاق سراح (10) متظاهرين    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    85.9% نسبة التغطية بحملة تطعيم الحمى الصفراء    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    مصحف أفريقيا:انتاج مصحف مرتل برواية الدوري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعتقال الطويل عقوبة خارج القضاء ... بقلم: د.أمل الكردفاني
نشر في سودانيل يوم 20 - 02 - 2018

تصر كافة قوانين الاجراءات الجنائية في العالم بأسره على وضع حدود لأي تقييد لحرية الفرد عبر سلطة الدولة ، ومن ثم تفرض شروطا على امتداد اي اعتقال لأيام واسابيع ومن أهمها ان تكون هناك شبهة باقتراف جريمة وقعت بالفعل ، وان يتم تمديد مدة الاعتقال بعد الرجوع الى النيابة او القاضي المختص وذلك لضرورات التحقيق، وان لا تتجاوز عملية الاعتقال مدة معينة يجب بعدها في كل الاحوال اطلاق سراح المقبوض عليه وذلك لعدة أسباب من ضمنها:
- مبدأ البراءة وهذا المبدأ يفترض ان المتهم بريء حتى تثبت ادانته فما بالك اذا تم اعتقال شخص دون توجيه اي تهمة له.
- ان الغرض الجوهري للاعتقال هو منع متهم من الهرب وايضا لتمكين سلطات الدولة من اجراء التحقيقات اللازمة .
- ان الاعتقال الطويل يعني احد احتمالين: فاما ان شلطات التحقيق فشلت في ايجاد اي دليل على اقتراف المتهم للجريمة وهنا عليها اطلاق سراحه فورا. او انها وجدت هذا الدليل وهنا عليها احالته للمحاكمة فورا.
- اطالة امد اي اعتقال يعني توقيع عقوبة لم يصدر بشأنها حكم قضائي ، على انسان تفترض فيه البراءة.
واذا طبقنا هذه الاسباب على ما يحدث من عمليات الاعتقال لوجدناها كلها حالات اعتقال كيدية تفتقر الى ابسط الاسباب ، فلا يمكن ان تتم عملية اعتقال بالعشرات او المئات ، ويتم وضعهم في السجون دون توجيه اي تهمة ودون اي التزام بضوابط المدة كما قررها القانون ، ويتم اطلاق سراحهم وكأن الحكومة قد وهبتهم منحة وصدقة وفعلت الاعاجيب. لأن الاعتقال نفسه غير شرعي وواضح الكيدية بما يجعل المعتقلين ضحية اساءة استخدام السلطة ويكون لهم الحق في مقاضات الحكومة على الاضرار التي لحقتهم من هذه الاعتقالات غير القانونية. ولذلك اندهشت جدا من قيام اعلام الحكومة وجهاز الامن بعمل ضجة وهليلة كبيرة من اطلاق سراح المعتقلين ، فهل هذا النظام احمق ام غير واع بما يقوم به من انتهاك للقوانين والدستور والاتفاقيات والمعاهدات الدولية بحيث يحوله من حكم دستوري الى حكم يستند الى العنف فيتساوى بالتالي بأي عصابة اجرامية؟؟.
الشيء المحير هو اولئلك الاعلاميون الذين دبجوا رسائل الشكر لمدير جهاز الامن الجديد لاطلاق سراح المعتقلين؟؟ ولا اعرف هل هذا المن لأن المعتقلين ارتكبوا جرائم مثلا؟؟؟ لو اقترفوا جرائم فليس من مصلحة الشعب ان يفلت مجرمون من العقاب ..اما ان لم يقترفوا جرائم فما فعله جهاز الأمن ليس منا منه ولا صدقة بل عدول عن جريمة ذات اثر مستمر ، لأن القانون الجنائي يجرم مثل هذه الاعتقالات غير المشروعة التي يقصد منها النكاية والكيد عبر اساءة استخدام السلطة..فهل نشكر جهاز الامن على ايقاف مسيرته الاجرامية؟؟؟ فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون قولا .. وما لهم لا يقسطون ومالهم لكسير التلج مدمنون.
هناك الكثير من الاصدقاء لا زالوا معتقلين في الزنازين لم يطلق سراحهم وهذا يعني ان جريمة الاعتقال غير المشروع لا زالت مستمرة .. وأن النظام لابد أن يحاكم يوما ما على جرائمه كلها وهذه احداها وليست الوحيدة.
????????
مركز السودان الاعلامي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.